Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

منتدى الفكر القومي العربي

صوت العرب




مواضيع مختارة

رمضان عبدالله العريبي
[ رمضان عبدالله العريبي ]

·الغاسقون ...و أسراب التبعية ...- رمضان عبدالله العريبي
·الغاسقــــــون...رسالـــة إلى ملك آل سعـــــود
·الغاسقون .... ومرحلـــة البــيــادق ... - رمضان عبدالله العريبي
·الغاسقون ..وعصر الزعران - رمضان عبدالله
·الغاسقون .. ومعركة تحرير الأديان.. - رمضان عبدالله العريبي
·الغاسقــون..وعبث الطائشـــين.. - رمضان عبدالله العريبي
·الغاسقون … ودرب المهابيل : بقلم الأستاذ/ رمضان عبدالله العريبى
·الغاسقــــون…. رسالة الى أوباما حسيــن,, بقلم الأستاذ/ رمضان العريبى
·الغاسقون ..والإقصائيون الجدد - رمضان عبدالله العريبي

تم استعراض
36260870
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ابوالعز السبلوني
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 1
الكل: 198

المتصفحون الآن:
الزوار: 52
الأعضاء: 0
المجموع: 52

أرشيف صوت العرب
 أرشيف صوت العرب

Who is Online
يوجد حاليا, 52 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


  



                       أخ سليم وداعا           


المقالات الأخيرة

· "داعش".. ظاهرةٌ عابرة مهما انتفخت! - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 6 قراءة ]
· أحذروا مؤتمر باريس المشئوم - د/ إبراهيم أبراش[ 0 تعليقات - 10 قراءة ]
· هل تقدر واشنطن على صياغةِ "شرقِ أوسطٍ جديد"؟ - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 10 قراءة ]
· كان هنا عبد الناصر - عبدالحليم قنديل[ 4 تعليقات - 38 قراءة ]
· يوليو حاضرة - عمرو الشوبكي[ 0 تعليقات - 19 قراءة ]
· فلسطين رابحة… إسرائيل خاسرة معادلة ليست مستحيلة؟ - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 17 قراءة ]
· عادل عزت: أعددنا خطة تأميم قناة السويس و نفذناها في 50 ساعة[ 0 تعليقات - 17 قراءة ]
· وداعا أخ سليم[ 2 تعليقات - 40 قراءة ]
· عيد الفطر: الفرح الواجب والممتنع - د. مخلص الصيادي[ 0 تعليقات - 17 قراءة ]
· طارق غطاس: رسالة مفتوحة إلي التيار الناصر[ 2 تعليقات - 29 قراءة ]
· د. عاصم الدسوقي: “عقدة” الصراع مع إسرائيل[ 1 تعليقات - 21 قراءة ]
· 23 يوليو.. عودة الروح إعداد ياسر الغبيرى/ إشراف سامح[ 0 تعليقات - 18 قراءة ]
· الرأسمالية المصرية.. ما كان والمتوقع بقلم د.هدى جمال عبدالناصر[ 3 تعليقات - 34 قراءة ]
· بيان من الأستاذ سامي شرف : أن الضريح يــا ...........[ 3 تعليقات - 48 قراءة ]
· ‏بيان صادر عن المهندس عبد الحكيم جمال عبد الناصر بشأن التجاوزات التى وقعت بضريح [ 1 تعليقات - 42 قراءة ]
· إلى غزة العزة[ 4 تعليقات - 77 قراءة ]
·  "فضيحة العمر" وليس "صديق العمر"- عمرو صابح[ 1 تعليقات - 43 قراءة ]
· مصر التي نأمل أن تعود! - صبحي غندور[ 2 تعليقات - 31 قراءة ]
· ‎‎لا أمل في تحريـر فلسطيـن إلي بالعـودة للنموذج الناصري - محمد فؤاد المغازي[ 5 تعليقات - 133 قراءة ]
· عن الحرب الإسرائيلية على غزة - طلال سلمان[ 2 تعليقات - 30 قراءة ]
· تحرير فلسطين بين ما هو ممكن وما ينبغي أن يكون - د. صبري محمد خليل[ 0 تعليقات - 20 قراءة ]
·  القومية كانت وما زالت وستبقى الحصن المكين - زياد شليوط[ 0 تعليقات - 25 قراءة ]
· معنى جمال عبدالناصر - عبد الله السناوي[ 1 تعليقات - 35 قراءة ]
· محمد الخولى: عبدالناصر بطلى لكن نكسة يونيو هزت صورة مصر فى أفريقيا[ 1 تعليقات - 33 قراءة ]
· سامى شرف يكتب : والآن... من نحن؟[ 0 تعليقات - 29 قراءة ]
· ذكرى ثورة يوليو الخالدة[ 0 تعليقات - 31 قراءة ]
· غزة والمقاومة ميزان الحق - د. مخلص الصيادي[ 0 تعليقات - 52 قراءة ]
· كيف نفهم الديمقراطية في الوطن العربي بقلم الناصر خشيني[ 0 تعليقات - 20 قراءة ]
· ماذا في اليوم التالي على رئاسة الأسد الثالثة؟ - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· بين خير الإسلام.. وشر بعض المسلمين! - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 24 قراءة ]
· فلسطين وحدها تجمعنا -عبدالحليم قنديل[ 2 تعليقات - 55 قراءة ]
· دروس من العدوان على غزّة - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· مصر السيسي ومصر عبد الناصر - عبد الحليم قنديل[ 4 تعليقات - 113 قراءة ]
· العودة إلى «الخلافة»: الطوائف تنتصر على«الدولة» المستولدة قسراً[ 0 تعليقات - 37 قراءة ]
· د.هدى جمال عبدالناصر تكتب عن النكسة ومؤامرة المشير من المحاضر السرية.[ 2 تعليقات - 89 قراءة ]
· عودة إلى غزة - عبد الله السناوي[ 0 تعليقات - 56 قراءة ]
· فلسطين تنتظر كلمة من مصر ..... هنا غزة من القاهرة - اسحق البديري[ 1 تعليقات - 41 قراءة ]
· حينما تنعدم المواطنة.. تتفكّك الأوطان! - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 41 قراءة ]
· إلغاء الدولة .. استباقاً لوصول «الخليفة»! - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 31 قراءة ]
· سامى شرف يعلق على مسلسل «صديق العمر»[ 0 تعليقات - 323 قراءة ]
· العودة إلى «الخلافة»: الطوائف تنتصر على «الدولة» المستولدة قسراً[ 0 تعليقات - 36 قراءة ]
· أعداء النهضة لن يكونوا من بُناة الوحدة ونظامها السياسي - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 33 قراءة ]
· وداعا للمعونة الأمريكية - عبد الحليم قنديل [ 1 تعليقات - 61 قراءة ]
· ما الذي أبعد حمدين صباحي عن التيار الناصري في مصر؟[ 2 تعليقات - 77 قراءة ]
· حيفا تستعيد مجدها التليد نحو مستقبل سعيد - زياد شليوط[ 0 تعليقات - 35 قراءة ]
· "داعش".. ظاهرةٌ عابرة مهما انتفخت! - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 51 قراءة ]
· عن الدولة والديكتاتور الذى يلغيها - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 60 قراءة ]
· لماذا تنهار الثورات… اسألوا عن رجالها أولا! - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 53 قراءة ]
· انتقام صدام - عبدالحليم قنديل[ 2 تعليقات - 80 قراءة ]
· عام 1977«عام المحنة»الذي غيَّر من حمدين صباحي وصحبه!-بقلم:محمد عبد الحكم دياب[ 0 تعليقات - 77 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

"داعش".. ظاهرةٌ عابرة مهما انتفخت! - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 29 يوليو 2014 (6 قراءة)
الموضوع صبحي غندور

 

"داعش".. ظاهرةٌ عابرة مهما انتفخت!

