Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

منتدى الفكر القومي العربي

مواضيع مختارة

أمين أسكندر
[ أمين أسكندر ]

·متي يستقبل الرئيس؟ - أمين اسكندر
·معوقات قوي التغيير في مصر - أمين إسكندر
·للوثيقه قصة
·قائد الطليعه العربية
·التنظيم السري لعبدالناصر في الوطن العربي
·أين الرئيس؟ - أمين اسكندر
·قتل تحت التعذيب - أمين أسكنــــــــــــــدر
·لحظة صدق كاشفة - أمين أسكندر
·.. المجرم الحقيقي - أمين اسكندر

تم استعراض
36760918
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: المهندس محمد عبدالمنعم
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 203

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

  






المقالات الأخيرة

· مأزق السادات بعد رحيل عبدالناصر(2)[ 0 تعليقات - 10 قراءة ]
· روايتى عن حرب أكتوبر تدور أساسا حول السادات (1)[ 0 تعليقات - 10 قراءة ]
· خارج السياسة.. والوطن! - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 12 قراءة ]
· إنقضاء شهر العسل بين بريطانيا والإخوان.. والمستفيد «مصر»[ 1 تعليقات - 13 قراءة ]
· فهمى هويدى .. وعلاقة الدين بالسياسة - جلال امين[ 0 تعليقات - 13 قراءة ]
· الفوضى الأميركية الهدامة - الياس سحّاب[ 0 تعليقات - 15 قراءة ]
· رد الاعتبار للشعب الفلسطيني - عبد الحليم قنديل[ 1 تعليقات - 23 قراءة ]
· من سوف يهزم «الواقع الفاسد»؟ - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 16 قراءة ]
· بل ستنتصر مبادئ الثورة ورموزها .. بقلم : د. هدى عبد الناصر[ 2 تعليقات - 27 قراءة ]
· بيريز: إسرائيل وراء اغتيال عبد الناصر[ 2 تعليقات - 41 قراءة ]
·  في عين العرب ... وعيونهم أنتم يا أهلنا في "عين العرب" ... !حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· مصر التي لم تتغير في اتجاه العدالة الاجتماعية! - محمد عبد الحكم دياب[ 0 تعليقات - 20 قراءة ]
· من «الإخوان» إلى «داعش».. وبالعكس!! - جلال عارف[ 0 تعليقات - 25 قراءة ]
· ضوابط عربية مفقودة لعناصر الإختلاف - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· الغياب العربي مطلق وللغرب الأميركي حق القرار - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· حظ دولة الخلافة الإسلامية من الإسلام ـ 2 - د. مخلص الصيادي[ 1 تعليقات - 32 قراءة ]
· حظ دولة الخلافة الإسلامية من الإسلام ـ 1 - د. مخلص الصيادي[ 0 تعليقات - 43 قراءة ]
·  ''الذئب'' يعايد أطفال حمص[ 0 تعليقات - 32 قراءة ]
· الخلافة التي لا يريدها احد -عبد الحليم قنديل[ 2 تعليقات - 62 قراءة ]
· عن مصر.. ومسألة العروبة - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 33 قراءة ]
· ســـــــــوريـــــــة : مـــــن يضــــربهـــــــا ...؟ ومن يتضارب فيها ، وعليه[ 1 تعليقات - 53 قراءة ]
· تــــونــــــــس : نداء إلى القوميين التقدميين ...! - حبيب عيسى[ 1 تعليقات - 48 قراءة ]
· ســــــــوريـــــــــــة : الـنـــداء صـفـــر ...! - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 44 قراءة ]
·  : هنــاك ... مـــن احتفـــل بدفنــــه ... وهنـــا ... مــن يحلـــم بقيامتـه ...[ 2 تعليقات - 51 قراءة ]
· صراعات الفصائل الفلسطينية - الياس سحاب[ 0 تعليقات - 31 قراءة ]
· التيه العربي .. طلال سلمان[ 0 تعليقات - 35 قراءة ]
· محاكمة مبارك المعلقة -عبد الخليم قنديل[ 1 تعليقات - 53 قراءة ]
· مزيد من الانجاز هو الحل - احمد الجمال[ 1 تعليقات - 45 قراءة ]
· قطر موّلت الإرهاب فى الشرق الأوسط بـ«شبكات غامضة»[ 0 تعليقات - 47 قراءة ]
· الشأن الفلسطيني - غازي فخري[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· عبدالناصر ليس أسطورة! يكتبها : محمد حسنين هيكل[ 1 تعليقات - 91 قراءة ]
· عبد الناصر خالد في الوجدان والضمير العربي - شاكر فريد حسن [ 0 تعليقات - 32 قراءة ]
· تهنئة بالعيد المبارك - د. مخلص الصيادي[ 0 تعليقات - 29 قراءة ]
· د. عاصم الدسوقي: تثوير الخطاب الديني وليس تجديده[ 0 تعليقات - 26 قراءة ]
· فايز رشيد: جمال عبد الناصر.. الغائب الحاضر[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· دروس «أكتوبر» التى لا تنتهى!! - جلال عارف[ 0 تعليقات - 29 قراءة ]
· سامى شرف يرد على د. فاروق الباز: ثورة يوليو لها إنجازات كبيرة فى كل المجالات[ 0 تعليقات - 47 قراءة ]
· بين إسترايجية إسرائيل.. وأجندة أوباما - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 28 قراءة ]
· الطيران الحربي «العربي» يقصف «الهلال الخصيب - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 36 قراءة ]
· موَّال.. لجمال!! - عبد الرحمن الأبنودي[ 0 تعليقات - 56 قراءة ]
· بعد 44 عاما على غيابه عبد الناصر حي لا يموت - زياد شليوط[ 0 تعليقات - 53 قراءة ]
· هل يفتدي أوباما الأسد برأس داعش؟ - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 36 قراءة ]
· فى ذكرى صاحب مشروع الكرامة - بقلم / سامي شرف [ 0 تعليقات - 58 قراءة ]
· ظل جمال عبد الناصر - عبد الحليم قنديل[ 0 تعليقات - 72 قراءة ]
· يوم تُوفي عبد الناصر.[ 0 تعليقات - 86 قراءة ]
· عودة الروح .. من جديد !! - د. صفوت حاتم[ 0 تعليقات - 58 قراءة ]
· قراءة لتجربة جمال عبد الناصر.. في ذكرى وفاته - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 66 قراءة ]
· اعتــرافــات .. فـقيــــــــــــر - د. محمد فؤاد المغازي[ 0 تعليقات - 153 قراءة ]
· ما بعد جولة نيويورك - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 43 قراءة ]
· عبد الناصر...حضور دائم......محمود كعوش[ 0 تعليقات - 74 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

