Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

منتدى الفكر القومي العربي

مواضيع مختارة

هدى عبد الناصر
[ هدى عبد الناصر ]

·في ذكرى الوحدة العربية - هدى جمال عبد الناصر
·إنها سباحة ضد تيار العدالة الاجتماعية الجارف! - هدى عبد الناصر
·بل ستنتصر مبادئ الثورة ورموزها .. بقلم : د. هدى عبد الناصر
·أين رجال الرئيس السيسى؟ .. بقلم : د. هدى عبد الناصر
·د. هـــدي عبدالناصـر: «قناة السويس الجديدة» أعـــادت لها الذكريات مع الأب الزعيم
·ثورة 23 يوليو.. نظرة إلى المستقبل ودروس الماضى - هدى جمال عبد الناصر
·الرأسمالية المصرية.. ما كان والمتوقع بقلم د.هدى جمال عبدالناصر
·د.هدى جمال عبدالناصر تكتب عن النكسة ومؤامرة المشير من المحاضر السرية.
·الى اسماعيل هنية - هدى عبد الناصر

تم استعراض
38074576
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: د. حسام الدين الطائي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 209

المتصفحون الآن:
الزوار: 27
الأعضاء: 0
المجموع: 27

Who is Online
يوجد حاليا, 27 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

  






المقالات الأخيرة

· نجاح سياسى للسعودية: مصادرة القمة بالحرب! - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 7 قراءة ]
· مصر التى يجب أن نعرف قدرها - عبدالله السناوي [ 0 تعليقات - 8 قراءة ]
· 30 آذار (مارس) ..الأرض ... ناصر ... عصمت ... وجمال ... ! - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 9 قراءة ]
· عن الكوميديا السوداء للحرب السعودية على اليمن! - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 10 قراءة ]
· شعوبية الأمس واليوم ضدا على عصر التنوير دائما - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 20 قراءة ]
· عودة مصر إلى حرب اليمن - عبد الحليم قنديل[ 0 تعليقات - 47 قراءة ]
· التنظيم الناصري يدعو الى وقف الاقتتال بشكل فوري ووقف كافة اشكال انتهاك السيادة ا[ 0 تعليقات - 35 قراءة ]
· حرب اليمن: المشروع والمحظور - عبدالله السناوي [ 0 تعليقات - 37 قراءة ]
· عودة إلى أصل الصراع - محمد السعيد ادريس[ 0 تعليقات - 36 قراءة ]
· تحقيق حول القمم العربية بقلم: محمود كعوش[ 0 تعليقات - 48 قراءة ]
· مخاطر فصل الوطن عن المواطنة - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 25 قراءة ]
· خمسة جياد فى سباق - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 26 قراءة ]
· أسئلة الضمير العام- عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 28 قراءة ]
· الإمبراطورية الفارسية تتحرك.. ولكن!! - يحيى الجمل[ 0 تعليقات - 30 قراءة ]
· عن مؤتمر شرم الشيخ ومصر الجديدة التي يحتاج إليها العالم - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 15 قراءة ]
· الغرب مكافحا الإرهاب… متى يبدأ من ذاته! - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 16 قراءة ]
· استثمار أم «استحمار»؟ - عبد الحليم قنديل[ 0 تعليقات - 30 قراءة ]
· نحو خطاب تقدمي اسلامى - د.صبري محمد خليل[ 0 تعليقات - 18 قراءة ]
· المؤتمر الاقتصادي وحسابات الدول .... - محمد عبد الحكيم دياب[ 0 تعليقات - 20 قراءة ]
· الحرب على الدولة الإسلامية - الطريق التائه .. بقلم د. مخلص الصيادي [ 0 تعليقات - 41 قراءة ]
· معركة “الهوية” في تكريت - محمد السعيد ادريس [ 0 تعليقات - 28 قراءة ]
· ملاحظات أولية حول الوحدة والإنقسام في الحركات السياسية - بقلم : د.صفوت حاتم[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· من هو العدوّ الآن؟! - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 28 قراءة ]
· الحديث مع إيران - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 29 قراءة ]
· نحو مبادرة شعبيه عربيه إسلاميه للتوافق والإصلاح - د. صبري محمد خليل[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· ذكرى البابا شنودة.. والمتطرفون على الناحيتين - احمد الجمال[ 0 تعليقات - 17 قراءة ]
·  سوريا : حصيلة دامية لأربعة أعوام من محاولة الإنعتاق - د. مخلص الصيادي[ 0 تعليقات - 28 قراءة ]
· سوريا حصيلة داية لأربع أعوام من محاولة الانعتاق[ 0 تعليقات - 19 قراءة ]
· العرب وانتخابات إسرائيل - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 15 قراءة ]
· كلام فى الاستثمار السياسى عبد الله السناوي[ 0 تعليقات - 30 قراءة ]
· يا عيب الشوم على الأميركان! - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 34 قراءة ]
· لماذا تريد أمريكا اغتيال السيسي؟ - عبد الحليم قنديل[ 0 تعليقات - 37 قراءة ]
· لدفاع الحضاري «المشترك» خيار أخير للأمن القومي مطاع صفدي [ 0 تعليقات - 21 قراءة ]
· مظاهرة دولية فى حب مصر - عماد الدين حسين[ 0 تعليقات - 19 قراءة ]
· الاقتصاد أخطر من أن يترك للمستثمرين - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· إلى من توجَّه السهام المصوبة إلى صدور مزدوجي الجنسية؟! - محمد عبد الحكم دياب[ 0 تعليقات - 25 قراءة ]
· الفكر السياسي العربي الاسلامى عند الأستاذ/ بابكر كرار - د.صبري محمد خليل [ 0 تعليقات - 33 قراءة ]
· محو التاريخ في المشرق -الياس سحاب[ 0 تعليقات - 25 قراءة ]
· الخيار الإسرائيلي في الملف الإيراني - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 22 قراءة ]
· سنوات أربع ... في البحث عن : "من يمثلني" ...؟! - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· ســــوريـــة : من ساحة صراع ... إلى قاطرة انطلاق ...! - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 25 قراءة ]
· سـوريـة ... قـلـب ينبـض بالعـروبـة ...! - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 25 قراءة ]
· مسئولية أمام التاريخ - عبدالله السناوي [ 0 تعليقات - 38 قراءة ]
· مستقبل رائع ينتظر مصر.. ولكن! - د. يحيى الجمل [ 0 تعليقات - 46 قراءة ]
· سباق امبرياليات فرعية على الشرق الأوسط - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 24 قراءة ]
· العدل هو الحل - عبد الحليم قنديل[ 0 تعليقات - 35 قراءة ]
· نجيب ساويرس رجل أمريكا والموساد .. يتبجح على''ناصر'' رمز الحرية والكرامة العربية[ 0 تعليقات - 49 قراءة ]
· 3 وجوه لجمال الدين الأفغاني: «ماسوني ومُحرض على القتل وعميل للإنجليز[ 0 تعليقات - 53 قراءة ]
·  عبدالحكيم عبدالناصر: المتاجرة باسمى وراء استقالتى من تحالف ''30/25'' [ 0 تعليقات - 37 قراءة ]
· إصلاح الجهاز الأمنى.. الأسئلة المؤجلة - عبدالله السناوي [ 0 تعليقات - 51 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