صبحي غندور*

 

هناك مخاوف مشروعة الآن على المستويين الأمني والسياسي من ظاهرة "داعش"، التي خرجت من وحل جماعات الإرهاب في سوريا لتمتدّ إلى العراق وتهدّد مصير كيانه ومعظم دول المنطقة. لكن عنصر التهديد هنا ليس نابعاً من القوة الذاتية فقط لهذه الجماعة الإرهابية، بل أيضاً من الخلط الذي يحصل حالياً بينها وبين قوى سياسية محلّية معارضة في كلٍّ من سوريا والعراق. فلو لم تكن هناك أزمات سياسية داخلية لما وجدت "داعش" بيئةً مناسبة لها للتحرّك ولضمّ عددٍ من المناصرين لها. فالمشكلة الآن هي لدى من يواجه ظاهرة "داعش" كجماعة إرهابية ويرفض معالجة أسباب انتشارها في بعض المناطق، وهي أيضاً مشكلة لدى من يراهنون على "داعش" لتوظيف أعمالها لصالح أجندات محلية أو إقليمية خاصة، بينما هم لاحقاً ضحايا لهذه الأعمال وسيحترقون أيضاً بنيرانها. 




(اقرأ المزيد ... | 11813 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

أحذروا مؤتمر باريس المشئوم - د/ إبراهيم أبراش
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 28 يوليو 2014 (10 قراءة)
الموضوع القضية الفلسطينية
أحذروا مؤتمر باريس المشئوم


د/ إبراهيم أبراش



التهدئة التي يجرى الحديث عنها اليوم والتي تُطبخ على نار هادئة من أطراف مؤتمر باريس المشبوه ، تختلف عن تهدئة 2012 وتهدئة 209 ، بل قد تكون الاخطر على مستقبل القضية الفلسطينية ، وفي هذا السياق نورد الملاحظات التالية :




(اقرأ المزيد ... | 6635 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

هل تقدر واشنطن على صياغةِ "شرقِ أوسطٍ جديد"؟ - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 28 يوليو 2014 (10 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
هل تقدر واشنطن على صياغةِ "شرقِ أوسطٍ جديد"؟ - صبحي غندور*

في مقابلة تلفزيونية مع شبكة "سي بي إس CBS" الأميركية، قال أوباما (22-6-2014) إنّ "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) "استغلّ حدوث فراغ في السلطة في سوريا لجمع الأسلحة والموارد وتوسيع سلطته وقوته على الأرض". وردّاً على سؤال فيما إذا قرّرت واشنطن دعم قوات المعارضة المعتدلة في سوريا، فهل سيكون هذا الفراغ موجوداً، أجاب أوباما: "فكرة وجود قوة سورية معتدلة جاهزة لهزيمة الأسد ليست صحيحة وبالتالي، فإنّ الفراغ بكل الأحوال سيكون موجوداً". وأوضح أوباما أنّ إدارته "استهلكت وقتاً كبيراً في العمل مع المعارضة السورية المعتدلة"، ولكن وجود معارضة مثل هذه قادرة على الإطاحة ببشّار يبدو الأمر غير واقعي و"فانتازيا"، بحسب تعبيره.


(اقرأ المزيد ... | 10302 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

كان هنا عبد الناصر - عبدالحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 28 يوليو 2014 (38 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل
كان هنا عبد الناصر - عبدالحليم قنديل

July 27, 2014

أفضل احتفال بالذكرى الثانية والستين لثورة 23 يوليو 1952 جرى صامتا في دار الرئاسة المصرية، فقد أقدم أمن رئاسة عبد الفتاح السيسي على سابقة موحية سياسيا، وقام بتفتيش وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والوفد المرافق قبل دخوله للقاء السيسي، وهو ما يجسد معنى الكرامة الوطنية المصرية، التي لم تبال بمكانة وزير خارجية الدولة التي تتصور أنها ملكت الدنيا وما فيها، وظلت تتعامل مع مصر عبر أربعين سنة مضت كأنها مستعمرة أمريكية، وكان السلوك الخانع الخائف من الأمريكيين قاسما مشتركا جمع عهود السادات ومبارك والإخواني محمد مرسي، والذين اعتادوا طاعة أوامر أمريكا في المنشط والمكره، واعتادوا تلقي زيارات الأمريكيين كأنها هبات السماء، بينما أمن رئاسة السيسي يعامل كيري كأنه إرهابي محتمل، ويرغم الوفد المرافق له على إفراغ ما في جيوبهم للفحص، وبعد أيام قليلة من اعتذار الرئيس السيسي ورفضه قبول دعوة الرئيس الأمريكي أوباما لحضور القمة الأمريكية ـ الأفريقية المشتركة في واشنطن، بحجة أن الدعوة وجهت للرئيس المصري قبل أسبوع واحد من موعد انعقاد القمة، وهو ما رأت فيه الإدارة المصرية الجديدة سلوكا أمريكيا مستهترا بمكانة الرئيس المصري، وفضلت معه المشاركة في القمة الرئاسية بوفد يترأسه رئيس الوزراء، لا الرئيس المعتز بكرامة مصر.



(اقرأ المزيد ... | 6538 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 3)

يوليو حاضرة - عمرو الشوبكي
أرسلت بواسطة admin في الأحد 27 يوليو 2014 (19 قراءة)
الموضوع ثورة يوليو

لايزال المصريون يحتفلون بثورة 23 يوليو، ومازال يوم إعلان الجمهورية فى 26 يوليو يمثل نقطة فاصلة فى تاريخ مصر المعاصر، رغم مرور 62 عاماً على إعلانها، ورغم اعترافهم بالأخطاء التى وقعت فيها والسلبيات التى شابتها.

 

 



 




(اقرأ المزيد ... | 3190 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

فلسطين رابحة… إسرائيل خاسرة معادلة ليست مستحيلة؟ - مطاع صفدي
أرسلت بواسطة admin في الأحد 27 يوليو 2014 (17 قراءة)
الموضوع مطاع صفدي

فلسطين رابحة… إسرائيل خاسرة معادلة ليست مستحيلة؟

مطاع صفدي

 

واضح أن النظام العربي لا يرحب معظمه بإطلاق حرية غزة من أسر الحصارين معاً الإسرائيلي والعربي. فالتحالف بين النظامين تجاوز كونه أمراً موضوعياً، لكي يغدو مصلحياً واستراتيجياً. ليس ذلك فقط لأن غزة واقعة تحت سلطة حركة حماس. بل لأن تحرر غزة، هذه الكتلة الكبيرة والكثيفة من جذور الشعب الفلسطيني، سوف يساهم ويعجل من انقيام الوحدة الديمقراطية للدولة الفلسطينية القادمة، والتي ستكون، هذه الدولة، بدورها متحررة من نظام المقاطعة (الأبارتية) المقودة من محمود عباس وزمرته الفَتْحوية. ما يعني أن مخطط العدوان الإسرائيلي على القطاع الغزاوي قد باء بالفشل ليس في هدفه العسكري وحده، بل في المسعى الكلي للصهيونية المتشبث بمنع انقيام حر لدولة الجمهورية الفلسطينية الناجزة في استقلالها وسيادتها لحساب شعبها.