مأزق السادات بعد رحيل عبدالناصر(2)
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2014 (10 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» لهيكل:مأزق السادات بعد رحيل عبدالناصر(2)




محمد حسنين هيكلمحمد حسنين هيكل
عرض ــ خالد أبو بكر نشر فى : الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 9:26 ص | آخر تحديث : الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 11:09 ص


- جبهة داخلية جريحة.. حقائق المشكلات غائبة عنه.. والمسئولية كلها عليه حتى فيما لا دخل له فيه

- أدرك السادات أن أخطر تحد يواجهه هو الجيش.. فلو تأخر قرار الحرب سيعود من الجبهة لتغيير نظام ثبت فشله

- وضع عبد الناصر خطوط توجيه إستراتيجي لمعركة تقتضي عبور القناة بالقوة

- هيكل يستثمر اشتباك الشاذلي مع العدو لتوفير ساعات حاسمة في استكمال حائط الصوراريخ قبل تطبيق مبادرة روجرز

- عبد الناصر كان يرى عبد المنعم رياض هو قائد المعركة الكبيرة المنتظرة.. وصدم باستشهاده

- عبد الناصر: الحل السلمي لن يتحقق إلا مع عمل عسكري يطعم الجيش بتجربة النار ويضغط على إسرائيل 




(اقرأ المزيد ... | 67261 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

روايتى عن حرب أكتوبر تدور أساسا حول السادات (1)
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2014 (10 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل

41 عاما مرت على حرب أكتوبر 1973، وما زلنا بحاجة ماسة إلى إطلالة واسعة تقف بنا على حقائق ما جرى فى هذه اللحظة الاستثنائية

 من تاريخ مصر والعرب الحديث.. إطلالة تميز بوضوح بين «يومية القتال» و«الحرب» بمفهومها الشامل.. إطلالة لا تكتفى بسرد نمطى لمجرى الحوادث على خطوط النار.. بل تتجاوزها إلى ما دار خلف مسارح العمليات فى دهاليز السياسة.. إطلالة تستبدل بـ«الوثائق» الذاكرة البشرية التى نعتمد عليها فى كتابة تاريخنا.. إطلالة تجيب عن أسئلة بأكثر ما تطرح من تساؤلات هذه الحرب التى نصّر على أنها لم تحدّث كل أخبارها رغم انقضاء ما يزيد على 4 عقود على اندلاعها.

(اقرأ المزيد ... | 104336 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)


خارج السياسة.. والوطن! - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2014 (12 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

عن الصحافة العربية
خارج السياسة.. والوطن!



كيف تصنع صحافة، وصحافة عربية تحديداً، من خارج السياسة وفي غيابها؟
مناسبة طرح هذا السؤال، الذي يلح على الصحافيين العرب، أو مَن تبقّى منهم، كما أقدّر، أن منطقتنا العربية بمجملها، وأساساً بدولها، تعيش خارج السياسة، فإن هي دخلتها فمن بوابة «القوى الدولية» وعبر صراع المصالح، أو في ظل أنظمة لم تكن في أي يوم «ديموقراطية»، ولن تكون... وقد تجلى هذا الواقع المر جلياً في الاحتفال باليوبيل الذهبي لاتحاد الصحافيين العرب الذي انعقد في القاهرة قبل يومين.




(اقرأ المزيد ... | 5453 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إنقضاء شهر العسل بين بريطانيا والإخوان.. والمستفيد «مصر»
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 (13 قراءة)
الموضوع الإخوان المسلمين


في خطوة أشبه بتناحر الأصدقاء، أعلنت الحكومة البريطانية استمرار تحقيقها حول عمليات غسيل الأموال المتهم فيها أعضاء جماعة الإخوان وتورطهم فى عمليات إرهابية وإرسال بعض الشباب إلى سوريا والعراق للانضمام لتنظيم “داعش” الإرهابي، وهو الموقف الذى يناقض الدعم الذي حصلت عليه الجماعة من الحكومة البريطانية أثناء حكمهم لمصر، فضلا عن أن لندن كانت مركز المكتب الدولى للإخوان.




(اقرأ المزيد ... | 2382 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

فهمى هويدى .. وعلاقة الدين بالسياسة - جلال امين
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 (13 قراءة)
الموضوع الإخوان المسلمين



ست من أنصار إقحام الدين فى القضايا الدنيوية. لا أحد يريد أن يتنكر الناس لتعاليم دينهم، أو أن يسلكوا سلوكا يتعارض مع الأخلاق التى حضت عليها الأديان، ولكن «إقحام الدين فى القضايا الدنيوية» يمكن ان يتخذ أشكالا سيئة للغاية، كاستخدام الدين لتبرير سلوك غير أخلاقى، وفى غير مصلحة الناس، وإنما لتحقيق أغراض دنيوية وأنانية. أما أن هذا النوع من اقحام الدين فى القضايا الدنيوية كثير الحدوث، وان الأمثلة عليه شائعة فى الماضى والحاضر، فهو ما لا يستطيع أن ينكره أحد، مهما كانت درجة تدينه.




(اقرأ المزيد ... | 7044 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الفوضى الأميركية الهدامة - الياس سحّاب
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 (15 قراءة)
الموضوع إلياس سحّاب