نجاح سياسى للسعودية: مصادرة القمة بالحرب! - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 01 أبريل 2015 (7 قراءة)
الموضوع طلال سلمان







هل كان الموعد المباغت لتفجير الأوضاع السياسية فى اليمن بما يبرر الحرب على «الحوثيين» فيها (ومن خلفهم إيران)، عشية انعقاد القمة العربية السادسة والعشرين فى شرم الشيخ، وبرئاسة مصر، مجرد مصادفة، أم أنه نتيجة قرار مدروس وبهدف الوصول إلى ما تحقق للسعودية (ومعها سائر إمارات الخليج) عبر هذه القمة وبيانها غير المسبوق فى صياغته الحربية وفى استهدافه الواضح وهو: التسليم بالقيادة السعودية لهذه المرحلة فى التاريخ السياسى للأمة العربية؟!

لم يتعوّد العرب أن يروا المملكة المذهبة فى الثياب العسكرية... ولم يألفوا منظر الطيارين السعوديين وهم يقودون أحدث وأقوى الطائرات الحربية فى غارات على أفقر بلد عربى، والذى دولته بلا رأس، والميليشيات القبلية فيها أقوى من جيشها... كما أنهم لم يألفوا أن يسمعوا البلاغات العسكرية عن الغارات الناجحة فى تدمير «أهدافها» التى لم يكن تدميرها بحاجة إلى كل هذا الاستعراض العسكرى المثير للدهشة.

كذلك لم يتعوّد العرب على اللغة العسكرية فى البيانات الختامية للقمم العربية منذ السبعينيات، وحين كان لهم عدو خطير فى قوته وفى تحالفاته: إسرائيل.



(اقرأ المزيد ... | 9053 حرفا زيادة | التقييم: 0)

مصر التى يجب أن نعرف قدرها - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 01 أبريل 2015 (8 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي






ما تحتاج إليه مصر الآن أن تتدبر خطواتها التالية فى إقليمها.
فى التقدم إلى الإقليم مسألة حياة أو موت، فالانكفاء على الداخل مستحيل تماما.
غير أنه بقدر الفرص المتاحة تلوح الأخطار المحدقة.
التحدى الرئيسى أن تكون هناك سياسة تتسق مع قدر البلد فى محيطه ومصالحه العليا وضرورات أمنه القومى.
فمصر ليست دولة صغيرة على أى نحو ولا فى أى حساب.
بسبب مركزية موقعها الجغرافى ووزنها التاريخى فى منطقتها تمكنت فى وقت قصير للغاية من فك الحصار الدبلوماسى شبه المحكم الذى فرض عليها بعد (٣٠) يونيو وإطاحة جماعة الإخوان المسلمين من الحكم.
لم يطل تعليق عضويتها فى الاتحاد الإفريقى ومدت من جديد صلات تقطعت مع القارة، وهذا اختراق دبلوماسى يستدعى بناء سياسة إفريقية جديدة تستبعد الأسباب التى أدت إلى شبه عزلة ولغة التعالى والعجرفة والتفكير الموسمى كلما نشأت أزمة أو تفاقمت أخرى.


(اقرأ المزيد ... | 6327 حرفا زيادة | التقييم: 0)

30 آذار (مارس) ..الأرض ... ناصر ... عصمت ... وجمال ... ! - حبيب عيسى
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 01 أبريل 2015 (9 قراءة)
الموضوع حبيب عيسى

30 آذار (مارس) ..الأرض ... ناصر ... عصمت ... وجمال ... !


( 1 )
هناك أيام في التاريخ العربي تتزاحم فيها الأحداث ، والمناسبات ، من تلك الأيام ، يوم 30 آذار "مارس" على مدى العقود الخمسة المنصرمة ، أولاً : في ذلك اليوم من عام 1968 أعلن جمال عبد الناصر "بيان 30 مارس" يحمل وعداً بتحصين الثورة العربية بالديموقراطية ، بعد أن تكشف له مخاطر النظام الشمولي على مشروع التحرر العربي ، ثانياً : ثم ، وفي مثل هذا اليوم أيضاً من النصف الثاني في عقد ثمانينات القرن الماضي كان الأنطلاق التاريخي لأطفال العرب في فلسطين العربية مسلحين بالحجارة يواجهون مدرعات الصهاينة ، وهم يحملون هوية الأرض العربية ، فاستحق هذا اليوم أن يسمى "يوم الأرض" ، ثالثاً : وفي مثل هذا اليوم من عام 1996 غادرنا عصمت سيف الدولة إلى العالم الآخر حزيناً يحمل أحلامه عن دولة عربية واحدة ، وهو يردد حتى آخر لحظة في حياته ، بما يشبه اليقين ، أنها قادمة لا محالة ، وأن المسألة ، مسألة وقت ، تتعلق بمقدرة القوميين التقدميين العرب على اختصار الزمن لتحقيقها ، رابعاً : وفي مثل هذا اليوم أيضاً من عام 2000 غادرنا جمال الأتاسي حزيناً هو الآخر يحمل ذات الأحلام ، وذات اليقين ... بأن الغد العربي قادم رغم الأحزان ...!