(اقرأ المزيد ... | 6664 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عادل عزت: أعددنا خطة تأميم قناة السويس و نفذناها في 50 ساعة
أرسلت بواسطة admin في الأحد 27 يوليو 2014 (17 قراءة)
الموضوع ثورة يوليو



  تأميم قناة السويس: أعددنا الخطة في 50 ساعة وانتظار نهاية مدة الامتياز كان يعني تسلم قناة مخربة

قال لـ«الشرق الأوسط» إن الانقضاض على مكاتب الشرطة الفرنسية حافظ على مستندات المرفق

القاهرة: أميرة محمد

يبدو من قراءة ما بين سطور حياته ان مصيره ارتبط بقناة السويس الى أبعد من اشتراكه في عملية التأميم، فقد التحق بالجيش ثم تركه ليعمل في مجال البترول، لكنه عشق قناة السويس ربما قبل ان يدرك ذلك، كان هذا عندما أعد مشروعاً أكاديمياً للتخرج في كلية الهندسة حول قناة السويس، وبعد التخرج تقدم لوظيفة بالشركة الفرنسية المالكة للقناة لكن طلبه رفض بسبب لغته الفرنسية الضعيفة.

وبعد سنوات عاد الى الشركة ليؤممها وينهي سيطرة الفرنسيين، وتعود القناة ملكاً خالصاً للمصريين. ما زالت تفاصيل عملية التأميم التي تمت في 26 يونيو (حزيران) 1956، حاضرة بكل صغيرة وكبيرة في ذهنه، لم تسقط معلومة أو حادثة من ذاكرته، كلما استطرد في الاجابة عن سؤال توقف ليسأل هل ترغبون في مواصلة السرد أم انكم تعرفون هذه التفاصيل؟ ثم يواصل بنفس الحيوية والحضور الذهني.




(اقرأ المزيد ... | 10415 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

وداعا أخ سليم
أرسلت بواسطة admin في الأحد 27 يوليو 2014 (40 قراءة)
الموضوع أخبار

                                                   




(اقرأ المزيد ... | 2 تعليقات | التقييم: 0)

عيد الفطر: الفرح الواجب والممتنع - د. مخلص الصيادي
أرسلت بواسطة admin في الأحد 27 يوليو 2014 (17 قراءة)
الموضوع د.مخلص الصيادي
زائر كتب "

عيد الفطر: الفرح الواجب والممتنع

د. مخلص الصيادي

عيد الفطر، واحد من يومي عيد جعله الله للمسلمين، يبتهجون فيه بأمر من ربهم، بعد عبادة سنوية عظيمة هي عبادة الصوم، وبعد شهر من ترويض النفس على الصبر والخير والإحسان، ويمثل العيد لحظة فارقة من الشكر والحمد لله تعالى الذي منً علينا بشهر رمضان المبارك، ومنً علينا ببشارة قبوله منا.

"


(اقرأ المزيد ... | 3887 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

طارق غطاس: رسالة مفتوحة إلي التيار الناصر
أرسلت بواسطة admin في الأحد 27 يوليو 2014 (29 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
طارق غطاس: رسالة مفتوحة إلي التيار الناصري

السبت, يوليو 26, 2014

يحكم الإدارة نوعان من القواعد الأصولية، قواعد القانون وقواعد العلم، ثم تبقي الإدارة بين هذه القواعد في النهاية هي فن وإبداع، بحسب مهارات وقدرات فردية تتعلق بالقائد أو المدير وحده، أما بين الناصريين فقد تحولت القيادة الفن والإبداع إلي قيادة الزن والجعجاع.. والخبص واللبص والمؤامرات ..



(اقرأ المزيد ... | 3545 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 5)

د. عاصم الدسوقي: “عقدة” الصراع مع إسرائيل
أرسلت بواسطة admin في الأحد 27 يوليو 2014 (21 قراءة)
الموضوع د. عاصم الدسوقي



(اقرأ المزيد ... | 4878 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 1)

23 يوليو.. عودة الروح إعداد ياسر الغبيرى/ إشراف سامح
أرسلت بواسطة admin في السبت 26 يوليو 2014 (18 قراءة)
الموضوع ثورة يوليو
23 يوليو.. عودة الروح إعداد ياسر الغبيرى/ إشراف سامح

تُعد ثورة 23 يوليو نقطة فارقة في تاريخ مصر، ففي صباح ليلة 23 يوليو عام 1952 انطلق الضباط الأحرار ليحكموا قبضتهم على الأجهزة والهيئات الحكومة، ومبنى الإذاعة، والمرافق العامة، ليعلنوا للشعب انتهاء فترة الاستعباد وبداية عصر جديد مشرق في تاريخ مصر والعرب والشرق الأوسط بل ودول العالم الثالث، وأذاع آن ذاك، الرائد محمد أنور السادات بيانًا للشعب المصري أعلن فيه اندلاع حركة سلمية بدون دماء قامت بها القوات المسلحة من أجل الأمن القومي على أساس الشرعية الثورية، فانتصرت إرادة الشعب التي التفت حول الضباط الأحرار لنبذ الظلم، وليؤكدوا للشعوب العربية من الخليج إلى المحيط أن قوتهم في توحدهم ليجمعوا الهمم نحو استعادة الحرية وتحقيق العدالة الاجتماعية، فاتسعت تأثيرات ثورة 23 يوليو 1952 مع توالي الأيام إلى كل الجوانب في حياة مصر والمصريين، محققة جملة من التغييرات الجذرية في مختلف البنى السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وقد مست شئون الإنسان المصري وشجونه عندما سعت واجتهدت في البحث له عن مخرج لما يواجهه من أزمات، وحلول لما يخوضه من تحديات، فهي لم تتوان عن إعلان مراميها في تحقيق العدالة الاجتماعية، بعدما رسمت منذ الوهلة الأولى خطواتها على طريق استقلال البلاد الناجز، سالكة الطريق الاشتراكي حلًا للمشاكل الاجتماعية والاقتصادية، ولذلك استحقت تلك الحركة عن جدارة بما أنجزته في زمن قياسي أن توسم بـ(الثورة)، بكل ما يعنيه المفهوم والمصطلح من معنى ودلالة، تبدى أولًا في القطيعة مع المرحلة السياسية السابقة، وثانيًا في التجديد خلال المرحلة اللاحقة.


(اقرأ المزيد ... | 35483 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الرأسمالية المصرية.. ما كان والمتوقع بقلم د.هدى جمال عبدالناصر
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 25 يوليو 2014 (34 قراءة)
الموضوع هدى عبد الناصر

الرأسمالية المصرية.. ما كان والمتوقع

  بقلم   هدى جمال عبدالناصر    25/ 7/ 2014

ما أشبه اليوم بالبارحة! أقصد تقييم نظام الثورة للرأسمالية المصرية على أنها رأسمالية وطنية، وأن المستغلة منها محدودة الأثر والتأثير!

لقد قامت ثورة 23 يوليو 1952 وأهم مبادئها بعد القضاء على الاستعمار؛ هو القضاء على الإقطاع والاحتكار وسيطرة رأس المال على الحكم. إلا أن أعضاء مجلس قيادة الثورة – وكانوا جميعا من الجيش – تصوروا أنه بعد إبعاد الملك الذى تلاعب بالوزارات، يمكن تسليم الحكم لحزب الأغلبية.. أى الوفد!




(اقرأ المزيد ... | 6319 حرفا زيادة | 3 تعليقات | التقييم: 1)

بيان من الأستاذ سامي شرف : أن الضريح يــا ...........
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 25 يوليو 2014 (48 قراءة)
الموضوع سامي شرف
بيان من الأستاذ سامي شرف : أن الضريح يــا ...........

مضي الأن أكثر من 48 ساعة و لم أسمع أو أقرا بيان او تعليق أو تفسير للمحاولة الفاشلة التي وقعت في ضريح الزعيم الخالد جمال عبد الناصر بمناسبة الذكري 62 لقيام ثورة 23 يوليو . تلك المحاولة التي قادها مجموعة من الصبية البلطجية من الذين أدعو أنتماؤهم للتيار الشعبي أو الحركة الأنفصالية المسماة بحزب الكرامة .
أقول لم يكلف أي مسئولأ ومتحدث في هاتين الهيئتين لتفسير أو تبرير أو نفي المسئولية عن تلك المحاولة الشيء الذي يقطع بأنه فعل مرتب و مقصود مع سبق الأصرار و الترصد كما يقول القانون حيث تأكد رؤية "الموبيلات " التي كانت تتلقي التعليمات.

أن تجربتي الشخصية مع هؤلاء منذ قيام الحزب العربي الديمقراطي الناصري في بداية التسعينيات من القرن الماضي تؤكد الثوابت التالية : 

- هم ليسوا ناصريين
- هم دعاة أنقسام و تحالفات لتحقيق مكاسب شخصية لمصلحة أشخاص بعينهم معروفين للخاص و العام ينتابهم الغرور وحب الزعامة .

أقول و بضمير مستريح أنني ندمت في حياتي مرتين الأولي في مايو 1971 و ليس مجال تفصيلها الأن و الثانية أشتراكي منذ 1995 و حتي فترة قريبة في محاولات لم الشمل لتوحيد التيار الناصري و للأسف فقد كان الكل يوافق دون تردد ألا هذه 
المجموعة المعروفة بالأسم فقد كانت تقوم بأستمرار بتعليق و تأجيل أتخاذ خطوات أيجابية لتحقيق هذا الهدف بحجة الرجوع لقواعدهم التي هي أصلا صورية و هيكلية و أكرر أن ندمي يعود لأنني أيدت ترشيحهم لرئاسة الجمهورية بعد 25 يناير في الوقت الذين كانوا فيه قد تحالفوا سرا مع الأخوان المسلمين لأقتسام الكحكة و لم يفوزوا ألا ب 3 مقاعد في المجلس النيابي .

لعن الله مرض حب الزعامة و الغرور ووقانا الله ووقي مصر أم الدنيا من أمثال هؤلاء .


سامي شرف 
مواطن قومي عربي مصري ناصري 

القاهرة في 25 وليو 2014
__________________




(اقرأ المزيد ... | 3 تعليقات | التقييم: 5)

‏بيان صادر عن المهندس عبد الحكيم جمال عبد الناصر بشأن التجاوزات التى وقعت بضريح
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 25 يوليو 2014 (42 قراءة)
الموضوع عبد الحكيم عبد الناصر
‏بيان صادر عن المهندس عبد الحكيم جمال عبد الناصر بشأن التجاوزات التى وقعت بضريح الزعيم أمس
................................

أتوجّه بالشكر والترحاب لكل ضيوف الزعيم جمال عبد الناصر والذين تفضلوا بالحضور الى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر من مصريين وعرب و سفراء لدول صديقة جاءوا لإحياء ذكرى ثورة يوليو المجيدة التى انطلقت _ليس فقط لتحرير مصر والوطن العربى _ والعالم من براثن التبعية والاستعمار _ بل لتحقيق الاستقلال الوطنى و رفع رايات الحرية فى كل دول العالم ..
وأشكرّ بوجه خاص سفير دولة فنزويلا 


بيان صادر عن المهندس عبد الحكيم جمال عبد الناصر بشأن التجاوزات التى وقعت بضريح الزعيم أمس
................................

أتوجّه بالشكر والترحاب لكل ضيوف الزعيم جمال عبد الناصر والذين تفضلوا بالحضور الى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر من مصريين وعرب و سفراء لدول صديقة جاءوا لإحياء ذكرى ثورة يوليو المجيدة التى انطلقت _ليس فقط لتحرير مصر والوطن العربى _ والعالم من براثن التبعية والاستعمار _ بل لتحقيق الاستقلال الوطنى و رفع رايات الحرية فى كل دول العالم ..
وأشكرّ بوجه خاص سفير دولة فنزويلا "خوان انطونيو ايرانانديس" الذى حضر الى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر ليعلن مساندته للشعب الفلسطينى الشقيق ضد ما يتعرض له من عدوان يومى ، واحتلال غاشم مازال يغتال أبناءنا الفلسطينيين حتى الآن ، وأتوجه بالشكر لسفير دولة فلسطين "جمال الشوبكى" الذى حضر الى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر فى ذكرى ثورتنا العظيمة ، ولم تمنعه تلك الظروف العصيبة فى أرضه من أن يتواجد فى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر متمسكاً بمشروع التحرر الذى أعلنه ناصر واستشهد من اجله ..
وشكراً جزيلاً لكل أبطال الشعب العربى الذين تواجدوا بالأمس وهم حريصين على حضور كافة الفاعليات الخاصة بذكرى الزعيم جمال عبد الناصر ، ومازالوا على عهدهم معه متمسكين بمبادئه وأفكاره وانجازاته ، ومواصلة طريقه .. والذين تصدّوا بشكل عظيم لتلك التجاوزات التى قام بها بعض أفراد التيار الشعبى وحزب الكرامة ، وعملوا على إخراج هؤلاء الشباب من ضريح الزعيم جمال عبد الناصر حرصاً على سلامة الضريح واحتراماً لضيوف الزعيم جمال عبد الناصر .
و أدّين ما قام به بعض شباب حزب الكرامة والتيار الشعبى من شغب و همجية داخل ضريح الزعيم جمال عبد الناصر وافتعال للمشكلات مع ضيوف جمال عبد الناصر فى ذكرى ثورته ، وتعمدهم مهاجمة القوات المسلحة المصرية ، والهتاف بإسقاط الجيش والدولة ، وتعدّيهم على المواطنين المشاركين فى إحياء ذكرى الثورة ، ومنعهم للسفير الفلسطينى من دخول الضريح ..

ولذا فقد قررت أنّى _وبعد تجميدى لعضويتى فى مجلس أمناء التيار الشعبى منذ فترة _ ان أعلن استقالتى وانسحابى من التيار الشعبى بشكل نهائى ، لقد كان للتيار الشعبى وحزب الكرامة مواقف صادمة بعد ثورة 30 يونيو وماقبلها من انضمام حمدين صباحى ومحمد سامى رئيس حزب الكرامة لجبهة الانقاذ التى وافقت على إستفتاء دستور الإخوان و كانت فى طريقها للمشاركة فى برلمان مرسى مما جعلنا نطلق عليها "جبهة إنقاذ مرسى" فأدى ذلك لظهور حملة تمرد التى إلتف حولها الشعب كطوق النجاة الأخير للخلاص من حكم الإخوان ، وهذا بالإضافة لتحالف قيادة حزب الكرامة مع نظام الإخوان خلال انتخابات مجلس الشعب 2012م، وهتافاتهم المستمر بإسقاط حكم العسكر بعد ثورة 30 يونيو، وتبنيهم لمواقف الاخوان المسلمين فى عديد من المواقف السياسية ، و ذلك فى عداء شديد وواضح للجيش المصرى والقوات المسلحة المصرية ، ومع تجاهلهم لحقيقة انتماء جمال عبد الناصر للمؤسسة العسكرية التى مازالت حتى اليوم عماد الدولة المصرية ، ورغم كل ذلك اكتفيت بتجميد عضويتى ووقف كافة أشكال التعامل معهم وآثرت الصمت .. ولكن بعد ما حدث أمس فى ضريح جمال عبد الناصر من تجاوزات كارثية فى حق هذا المكان الطاهر ، وضيوف الزعيم ، والمؤسسة العسكرية ، فقد قررت إعلان انسحابى منه بشكل نهائى وواضح ، وعدم التعامل معهم فى أى أمور أخرى مهما حدث ..
ناهيكم عن ان قيادات حزب الكرامة وعلى رأسهم حمدين صباحى كانت لهم مواقف واضحة فى شقّ الصف الناصرى ، و تعطيل كافة محاولات إعادة توحيده مرة أخرى ..

من يهاجم جيش مصر ليس منّا وليس له مكان بيننا 

الى جماعة حمدين صباحى سواء من التيار الشعبى أو حزب الكرامة .. أسلوب البلطجة لا يليق بالناصريين ، وهناك فرق كبير بين أن تكون "ناصرى و ثائر" أو أن تكون "بلطجى" .. فإذا لم تستطع قيادتكم أن تزرع فيكم احترام شعب مصر وجيشها ، واذا لم تستطع أن تزرع فيكم احترام ضريح الزعيم جمال عبد الناصر وضيوف مصر , فلا تأتوا الى ضريح الزعيم مرة أخرى ، أنتم و قيادتكم ..
ضريح الزعيم جمال عبد الناصر ملك لكل الشعب العربى الذى يدرك قيمته ، ويحيى ذكراه ، ويتمسك بالمبادئ الناصرية والقيم التى زرعها فينا الزعيم ، وعلى رأسها احترام ارادة الشعب العربى والعمل على تحقيق ما يخدم مصالحه ويحقق استقلاله ورفعة أمته ، وعلينا أن ندرك أن الصالح العالم للوطن أبعد ما يكون عن المصالح الشخصية والحسابات السياسية الرخيصة والانتهازية وصفوف الرجعيين ، فإذا اخترتم الوقوف بين صفوف الرجعيين من أعداء الأمة ، فلا مكان لكم بيننا ولا مكان لكم فى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر ، وأهلاً ومرحباً بكل من يختار مصر والوطن العربى ومبادئ الزعيم جمال عبد الناصر نبراساً له وطريقاً يهتدى به فى سبيل تحقيق الحرية والاشتراكية والوحدة العربية ...

مهندس عبدالحكيم جمال عبد الناصر
24يوليو 2014
__________________




(اقرأ المزيد ... | 1 تعليق | التقييم: 3)

إلى غزة العزة
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 25 يوليو 2014 (77 قراءة)
الموضوع م / م . ر . أباظه
زائر كتب "
الحمامة والعسكري



بقلم : ل . م / م . ر . أباظه


حمامة حطت فوق كتاف العسكري
وقالت كفاية
قام قال... هو انا لسه ابتديت؟
أرجوكي .. ماتقوليليش كلام عن السلام
ياحمامة... عودي لمطرحك .. عودي
العسكري غير الحمام

"


(اقرأ المزيد ... | 3895 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 5)

"فضيحة العمر" وليس "صديق العمر"- عمرو صابح
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 25 يوليو 2014 (43 قراءة)
الموضوع عمرو صابح
 "فضيحة العمر" وليس "صديق العمر"- عمرو صابح

تابعت منذ بدء شهر رمضان المسلسل الدرامى "صديق العمر" الذى يتناول علاقة الرئيس "جمال عبد الناصر" بالمشير "عبد الحكيم عامر"، وقد هالنى كم الأخطاء الأخطاء والمغالطات التاريخية فى أحداث المسلسل المأخوذ عن قصة لممدوح الليثي ، وقام بعمل السيناريو والحوار له محمد ناير،وأخرجه عثمان أبو لبن ،ومن إنتاج شركة برودكشن المملوكة لنجيب ساويرس وإيهاب طلعت.
من الواضح ان المسلسل لم يخضع لأى مراجعة تاريخية ،بل ان المهزلة وصلت لدرجة ان تتر مقدمة المسلسل من الحلقة الأولى وحتى الحلقة الخامسة كان مكتوباً على أسم الممثل الذى يؤدى دور الأستاذ "محمد حسنين هيكل" أسم "محمد حسين هيكل" ، لم يفرق صناع العمل بين الدكتور" محمد حسين هيكل " السياسي والأديب الشهير وصاحب رواية "زينب" وكتب "ثورة الأدب" و"حياة محمد" و"ولدى"و"جان جاك روسو" ،وبين الكاتب الصحفى والمحلل السياسي الأستاذ "محمد حسنين هيكل".


(اقرأ المزيد ... | 13005 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

مصر التي نأمل أن تعود! - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 23 يوليو 2014 (31 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

مصر التي نأمل أن تعود!

صبحي غندور*

 

بمقدار ما تألّم العرب من تهميش دور مصر العربي طيلة أربعة عقود، منذ توقيع المعاهدة مع إسرائيل، بقدر ما يشدّهم الآن الحنين إلى حقبةٍ ما زالت تذكرها أجيالٌ عربية كثيرة، وهي حقبة جمال عبد الناصر التي يصادف يوم 23 يوليو الذكرى 62 لقيام حركته الثورية، والتي غيّرت لعقدين من الزمن مصر والمنطقة العربية.

"


(اقرأ المزيد ... | 8588 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 1)

‎‎لا أمل في تحريـر فلسطيـن إلي بالعـودة للنموذج الناصري - محمد فؤاد المغازي
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 23 يوليو 2014 (133 قراءة)
الموضوع محمد فؤاد المغازي


‎‎لا أمـل فـي تحريـر فلسطيـن إلـي بالعــودة للنمـوذج الناصـــري

بقلــم: د. محمد فؤاد المغازي

مقدمة:

أعود إلي نشر الدراسة المتعلقة بالصراع العربي / الإسرائيلي من منظور ناصري. دفعني إلي ذلك ما يجري من عدوان نازي عنصري على غزة بين أطراف جماعات الاتجار بالأديان. طرف صهيوني تحققت هويته الصهيونية النازية ومتاجرته بالدين اليهودي، وطرف ثاني لا هوية له ولكن له بضاعته الاتجار بالدين الإسلامي، والاتجار بالقضية الفلسطينية العادلة للشعب العربي الفلسطيني. 
الأمر الثاني هو مرور 63 عاما على انطلاقة ثورة يوليو بقيادة القائد التاريخي لأمة العرب جمال عبد الناصر. ومنذ رحيل القائد التاريخي تحولت القضية الفلسطينية من قضية شعب له وطن، وقضية وطن له شعب كما قال جمال عبد الناصر، إلي قضية وطن له ثمن تتقاسمه جماعات الاتجار بالدين، وجماعات الاتجار بالسياسة، ومن خلال آلية التوريط التي يتبناها الآن الجميع. 
آلية توريط تجرى على منوال قواعد بورصة الأوراق المالية. فتحول شعار تحرير فلسطين من النهر إلي البحر إلي شعار له ثمن يقدر بعمولات الممولين لتفريغ الصراع من مضمونه، وبالتالي تصفية قضية فلسطين لينتهي بنا الأمر للقبول بما يفرض على العرب من قبل أعدائهم صاغرين.
وسيتكشف ويتحقق للعرب يوما أن التعامل بالقضية الفلسطينية وبقضية العرب عموما في الأمن والتطور بعد رحيل جمال عبد الناصر جرى التعامل معها بآلية وطن له ثمن تتحدد أسعاره بين مشتري وبائع.
وسيظهر هذا جليا عندما يفتح الملف المالي للقضية الفلسطينية. وبفتح الملف المالي للقضية الفلسطينية ستظهر من خلاله حجم العمولات، وجميع الأسماء التي تاجرت بفلسطين وحجم أرصدتهم.
المؤلم والغير انساني هو حجم المعاناة .. التي تحملها الشعب العربي الفلسطيني وما يزال، جعلته نموذج في المقاومة والتضحية بما لم يتحمله شعب آخر ناضل من أجل حريته.
الأمر الآخر سيستبين للأجيال التي لم تعاصر عصر جمال عبد الناصر أن النموذج الذي طرحه وطبقه في إدارة الصراع العربي / الإسرائيلي كان النموذج الأمثل منذ وصول الصهاينة أرض فلسطين وحتى اليوم.
*****



(اقرأ المزيد ... | 18401 حرفا زيادة | 5 تعليقات | التقييم: 1)

عن الحرب الإسرائيلية على غزة - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 23 يوليو 2014 (30 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

داهمت الامتحانات الصعبة السلطة الجديدة فى مصر فور استقرارها فى قصور الحكم.. بل إن بعض هذه التحديات قد سبقتها لتفرض عليها قرارات سريعة، كان أن يخشى أن تصدر بردات فعل غاضبة نتيجة سوء الفهم أو سوء التقدير أو الأحكام المسبقة.




(اقرأ المزيد ... | 7476 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 1)

تحرير فلسطين بين ما هو ممكن وما ينبغي أن يكون - د. صبري محمد خليل
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 23 يوليو 2014 (20 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "تحرير فلسطين بين ما هو ممكن  وما ينبغي أن يكون
د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه بجامعه الخرطوم 


مراحل الاستكبار اليهودي في القران الكريم : أشار القران الكريم  إلى مراحل الاستكبار اليهودي  عبر التاريخ في قوله تعالى (وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا* فَإِذَا جَاءَ
 وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا * ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا *إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا *عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا)( الإسراء:4-8) ،وهذه المراحل هي :
وعد أولاهما  والإفساد الأول لليهود وبعث جالوت وجنوده : أول مرحل الاستكبار اليهودي هي التي أشار إليها القران الكريم ب" وعد اولاهما " ، وقد قال اغلب  المفسرين أن المقصود بالعباد أولى إلباس الشديد الذين بعثهم الله تعالى عليهم فيها فجاسوا خلال الديار، جالوت وجنوده ، يقول ابن كثير ( وَقَدْ اِخْتَلَفَ الْمُفَسِّرُونَ مِنْ السَّلَف وَالْخَلَف فِي هَؤُلَاءِ الْمُسَلَّطِينَ عَلَيْهِمْ مَنْ هُمْ ؟ فَعَنْ اِبْن عَبَّاس وَقَتَادَة أَنَّهُ جَالُوت الْجَزَرِيّ وَجُنُوده سُلِّطَ عَلَيْهِمْ أَوَّلًا ثُمَّ أُدِيلُوا عَلَيْهِ بَعْد ذَلِكَ).
"


(اقرأ المزيد ... | 7917 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

القومية كانت وما زالت وستبقى الحصن المكين - زياد شليوط
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 23 يوليو 2014 (25 قراءة)
الموضوع زياد شليوط
زائر كتب "

في الذكرى الـ62 لثورة 23 يوليو المجيدة

القومية كانت وما زالت وستبقى الحصن المكين أمام التعصبات المذهبية

 

زياد شليوط

تحل الذكرى الـ 62 لثورة 23 يوليو المصرية المجيدة في ظل أوضاع حرجة وفوضى تعم الوطن العربي، وفي ظل عدوان جديد يقوم به الاحتلال الاسرائيلي على أهالي قطاع غزة، والذي يحصد عشرات الضحايا يوميا من النساء والأطفال والشيوخ ويخلف مئات المصابين والجرحى، في حالة انسانية حرجة من نقص الأدوية والمعدات الطبية والوسائل العلاجية الضرورية، ناهيك عن حياة الجوع والضنك التي يحياها أهالي القطاع. هذا من ناحية ومن ناحية أخرى يتواصل قتل وتهجير أبناء الأقليات الدينية مثل المسيحيين والشيعة والصابئة وغيرهم، من قبل العصابات الارهابية التي تعيث فسادا وإجراما باسم الإسلام في العراق وسوريا، والاسلام منها براء ومن أعمالها الشيطانية التي تتعارض مع أبسط القيم الانسانية والدينية، كما يتم الاعتداء على ممتلكات وبيوت الناس، اضافة الى احراق وتدمير الكنائس والأديرة والمساجد والمقامات المقدسة.

"


(اقرأ المزيد ... | 7604 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

معنى جمال عبدالناصر - عبد الله السناوي
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 23 يوليو 2014 (35 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي
معنى جمال عبدالناصر - عبد الله السناوي

بجملة اعتراضية واحدة قطع الأستاذ «محمد حسنين هيكل» سياق حديث معه عن تحولات السياسة المصرية وآفاق المستقبل المحتملة قائلا: «أرجو أن يكون واضحا أمامك أن آخر صورة لى أتمنى أن تستقر فى التاريخ وأنا واقف بجوار جمال عبدالناصر».

قبل أن يعود الحوار إلى سياقه أردف: «وإذا كانت هناك صورة أخيرة تضاف فإنها الأيام التى سبقت حرب أكتوبر فقد انقضى عهد عبدالناصر بعد يومها الأول وبدأ من اليوم التالى عهد آخر».

كان حاسما فى تصوره لموقعه ودوره، فهو «خارج حسابات المستقبل لكنه مهتم به بقدر قلقه على بلده».

على نحو ما فهو يعتقد أن جوهر دوره استوفى مع «جمال عبدالناصر» وأن ما لعبه من أدوار أخرى مؤثرة بعمق فى الحياتين الصحفية والسياسية «استطراد» لما هو جوهرى فى عصور جديدة.

الكلام مثير بنصه ورسائله التى أرادها أن تكون واضحة والمعضلة فيه على ما سألته: أين يتوقف الماضى.. ومتى يتحرك المستقبل؟

فهو من الماضى بميزان أدواره وهو فى المستقبل بأثر أفكاره.

لا أحد بوسعه أن يضع خطا فاصلا يقول عنده إن الماضى توقف هنا وأن المستقبل بدأ، فالمستقبل مشدود إلى ماضيه بقدر ما هو ضرورى للتعلم وعدم تكرار الأخطاء.

وفى التجربة المصرية لا الماضى يغادر المخيلة العامة ولا المستقبل وجد بوصلته التى تعوزه.




(اقرأ المزيد ... | 6675 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

محمد الخولى: عبدالناصر بطلى لكن نكسة يونيو هزت صورة مصر فى أفريقيا
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 22 يوليو 2014 (33 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

محمد الخولى: عبدالناصر بطلى لكن نكسة يونيو هزت صورة مصر فى أفريقيا


ماهر حسن

يفتح المترجم والكادر السياسى الناصرى والمذيع القدير والكاتب الصحفى محمد الخولى فى هذا الحوار قلبه وعقله لـ «المصرى اليوم» ويكشف الكثير من أسرار الدعم الناصرى لليبيا وللجزائر وللدول الأفريقية وكيف خسرت مصر مواقعها الإقليمية والدولية وعقدة الرجل الأبيض عند السادات ويقارن بين دهاء ناصر مع الإخوان فى 52 وتعامل السيسى معهم فى 30 يونيو و3 يوليو. وإلى نص الحوار:

 




(اقرأ المزيد ... | 11571 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

سامى شرف يكتب : والآن... من نحن؟
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 22 يوليو 2014 (29 قراءة)
الموضوع سامي شرف
سامى شرف يكتب : والآن... من نحن؟

المصري اليوم

لماذا أطرح هذا السؤال؟

أجيب فأقول

هل دورنا هو أن نحزم حقائبنا ونسافر لنصل إلى أى مكان لنجتمع ونسمع تقارير ثم يقوم بعضنا ليتكلم ونتكلم ثم نتكلم ثم نقترح وبعد ذلك نستنكر ثم نشجب وبعد ذلك نعتقد أنه كان من الواجب أن.. ثم نأكل ونشرب ونتواعد على لقاءات قادمة وهكذا ينفض مجلسنا إلى أوراق ومكلمة..

إذا كان هذا هو واجبنا والمطلوب منا أن نقدمه لأمتنا العربية فلنفضها سيرة وكل واحد يروح لحاله

لكن إذا كان لنا دور.. فلماذا لا نعلن قيام لجان القومية العربية المتحدة من هنا والآن، وليكن لها هياكل تنظيمية فى الأقطار العربية تفعل وتنشط العمل القومى العربى ولنبدأ بقضايا محددة نعمل كلنا من أجل تحقيقها وهى تفعيل المقاطعة الأمريكية بشكل مكثف.. نزرع قمحنا ـ رغيف العيش ــ نستغل طاقتنا وخصوصا شمسنا ونفعلها ونسعى بجدية لتصنيع الصناعة، وقطننا.. إلخ.

تفعيل مبدأ المقاومة بكافة أشكالها سواء على المسرح العراقى أو الفلسطينى أو الليبى أو اللبنانى وباقى الأمصار، فهذه المقاومة لو فعّلت فلسوف تكون قد ضربت المثل ولتقف وحدها دون عون أو مساعدة من أحد ولا يجرؤ أى نظام عربى حاكم على مساندتها حتى ولو بافتتاح مكتب سياسى أو إعلامى لها ورغم ذلك سوف تفقد أمريكا وغيرها هيبتها أمام هذه المقاومة، وللأسف فإن الصوت العالى للمقاومة الآن هو صوت وفعل التيار السلفى.. أين التيار القومى الأقوى والأفعل؟ نحن على الأقل لنا برامج ورؤى واضحة محددة تمثل أحلام جماهير عريضة جدا من الأمة ولكننا متشرذمين.. أهدافنا واضحة ومتفق عليها ولايختلف عليها اثنان ولكننا فى تيه.. أين العلة؟ وكيف العلاج؟

لابد أن نحسم أمرنا الآن، وإلا فسيستطيع التيار السلفى ومعه قوى الرجعية التى تدعمه السيطرة على الأوضاع.. الشىء الذى يحقق للصهيو أمريكية المبرر والدافع للسيطرة على أمتنا العربية تحت ستار الإرهاب وتحقق مشروعاتها الشرق أوسطية القديمة والجديدة.

وللتذكرة فقد كان هناك وقت كانت مصر تقوم فيه بتقديم المساعدات ـ فى كافة المجالات المعنوية والإعلامية والعسكرية والمادية ـ لحركات التحرر فى الجزائر وفلسطين واليمن واليمن الجنوبى ـ قبل الوحدة ـ ومنطقة الخليج العربى وأفريقيا على اتساعها. لقد كانت ثورة يوليو سباقة فى تفعيل مبدأ المقاومة ضد قوات الاستعمار البريطانى فى منطقة قناة السويس ثم تجلت هذه المقاومة خلال العدوان الثلاثى 1956 وكانت مقاومة متعددة الأوجه عسكرية ومدنية واقتصادية رفضت الاستسلام بالرغم مما قامت به بريطانيا وفرنسا وإسرائيل وبالرغم مما قاله جون فوستر دالس «لابد من إجبار ناصر على أن يتقيأ قناة السويس ـ التى تدر اليوم حوالى الخمسة مليارات ونصف مليار من الدولارات سنويا.. بمعدل زيادة سنوى يقرب من الثلاثمائة مليون دولار بعد أن كانت تحصل مصر على مليون جنيه فقط قبل التأميم، وكان الجنيه المصرى فى ذلك الوقت يساوى أكثر من ثلاثة دولارات».

ولقد كانت ثورة يوليو 52 هى المثل لتأكيد الإرادة الحرة وتفعيل الإصرار على المقاومة وإعادة البناء عسكريا وتنمويا عقب رفض الشعب عدوان 1967 وقادت حرب الاستنزاف التى مهدت لنصر أكتوبر 1973 تحقيقا لمبدأ ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة وتأكيد اللاءات الثلاثة، لا صلح، ولا تفاوض، ولا اعتراف، التى أقرت فى مؤتمر الخرطوم سنة 1967، أى لا للاستسلام، وفى الوقت نفسه تحقق نمو اقتصادى حقيقى بمعدل 6،6% سنويا ووفر فى الموازنة تخطى الـ 250 مليون دولار ــ حسب تقرير البنك الدولى الأمريكى 1976 بعد رحيل عبدالناصر بست سنوات.

لقد أثبتت المقاومة اللبنانية الشريفة ومن قبلها المقاومة العراقية للمحتل وأعوانه من العملاء أن مبدأ المقاومة هو الفاعل الوحيد الناجز والناجح مهما كانت قوة العدو وإمكاناته.

وأقترح أن يقوم الإخوة القانونيون بدراسة اعتبار كل من جورج بوش وتونى بلير ونتنياهو وأولمرت وعصابته مجرمى حرب ونتبنى هذا العنوان لو أقره القانونيون.. وحيث إنى تعرضت لهذه القضية فإننى لا أستطيع إن أتفادى توجيه نفس الاتهام لإسحق رابين الذى كان أول من أصدر الأوامر بتفتيت عظام الجنود المصريين فى سيناء سنة 1956.

كما أقترح أن تبدأ حملة قومية من جميع هيئات المجتمع المدنى العربى يكون هدفها محددا من أجل تعديل دساتير، وقد يكون من الأفضل تشكيل لجان شعبية منتخبة فى جميع الأقطار العربية لعمل دساتير جديدة كاملة بدلا من الترقيع والتفصيل ويكون من أهم موادها بالنسبة لرئاسة الدولة مدتان فقط كل منهما خمس سنوات، ولا يسمح أبدا مهما كانت الأسباب والمبررات لتعديل هذه المادة، وأن تتم انتخابات الرئاسة بين أكثر من مرشح ولا يسمح بإجراء استفتاءات فى هذا المجال بالذات، بل يكون صندوق الانتخاب الزجاجى واللجان القضائية وليست الإدارية أو الشرطية تحت أى مسمى، هى الفيصل فى الاعتراف بالنتائج. وبدون تنفيذ هذا المطلب الجماهيرى فلن يكون هناك تغيير، وليس هناك داع للكلام عن إصلاح أو تغيير فى ظل الأوضاع العربية الحالية. وبالنسبة للملكيات فقد يكون من المناسب تمشيا مع تفعيل إرادة التغيير أن تعدل دساتيرها لتكون ملكيات تملك ولا تحكم كما هو حادث فى المملكة المتحدة مثلا.

وهناك جانب غاية فى الأهمية بالنسبة لمستقبلنا كأمة عربية يتمثل فى ضرورة تعديل السياسة التعليمية على المستوى القومى لإعادة إحياء الثقافة والفنون العربية الأصيلة من أجل خلق إرادة عربية حرة مستقلة من جديد، وفى هذا المجال فإنه ليس هناك أبدا أى تناقض بين المصرية والعروبة، بين الوطنية والقومية، بل إن مراعاة خصوصيات الأقطار ستثرى التجربة، وستكون متعددة الأبعاد وهذا يقويها ويخلق المجال للتنافس من أجل الوصول إلى الأفضل لصالح الأمة العربية كلها وأنهى كلامى بضرورة الاهتمام بدور الأزهر الشريف منارة الإسلام الوسطى وليعود دوره عربيا وأفريقيا وآسيويا كما كان فى الخمسينيات والستينيات، وما أدراك ما الستينيات ويا ريت تعود!!
__________________
__________________




(اقرأ المزيد ... | 10221 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

المقالات القديمة

Tuesday, July 22
· ذكرى ثورة يوليو الخالدة
Monday, July 21
· غزة والمقاومة ميزان الحق - د. مخلص الصيادي
Sunday, July 20
· كيف نفهم الديمقراطية في الوطن العربي بقلم الناصر خشيني
· ماذا في اليوم التالي على رئاسة الأسد الثالثة؟ - مطاع صفدي
· بين خير الإسلام.. وشر بعض المسلمين! - صبحي غندور
· فلسطين وحدها تجمعنا -عبدالحليم قنديل
Saturday, July 19
· دروس من العدوان على غزّة - صبحي غندور
Monday, July 14
· مصر السيسي ومصر عبد الناصر - عبد الحليم قنديل
· العودة إلى «الخلافة»: الطوائف تنتصر على«الدولة» المستولدة قسراً
Saturday, July 12
· د.هدى جمال عبدالناصر تكتب عن النكسة ومؤامرة المشير من المحاضر السرية.
· عودة إلى غزة - عبد الله السناوي
Friday, July 11
· فلسطين تنتظر كلمة من مصر ..... هنا غزة من القاهرة - اسحق البديري
Thursday, July 10
· حينما تنعدم المواطنة.. تتفكّك الأوطان! - صبحي غندور
Wednesday, July 09
· إلغاء الدولة .. استباقاً لوصول «الخليفة»! - طلال سلمان
· سامى شرف يعلق على مسلسل «صديق العمر»
· العودة إلى «الخلافة»: الطوائف تنتصر على «الدولة» المستولدة قسراً
Monday, July 07
· أعداء النهضة لن يكونوا من بُناة الوحدة ونظامها السياسي - مطاع صفدي
· وداعا للمعونة الأمريكية - عبد الحليم قنديل
Saturday, July 05
· ما الذي أبعد حمدين صباحي عن التيار الناصري في مصر؟
Thursday, July 03
· حيفا تستعيد مجدها التليد نحو مستقبل سعيد - زياد شليوط
· "داعش".. ظاهرةٌ عابرة مهما انتفخت! - صبحي غندور
Wednesday, July 02
· عن الدولة والديكتاتور الذى يلغيها - طلال سلمان
Monday, June 30
· لماذا تنهار الثورات… اسألوا عن رجالها أولا! - مطاع صفدي
· انتقام صدام - عبدالحليم قنديل
Saturday, June 28
· عام 1977«عام المحنة»الذي غيَّر من حمدين صباحي وصحبه!-بقلم:محمد عبد الحكم دياب
Thursday, June 26
· هل تقدر واشنطن على صياغةِ شرقِ أوسطٍ جديد؟ - صبحي غندور
· ديمقراطية أسرائيل
Wednesday, June 25
· بين العروبة والإسلام السياسي: من ''الزعيم الأوحد'' إلى ''داعش'' - طلال سلمان
Tuesday, June 24
· إعادة السلام إلى الهلال الخصيب - كلوفيس مقصود
· الناصريه - بقلم عبد الحلــيم قنديل

مقالات قديمة


دراسات ومقالات

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف



جمال عبد الناصر   


دراسات ومقالات

جمال عبد الناصر   


سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي

لا يصح إلا الصحيح


الوحدة العربية

الوثيقة الفكرية الناصرية

المؤتمر الناصري العام  

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق 

د. خالد الناصر
خالد الناصر

المكتبة
المكتبة

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 





منتدى الفكر القومي العربي صوت العرب


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.17 ثانية