اذا كان الوطن العربي تابعاً على مدى قرون أربعة، للامبراطورية العثمانية (1516-1918)، فلا شك بأن إعادة تقسيم أقاليمه وتحديد تبعيتها للقوى الاستعمارية الكبرى المنتصرة في الحرب العالمية الاولى، قد تم بناء على وثيقة «سايكس - بيكو» الانكليزية الفرنسية، طيلة القرن العشرين وحتى يومنا هذا. لكن تعديلا خطيراً أدخله الاستعمار البريطاني بالذات (مدعوما بالقوى الاساسية في المجتمع الدولي) على هذه الخريطة، التي نجح في تبديل اسمها من «المنطقة العربية» الى «الشرق الاوسط»، مع إضافة كل من تركيا وايران اليها. وقد تمثل هذا التعديل بإنشاء الكيان الصهيوني على أرض فلسطين العربية في منتصف القرن العشرين بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.
ومنذ إنشاء هذا الكيان المفتعل، امتدادا لقوى الاستعمار العالمـي في هـذه المنطـقة من العـالم، وتصدر الولايات المتحدة زعامـة قوى الاستعمار الغربي، أصبح الهدف الاستراتيجي لهذه القوى، ولزعامتها، هو تحويل المنطقة العربية المرسومة خريطتها على أساس اتفاقية «سايكس ـ بيكو»، من التبعية المباشرة أو غير المباشرة لنفـوذ قـوى الاستعمار الغربي، الى كيانات ثانوية محيطة بالكيان الاسرائيلي، ومتصالحة، بل متحالفة معه، حين وحيث أمكن ذلك.
هذا هو المعنى المباشر للعبارة التي تتردد منذ سنوات على لسان الناطقين باسم الخارجية الاميركية، حين يتحدثون مع كل عملية تدخل عنيف عن اقتراب ميلاد «الشرق الاوسط الجديد».
وسواء ظهرت هذه العبارة على سطح السياسة الاميركية في المنطقة أو اختفت، فإن الغرض من كل تحرك للولايات المتحدة والقوى الإقليمية التابعة لها، يبقى متصلاً بالوصول بالتحولات السياسية والديموغرافية في المنطقة الى استيلاد «شرق أوسط جديد»، توضع أقاليمه في خدمة الكيان الصهيوني وتعزيز سلامته وأمنه.
واذا كان المعبرون عن الاستراتيجية الاميركية يعتبرون منذ مدة، أن ما تقوم به واشـنطن في المنـطقة تأمينا لأغراضها، هو نوع من «الفوضى الخلاقة»، فإن أي متابع لمراحل التدخل الاميركي، خصوصاً الاخيرة منها، لا يرى في هذا التحرك إلا شكلاً من أشكال «الفوضى المدمرة»، التي لا تكتفي بتقسيمات «سايكس - بيكو»، التي رسمتها قوى الاستعمار الغربي القديم، بل تهدف إلى تحويل هذا التقسيم الى مرحلة أدنـى، من التفـكك والتفتـيت، عن طريق تهشيم البنى الاجتماعية لشعوب هذه المنطقة.
إن هذه الخلفية تفسر لنا طبيعة التحالف الدولي الذي أنشأته واشنطن في حربها ضد تنظيم «الدولة الإسلامية».
لقد مضت أسابيع على إطلاق هذا التحالف الدولي في عملياته العسكرية، وهي التي يفترض انها تعتمد على مجموع أقوى جيوش مسلحة في العالم. النتيجة أن هذا القصف الجوي لا يؤثر جدياً على قوة «داعش»، علماً أن الأخيرة محاصرة من حيث المبدأ. لا تفسير منطقيا لذلك سوى ان المطلوب ليس تدمير «داعش»، بل مجرد التعامل معها من الجو، بطريقة تشبه آلة التحكم عن بعد بجهاز التلفزيون، وذلك لحصرها في الإطار الذي لا تفقد فيه قوتها، بل توجه هذه القوة لتنفيذ الأغراض العليا للاستراتيجية الاميركية: إقامة «الشرق الأوسط الجديد»، المنهك والممزق والمفتت اجتماعياً وثقافياً واقتصادياً وسياسياً. يتسق ذلك بالضبط مع عملية إطلاق واشنطن وإدارتها للفوضى المدمرة، هي التي فشلت في المحاولات السابقة، فاهتدت أخيرا الى أسلوب دعم تفجير المجتمعات العربية من داخلها.
ان العرب يمرون بإحدى أخطر مراحل حياتهم في التاريخ الحديث، مرحـلة تفـوق بخطـورتها تلـك التي نشأ الكـيان الصهـيوني خلالهـا، حـيث إن الأخـير ينصّب اليوم سيداً لهذه المنطقة من العالم، بعد تهشيمها وتفتيتها وتفكيك كل بناها الحضارية.


(تعليقات? | التقييم: 0)

رد الاعتبار للشعب الفلسطيني - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في الأحد 19 أكتوبر 2014 (23 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل

رد الاعتبار للشعب الفلسطيني

عبد الحليم قنديل

 

■ أسوأ تحريف للقضية الفلسطينية ارتكبه فلسطينيون، لا نقصد هنا الشعب الفلسطيني بجماهيره الواسعة، بل نقصد التنظيمات الأعلى صوتا، تلك التي تتصدر المشهد بالذات، وتقيم سلطات وتصالحات سرعان ما تدب فيها الخلافات.
التحريف المقصود ظاهر وفادح الأثر، وهو تحويل قضية الشعب الفلسطيني من معركة تحرير وطني، وقضية شعب يسعى لاسترداد أرضه المحتلة، وحرفها عن سبيلها إلى مسار جانبي، يخفت فيه صوت السياسة، ويعلو صوت الإغاثة، ولا تعود من صورة للشعب الفلسطيني غير اللقطة المزيفة، التي تحرف الكلم عن مواضعه، وتصور الفلسطينيين في الضفة والقدس كجماعة بشرية بائسة، تطلب غذاء ودواء وكساء ومعونات، بما يجعل كلمة المانحين هي الفيصل، وسواء كان هؤلاء من العرب أو من الأوروبيين أو من الأمريكيين، وعلى نحــــو ما جرى مؤخرا فـــي مؤتمر إعـــادة إعمــــار غزة، الذي قدمت فيه تعهـــدات بمنح تفوق الخمسة مليارات دولار، وهي كسابقاتها وعود تتبخر غالبا في الهواء، ولا يتبقى منها سوى التعمية على جوهر القضية الفلسطينية، وتحويل القصة كلها إلى نزاعات معابر، أو أولويات لوضع جنود عباس أو عساكر حماس، وبناء صيغ توافق هشة، سرعان ما تنكسر وتنكشف عند أول أزمة سلطة.




(اقرأ المزيد ... | 7460 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

من سوف يهزم «الواقع الفاسد»؟ - مطاع صفدي
أرسلت بواسطة admin في الأحد 19 أكتوبر 2014 (16 قراءة)
الموضوع مطاع صفدي

من سوف يهزم «الواقع الفاسد»؟

 

سؤال أين هو الخطأ، أصبح أهم من السؤال، ما هو الخطأ. هذا الفارق بين السؤالين لا يعني أن البحث عن ماهية الخطأ أصبح أقل أهمية من البحث عن مكان الخطأ، عن وجوده. لكن الواقع العربي الذي انتهى تاريخه وتشكيله إلى الخطأ لم يعد صالحاً حتى للدلالة على أخطائه. كما لو أنه بات واقعاً فاقداً لوجوده، فما يكتنفه في مساحاته كلها لن يكون له جنس يختلف عن أجناس أمكنته عينها.




(اقرأ المزيد ... | 7092 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

بل ستنتصر مبادئ الثورة ورموزها .. بقلم : د. هدى عبد الناصر
أرسلت بواسطة admin في الأحد 19 أكتوبر 2014 (27 قراءة)
الموضوع هدى عبد الناصر



بل ستنتصر مبادئ الثورة ورموزها

18 أكتوبر 2014

د. هدى عبد الناصر

انتابتنى غبطة فى الأيام الماضية وأنا أرى الرجعية والرأسمالية المستغلة المصرية تسفر عن وجهها الحقيقى ضد مبادئ ورموز ثورة 25 يناير و30 يونيو، وذلك بعد أن استكانت أكثر من ثلاث سنوات تهرب أموالها وتنظم صفوفها.