(اقرأ المزيد ... | 11221 حرفا زيادة | التقييم: 0)

عن الكوميديا السوداء للحرب السعودية على اليمن! - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 01 أبريل 2015 (10 قراءة)
الموضوع طلال سلمان


تكاملت عناصر «الكوميديا السوداء» في الحرب السعودية المموهة بأختام القمة العربية السابعة والعشرين، على اليمن، موطن العرب العاربة، وارث أمجاد مملكة سبأ، والغارق في الفقر حتى أعلى قمم جباله وأعمق وهاده.
... وبهذا تكتمل العناصر اللازمة لإعادة إنتاج اليمن السعيد.
قد تخطر بالبال أسئلة ساذجة، من نوع:
ـ لماذا هذه الحرب المدمرة التي حشدت لها وفيها أساطيل الطيران الحربي لمجلس التعاون الخليجي، بالقيادة السعودية، وطار فيها القباطنة يمخرون بنفاثاتهم الأجواء المفتوحة، ولا من يقاوم، يتخيرون أهدافهم من أسباب العمران، ويقصفون ما شاءوا من «الأهداف»، وكأنهم في تمارين بالذخيرة الحية، ثم يعودون سالمين غانمين من «مهمتهم المقدسة» التي لم يتعب أحد في تبريرها، ولو بادعاءات تفتقر إلى دليل يؤكدها؟!


(اقرأ المزيد ... | 3736 حرفا زيادة | التقييم: 0)

شعوبية الأمس واليوم ضدا على عصر التنوير دائما - مطاع صفدي
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 30 مارس 2015 (20 قراءة)
الموضوع مطاع صفدي


March 29, 2015




هل وصل تفجير الإقليم العربي إلى مرحلته الثالثة ما بعد مرحلتيه السابقتين، وكانت الأولى قد اعتمدت على ثورة الجمهرات العفوية، ثم جاءت بعدها مرحلة الميليشيات المعسكرة. وها هي المرحلة الراهنة وفيها النزول المباشر إلى خطوط الصراع الأولى لأصحاب الرؤوس الحامية من كبار دول المنطقة. فاليوم تتصدى السعودية كدولة وليس كأجهزة. كقوة عسكرية نظامية، وليس كميليشيات. غير أن غريمتها إيران لا تزال تعتمد مبدأ استنابة الوكالات في الصراع ضد خصومها؛ مع أن هذا الوضع تعرف هي أنه بلغ حد إشباعه. إذ أن الضربة السعودية/العربية على معاقل الوكالة الحوثية وحلفائها المحليين كان لها مفعولها الفوري، كأنها أوقعت المسؤولين في طهران في حرج كبير، وخاصة حول ضرورة الرد وطبيعته. لن تكون هناك حرب مباشرة، بل هو إعلان خصومة صريحة وعلى المكشوف ما بين الدولتين؛ ولسوف تتولى السياسة اليومية والإعلام كل معارك المواجهات الممكنة لتملأ الصفحات البيضاء الجديدة تحت ذلك العنوان الهرم والعتيق : الصراع العربي/الفارسي. 




(اقرأ المزيد ... | 5001 حرفا زيادة | التقييم: 5)

عودة مصر إلى حرب اليمن - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في الأحد 29 مارس 2015 (47 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل
March 29, 2015






دار الزمان دورته الكاملة، وثبت أن مصر عبد الناصر كانت على حق بتدخلها العسكري في اليمن، انتصارا لثورته ضد الحكم الإمامى الغارق في التخلف باسم الدين.
وكانت السعودية وقتها ضد التدخل المصري، وكان ذلك مفهوما، فقد كان عبد الناصر يقود وقتها ثورة عربية عارمة ضد الرجعيات العربية، وبذل الحكم السعودي ما في وسعه لإحباط الدور المصري، لكن الجمهورية اليمنية الوليدة انتصرت في النهاية، وفكت حصار الملكيين الطويل حول صنعاء، وجددت الجمهورية شبابها بعد وفاة القائد عبد الناصر، وشهدت اليمن طفرة تحديث كبرى مع حكم إبراهيم الحمدي، الذي لم يستمر سوى ثلاث سنوات، جرى بعدها اغتياله، ثم إحباط آخر ثورة الناصريين اليمنيين في أكتوبر 1978، وإعدام القادة الثوريين للجمهورية المتعثرة، وبدء حكم الشاويش علي عبد الله صالح بمباركة ودعم سعودي وبدفاتر شيكات مفتوحة، ثم تحطيم حيوية وتجانس المجتمع اليمني، الذي لم يعرف أبدا خلافا ولا صداما دينيا بين الغالبية من الشوافع والأقلية من الزيود، فالشافعية مذهب سني متفتح، والزيدية أقرب مذاهب آل البيت إلى السنة، لكن كثافة التدخل التخريبي في اليمن، وعمليات شراء الذمم والولاءات، أدخلت المجتمع اليمني في حال فشل وتمزق ومتاهة، وبالتوازي مع تحويل اليمن إلى دولة فاشلة، فقد جرى «تسليف» أبناء المذهب الشافعي، وتحويل المذهب الغالب إلى سلفية وهابية مغلقة، تكاثرت على أطرافها حركات السلفيين والإخوان وصولا إلى «القاعدة» و«داعش»، فيما جرى «تشييع» المذهب الزيدي، بدعم إيراني هائل، وتنمية ظاهرة «البيت الحوثي» في أوساط الزيدية، والسعي إلى إمامية جديدة وراثية «إثني عشرية» هذه المرة، وبدء سلسلة حروب طائفية قبلية انطلاقا من «صعدة» مركز الحوثيين، الموالين لإيران، إلى أن جرى إحباط الثورة الشعبية اليمنية الجديدة في 2011، وخلق وضع شاذ بما سمي «نصوص المبادرة الخليجية»، التي استبقت الحصانة والوجود المؤثر والسرقات بعشرات المليارات لعلي عبد الله صالح، وتركت الرئاسة الانتقالية لنائبه المهزوز عبد ربه منصور هادي، وتركت لأتباع صالح نصف عضوية البرلمان ونصف الحكومة، إضافة لأقسام غالبة من الجيش الموزع قبائليا وطائفيا وجهويا، إضافة للسيطرة المتفشــية لعائلة صالح على الموارد الطبيعية لليمن ومؤسساته الإدارية الهشة، واختلاط عسكر الجيش بميليشيات الحوثيين والقاعدة والإخوان والحراك الجنوبي، بما انتهى باليمن إلى تحطيم كامل للدولة، وهو ما شجع الحوثيين على نقل البندقية من كتف إلى كتف، والتحالف مع غريمهم السابق علي عبد الله صالح، المنتمي بالمولد إلى الطائفة الزيدية، وخوض حرب شراء ولاءات سهلة جدا في البيئة اليمنية المتهتكة، لعبت فيها إيران دورا مركزيا، حاصر الدور السعودي ودفاتر شيكاته، وخلق وضعا خطيرا يهدد بقاء المملكة السعودية نفسها، وهو ما دفع السعودية إلى إلقاء الكارت الأخير، وشن حرب جوية لتفكيك شبكة الحوثيين المتحالفين مع علي صالح رجل السعودية السابق.


(اقرأ المزيد ... | 7405 حرفا زيادة | التقييم: 0)

التنظيم الناصري يدعو الى وقف الاقتتال بشكل فوري ووقف كافة اشكال انتهاك السيادة ا
أرسلت بواسطة admin في السبت 28 مارس 2015 (35 قراءة)
الموضوع بيانات
التنظيم الناصري يدعو الى وقف الاقتتال بشكل فوري ووقف كافة اشكال انتهاك السيادة الوطنية وانسحاب انصار الله من المحافظات
عبر عن رفضه لكل اشكال انتهاك السيادة وإلحاق الضرر بالمكتسبات الوطنية ودعا للعودة الى الحوار الجاد
التنظيم الناصري يدعو الى وقف الاقتتال بشكل فوري ووقف كافة اشكال انتهاك السيادة الوطنية وانسحاب انصار الله من المحافظات واستكمال ما تبقى من مهام المرحلة الانتقالية

الجمعة 27 مارس - آذار 2015 الساعة 07 مساءً :- الوحدوي نت - خاص
دعا التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري الى وقف جميع العمليات القتالية بشكل فوري، وحقن دماء اليمنيين، وانهاء كافة أشكال انتهاك السيادة الوطنية، وتحميل مسؤولية نتائجه للمتسببين به.





(اقرأ المزيد ... | 7890 حرفا زيادة | التقييم: 0)

حرب اليمن: المشروع والمحظور - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في السبت 28 مارس 2015 (37 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي





لم تكن العمليات العسكرية فى اليمن مفاجأة بذاتها.
فقد تواترت الإشارات واحدة تلو أخرى على مثل هذا التوجه
غير أن المفاجأة تبدت فى توقيتها حيث كان الظن أن القمة العربية سوف تستبق أية احتمالات تدخل عسكرى، والعكس هو الذى حدث بالضبط.
كما تبدت المفاجأة فى مستوى المشاركة التى اتسعت لعشر دول عربية وإقليمية والدعم الغربى الواسع الذى حازته العمليات فى ساعاتها الأولى، وهو ما يعنى أنها خضعت لتخطيط طويل وتنسيق مسبق انتظر اللحظة المناسبة.


(اقرأ المزيد ... | 6821 حرفا زيادة | التقييم: 0)

عودة إلى أصل الصراع - محمد السعيد ادريس
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 27 مارس 2015 (36 قراءة)
الموضوع د. محمد السعيد ادريس
عودة إلى أصل الصراع - عودة الى الصراع
27/03/2015


د . محمد السعيد إدريس

كثيرون مجمعون على أن نتائج الانتخابات التشريعية "الإسرائيلية" التي جرت يوم الثلاثاء (17-3-2015) جاءت صادمة ليس فقط لكل الذين اعتمدوا في تحليلاتهم على استطلاعات الرأي العام، وقادة التحالف الصهيوني "اسحق هيرتسوغ وتسيبي ليفني" بل لتحالف الليكود نفسه ولشخص بنيامين نتنياهو، الذي كان قد وصل قبيل أيام قليلة من إجراء الانتخابات إلى درجة عالية من اليأس دفعته إلى البحث عن مبرر مسبق لخسارته المحتملة عندما أخذ يتهم المجتمع الدولي بالعمل على إسقاطه وحزبه (الليكود) ومحذراً مؤيديه من النتائج غير المضمونة للانتخابات كما تظهرها الاستطلاعات .


(اقرأ المزيد ... | 6079 حرفا زيادة | التقييم: 0)

تحقيق حول القمم العربية بقلم: محمود كعوش
أرسلت بواسطة admin في الخميس 26 مارس 2015 (48 قراءة)
الموضوع محمود كعوش
زائر كتب "

 

تحقيق خاص حول القمم العربية:

القمم العربية من "انشاص 1946" إلى "شرم الشيخ 2015" !!

  

يتعذر على المطلع على محاضر أعمال القمم العربية والقرارات التي صدرت عنها التمييز بين تلك المحاضر والقرارات، لأنها عادة ما كانت تتشابه في مضامينها، وفي معظم النتائج التي تمخضت عنها، وحتى في طرق انعقادها وانفضاضها، وفي بياناتها الختامية، وفي كل تفاصيلها من الألف إلى الياء تقريباً.

 

بقلم: محمود كعوش

من المفيد البدء بالإشارة إلى أن القضية الفلسطينية كانت في فترة من الفترات، وبالأخص في فترة المد القومي العربي بين خمسينات وستينات القرن الماضي وفي ظل قادة تاريخيين من أمثال الراحل الكبير جمال عبد الناصر، قضية العرب الأولى ومحور اهتمامهم الرئيسي. ومن المفيد الإشارة أيضاً إلى أن الوقائع التي استجدت على مسرح الأحداث في الوطن العربي في ظل ما اصطلح على تسميته زوراً وبهتاناً "الربيع العربي"، دللت على أن غالبية القادة العرب الحاليين ليسوا في وضع يُحسدون عليه، أكان ذلك لجهة تحمل المسؤوليات الوطنية والقومية الملقاة على عاتقهم، أو لجهة كفاءاتهم وقدراتهم على مواجهة التحديات التي طرأت على القضية الفلسطينية، في ظل تزايد الضغوط الأميركية "الإسرائيلية" المشتركة على القيادة الفلسطينية لغرض إجبارها على الاعتراف بيهودية "إسرائيل"، وفي ظل تصاعد وتيرة الاستيطان الصهيوني في الضفة الغربية، واستمرار عمليات التهجير والتهويد في الجزء الشرقي من مدينة القدس. وأكثر من ذلك فإن هؤلاء القادة غير مؤهلين لإيجاد حلول للقضايا الجوهرية المتعلقة بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود ما قبل الخامس من حزيران 1967، وغير مؤهلين كذلك لمواجهة وحل أبسط المشاكل والصعوبات التي تواجهها بعض البلدان العربية، خاصة وأن بينهم وللأسف من تسبب في افتعال وتأجيج تلك المشاكل والصعوبات.

"


(اقرأ المزيد ... | 29518 حرفا زيادة | التقييم: 0)

مخاطر فصل الوطن عن المواطنة - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في الخميس 26 مارس 2015 (25 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

مخاطر فصل الوطن عن المواطنة

صبحي غندور*

 

لم تستفد بعدُ المنطقة العربية من دروس مخاطر فصل حرّية الوطن عن حرّية المواطن، ومن انعدام الممارسة الصحيحة لمفهوم المواطنة. ولم تستفد المنطقة أيضاً من دروس التجارب المرّة في المراهنة على الخارج لحلِّ مشاكل عربية داخلية. والأهمُّ في كلّ دروس تجارب العرب الماضية، والتي ما زال تجاهلُها قائماً، هو درس مخاطر الحروب الأهلية والانقسامات الشعبية على أسسٍ طائفية أو إثنية، حيث تكون هذه الانقسامات دعوةً مفتوحة للتدخّل الأجنبي ولهدم الكيانات والمجتمعات العربية.

12 عاماً مرّت على أول احتلالٍ أميركي لبلدٍ عربي. قبل ذلك التاريخ، كان التدخّل العسكري الأميركي في البلاد العربية يأخذ أشكالاً مختلفة، لكنّه لم يصل أبداً إلى حدّ الاحتلال الكامل، كالذي حصل ربيع عام 2003 في العراق. أميركا قبل ذلك التاريخ، هي غيرها بعده. وكذلك العراق، وعموم المنطقة العربية.


"


(اقرأ المزيد ... | 7738 حرفا زيادة | التقييم: 0)

خمسة جياد فى سباق - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 25 مارس 2015 (26 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي
خمسة جياد فى سباق - عبدالله السناوي
لا توجد رهانات كبيرة على القمة العربية المرتقبة شأن أية قمة سبقتها فى العقود الأخيرة.
فالقمم تلتئم وتنفض دون أن تؤثر فى مجريات الحوادث الملتهبة بالمنطقة أو يتبقى من ذكرها سوى بعض الكوارث كتوفير غطاء سياسى لحروب قوضت دولاً عربية كالعراق وليبيا وكثير من العجز عن إدارة أية أزمة إقليمية دون استثناء واحد.
تصدع النظام العربى قصته طويلة انهيارا بعد آخر حتى أصبح الرهان على القمم مقامرة بالأمنيات.
هذا استنتاج عام استقر فى العالم العربى الذى تتمدد فيه كتل النيران دون أن يعرف لها حدودا، فكل الدول تقريبا تحت التهديد نفسه.
فى اللحظة التى تنعقد فيها القمة يواجه العالم العربى أسئلة وجودية لا سبيل إلى تجاهل تحدياتها إلا أن يكون الأمر انتحارا.
بعض الأسئلة تتعلق بمستقبل الجامعة العربية، فلم يعد ممكنا تمديد الفشل العربى المشترك إلى مالا نهاية دون أن يتبدى أمل ما فى اقترابات جديدة من المتغيرات العاصفة.
بعضها الآخر تطرح مستقبل الخليج على محك أية ترتيبات تلحق التوصل المحتمل إلى اتفاق أمريكى إيرانى بشأن المشروع النووى.
وبعضها الثالث تلح على صورة الخريطة العربية فى مرحلة «ما بعد داعش».


(اقرأ المزيد ... | 6751 حرفا زيادة | التقييم: 0)

أسئلة الضمير العام- عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 23 مارس 2015 (28 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي
أسئلة الضمير العام- عبدالله السناوي
أسئلة الضمير العام




لا يتسق مع منطق الثورة، أى ثورة، أن تقبع بعض وجوهها خلف جدران السجون بينما رموز النظام الذى أطيح به يفرج عنهم بلا استثناء واحد، كأنه لم تكن هناك جرائم قتل تستحق العقاب الصارم ولا فساد اقتصادى وسياسى أفضى إلى الثورة.
المفارقات الحادة تفضى إلى أزمة فى الضمير العام بذات درجة الحدة، وكأى أزمة من هذا النوع فإنه لا يمكن التقدم بثقة إلى المستقبل دون إجابات واضحة عن كل الأسئلة.
أن يعرف كل مواطن شارك فى الثورة ودفع ثمنا باهظا لأحلامه.. ما الذى حدث بالضبط ولماذا كانت الثورة ضرورية وأين كانت الجرائم الكبرى التى جرفت كل شىء وسدت كل طريق؟
الشعوب تحاسب تاريخها بحثا عن الحقيقة حتى تصحح مسارها وتمنع أية عودة محتملة لخطايا الماضى..


(اقرأ المزيد ... | 6271 حرفا زيادة | التقييم: 0)

الإمبراطورية الفارسية تتحرك.. ولكن!! - يحيى الجمل
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 23 مارس 2015 (30 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية


الإمبراطورية الفارسية تتحرك.. ولكن!!





قال أحد كبار المسؤولين الإيرانيين «إن بغداد هى عاصمة الإمبراطورية الفارسية ولا خيار بين البلدين، العراق وإيران، إلا الاتحاد أو الحرب».
بهذا الوضوح الذى لا يحتاج إلى بيان يعبّر هذا المسؤول الفارسى عن الأهداف الإيرانية وعن محاولات إحياء الإمبراطورية الفارسية وعن التعبير عن تلك المنافسات القديمة بين الإمبراطورية الفارسية والأمة العربية.
والتحركات الفارسية فى العراق واليمن وبلاد الشام كلها يجب أن تكون محل اهتمام القمة العربية القادمة، وإن كان هذا محل حديث آخر فى مقال آخر.



(اقرأ المزيد ... | 4762 حرفا زيادة | التقييم: 0)

عن مؤتمر شرم الشيخ ومصر الجديدة التي يحتاج إليها العالم - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 23 مارس 2015 (15 قراءة)
الموضوع طلال سلمان
عن مؤتمر شرم الشيخ ومصر الجديدة التي يحتاج إليها العالم - طلال سلمان
ليست شرم الشيخ قاهرة المعز، وليست مصر ـ شرم الشيخ ـ هي «مصر التي في خاطري». وليس كل أولئك الذين احتشدوا في المؤتمر الدولي حول «مصر المستقبل»، في ذلك المنتجع السياحي عند مدخل خليج العقبة على البحر الأحمر، من المتطلعين إلى استعادة مصر دورها القيادي في أمتها العربية وفي محيطها الأفريقي، وإلى استعادة موقعها المؤثر على المستوى الدولي، ولكنها الحاجة إليها جاءت بهم إليها.
ومؤكد أن كثيراً ممن جاؤوا إلى شرم الشيخ يريدونها ـ في السياسة ـ بديلاً من القاهرة. بل لعل بعضهم يريدونها كما أرادها الرئيس الراحل، اغتيالاً، أنور السادات، ثم خلفه الرئيس المخلوع ـ قيد المحاكمة ـ حسني مبارك: شرفة لـ «مشروع السلام» بشروط إسرائيل.



(اقرأ المزيد ... | 7148 حرفا زيادة | التقييم: 0)

الغرب مكافحا الإرهاب… متى يبدأ من ذاته! - مطاع صفدي
أرسلت بواسطة admin في الأحد 22 مارس 2015 (16 قراءة)
الموضوع مطاع صفدي


الغرب مكافحا الإرهاب… متى يبدأ من ذاته!

مطاع صفدي
March 22, 2015

بين التخلف والتدين تلازم. ليس تاريخياً واجتماعياً فحسب. بل كاد يصير تداخلاً عُضوياً وبنيوياً. فهما معاً يميزان الظاهرة الثقافوية الشائعة تحت مصطلح الشعبوية. ولقد فُهم هذا المصطلح عادة كتوصيف سلبي ومُدان لأحوال شعبية محرّفة عن أوضاعها السوية الأصلية وإن تَظاهرت ببعض خصائصها. والحقيقة فالانحراف نحو الشعبوية مرض عضال تتعرض له كل واقعة عمومية فاقدة واقعياً لدلالتها المفترضة التي تدعيها؛ وفي عالم السياسة حيثما يكون العمومي دائماً هو موضوع التعامل والتداول تتربص الشعبويات بالآراء والمواقف الجادة؛ فقد تحجبها، وتطرح ذاتها كبدائل عنها، سهلة التناول وسريعة التحقق (الزائف طبعاً).



(اقرأ المزيد ... | 5042 حرفا زيادة | التقييم: 0)

استثمار أم «استحمار»؟ - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في الأحد 22 مارس 2015 (30 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل


استثمار أم «استحمار»؟

عبد الحليم قنديل
March 22, 2015

ما من عاقل يجادل في النتائج المبهرة لمؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي، فقد حقق نجاحا سياسيا مذهلا، رغم عنوانه الاستثماري، وحقق نجاحا اقتصاديا كاسحا في جلب الاستثمارات، وسرى بحالة من التفاؤل غير المسبوق في الأوساط الشعبية الواسعة.
ولا يجادل أحد في تزكية الدور الشخصي للرئيس عبد الفتاح السيسي، فقد بدا أنه يتحول من رئيس منتخب إلى زعيم حقيقي، يمتلك بصيرة نافذة، ويراهن على ما يبدو مستحيلا، وتصدق توقعاته وحده، التي بدت لكثيرين ـ كنا منهم ـ مغالية وحالمة جدا، وحتى الحكومة نفسها لم تكن تتوقع كل هذا الفيض، فقد كانت تتوقع تدفقات استثمارية في حدود 15 مليار دولار، وكان الرئيس السيسي وحده يستهدف استثمارات خارجية في حدود المئة مليار دولار، وتحقق بالأرقام ما يبدو أكبر من توقع الرئيس، وبلغت جملة الاستثمارات الموعودة ما يصل إلى 175 مليار دولار، كثير منها في صورة مذكرات تفاهم أولية، في حين وصلت التعاقدات الفعلية الجادة إلى ما يقل قليلا عن المئة مليار دولار التي حلم بها الرئيس.


(اقرأ المزيد ... | 7887 حرفا زيادة | التقييم: 0)

نحو خطاب تقدمي اسلامى - د.صبري محمد خليل
أرسلت بواسطة admin في السبت 21 مارس 2015 (18 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "نحو خطاب تقدمي اسلامى
د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم
مصطلح الخطاب: الخطاب لغة : الشأن والأمر والكلام، ورد في القاموس المحيط (الخَطْبُ: الشأنُ، والأَمْرُ صَغُرَ أو عظُمَ، ج: خُطُوبٌ. وخَطَبَ الخاطِبُ على المِنْبَرِ خَطَابَةً، بالفتحِ، وخُطْبَةً، بالضمِ، وذلك الكلامُ: خُطْبَةٌ أيضاً، أو هي الكلامُ المَنْثُورُ المُسَجَّعُ ونحوهُ. ورجلٌ خطيبٌ: حَسَنُ الخُطْبَة) ( الفيروز أبادي/القاموس المحيط/ مادة خطب)، أما اصطلاحا فقد تعددت تعريفات الخطاب ومنها: (سلسلة من الملفوظات،التي يمكن تحليلها باعتبارها وحدات أعلى من الجملة، تكون خاضعة لنظام يضبط العلاقات السياقية والنصية بين الجمل) ، و(الخطاب هو مرادف لمفهوم الكلام، حيث يحيـــل إلى كيفية يشغل بها المتكلم اللسان داخل سياق تواصلي ما ) (سوسير).غير أننا نستخدم مصطلح خطاب  للدلالة على مذهب معين ، يتضمن جمله من الحلول،  للمشاكل التي يطرحها واقع معين زمانا ومكانا..
"


(اقرأ المزيد ... | 31818 حرفا زيادة | التقييم: 5)

المؤتمر الاقتصادي وحسابات الدول .... - محمد عبد الحكيم دياب
أرسلت بواسطة admin في السبت 21 مارس 2015 (20 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب
المؤتمر الاقتصادي وحسابات الدول ووعود المستثمرين والمتمولين

محمد عبد الحكم دياب
March 20, 2015



الاعتذار واجب إلى من وصلتني رسائلهم على بريدي الألكتروني الخاص واتصلوا بي هاتفيا؛ يطلبون تفاصيل إضافية حول موضوع السبت الماضي عن «الجنسية المزدوجة»، والسبب هو ما حققه مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي من نجاح؛ فرض نفسه وأصبح أولى بالتناول، والنجاح المتحقق كان تنظيميا وسياسيا ونفسيا.. ويستحق توجيه التهنئة للدولة، بعد أن استعادت لياقتها ونظمت مؤتمرا بهذا الحجم الكبير والمستوى العالي من التنظيم والدقة، وتوجيه التهنئة كذلك إلى من شاركوا ولبوا الدعوة، فقللوا المخاوف من اختطاف المؤتمر وأشاعوا نوعا من الاطمئنان؛ أجّل «غزوة اقتصادية» كانت متوقعة!!.


(اقرأ المزيد ... | 7964 حرفا زيادة | التقييم: 0)

الحرب على الدولة الإسلامية - الطريق التائه .. بقلم د. مخلص الصيادي
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 20 مارس 2015 (41 قراءة)
الموضوع د.مخلص الصيادي


ثمانية أشهر مضت على بدء معركة التحالف ضد دولة الخلافة الإسلامية التي أعلنها تنظيم داعش، ثمانية أشهر كانت كافية لمعرفة حدود ما يمكن أن تقوم به قوات التحالف ودوله ضد هذه الدولة، وإذا كان واضحا أن هناك إجماع بأن هذه الحرب لن تحسم بهذه الطريقة، أي بالقصف الجوي المصاحب لمعارك برية تقوم بها القوات المحلية، فإن هناك إجماع أيضا على أن هذه الحرب طويلة حتى ولو أضيف الى هذا القصف تدخلا بريا من دول التحالف..



(اقرأ المزيد ... | 19755 حرفا زيادة | التقييم: 0)

معركة “الهوية” في تكريت - محمد السعيد ادريس
أرسلت بواسطة admin في الخميس 19 مارس 2015 (28 قراءة)
الموضوع د. محمد السعيد ادريس

كشفت معركة تحرير مدينة "تكريت" عاصمة محافظة صلاح الدين العراقية عن اهتمامات غير مسبوقة لدى قادة عراقيين بإظهار وتأكيد الهوية الوطنية العراقية . هذا الاهتمام جاء مقروناً بتجديد الدعوة إلى "الوحدة الوطنية" العراقية أيضاً، وهذا توجه نراه يصب في مسارين أولهما داخلي يعيد للهوية الوطنية العراقية مكانتها التي حرص المحتل الأمريكي على طمسها في محاولة لفرض مشروع تقسيم العراق، باعتبار أن تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات أو كيانات يعكس الانقسامات العرقية والطائفية الرئيسية بالعراق: دويلة شيعية ودويلة سُنية ودويلة كردية، وثانيهما خارجي حسماً للجدل المثار حول توغل النفوذ الإيراني في العراق، والتخوف من تداعيات الدور الإيراني المتصاعد في الحرب على تنظيم "داعش" في العراق .


(اقرأ المزيد ... | 6544 حرفا زيادة | التقييم: 0)

ملاحظات أولية حول الوحدة والإنقسام في الحركات السياسية - بقلم : د.صفوت حاتم
أرسلت بواسطة admin في الخميس 19 مارس 2015 (23 قراءة)
الموضوع صفوت حاتم
ملاحظات أولية حول الوحدة والإنقسام في الحركات السياسية - بقلم : د.صفوت حاتم

مقدمة :

تعاني الحركة الناصرية منذ ربع قرن من ظاهرة الإنقسام والشللية , وهي ظاهرة تبدو حتمية في الحركات السياسية الراديكالية بشكل عام .
ولكن مع تعقد الواقع السياسي العربي وترديه , وفي ظل غياب ديمقراطية وتعددية حقيقية , تتحول الشللية والحلقية الى مرض عضال يساهم في تردي الواقع السياسي وتدهوره .
وعلى الرغم من كل الجهود التي تبذل لمواجهة هذا الوضع الشاذ , إلا أن الجهود التوحيدية لم تنجح على الرغم من كل النوايا الطيبة التي كانت تصاحبها و وربما بسببها !!

ومنذ أن بدأت الحركة الناصرية طرح مشروع وحدتها التنظيمية , ظهرت على السطح أهمية طرح المسألة على مائدة البحث والتحليل .



(اقرأ المزيد ... | 35053 حرفا زيادة | التقييم: 0)

من هو العدوّ الآن؟! - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 18 مارس 2015 (28 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

من هو العدوّ الآن؟!

صبحي غندور*

 

 

من هو العدوّ الآن؟ هو سؤالٌ مهمٌّ لكلّ أمّة ولكلّ دولة، وفي كلّ زمان. فالإجابة عن هذا السؤال تحدّد الأولويّات الواجب اتّباعها، وتفرز الأصدقاء عن الخصوم والأعداء، وتضع المعايير لكيفيّة التعامل مع الأحداث، وتضع السياسات اللازمة لخدمة الإستراتيجية المفترَض وجودها في مواجهة "العدوّ" الأوّل.

المشكلة الكبرى في الأمّة العربية تكمن ليس فقط بعدم التوافق العربي على "من هو العدوّ الآن؟"، بل أساساً في غياب تضامن عربي يُعبّر عن الأمّة العربية كلّها. فصحيحٌ أنّ العرب هم أمّة واحدة، لكن هذه الأمّة تقوم على بلدانٍ متعدّدة لا يجمعها في الوقت الحاضر أي رؤية مشتركة ولا أي حدٍّ من التنسيق الفعّال، بل إنّ بعضها يحارب بعضه الآخر!.


"


(اقرأ المزيد ... | 8592 حرفا زيادة | التقييم: 0)

الحديث مع إيران - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 18 مارس 2015 (29 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي







الملف أقرب إلى حقل ألغام، كل كلمة موضوع أزمة وكل خطوة احتمال تفجير، غير أن للحديث مع إيران ضروراته الملحة، الآن وليس غدا.
بحسب معلومات مؤكدة فإن طهران تطرق الأبواب المصرية كلما كانت هناك فرصة دون أن تكون هناك استجابة تلبى دعوات الحوار وطى صفحة الماضى.
للامتناع المصرى أسبابه.. أولها وأهمها الخليج وحساسيته من مثل هذا الاقتراب المحتمل.
رغم أن دول الخليج جميعها تربطها علاقات دبلوماسية كاملة مع طهران فإنها تفضل تماما ألا تكون للقاهرة علاقات مماثلة.


(اقرأ المزيد ... | 7792 حرفا زيادة | التقييم: 0)

نحو مبادرة شعبيه عربيه إسلاميه للتوافق والإصلاح - د. صبري محمد خليل
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 18 مارس 2015 (23 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "نحو مبادرة شعبيه عربيه إسلاميه للتوافق والإصلاح
د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم

sabri.m.khalil@hotmail.com

تمهيد: هناك خياران- رئيسيان- يحددان مستقبل الامه العربية المسلمة بشعوبها المتعددة:
الخيار الأول(استمرار الاستقطاب) : الخيار الأول يقوم على ترك الامتداد التلقائي لواقع الاستقطاب"الصراع" السياسي،الاقتصادي،الاجتماعي"القبلي ،الطائفي..."
المجال الاجتماعي( التفتيت) : حيث يقوم هذا الخيار- في المجال الاجتماعي – على الاستمرار في تكريس ما هو كائن ـ اى  الانتقال من" تقسيم "الأمم والشعوب المسلمة (بانهيار الخلافة كرمز للوحدة الاسلاميه رغم ما شابها من أوجه قصور في مرحلتها الاخيره)، إلى "تجزئه "الامه العربية المسلمة"(اتفاقيه سيكس بيكو)، إلى" تفتيت"  الدولة الوطنية إلى  دويلات قائمه على أسس شعوبيه أو قبليه أو طائفيه (مشروع الشرق الأوسط الجديد ).
"


(اقرأ المزيد ... | 18858 حرفا زيادة | التقييم: 0)

المقالات القديمة

Tuesday, March 17
· ذكرى البابا شنودة.. والمتطرفون على الناحيتين - احمد الجمال
· سوريا : حصيلة دامية لأربعة أعوام من محاولة الإنعتاق - د. مخلص الصيادي
· سوريا حصيلة داية لأربع أعوام من محاولة الانعتاق
· العرب وانتخابات إسرائيل - طلال سلمان
Monday, March 16
· كلام فى الاستثمار السياسى عبد الله السناوي
· يا عيب الشوم على الأميركان! - طلال سلمان
· لماذا تريد أمريكا اغتيال السيسي؟ - عبد الحليم قنديل
· لدفاع الحضاري «المشترك» خيار أخير للأمن القومي مطاع صفدي
Sunday, March 15
· مظاهرة دولية فى حب مصر - عماد الدين حسين
Saturday, March 14
· الاقتصاد أخطر من أن يترك للمستثمرين - عبدالله السناوي
Friday, March 13
· إلى من توجَّه السهام المصوبة إلى صدور مزدوجي الجنسية؟! - محمد عبد الحكم دياب
· الفكر السياسي العربي الاسلامى عند الأستاذ/ بابكر كرار - د.صبري محمد خليل
· محو التاريخ في المشرق -الياس سحاب
Thursday, March 12
· الخيار الإسرائيلي في الملف الإيراني - صبحي غندور
· سنوات أربع ... في البحث عن : "من يمثلني" ...؟! - حبيب عيسى
· ســــوريـــة : من ساحة صراع ... إلى قاطرة انطلاق ...! - حبيب عيسى
· سـوريـة ... قـلـب ينبـض بالعـروبـة ...! - حبيب عيسى
Wednesday, March 11
· مسئولية أمام التاريخ - عبدالله السناوي
· مستقبل رائع ينتظر مصر.. ولكن! - د. يحيى الجمل
· سباق امبرياليات فرعية على الشرق الأوسط - مطاع صفدي
· العدل هو الحل - عبد الحليم قنديل
· نجيب ساويرس رجل أمريكا والموساد .. يتبجح على''ناصر'' رمز الحرية والكرامة العربية
Tuesday, March 10
· 3 وجوه لجمال الدين الأفغاني: «ماسوني ومُحرض على القتل وعميل للإنجليز
· عبدالحكيم عبدالناصر: المتاجرة باسمى وراء استقالتى من تحالف ''30/25''
Saturday, March 07
· إصلاح الجهاز الأمنى.. الأسئلة المؤجلة - عبدالله السناوي
Friday, March 06
· المؤتمر الاقتصادي الدولي بشرم الشيخ… رجاء أم إحباط! -محمد عبد الحكم دياب
· هل حقاً فشل التيار القومي العربي ؟ - عوني فرسخ
· تجربة عبدالناصر مع “الإخوان” - عوني فرسخ
· الانفجار من الشرق - عبدالله السناوي
Thursday, March 05
· حوار أمْ تفاوض لحلِّ الأزمات العربية؟! - صبحي غندور

مقالات قديمة


دراسات ومقالات

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف



جمال عبد الناصر   


دراسات ومقالات

جمال عبد الناصر   


سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي

لا يصح إلا الصحيح


الوحدة العربية

الوثيقة الفكرية الناصرية

المؤتمر الناصري العام  

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق 
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل > 

د. خالد الناصر
خالد الناصر

المكتبة
المكتبة





منتدى الفكر القومي العربي


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية