...وبعد سنة دموية خامسة لعلها الأطول والأثقل وطأة في تاريخ الحرب في سوريا وعليها، تمكنت موسكو ـ بوتين، وبعد تقديم نجدة مؤثرة لجيش النظام السوري (وحلفائه)، من إقناع واشنطن ـ أوباما بضرورة عقد «هدنة» تشمل مناطق الاشتباك المفتوح في مختلف أنحاء سوريا... كمدخل إجباري إلى مشروع تسوية سياسية في هذه الدولة التي تنزف أهلها الذين كانوا دائماً أهلها، وهي التي كانت الأمنع استقراراً في هذه المنطقة المضطربة إلى حد الضياع عن هويتها وتاريخها ومستقبلها.
من البديهي أن ينهمر القلق شلالاً من الأسئلة حول «المتغيرات» التي جعلت التوافق على الهدنة ممكنا، بعد ان كان متعذراً من قبل، مما أسقط خمس عشرة «هدنة» سابقة لم يقدّر لأي منها أن تستمر إلا ساعات معدودة، وفي هذه «الجبهة» أو تلك، وليس على امتداد البلاد التي تكاد تغرق في دماء من تبقى من أهلها فيها، بعد ان نزح منها حوالي الثلث من عائلاتها رجالاً ونساءً وأطفالاً وأجنّة كتب عليهم أن يولدوا في الغربة، أو في بحر الطريق إليها.. إذا لم يغرقوا فيه.
ولقد تطلبت هذه «الهدنة» جهوداً مضنية وعبر لقاءات متوالية بين الوزيرين اللذين باتا «صديقين» لكثرة ما التقيا فتناقشا وتجادلا واختلفا واتفقا وافترقا مختلفين ولكن على موعد للقاء جديد، وواجها ضغوطاً متبادلة من «إخوة» و «أصدقاء» سابقين، وكذلك من زمن يتسرّب من بين أصابعهما فيغرق في لجّة جديدة من دماء السوريين...