(اقرأ المزيد ... | 4447 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 1)

بيريز: إسرائيل وراء اغتيال عبد الناصر
أرسلت بواسطة admin في الأحد 19 أكتوبر 2014 (41 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر


بيريز: إسرائيل وراء اغتيال عبد الناصر (فيديو)

كتب - محمد الحكيم:

عرض الإعلامي أحمد موسى، مقالاً للرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز نشر في صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، والذي أكد خلاله اعتراف اسرائيل باغتيال الزعيم الراحل جمال عبد الناصر.

وتابع موسى خلال تقديمه برنامج "على مسئوليتي" المذاع على فضائية "صدى البلد"، الأربعاء، "ما ذكرته الصحيفة كالتالي مترجم: منذ أيام في ذكرى يوم الغفران أو أكتوبر 73 الحرب التي قررت مصير اسرائيل، قال بيريز (بعد خطاب جمال عبد الناصر في 23 يوليو 70 علمنا أن هناك شيء يدبر وأن عبد الناصر لم يتراجع عن أفكاره واجتمع المجلس القومي الصهيوني، لمدة ثلاثة أيام لمواجهة الرد على تهديدات عبد الناصر التي كانت واضحة في خطابه وقرر حينها تجديد الدعوة للقاء عبد الناصر والمفاوضات على انسحاب كامل من سيناء والضفة الشرقية من قناة السويس)".

وأضاف: "بيريز قال أنا اجتمعت بالملك حسين في فندق الملك داوود على البحر الميت، وحضرت اللقاء معنا جولدمائير، وفايسمين، وطلبنا من الملك حسين توجيه دعوة لعبد الناصر للقاء والموافقة على الانسحاب مقابل حفظ دول الجوار، وعاد الملك حسين بعد يومين وقال إن عبد الناصر لم يتجاوب مع العرض ورفض أي انسحاب جزئي من الأراضي العربية".

واستطرد: "بيريز قال تأكدنا أن عبد الناصر لن يرضى عن أي عرض نقدمه وفكره إبادة وجود اسرائيل وكان علينا التخلص من عبد الناصر قبل نهاية عام 1970 وتحدثنا مع الأمريكيين عن كيفية التخلص من عبد الناصر والتهديد الذي توصلنا إليه من استخباراتنا وكان هناك خطة للتخلص من عبد الناصر من الداخل وليس في حرب وخوفاً من التدخل الروسي واتصلنا بالملك حسين وعرضنا عليه مطالبنا لكنه عارض الفكرة تماماً وهنا بدأ الصراع الفلسطيني الأردني شدت أنظار الدول العربية اضطر عبد الناصر لطلب اجتماع قمة عربية عاجلة".

وأضاف: "بيريز قال استطعنا الوصول إلى عبد الناصر في اجتماع القمة العربية وبعد المؤتمر بيوم واحد مات عبد الناصر دون حرب، وبعد وفاته كان القرار بدء صفحة جديدة مع العرب من أجل السلام، وتخلصنا من عبد الناصر أكبر من هزيمتنا في 73".




(اقرأ المزيد ... | 2 تعليقات | التقييم: 0)

في عين العرب ... وعيونهم أنتم يا أهلنا في "عين العرب" ... !حبيب عيسى
أرسلت بواسطة admin في السبت 18 أكتوبر 2014 (23 قراءة)
الموضوع حبيب عيسى
 في عين العرب ... وعيونهم أنتم يا أهلنا في "عين العرب" ... !حبيب عيسى

على بساط الثلاثاء
201
يكتبها : حبيب عيسى

( 1 )
لعل أخطر ماتتعرض له بلادنا في هذه الظروف العاصفة هو ذلك القصف الإعلامي المتواتر الذي تتعرض له العقول في وطننا بهدف تشويه الانتماء للوطن ، وبالتالي تحطيم النسيج الوطني باستباحة قيم المواطنة ونواميسها بحيث يتم تغييب القضية الوطنية وإثارة صراعات مفتعلة لا نعرف كيف تبدأ ، ولا نعرف إلى أين ... ويتم تمرير ذلك عبر غسيل العقول ، وتزوير التاريخ ، والوقائع ، وحتى الأسماء ، ويتم إبراز عصبويات عرقية وطائفية ومذهبية ومناطقية وكأن تلك الأعراق والديانات والطوائف والمذاهب لم تكن تمارس الخصوصية الأيجابية في إطار المواطنة الحاضنة والجامعة وعبر مؤسسات وطنية واجتماعية وسياسية في النصف الأول من القرن العشرين المنصرم عندما بدأ تأسيس المنتديات الوطنية والتكتلات والأحزاب السياسية وفصائل مقاومة التتريك ومن ثم مقاومة الاستعمار الغربي ومشاريعه المدمرة .
لقد تأسست عشرات المنتديات والجمعيات مع بداية القرن وكان الفرز يومها بالغ الوضوح من مع الوطن والمواطنة ومن مع قوى الهيمنة الخارجية ومخططاتها المعادية ولو عدنا للأحزاب والحركات الت تأسست في ذلك الزمان نجد هذا التنوع في هيئات المؤسسين لتلك الأحزاب والمنتديات والجمعيات والحركات السياسية من الجمعية القحطانية العربية إلى الحزب الشيوعي إلى الحزب القومي السوري إلى الكتلة الوطنية وحزب الشعب إلى حزب البعث العربي ثم حزب البعث العربي الاشتراكي إلى حركة القوميين العرب والأحزاب والتنظيمات الناصرية فقد كان أجدادنا يدركون بالفطرة وعلى السجية المخططات المعادية للوطن والتي تعتمد على الفتن والكنتنة العنصرية والطائفية فسدوا الزرائع ، وأفشلوا مخططات تحطيم النسيج الاجتماعي .



(اقرأ المزيد ... | 9023 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مصر التي لم تتغير في اتجاه العدالة الاجتماعية! - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في السبت 18 أكتوبر 2014 (20 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

مصر التي لم تتغير في اتجاه العدالة الاجتماعية!

محمد عبد الحكم دياب

 

أمر مصر غريب بعد ثورتين عظميين كان من أهم المطالب فيهما تحقيق ‪»العدالة الاجتماعية»، من هنا يتمسك عموم الحزبيين بـ»الليبرالية»، لا فرق بين قدامى وجدد، أو بينهم وبين «نخب سياسية» مستقلة؛ بتأثيرها المحدود على الشارع؛ وعجزها عن ملء فراغ سياسي وفكري حاد تعيشه البلاد، في نفس الوقت فإن أغلب هذه «النخب» ما زالت تراهن على مقاولين ورجال مال وأعمال وحملة مباخر في الإدارة السياسية والتنفيذية والإعلامية؛ اعتمادا على المال وحده في صناعة النمو والتقدم ومعالجة مشاكله، دون الالتفات كثيرا إلى المشاركة الشعبية وتعبئة طاقتها والارتقاء بأدائها!!.. و»الليبرالية» وهي تدعو للحريات السياسية والاقتصادية والثقافية والقانونية، لا تهتم كثيرا – خاصة في بلادنا – بالعدالة الاجتماعية..




(اقرأ المزيد ... | 7341 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

من «الإخوان» إلى «داعش».. وبالعكس!! - جلال عارف
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 17 أكتوبر 2014 (25 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل


من «الإخوان» إلى «داعش».. وبالعكس!!

وفقًا لما قاله القرضاوى فإن زعيم «داعش» أبو بكر البغدادى كان كادرًا إخوانيًّا!! لا مفاجأة فى الموضوع، فمنذ أن نشأت الجماعة وهى الحاضنة الأساسية التى خرجت منها كل الجماعات الإرهابية التى تدعى -زورًا وبهتانًا- أنها تجاهد من أجل الإسلام!!





(اقرأ المزيد ... | 3596 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ضوابط عربية مفقودة لعناصر الإختلاف - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في الخميس 16 أكتوبر 2014 (23 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

ضوابط عربية مفقودة لعناصر الإختلاف

صبحي غندور*

 

لا يخلو أيّ مجتمع، مهما كان حجمه، من مظاهر وعوامل انقسام، مثلما تكمن فيه أيضاً عناصر التوحّد والوئام. إنّهّا سنّة الحياة في الجماعات البشرية، منذ تكوّنها على أشكال تكتّلات عائلية وعشائرية وقبلية، وصولاً إلى ما هي عليه الآن من صورة أممٍ وأوطان.

لكن المحطة المهمّة في مسيرة تطوّر الشعوب، هي كيفيّة حدوث التغيير والتحوّل فيها، كما هو السؤال عن طبيعة الانقسامات وأطرافها. أي، هل الانقسام على قضايا سياسية؟ اجتماعية واقتصادية؟ أم هو تبعاً لتنوّع ثقافي/إثني، أو ديني/طائفي، أو قبلي/عشائري؟ فكلّ حالة من تلك الحالات لها سماتها التي تنعكس على تحديد ماهيّة الأطراف المتصارعة وأساليبها وأهدافها.


"


(اقرأ المزيد ... | 8655 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الغياب العربي مطلق وللغرب الأميركي حق القرار - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الخميس 16 أكتوبر 2014 (23 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

الغياب العربي مطلق وللغرب الأميركي حق القرار


يوم الأحد الفائت، تلاقت معظم دول العالم «الغربي» في القاهرة، في اجتماع دولي تحت عنوان «إعادة إعمار غزة» التي دمرتها الحرب الإسرائيلية الثالثة أو الرابعة أو الخامسة، هذا لا يهم..
صحيح أن الاجتماع الدولي تعامل مع غزة على انها بعض فلسطين التي ما يزال العدو الإسرائيلي يحتل أرضها وإرادتها، ولكن واقع الحال ان شؤون غزة (وكل فلسطين) باتت مسألة دولية وليست بأي حال «قضية عربية».




(اقرأ المزيد ... | 9439 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

حظ دولة الخلافة الإسلامية من الإسلام ـ 2 - د. مخلص الصيادي
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 (32 قراءة)
الموضوع د.مخلص الصيادي
زائر كتب "

دعوات للتفكير والحوار ـ 4

 

حظ دولة الخلافة الإسلامية من الإسلام ـ 2

 

د. مخلص الصيادي

 

في الجزء الأول تحدثنا عن حظ دولة الخلافة الإسلامية المعلنة من الإسلام في أمرين اثنين: منهجها في التكفير، ومنهجها في الإرهاب والتطرف، وقد خلصنا إلى أن لمنهج التكفير في فكرنا وتاريخنا الإسلامي مصادر رئيسية: الخوارج من قديم ، والوهابية حديثا، واستعرضنا ذلك وبماذا تفترق "دولة الخلافة" المعلنة عن تلك المصادر في إرهابها  وتطرفها وبماذا تتفق، وما مقدار حظها من الإسلام في كل ذلك.

وفي هذا الجزء نتحدث عن العنصرين الآخرين الثالث والرابع في موضوعنا الخاص بحظ "دولة الخلافة المعلنة" من الإسلام وهما الإكراه وما يتصل به، وإعلان وفرض دولة الخلافة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

"


(اقرأ المزيد ... | 22225 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

حظ دولة الخلافة الإسلامية من الإسلام ـ 1 - د. مخلص الصيادي
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 (43 قراءة)
الموضوع د.مخلص الصيادي
زائر كتب "

دعوات للتفكير والحوار 4

 

حظ دولة الخلافة الإسلامية من الإسلام ـ 1

د. مخلص الصيادي

مدخل تمهيدي

حتى الآن وعبر ثلاث مقالات تناولنا مسائل عديدة تتصل بدولة "الخلافة الإسلامية" التي أعلنها أبو بكر البغدادي "الخليفة إبراهيم" بتاريخ في 29  يونيو / حزيران 2014 وردود الفعل الدولية عليها والتحالف العسكري الدولي الذي تشكل لمواجهتها.

وتصريحات كثير من قادة الغرب، كشفت تخوفا لاحدود له من فكرة قيام دولة خلافة، أي اجتماع المسلمين في دولة واحدة، وذهب بعضهم إلى القول الواضح بأن الإسلام هو الخطر القادم، فيما ذهب الحصفاء منهم إلى القول بأن الحرب ليست ضد الإسلام، وإنما ضد هذا النوع الذي تمثله دولة الخلافة، وأن هناك إسلام وسطي مسالم يعتبر جزءا من تكوين عالم اليوم لا يجوز النظر إليه كخصم، وإنما كشريك.

والحق أن الأجواء المعادية للإسلام في مختلف المجتمعات الغربية باتت واضحة جدا، وأصبح المسلمون جميعا تحت المجهر، وفي أجواء واضحة من التوتر، وفي دائرة الاشتباه.

 وتعززهذه الأجواء ـ كما سبق أن أشرنا ـ من التفاف مزيد من الشباب المسلم حول دعوة "دولة الخلافة"، وتعزز منطق قادة هذه الدولة في إقامة جدار من العداء مع العالم الخارجي باعتباره عالم الكفر، ودوله باعتبارها دول الكفر.

وبسبب هذه الأجواء يرى الباحث حرجا في القيام بدراسة نقدية لما تقدمه هذه الدولة من فكر وما تقوم به من ممارسات، خشية أن يفهم ذلك باعتباره مساهمة في عملية المواجهة الشاملة ـ أو التي تبدو كذلك ـ لدولة الخلافة التي يقوم بها التحالف الغربي، وكذلك شطر كبير من الدول التي لم تتمكن من دخول التحالف الدولي لأسباب مختلفة.

 

 

 

 

 

"


(اقرأ المزيد ... | 32687 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

''الذئب'' يعايد أطفال حمص
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 13 أكتوبر 2014 (32 قراءة)
الموضوع زياد شليوط
زائر كتب "

"الذئب" يعايد أطفال حمص

زياد شليوط

جاء الآباء وحضرت الأمهات.. الساعة ساعة خروج أبنائهم من مدرستهم.. اشتاقوا لهم كثيرا.. لم يروهم منذ أن غادروا البيت صباحا متوجهين الى مدارسهم، وقد عانقت ملابسهم الزرقاء زرقة السماء المكللة بنور شمس يوم جديد، يضيء أمامهم الطريق نحو دروب العلم التي عملت قوى الشر والجهل على اغلاقها .. لقد اشتاق الأهل لأبنائهم، فهم اعتادوا أن يكونوا معا طوال اليوم صباحا ومساء ليلا ونهارا، في ظل المعارك المجنونة التي تأكل الأخضر واليابس في بلدهم، التي سبق واعتادوا أن يعيشوا في كنفها بأمان. سنوات وعهود طويلة تنعموا فيها بالرخاء والاستقرار والطمأنينة..إلى أن جاءت قوى الشر والغدر من كل أصقاع الأرض، لتزرع العنف والخوف فيها باسم الدين الذي يبكي على ضلال من يرفعون رايته.. جاءت الغيوم السوداء لتعصف بهم أمطارا من نيران وبارود، وتحول حياتهم الى جحيم متواصل منذ سنوات ثلاث ونيف.

"


(اقرأ المزيد ... | 4227 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الخلافة التي لا يريدها احد -عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في الأحد 12 أكتوبر 2014 (62 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل

الخلافة التي لا يريدها أحد

عبد الحليم قنديل

 

■ دولة الخلافة ليست فريضة إسلامية، ولا يوجد نص ديني حاكم يدعو إليها، لا في القرآن الكريم، ولا في السنة النبوية المؤكدة.
وما قيل عن «دولة الخلافة» لم يكن شيئا واحدا، بل تعددت وتعاقبت صورها في الزمان، وتجاورت أحيانا في المكان نفسه، ودون ان يعني التعاقب أو التجاور شيئا دينيا، أو ذا صلة بالشريعة أو بصحيح الإسلام، اللهم إلا في دولة النبي (ص)، وفي دولة الخلفاء الراشدين الأربعة، الذين قتل منهم ثلاثة غيلة وغدرا، واختلفت طرق تنصيبهم، ومسميات مناصبهم، وحدثت الفتنة الكبرى بعد مقتل سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه، ثم وقوع الحرب الدموية، ومقتل صحابة للنبي في معارك «الجمل» و»صفين»، ومقتل سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وتحول دولة الخلافة إلى مجرد ملك كسروي عضود، لم يعد فيه من الإسلام غير شعارات على بيارق، بينما عم الفسق والفجور في قصور من أسموا انفسهم بالخلفاء، إلا من عصم ربك، وكان اتساع الأرض، وزيادة الموارد، وثراء حركة المجتمع، وتعدد المذاهب والفرق والمدارس الكلامية، وتضاعف معدلات حركة الترجمة والتأليف، كان ذلك كله هو ما خلق عصور ازدهار لحضارة المجتمع الإسلامى، ودون ان يعني ذلك صلاحا دينيا للحاكمين أو الخلفاء، ثم جاء حكم الزمن على القوة العظمى الإسلامية بالتآكل والذبول، حين جرى إغلاق أبواب الاجتهاد وتحريم العلوم، وتحولت القصة كلها إلى حكم من غلب بالسيف لا بالعقل، وكانت نهاية ازدهار المسلمين بتولي قوم من غير العرب، وشهدت الخلافة العثمانية ـ في قرنيها الأخيرين ـ تدهورا وانحطاطا عظيما، فقد تداعت فضيلة الأخذ بأسباب القوة والعلم والترقي والتمدن، وتحول الخلفاء العثمانيون إلى دمى تلعب بها حريم السلطان، ونكصت الدولة العثمانية، وعجزت بصورة فاضحة عن مواجهة الغزو الأوروبي الاستعماري لديار المسلمين، ولم يكن بها شيء يشرف مسلما، ولا يشرف عربيا بالذات، وهو ما عبر عنه المفكر الإسلامي الإصلاحي جمال الدين الأفغاني بقوله «لقد أهمل الأتراك شأنا عظيما. وهو اتخاذ اللسان العربي لسانا للدولة. وبدلا من تعريب الترك حاولوا تتريك العرب. وما أسفهها من سياسة. وما أسقمه من رأي




(اقرأ المزيد ... | 7656 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 0)

عن مصر.. ومسألة العروبة - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في السبت 11 أكتوبر 2014 (33 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

العروبة المدنية هي الحل

عن مصر.. ومسألة العروبة

صبحي غندور*

 

احتفلت مصر منذ أيام قليلة بالذكرى 41 لحرب أكتوبر التي نجح فيها الجيش المصري بعبور قناة السويس وبخوض معارك بطولية مع جيش الأحتلال الإسرائيلي الذي كان يحتلّ شبه جزيرة سيناء وصولاً إلى قناة السويس. وهذا الأنتصار العسكري للقوات المسلحة المصرية قبل أربعة عقود ما كان له أن يحدث لولا إعادة البناء لهذه القوات بعد حرب العام 1967، والذي كان يتمّ باشراف كامل من الرئيس جمال عبد الناصر وفق ما وضعه آنذاك من استراتيجية لمواجهة نتائج العدوان الإسرائيلي، شملت، إضافة إلى الأستعدادات الداخلية المصرية، بناء تضامن عربي فعّال كان له الدور الكبير في حرب العام 1973.

"


(اقرأ المزيد ... | 9558 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ســـــــــوريـــــــة : مـــــن يضــــربهـــــــا ...؟ ومن يتضارب فيها ، وعليه
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 (53 قراءة)
الموضوع حبيب عيسى

 

على بساط الثلاثاء

200

 

يكتبها : حبيب عيسى

 

 

 

ســـــــــوريـــــــة :

مـــــن يضــــربهـــــــا ...؟

ومن يتضارب فيها ، وعليها ...؟!

 

 

 

 

 

 

 

 

( 1 )

             لعل أشد اللحظات قسوة على النفس البشرية هي تلك التي بتعرض فيها الإنسان للحصار والإيذاء إلى درجة الاختناق ... ومع ذلك لا يجرؤ حتى على الصراخ ، عندها تتفاقم آلامه إلى درجة يفقد معها المقدرة على تحديد مصادرها ، مادياً كان أو معنوياً ، حيث تضاف حالة القهر إلى حالة الحصار والآلام مما يؤدي غالباً إلى حد الموت كبتاً ... وهذه الحالة كانت وستبقى موضوعاً للبحث من قبل علماء النفس ، ولعل البحث الذي تضمنه كتاب "سيكولوجية الإنسان المقهور" قد أضاء على بعض جوانب تلك الحالة "السيكولوجية" المأساوية التي نعيشها هذه الأيام ... مما يعرضنا لما يسمونه "الوسواس القهري" ، ولعلي هنا أستذكر تلك الدعوات المتكررة التي تلقيتها لمغادرة الوطن إلى أجواء الأمان في بلدان الاسترخاء حيث كنت أواجه تلك الدعوات بأسئلة استنكارية : هل هناك أمان واسترخاء بعيداً عن الحرائق التي تلتهم الوطن والذكريات والأعزاء ؟ ، أليس الاحتراق بتلك النيران قد يكون أقل إيلاماً من الفرجة عليها من بعيد ؟ ،  ثم ، لماذا أغادر ؟ ،  وماذا يمكن أن أقدم إذا غادرت ؟ ، وسرعان ما كان يأتيني الجواب صادماً ، يقولون : على الأقل في الخارج أنت آمن على حياتك ... ، أنت قادر على التعبير عن رأيك بحرية ... ، أنت قادر على الصراخ كما تريد ... ، وكان جوابي دائماً بعد تقديم الشكر والاعتذار : أن الأمان إما أن يكون وطنياً أو لا يكون ، فالأمان الفردي مجرد وهم ... ، كما أن حرية الرأي والموقف في ظل ظروف الاغتراب والحاجات المادية مشكوك فيها على الأقل ... ، يترتب على ذلك أن الصراخ من الخارج قد يكون أكثر خطراً من الكبت والقهر في الداخل ، في الداخل على الأقل هناك إمكانية الصمت عندما يُحّرم عليك الكلام ، ثم من قال أن الجهر بالحق في زمن الطغيان لا يستحق الثمن ، كم خلدّ التاريخ من الأحرار الذين نطقوا بهذين الحرفين "لا" ، وتلك ميزة هامة ، نعم ، في الوطن قد يتم اللجوء للترميز ، وإلى الغموض المقصود في التعبير ، وربما إلى العبارات حمالات الأوجه ، وفي أحلك الظروف قد يتم اللجوء إلى الصمت ، وهذا كله ليس جبناً ولا انهزامية فقد عرفته حركات التحرر عبر التاريخ ، إنه على كل حال أكثر شجاعة بما لا يقاس من الهروب بعيداً ثم الصراخ ... أياً كان مضمون ذلك الصراخ ، إن الصمت في الداخل ومواجهة مخاطره يحتاج إلى شجاعة افتقدها أولئك الذين يصرخون من بعيد ...! .





(اقرأ المزيد ... | 14535 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

تــــونــــــــس : نداء إلى القوميين التقدميين ...! - حبيب عيسى
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 (48 قراءة)
الموضوع حبيب عيسى
 تــــونــــــــس : نداء إلى القوميين التقدميين ...! - حبيب عيسى

على بساط الثلاثاء
199

يكتبها : حبيب عيسى





تــــونــــــــس :

نداء إلى القوميين التقدميين ...!












( 1 )
أجد نفسي برغم كل شيء مشدوداً لما يجري في تونس الحبيبة هذه الأيام فنتائج الانتخابات لن يقتصر أثرها على تونس وإنما سيكون له أثره على الوطن والأمة بين المحيط والخليج ، فمن تونس تجدد الأمل بربيع عربي طال انتظاره ، ومنها ننتظر توهج الحلم من جديد رغم كل تلك المؤامرات العاتية التي استهدفت "الربيع العربي" ليس بهدف حرفه عن مساره ، وحسب ، وإنما بهدف تحويل رياحه الياسمينية إلى رياح مسمومة تعكس الاتجاه من توحيد الأجزاء إلى تفتيت تلك الأجزاء على مقاس الطوائف والمذاهب وحتى العائلات ، فكما تم التخاصص في الخليج العربي بين آل الصباح ، وآل ثاني ، وآل شخبوط ، وآل نهيان ، وآل سعود ، وإلى آخرهم ، قد يتم تعميم ذلك بين المحيط والخليج إذا لم يستأنف هذا الجيل من الشباب العربي مسيرة الربيع والنهوض العربي التي تآمر عليها كل أولئك المتوحشين في الوطن ، وفي الإقليم ، وعلى صعيد العالم كله ... 


(اقرأ المزيد ... | 22510 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

ســــــــوريـــــــــــة : الـنـــداء صـفـــر ...! - حبيب عيسى
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 (44 قراءة)
الموضوع حبيب عيسى

 

على بساط الثلاثاء
197

يكتبها : حبيب عيسى 

ســــــــوريـــــــــــة :

الـنـــداء صـفـــر ...!

 

 

 

 

 

( 1 )

                  كثيرون هم أصدقائي ، السابقين منهم والحاليين ، ينعتونني  بعدم الواقعية ، ويدللوّن على ذلك بالكم الهائل من تواتر الفشل وتكراره الذي بات السمة الرئيسية لعلاقاتي بالمؤسسات السياسية التي انتسبت إليها ، ومن ثم علاقاتي الفاشلة بالمبادرات البديلة التي أطلقتها خلال محطات العمر الحزينة ، أو تلك التي اشتركت فيها مع آخرين حيث غادرتها بعد أن اكتشفت غربتي عنها ، أو اكتشفت هي غربتها عني ، وهكذا كانت تتكرر تلك الحالة من الإقدام والتراجع بالتواتر ، فما كنت أكاد أجد نفسي بين جماعة حميمية شديدة الحماسة للهدف العام المشترك فأمنحها مشاعري وأحملهّا أحلامي لكن ما أن نبدأ بالممارسة موضوعياً حتى نكتشف الكم الهائل من العقبات والمعيقات الموضوعية والقصور الذاتي عن مواجهتها ، فأعترف بالفشل ، فأعود إلى عزلتي وحيداً ، إلى أن باتت العزلة هي السائدة في رحلة العمر الحزينة ، وما عداها هو الاستثناء .




(اقرأ المزيد ... | 14537 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

: هنــاك ... مـــن احتفـــل بدفنــــه ... وهنـــا ... مــن يحلـــم بقيامتـه ...
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 (51 قراءة)
الموضوع حبيب عيسى
 "الـربيـــــع الـعـربــــي" : هنــاك ... مـــن احتفـــل بدفنــــه ... وهنـــا ... مــن يحلـــم بقيامتـه ...!

على بساط الثلاثاء
198

يكتبها : حبيب عيسى




"الـربيـــــع الـعـربــــي" :
هنــاك ... مـــن احتفـــل بدفنــــه ...
وهنـــا ... مــن يحلـــم بقيامتـه ...!





( قل الحق ولو كان مراً ) 
"من وصايا الرسول العربي محمد بن عبد الله
إلى أبي ذر الغفاري"

( 1 )
على مدى سنوات ثلاث ، وأكثر ، حاولت التهرب من مواجهة أصدقاء ورفاق نضال ، من "المتعارف عليه" أنهم "قوميون عرب تقدميون وحدويون" ، كان من المؤمل أن تستثير فيهم إرهاصات "الربيع العربي" روح الثورة والنهوض من جديد لتشكيل حامل موضوعي لمشروع النهوض العربي بعد كبوة طالت أكثر مما ينبغي ، كان من المؤمل أن يتقدموا صفوف جيل عربي جديد ضاق ذرعاً بالخنوع لسفه الطغاة وطغيانهم وفسادهم وخياناتهم المعلنة والمستترة ، فتمرد على تلك الأنظمة الاستبدادية التي شكلت ، وتشكل مخلب قط المؤامرة الدولية بكل تشعباتها على الأمة ، ولم يخطر لي للحظة واحدة أن أولئك المناضلين القوميين الافتراضيين سينقلبون على الشباب العربي الثائر وينفخون بأبواق الطغاة يصرخون أن التمرد على الطغاة المتآمرين هو المؤامرة الكبرى على الأمة ، وكأن الأوضاع التي تسيّد فيها الطغاة على مدى خمسة عقود ليست جوهر تلك المؤامرة .



(اقرأ المزيد ... | 19676 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 0)

صراعات الفصائل الفلسطينية - الياس سحاب
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 (31 قراءة)
الموضوع إلياس سحّاب



من يراجع سجلات النضال الفلسطيني بكل تفاصيلها في مرحلتي ما قبل وما بعد العام 1948، يلاحظ بوضوح شديد، ان الوعي السياسي عند الشعب الفلسطيني كان دائماً أعلى وأشد صفاءً من الوعي السياسي عند قياداته. وأعتقد أن آخر هؤلاء القادة، الراحل ياسر عرفات، قد خرج في أيامه الأخيرة بهذه الحقيقة من دون تردد، وهي حقيقة تنتصب بكامل توهجها التاريخي، عند المقارنة بين تصرف الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وتصرف مختلف القيادات السياسية، في ما يتعلق بإدارة النضال، أثناء الاشتباك المسلح مع العدو الإسرائيلي، وبعد توقف إطلاق النار.
نذكر انه في احتدام المواجهة العنيفة في قطاع غزة، وبدء المفاوضات السياسية المواكبة في غزة، كان هناك إجماع لدى معظم بل ربما كل المحلليين، انه اذا لم يحقق الفلسطينيون في المواجهة مع اسرائيل، سوى وحدتهم السياسية المتجلية بأبهى وأكمل صورها في تكوين وتصرفات الوفد المفاوض في القاهرة، فقد يكون ذلك إنجازاً كافياً لمعركة غزة.




(اقرأ المزيد ... | 2634 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

المقالات القديمة

Tuesday, October 07
· التيه العربي .. طلال سلمان
Monday, October 06
· محاكمة مبارك المعلقة -عبد الخليم قنديل
Sunday, October 05
· مزيد من الانجاز هو الحل - احمد الجمال
· قطر موّلت الإرهاب فى الشرق الأوسط بـ«شبكات غامضة»
Saturday, October 04
· الشأن الفلسطيني - غازي فخري
Friday, October 03
· عبدالناصر ليس أسطورة! يكتبها : محمد حسنين هيكل
· عبد الناصر خالد في الوجدان والضمير العربي - شاكر فريد حسن
· تهنئة بالعيد المبارك - د. مخلص الصيادي
· د. عاصم الدسوقي: تثوير الخطاب الديني وليس تجديده
· فايز رشيد: جمال عبد الناصر.. الغائب الحاضر
· دروس «أكتوبر» التى لا تنتهى!! - جلال عارف
· سامى شرف يرد على د. فاروق الباز: ثورة يوليو لها إنجازات كبيرة فى كل المجالات
Thursday, October 02
· بين إسترايجية إسرائيل.. وأجندة أوباما - صبحي غندور
· الطيران الحربي «العربي» يقصف «الهلال الخصيب - طلال سلمان
Wednesday, October 01
· موَّال.. لجمال!! - عبد الرحمن الأبنودي
· بعد 44 عاما على غيابه عبد الناصر حي لا يموت - زياد شليوط
Tuesday, September 30
· هل يفتدي أوباما الأسد برأس داعش؟ - مطاع صفدي
Monday, September 29
· فى ذكرى صاحب مشروع الكرامة - بقلم / سامي شرف
· ظل جمال عبد الناصر - عبد الحليم قنديل
Saturday, September 27
· يوم تُوفي عبد الناصر.
· عودة الروح .. من جديد !! - د. صفوت حاتم
· قراءة لتجربة جمال عبد الناصر.. في ذكرى وفاته - صبحي غندور
· اعتــرافــات .. فـقيــــــــــــر - د. محمد فؤاد المغازي
· ما بعد جولة نيويورك - عبدالله السناوي
· عبد الناصر...حضور دائم......محمود كعوش
· الانفصال ومأزق العمل الوحدوي - شوكت اشتي
Friday, September 26
· استراتيجية الصراع بين أمريكا ودولة الخلافة الاسلامية - د. مخلص الصيادي
Thursday, September 25
· متى يسقط الأسد - ميشيل كيلو
· ماذا لو صحّ هذا السيناريو؟! - صبحي غندور
Tuesday, September 23
· التيه العربي: سقوط الدولة عودة الاستعمار كمطلب شعبي!لا - طلال سلمان

مقالات قديمة


دراسات ومقالات

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف



جمال عبد الناصر   


دراسات ومقالات

جمال عبد الناصر   


سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي

لا يصح إلا الصحيح


الوحدة العربية

الوثيقة الفكرية الناصرية

المؤتمر الناصري العام  

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق 

د. خالد الناصر
خالد الناصر

المكتبة
المكتبة

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 





منتدى الفكر القومي العربي


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية