Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

منتدى الفكر القومي العربي

مواضيع مختارة

شوقية عروق
[ شوقية عروق ]

·الأخوان المسلمون في مصر فوق الشجرة..!.. شوقية عروق منصور
·انزع رأسك أيها العربي .. شوقية عروق منصور
·من مؤخرة الدجاجة يخرجون قنابل مسيلة للدموع ... شوقية عروق منصور
·شخصية العام في البرميل ... شوقية عروق منصور
·افتح يا ويكيليكس ... شوقية عروق منصور
·دخان الحرائق ودخان الحاخامات .. شوقية عروق منصور
·افتح يا ويكيليكس ... شوقية عروق منصور
·عندما يبكي الرجال في غزة .. شوقية عروق منصور
·اليوم الكئيب الذي يفلت من السنوات الاربعين ... شوقية عروق منصور

تم استعراض
37260607
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمدابراهيم نصر
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 207

المتصفحون الآن:
الزوار: 33
الأعضاء: 0
المجموع: 33

Who is Online
يوجد حاليا, 33 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
عبد الناصر والعالم

  






المقالات الأخيرة

· عبدالحكيم عبدالناصر في حوار ’’البحث عن المستقبل’’ : مصر تعيش في حالة حرب![ 0 تعليقات - 4 قراءة ]
· الأمم المتحدة.. حائط مبكى العرب من جديد! - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 3 قراءة ]
· سوريا المقتطعة والمقتطع منها - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 7 قراءة ]
· صدمة الأداء العام - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 24 قراءة ]
· إما فلسطين وإما «داعش» - عبد الحليم قنديل[ 0 تعليقات - 37 قراءة ]
· هل من عودة إلى الفكر النهضوي؟ - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 16 قراءة ]
· السيسي لن يكفية نصف نجاح وهو بحاجة لأن يثور على نظامه[ 0 تعليقات - 37 قراءة ]
· “داعش” ومستقبل الصراع العربي الصهيوني - محمد السعيد ادريس[ 0 تعليقات - 22 قراءة ]
· رهانات التعذيب الفاسدة - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 35 قراءة ]
· لتعديل هيئة الأمم الإمبراطورية - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 19 قراءة ]
· تداعيات الحكم ببراءة مبارك ومستقبل العلاقة مع الشباب[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
·  لا حــق لمـن نهبـــوا.. مصــــر ..في الحديــث عنـها : د. محمد فؤاد المغازي[ 0 تعليقات - 83 قراءة ]
· خلاصات من أربع سنواتٍ ثورات - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 33 قراءة ]
· مصادر قوة «داعش»: تهافت النظام المضروب بالطائفية - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 46 قراءة ]
· قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل[ 0 تعليقات - 31 قراءة ]
· حقيقة أزمة السفارات - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 42 قراءة ]
· تفاصيل اجتماع السادات وكيسنجر الذي قلب موازين الشرق الأوسط (13)[ 0 تعليقات - 61 قراءة ]
· مصر تتفاوض مع العدو عند «الكيلو 101 » (12)[ 0 تعليقات - 50 قراءة ]
· تطوير الهجوم المتأخر يتسبب فى حدوث ثغرة الدفرسوار (7)[ -1 تعليقات - 33 قراءة ]
· روايتى عن حرب أكتوبر تدور أساسا حول السادات (1)[ 0 تعليقات - 29 قراءة ]
· غليان فى القيادة المصرية بشأن تصفية الثغرة (8) - محمد حسنين هيكل[ 0 تعليقات - 32 قراءة ]
· «السياسة» تكشف خطوط «السلاح» بعد 20 ساعة قتال (6) - محمد حسنين هيكل[ -1 تعليقات - 50 قراءة ]
· معجزة البشر على جبهتى سيناء والجولان في أكتوبر 1973 - (5) - محمد حسنين هيكل[ 0 تعليقات - 28 قراءة ]
· أنصـار الطـليعــة العـربيــة ..... 5/5 حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
·  " أنصـار الطـليعــة العـربيــة " ... ( 4 من 5 ) - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· " أنصـار الطـليعــة العـربيــة " ... ( 3 من 5 ) بيان طارق - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· " أنصـار الطـليعــة العـربيــة " ... ( 2 من 5 ) المدخل الى بيان طارق - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 19 قراءة ]
·  '' أنصار الطليعة العربية '' : ( 1 من 5 ) - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 25 قراءة ]
· من النظام الدولي الأمبراطوري الى نظام المساواة بين الدول - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 13 قراءة ]
· المسيحيون الوجود والدور والموقف في المستقبل - ادوار حشوة[ 0 تعليقات - 19 قراءة ]
· من خريف العرب ... إلى الربيع العربي ...؟ - حبيب عيسى[ 0 تعليقات - 26 قراءة ]
· استنزاف شعبية الرئيس - عبد الحليم قنديل[ 0 تعليقات - 49 قراءة ]
· الهرولة نحو عصر المحميات مجدداً - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· القطيعة مع الماضى - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 33 قراءة ]
· لمصلحة من يتم تشويه حمدين صباحى؟ - عماد الدين حسين[ 1 تعليقات - 42 قراءة ]
· لاتعليق على حكم محكمة القرن الا اذا .....[ 0 تعليقات - 39 قراءة ]
· الواقع سيء.. فما الحلُّ وما العمل؟ - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 31 قراءة ]
· "سنعود بعد قليل" .. هل يحقق وعده ويعود؟! - زياد شليوط[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· أهداف الثورة وإمكانية «الحكم الرشيد»!- محمد عبد الحكم دياب[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· خرائط جديدة للأرض العربية: دول الطوائف بعد الديكتاتوريات؟ - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· ماذا فعل السادات بالمثقفين المصريين؟ - جلال امين[ 0 تعليقات - 34 قراءة ]
· تطوير الهجوم المتأخر يتسبب فى حدوث ثغرة الدفرسوار (7)[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· طليعة الإشتراكيين - امين اسكندر[ -1 تعليقات - 38 قراءة ]
· عبد الغفار شكر يكشف تفاصيل الطليعة العربية ..«التنظيم السرى لعبد الناصر»[ 0 تعليقات - 67 قراءة ]
· عبدالناصر والتنظيم السياسى-تنظيم طليعة الإشتراكيين التنظيم الطليعي - سامي شرف[ 0 تعليقات - 58 قراءة ]
· بؤس المعارضة السورية - حسين عودات[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· الحكم للشعب لا للقضاة - عبد الحليم قنديل[ 3 تعليقات - 88 قراءة ]
· رهان سلمي روسي (اللاحل) في المعضلة السورية؟ - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 36 قراءة ]
· اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني - محمود كعوش[ 0 تعليقات - 56 قراءة ]
· يا للهول.. كم نحن أغبياء[ 0 تعليقات - 51 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

عبدالحكيم عبدالناصر في حوار ’’البحث عن المستقبل’’ : مصر تعيش في حالة حرب!
أرسلت بواسطة admin في الخميس 18 ديسمبر 2014 (4 قراءة)
الموضوع عبد الحكيم عبد الناصر

حوار: ريهام هاشم
يلعب "الدور السياسي" بحذر.. يبحث عن الناصرية الحقيقية البعيدة عن الشعارات والخطابات الرنانة.. ويتمني حياة نيابية نزيهة تضم كل طوائف الشعب.. يجند نفسه من أجل تحالف "25 « 30" تحت شعار "نحن من نأتي بنائبنا مستقل بعيداً عن العصبيات والمال السياسي نحقق الاستحقاق الثالث ببرلمان خال من الإخوان والفلول". يعبر عن الشارع المصري يحقق طموحاته. ويصنع مصر الجديدة.



(اقرأ المزيد ... | 12474 حرفا زيادة | التقييم: 0)

الأمم المتحدة.. حائط مبكى العرب من جديد! - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في الخميس 18 ديسمبر 2014 (3 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

الأمم المتحدة.. حائط مبكى العرب من جديد!

صبحي غندور*

 

هاهي القضية الفلسطينية تعود من جديد إلى أروقة الأمم المتحدة وإلى مجلس الأمن فيها، رغم تكرار هذا الأمر عشرات المرات في العقود الستة الماضية دون تنفيذ الحدّ الأدنى من قرارات دولية متعدّدة بشأن حقوق الشعب الفلسطيني، والذي يعاني بعضه المقيم على أرضه من عسف الاحتلال، وبعضه الآخر من ظلم وقهر اللجوء والتشرّد في بقاع العالم لأكثر من ستين عاماً.

"


(اقرأ المزيد ... | 8951 حرفا زيادة | التقييم: 0)

سوريا المقتطعة والمقتطع منها - حبيب عيسى
أرسلت بواسطة admin في الخميس 18 ديسمبر 2014 (7 قراءة)
الموضوع حبيب عيسى

على بساط الثلاثاء
209
يكتبها : حبيب عيسى

دولـــــة ســـــوريــــــة : ( 1 من 2 )

المُقتطعة ... والمُقتطع منها ... والساعين لتقطيعها ...!

( 1 )
يكاد الحديث عن المخططات الأجنبية لإعادة رسم خريطة الوطن العربي أو ما يسمونه "الشرق الأوسط الجديد" يطغى على ما عداه ، ولهذا الحديث ما يبرره في الواقع الموضوعي حيث غالبية القوى التي تتحرك على السطح في الوطن العربي تطرح علانية سعيها لإقامة كونتونات دينية وطائفية وعرقية ومذهبية بينما مشروع التحرر والنهوض القومي يكاد يكون غائباً ، حتى ماكانوا يسمونه المشروع الوطني ضمن أطر "دول سايكس بيكو" طغت عليه هذه الأيام دعوات الكنتكة ، ونحن هنا لا نريد التقليل من خطورة تلك المخططات على الوجود القومي للأمة العربية ، لكن لا بد من التنبيه إلى ما يلي : (1) أن تلك المخططات ليست وليدة اليوم ، وأن القوى المعادية لهذه الأمة تعمل عليها منذ أكثر من قرن ، وما "الكيبوتزات الصهيونية" في فلسطين إلا نموذجاً حاولوا ويحاولون تعميمه بين المحيط والخليج ، (2) أن الهدف من هذا الضخ الإعلامي حول هذا الموضوع هو الوصول إلى حالة من الاستلاب والتسليم بإن المخططات الأجنبية لا يمكن مقاومتها ، وبالتالي لا بد من الرضوخ لها (3) الهدف نشر حالة الخوف والرعب بين المواطنين العرب بحيث يجدون أنفسهم في حالة من اليأس وعليهم دائماً توقع الأسوأ (4) تأكيد حالة الشعور بالعجز عن مقاومة تلك المخططات ، وبالتالي الانخراط فيها عوضاً عن مقاومتها (5) العمل على إجهاض أية محاولة لولادة مشروع تحرر وحرية ومواطنة وعدالة ووحدة وديمقراطية في الوطن العربي وتحديد الخيارات بحيث تكون جميع الخنادق حتى المتناقضة تخدم مخططاتهم ، وبالتالي أينما تخندق العربي يكتشف في نهاية المطاف أنه في المكان ، والموقف الخطأ .




(اقرأ المزيد ... | 19137 حرفا زيادة | التقييم: 0)

صدمة الأداء العام - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 15 ديسمبر 2014 (24 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

الارتباك من طبيعة مراحل التحول من نظام إلى آخر، غير أن ما هو طبيعى يفلت زمامه عندما ترتفع معدلات القلق فوق طاقة التحمل وتغيب السياسة عن المشهد، حيث يجب أن تحضر.

لا أحد بوسعه أن يجزم واثقا إلى أين نحن ذاهبون، فلا النظام الجديد أعلن عن نفسه ولا حسم انحيازاته الكبرى ولا فتح حوارا جديا مع القوى السياسية لبناء توافقات عامة.

فى عدم الحسم أطل الماضى بسياساته ووجوهه من جديد يطلب العودة إلى ما ثار عليه المصريون، وهذا مشروع اضطراب سياسى لا يحتمله بلد منهك يخوض حربا ضارية مع الإرهاب.

تحت أى ظرف وأى حساب، فالماضى لن يعود ولن يمر بلا أثمان تقلب المعادلات رأسا على عقب.

فى عدم الحسم مقامرة بالمستقبل لا يستحقها بلد قام بثورتين وأطاح برئيسين ودفع فواتير باهظة طلبا للتغيير.

لماذا لا يحسم إذن الرئيس ما هو ضرورى من انحيازات وخيارات؟




(اقرأ المزيد ... | 6625 حرفا زيادة | التقييم: 0)

إما فلسطين وإما «داعش» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في الأحد 14 ديسمبر 2014 (37 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل

إما فلسطين وإما «داعش»


 

نعم، إما أن تختار «فلسطين»، أو أن تختار «داعش». ولا توجد منطقة وسطى بين جنة اختيار فلسطين، ونار اختيار «داعش».
اختيار فلسطين يعني حفظ الدين وصيانة الوطن وتكريم الإنسان، واختيار «داعش» يعني الكفر بالدين وتحطيم الأوطان والعصف بإنسانية الإنسان. وفي رسم كاريكاتيري معبر للفنان المصري الموهوب سعد الدين شحاتة، تجد حوارا بين «داعش» و»حمار» يضحك ساخرا، يقول الداعشي «هنحرر العالم العربي.. وبعدين هنحرر القدس»، ويرد الحمار هازئا على الداعشي «لا يا شيخ»، والمعنى مفهوم، فحتى الحمار يعرف الحكاية، وهي أن اختيار «داعش» والداعشين هو أعظم خدمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، بينما اختيار فلسطين هو الذي يحطم إسرائيل ويحرر القدس.




(اقرأ المزيد ... | 10959 حرفا زيادة | التقييم: 0)

هل من عودة إلى الفكر النهضوي؟ - مطاع صفدي
أرسلت بواسطة admin في الأحد 14 ديسمبر 2014 (16 قراءة)
الموضوع مطاع صفدي

هل من عودة إلى الفكر النهضوي؟


DECEMBER 14, 2014

 

متى يفقد المجتمع القدرة على لجم العنف العام أو الخاص إلا باستخدام المزيد من العنف ومشتقاته، مع الفارق في تمتّع العنف الآخر بما يصطلح عليه بالمشروعية. إذ يستظل بحماية الجماعة وقانونها. أما في الحالة التي تعجز فيها الجماعة عن ممارسة عنفها المشروع هنا، ويغدو العنف فالتاً من عقاله، فيمكن القول عندئذٍ أن المجتمع أصبح مهدداً بفقدانه لنظامه، مرتدّاً هكذا إلى وضع الجماعة السائبة التي لا كيان لها، وبالتالي لا هوية ذاتية تعرف نفسها من خلالها. تتعرض للانقسامات، والتبعثر الفئوي، والاستقطابات السطحية العابرة.




(اقرأ المزيد ... | 6906 حرفا زيادة | التقييم: 0)

السيسي لن يكفية نصف نجاح وهو بحاجة لأن يثور على نظامه
أرسلت بواسطة admin في الأحد 14 ديسمبر 2014 (37 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل
لقاهرة - "الخليج":
وصف الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل الذكرى الرابعة لثورة يناير التي تهل مطلع العام المقبل، بأنها ستكون فرصة حقيقية لكي يقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي "ليس فقط رؤية للمستقبل، وإنما تفسير لبعض ما جرى في عهد المجلس العسكري"، مشيراً إلى أن السيسي لم يعد أمامه سوى تحقيق نجاح كامل، "فهو لا يكفيه نصف نجاح، وإنما أصبح في حاجة لأشياء كثيرة لتحقيق هذا النجاح حتى تقف مصر على قدميها" .


(اقرأ المزيد ... | 11734 حرفا زيادة | التقييم: 0)

“داعش” ومستقبل الصراع العربي الصهيوني - محمد السعيد ادريس
أرسلت بواسطة admin في الأحد 14 ديسمبر 2014 (22 قراءة)
الموضوع د. محمد السعيد ادريس
“داعش” ومستقبل الصراع العربي الصهيوني


د . محمد السعيد إدريس

في إطار أولوية مشروع تأسيس وإقامة "داعش" من الضروري أن نسأل عن موقع الصراع العربي الصهيوني ضمن هذا المشروع، وأن نبحث عن أي مستقبل ينتظر هذا الصراع ضمن مسار تطور مشروع "داعش"، فدراسة مشروع هذا التنظيم وأولوياته تكشف، بل وتؤكد، أنه مشروع داعم للمشروع الاستيطاني الصهيوني لأسباب ثلاثة رئيسية:



(اقرأ المزيد ... | 7010 حرفا زيادة | التقييم: 0)

رهانات التعذيب الفاسدة - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في السبت 13 ديسمبر 2014 (35 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي





لم تكن هناك مفاجأة فى تقرير مجلس الشيوخ الأمريكى عن التعذيب الممنهج والوحشى الذى ارتكبته الاستخبارات المركزية فى سجون

 سرية على نحو أهدر أية قيمة قانونية أو أخلاقية.

المعلومات الأساسية تواتر نشرها على مدى سنوات طويلة عن أساليب التعذيب ومواقع الاحتجاز وبعضها فى المنطقة العربية.

وكانت مصر من بين الدول التى أشارت إليها أصابع الاتهام بالتعذيب بالوكالة فوق أراضيها بأعقاب تفجيرات الحادى عشر من سبتمبر عام (2001).

لا يصح لدولة تحترم نفسها أن تتجاهل الاتهامات الخطيرة وتغض الطرف عن تأثيرها السلبى على سمعتها الدولية.

لابد أن يتكلم أحد هنا، يعلن الحقيقة ويوضح حدود التورط على عهد «حسنى مبارك» ويكشف أسبابه وخلفياته.

هذا الاتهام نشر فى صحافة المعارضة على نطاق واسع نسبيا أثناء حكم الرئيس الأسبق دون أن ينفى أحد، كأن التعذيب بالوكالة مما يمكن غض الطرف عنه أو اعتباره طبيعيا.




(اقرأ المزيد ... | 6776 حرفا زيادة | التقييم: 0)

لتعديل هيئة الأمم الإمبراطورية - حبيب عيسى
أرسلت بواسطة admin في السبت 13 ديسمبر 2014 (19 قراءة)
الموضوع حبيب عيسى

لتعديل هيئة الأمم الإمبراطورية


(1)
لعل المبدأ التأسيسي للدولة الحديثة التي قامت على أنقاض الدولة الامبراطورية، والدولة الدينية، والكيانات القبلية والبدوية والدوقيات، هو بالإضافة إلى مبدأ السيادة الوطنية للشعب على وطن محدد جغرافياً، يكمن في مبدأ المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات وصياغة هذا المبدأ عبر دستور وقوانين وأنظمة تشكل بمجملها نظاماً عاماً للمجتمع والسلطات والحدود التي لا يحق لأحد تخطيها أياً كانت صفته ومكانته.
ونحن هنا إذا كنا نتحدث عن المبدأ التأسيسي للدولة الحديثة المتعلق بالمساواة أمام القانون والعدالة وإحقاق الحقوق الأساسية للإنسان، فإن هذا المبدأ كان في الغالب نظرياً، وقد تم تطبيقه نسبياً، بدرجات أكثر أو أقل، من دولة إلى أخرى في الدول التي تسمى الآن متقدمة ديموقراطياً، بينما تم انتهاكه بفظاعة ووحشية ومن دون رحمة في ما يسمى دول العالم الثالث عن طريق أنظمة استبدادية حالت دون قيام سلطة مشروعة.
لقد تسللت إلى الدولة الحديثة الكثير من المفاهيم الامبراطورية عند البعض، والتي تشرّع للمساواة داخل الحدود، لكنها، وفي الوقت ذاته، تشرّع العدوان على الشعوب الأخرى خارج حدودها، كالاستعمار والاحتلال والوصاية والتدخل المباشر في شؤون الآخرين، وترسل شركاتها لنهب ثروات الشعوب، وتدعم قيام الأنظمة الاستبدادية خارج حدودها، أو تعمل على نشر المفاهيم القبلية والعنصرية والدينية المتطرفة خارج حدودها.





(اقرأ المزيد ... | 7998 حرفا زيادة | التقييم: 0)

تداعيات الحكم ببراءة مبارك ومستقبل العلاقة مع الشباب
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 12 ديسمبر 2014 (23 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

تداعيات الحكم ببراءة مبارك ومستقبل العلاقة مع الشباب

محمد عبد الحكم دياب

 

سيادة الرئيس:
تأتي رسالتي الممتدة إليكم في ظروف تداعيات الحكم ببراءة الرئيس المخلوع حسني مبارك، وعودة الروح الكاذبة لفلوله وتنمردهم؛ ويعطون الانطباع بأنهم قادمون لاستعادة الحكم وإحكام القبضة على الأعناق والأرزاق؛ وهذا شعور طبيعي من قوم غلب عليهم ضيق الأفق والتجبر والثراء الحرام، وحين وقعت الواقعة في كانون الثاني / يناير 2011 استعانوا بالبلطجية ثم تصرفوا كالفئران المذعورة، وفي الثانية بعد حزيران/ يونيو 2013 انطلقوا ينهشون الأجساد ويخوضون في الأعراض، وبعد أن تحكمت قنوات «أبناء مبارك» – علاء وجمال – في الفضاء المرئي والإلكتروني؛ تمادت في العويل والنفاق والتحريض. إنها «حلاوة روح» لا تعيد عقارب الساعة إلى الوراء، ولا ترد المارد الثوري إلى قمقمه مرة أخرى!. 
والمتابع للأحداث شعر بتعقيدات المشهد وتشابكاته فور أن وضعت الثورة أوزارها، وعاد المتظاهرون إلى بيوتهم، ليكتشفوا أن ثورتهم تعتمد نظام العمل بـ»القطعة»، وتكسب جولاتها بالنقاط كحال مباريات الملاكمة، فطال المخاض، وتباطأ التغيير، وتأخر قطاره عن الوصول إلى محطة النهاية. ولذا فمسار الثورة يتخذ شكل الموجات المتتابعة، وبدأت بموجتي 2011، و2013.




(اقرأ المزيد ... | 7216 حرفا زيادة | التقييم: 0)

لا حــق لمـن نهبـــوا.. مصــــر ..في الحديــث عنـها : د. محمد فؤاد المغازي
أرسلت بواسطة admin في الخميس 11 ديسمبر 2014 (83 قراءة)
الموضوع محمد فؤاد المغازي

لا حــق لمـن نهبـــوا... 
مصــــر ... في الحديــث عنـها

بقلــــم: د. محمد فؤاد المغازي

في عصور السيطرة الاستعمارية وآخرها الاستعمار البريطاني كانت أسماء اللصوص التي تنهب ثروات مصر وتسيطر على مصادر الانتاج والدخل معروفة وتحمل هوية المستعمر، يشاركهم في النهب لصوص يحملون الهوية المصرية. فقناة السويس، التجارة الخارجية والداخلية، البنوك وشركات التأمين والمؤسسات الاقتصادية الكبرى، وشركات الأراضي المصرية جميعها في قبضة المحتل الأجنبي، وأتباعهم من المستعمرين المصريين. 





(اقرأ المزيد ... | 24750 حرفا زيادة | التقييم: 0)

خلاصات من أربع سنواتٍ ثورات - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في الخميس 11 ديسمبر 2014 (33 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

خلاصات من أربع سنواتٍ ثورات

صبحي غندور*

 

أربع سنوات مضت على بدء ما اُصطلح على تسميتها بثورات "الربيع العربي"، لكن هذا الوصف صحّ فقط على ما نجحت به ثورة تونس أولاً، ثمّ بعدها ثورة مصر، من تحريكٍ للشارع العربي، ومعه الأمل العربي بفجرٍ جديد على بلدانٍ سادها لعقودٍ ظلام وظلم الفساد والاستبداد والتبعية.

لكن ما نجح من أسلوبٍ وأهداف في تجربتيْ مصر وتونس لم يُكتب له النجاح في أمكنة عربية أخرى. فالظروف اختلفت، كما اختلفت أيضاً القوى الفاعلة في مصير هذه البلدان الأخرى.

"


(اقرأ المزيد ... | 10069 حرفا زيادة | التقييم: 0)

مصادر قوة «داعش»: تهافت النظام المضروب بالطائفية - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 10 ديسمبر 2014 (46 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

مصادر قوة «داعش»: تهافت النظام المضروب بالطائفية



قبل أيام، جمعنا لقاء مميز بالدكتور المهندس محمد شحرور، أحد أبرز العلماء المجتهدين في إعادة تفسير النص القرآني بمضمونه الحقيقي ودلالاته الفعلية، كما يفهمها فيقبلها أي عالِم مستنير، اليوم، وبعد ألف وأربعمئة وست وثلاثين سنة على نزوله على النبي العربي محمد بن عبدالله.




(اقرأ المزيد ... | 8447 حرفا زيادة | التقييم: 0)

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 10 ديسمبر 2014 (31 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل
عبد الناصر والعالم



(اقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

حقيقة أزمة السفارات - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 10 ديسمبر 2014 (42 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

الحدث بذاته مقلق وتساؤلاته تضغط على الرأى العام طلبا للحقيقة دون أن تكون هناك إجابات تقنع.

التفسير الأمنى لإغلاق أبواب بعض السفارات الغربية على التوالى لا يمكن استبعاده أو التهوين من شأنه قبل التأكد من صحة ما لديها من معلومات دعتها إلى تحذير رعاياها من هجمات إرهابية محتملة.

إذا صحت المعلومات فإن القضية تأخذ مسارا جديدا يستدعى إجراءات أمنية مشددة تحمى السفارات الغربية وتصون المواقع الاستراتيجية والسياحية فى البلد كله.

فى مثل هذه الأمور لا يصح الاستبعاد قبل الفحص ولا التهوين قبل التأكد.

هذا احتمال أول فى أى اقتراب من الحدث المقلق.




(اقرأ المزيد ... | 6320 حرفا زيادة | التقييم: 0)

تفاصيل اجتماع السادات وكيسنجر الذي قلب موازين الشرق الأوسط (13)
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 09 ديسمبر 2014 (61 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل

قراءة في كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» لهيكل: تفاصيل اجتماع السادات وكيسنجر الذي قلب موازين الشرق الأوسط (13)



الرئيس السادات مع كيسنجر يوم 7 نوفمبر 1973


عرض ــ خالد أبوبكر 

• جولدا مائير وضعت 6 نقاط لفض الاشتباك عرضها وزير الخارجية الأمريكى على الســـادات فوافق عليها

• كيسنجر: السادات طلب من أمريكا تعهدات بحماية نظامه و شخصه فى فترة يتوقعها حافلة بالقلاقل

• كيسنجر يتساءل عن اندفاع السادات نحو أمريكا: ما الأسباب التى كانت تدعوه إلى ذلك كله؟

• الاستقبال الحار فى مصر أدهش كيسنجر باعتباره مَنْ مدَّ إسرائيل بالسلاح




(اقرأ المزيد ... | 67299 حرفا زيادة | التقييم: 0)

مصر تتفاوض مع العدو عند «الكيلو 101 » (12)
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 09 ديسمبر 2014 (50 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» لهيكل:مصر تتفاوض مع العدو عند «الكيلو 101 » (12)


اللواء محمد عبد الغني الجمسى رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة اللواء محمد عبد الغني الجمسى رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة
عرض ــ خالد أبوبكر نشر فى : الأحد 2 نوفمبر 2014 - 9:43 ص | آخر تحديث : الأحد 2 نوفمبر 2014 - 5:52 م


- السادات اندفع لقبول التفاوض المباشر مع الإسرائيليين خوفا من الانقلاب عليه بسبب حصار الجيش الثالث

- الجمسى بعد لقائه الثانى مع «تال»: إسرائيل تريد تصفية مكاسبنا العسكرية والتفاوض من مركز قوة

- أمريكا عرضت قبل الحرب انسحابا إسرائيليا بعمق 40 كيلو ..والسادات عرض بعد الحرب انسحابًا بعمق 30 كيلو

- قصة «الوثيقة العجيبة» التى منحها كيسنجر للسادات بشأن عدم شن إسرائيل هجوما جديدا فى الغرب

- الرئيس يرفض الرد على خرق إسرائيل لوقف إطلاق النار لأنه لا يريد «لخبطة الغزل»

بعد أن استهل الكاتب الصحفى الكبير، محمد حسنين هيكل، الجزء الثالث (منحنى على الطريق) من كتابه «أكتوبر 73ـــ السلاح والسياسة» بما أطلقنا عليه «وقفة تعبوية» أعاد فيها تقييم الحوادث والفرص المتاحة أمام صانع القرار المصرى بعد انتهاء 20 يوما من القتال (6ــ26 أكتوبر) على جبهة قناة السويس مع العدو الإسرائيلى، وبعد أن أجرى «تقديرا للموقف» اشتمل على تقييم أوضاع العدو وقواتنا على جبهات السلاح والسياسة، واصل تفنيده لمجرى الحوادث بعد أن هدأت نسبيا لعلعة الرصاص وقصف المدافع وأزيز الطائرات، وبعد أن انتقل المجهود الرئيسى للصراع إلى الأروقة السياسية.

غلاف كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» للكاتب الصحفى الكبير محمد حسنين هيكل 

وفى ختام الفصل الأول من هذا الجزء الثالث من الكتاب ــ الصادر عن دار «الشروق» ــ يؤكد «الأستاذ» على أن الرئيس أنور السادات لم يعط نفسه الفرصة، وربما أيضا أن الظروف لم تمنحه الفرصة، للتفكير بما فيه الكفاية فى المرحلة المقبلة (من الصراع) وكان العنصر الضاغط عليه هو وضع الجيش الثالث وخوفه من محاصرته.

يرى الكاتب الكبير أن السادات فى ذلك الوقت «استولت عليه فكرة غريبة مؤداها أن الجيوش المحاصرة تتحول إلى بؤر لصنع الانقلابات على السلطة القائمة، وكانت فى ذهنه تجربة جمال عبدالناصر فى حصار الفالوجة سنة 1948. والواقع أن الظروف كانت مختلفة، لكن العبرة هنا ليست بحقائق الأمور، وإنما بالنظر إليها من موقع أصحابها.. ولعل موقف الجيش الثالث، وهواجس الرئيس عن الجيوش المحاصرة، هو الدافع الذى جعله يقبل على عجل اقتراح إسرائيل عن طريق هنرى كيسنجر (وزير خارجية الولايات المتحدة) بالبدء على الفور فى محادثات مباشرة عسكرية مع إسرائيل عند الكيلو 101 من طريق السويس».

ويواصل بأن السادات طلب إلى وزير الدولة المهندس عبدالفتاح عبدالله أن يتصل باللواء محمد عبدالغنى الجمسى، رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة، وأن يطلب إليه «فتح خط اتصال مع الجنرال أهارون ياريف، رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية الذى تقرر أن يرأس وفد المفاوضات العسكرية من الجانب الإسرائيلى فى محادثات الكيلو 101.

وفوجئ الجمسى بالطلب، ولم يعرف لماذا وقع الاختيار عليه لمقابلة ياريف، ثم قابله السادات بعد ذلك وأقنعه بقوله «إنه كمدير للعمليات يعرف أكثر من أى ضابط آخر فى الجيش أين كان بالضبط موقع 22 أكتوبر عندما لم يكن هناك خطر حصار على الجيش الثالث».

ثم أضاف السادات للجمسى: «لاحظ أن ياريف هو رجل موشى ديان (وزير الدفاع الإسرائيلى)، وديان على خلاف مع جولدا مائير (رئيسة الوزراء)، وعليك أن تسعى إلى تعميق التناقض بين الاثنين». وكان الجمسى متأذيا من المهمة كلها، ولعله لم يتنبه فى البداية إلى ملاحظة السادات فى ذلك الوقت، لكن الرئيس عاد فأكدها وأبرز أهميتها وما يعلقه من آمال عليها!

ويستطرد الكاتب الكبير بأن ترتيبات اللقاء عند الكيلو 101 كانت تسير فى مجراها، وكتب حافظ إسماعيل، مستشار الرئيس للأمن القومى، رسالة منه إلى كيسنجر على القناة السرية، نصفها عن ترتيبات اللقاء، ونصفها عن أوضاع الجيش الثالث (منشور نصها فى الكتاب). ومما جاء فيها «أن الحكومة المصرية على استعداد لإيفاد ممثل للقوات المسلحة المصرية برتبة اللواء للاتصال بمندوب عسكرى إسرائيلى من نفس الرتبة، ومن المفهوم أن كلا منهما سوف يكون برفقته عدد مناسب من المساعدين. وسوف يجتمعون تحت إشراف الأمم المتحدة، سعت 15.000 بتوقيت القاهرة المحلى، فى الكيلو 101 على طريق القاهرة السويس، وسوف يوضع مكان اجتماعهم تحت إشراف قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وسوف يكون الغرض من الاجتماع بحث النواحى العسكرية فى تنفيذ قرارى مجلس الأمن رقمى 338 و339 بتاريخ 22 و23 أكتوبر 1973».

وتحت عنوان «عند الكيلو 101» جاء الفصل الثانى من الجزء الأخير من «أكتوبر 73 السلاح والسياسة»، ويؤكد «الأستاذ» فى بداية هذا الفصل على أن «العالم العربى كان مفاجأ وبشدة عندما عرف من وسائل الإعلام الدولية والمحلية أن هناك مفاوضات مباشرة بين مصر وإسرائيل سوف يقوم بها وفدان عسكريان يلتقيان عند الكيلو 101 من الطريق بين السويس والقاهرة.

كان مبعث الدهشة أن المعارك لم تنته بعد على جبهة القتال ثم إن هذه المباحثات المباشرة لم تكن لها سابقة فى الصراع العربى الإسرائيلى. وكانت الحيرة هى الشعور السائد لدى جماهير الناس فى القاهرة وفى كل العواصم العربية، ولم يكن فى مقدور أحد أن يتجاوز الشعور بالحيرة إلى التوجس بالشك، لأن وهج المعارك كان لايزال مضيئا على الآفاق، وكان الفاصل بين الدهشة والشك خيطا رفيعا، لأن العواصف كانت جياشة وتقلبات الحرب كانت مثيرة للدوار فى بعض مراحلها».

ويؤكد «الأستاذ» على أن الطريق إلى الكيلو 101 لم يكن سالكا حتى على الأرض، فضلا عن مشاعر الناس، فبدأ الوفد العسكرى المصرى برئاسة الجمسى رحلته إلى الموقع المحدد للقاء، فإذا القوات الإسرائيلية تعترضه قبل عدة كيلو مترات من مكان الاجتماع، وعاد الوفد إلى القاهرة يبلغ السادات بما حدث، ونشطت القناة السرية ودبت فيها الحياة مرة أخرى، وكتب السادات إلى الرئيس الأمريكى نيكسون رسالة (منشورة فى الكتاب) يشكو فيها من السلوك الإسرائيلى مع الوفد المصرى، وجاء الرد من نيكسون وكيسنجر بتذليل الصعوبات.

4 لقاءات

يقول «الأستاذ» إن «اللقاء الأول بدأ عند الكيلو 101 بعد منتصف الليل يوم 28 أكتوبر 1973، ومنذ الدقيقة الأولى فى الاجتماع، حاول الجنرال ياريف أن يكون مهذبا، كما أن اللواء الجمسى حاول أن يكون مجاملا طبقا للتوجيهات الصادرة إليه من السادات بأن «يفتح خطا مباشرا مع ياريف، وأن يحاول عن طريقه تعميق التناقضات بين جولدا مائير وديان».

وكان واضحا برغم أدب ياريف من ناحية، ومجاملة الجمسى من ناحية أخرى أن المسائل أعقد مما بدا فى القاهرة، ومما أوحت به رسائل كيسنجر بما فيها تلك الرسالة التى نقلها عن الحكومة الإسرائيلية (التى رحبت فيها بمفاوضات مباشرة مع مصر)

كان الهدف المقرر للاجتماع أصلا، وبنصوص الوثائق الدولية التى مهدت لانعقاده، هو:

ــ تحديد خطوط وقف إطلاق النار يوم 22 أكتوبر وهى خطوط لم يكن فيها الجيش الثالث محاصرا أو قريبا من حالة حصار.

ــ بحث وسائل تموين الجيش الثالث بالاحتياجات اللازمة له، حتى يتم الاتفاق على تحديد خطوط 22 أكتوبر، ومن ثم ينفصل الفرعى فى المشاكل عن الأصلى منها.

ومع ذلك فقد كان أهم ما قاله ياريف فى الاجتماع هو ما ذكره صراحة من أنه «ليست لديه أى صلاحية لبحث موضوع خطوط 22 أكتوبر، ولا مشاكل تموين الجيش الثالث، فيما عدا قافلة واحدة سبق عليها اتفاق سياسى من قبل». ويوجد بالكتاب المحضر الرسمى الكامل للجلسة (كما كتبه وقدمه الجمسى) يروى القصة كاملة.

ولسبب ما ــ بحسب «الأستاذ ــ كان السادات فى عجلة من أمره؛ فالوفد العسكرى المصرى برئاسة الجمسى عاد من اللقاء الأول عند الكيلو 101 مع الجانب الإسرائيلى عند فجر يوم 29 أكتوبر، لكنه عند الظهر من نفس اليوم عاد إلى هناك لاجتماع ثان فى أقل من 24 ساعة، وكانت هناك تعليمات مشددة للواء الجمسى بأن «يفتح أكثر مع ياريف»، وبالفعل، فإن اللواء الجمسى طلب أن يجتمع على انفراد بالجنرال ياريف لكى يمكن أن يدور حديث شخصى مباشر بين رجل ورجل. ومع ذلك فإن ياريف فى هذا الاجتماع المنفرد عاد فكرر ما قاله فى الاجتماع العام، وأهم ما فيه هو «طلب لقاء سياسى على مستوى عالٍ بين مصر وإسرائيل، وأن هذا وحده هو السبيل إلى حل المشاكل». ثم أضاف «ياريف» إلى ذلك طلبا محددا أظهر أنه تهمه الاستجابة إليه دون أن يفصح أكثر، وهو الإفراج عن أسير إسرائيلى اسمه «دان أفيدان شمعون».

وبجانب نص المحضر الرسمى للجلسة (منشور بالكتاب) رأى الجمسى أن يرفق مع المحضر الرسمى للجلسة ملحقا يعطى فيه انطباعاته خصوصا فيما يتعلق باللقاء المنفرد بينه وبين ياريف، وكتب الجمسى تحت عنوان «التعليق» ما نصه:

ــ نرى أن الموقف الإسرائيلى وإن كان يبدى المرونة فإنه يسعى إلى الإبقاء على الوضع العسكرى الحالى للجيش الثالث حتى يستثمره فى المباحثات السياسية المقترحة.

ــ هناك اتفاق على فكرة فض الاشتباك من ناحية المبدأ، والفرق بين وجهتى النظر هو:

أــ وجهة النظر الإسرائيلية تهدف إلى تصفية المكاسب العسكرية المصرية والتفاوض من مركز القوة.

ب ــ وجهة نظرنا تعنى الاحتفاظ بمكاسبنا العسكرية وثقلها على الجانب السياسى مع تقليل قيمة وجود العدو فى الغرب، وعلى ضوء المناقشات السياسية المقترحة يمكن الوصول إلى الوضع العسكرى الذى ستبدأ منه المفاوضات للوصول إلى حل نهائى للأزمة، ويعتبر لهذه الخطوة أهمية خاصة بالنسبة للطرفين من وجهة النظر العسكرية والسياسية.

ــ يربط الجانب الإسرائيلى استمرار إمداد الجيش الثالث بالتبادل الكامل للأسرى، بينما يربط الجانب المصرى التبادل الكامل للأسرى بعودة القوات الإسرائيلية إلى منطقة ما حول الدفرسوار وإخلاء منطقة السويس، ولذلك يجب حل الموضوعات الثلاثة (استمرار امداد الجيش الثالث ــ عودة القوات الإسرائيلية إلى منطقة الدفرسوار ــ التبادل الكامل للأسرى) فى صفقة سياسية واحدة.

ــ تحسنت بلقاء اليوم معدلات تدفق قول امدادات الجيش الثالث. ويحتمل باستمرار الاتصالات السياسية والعسكرية ان تكون هناك فرصة أفضل لمزيد من الامداد.

ــ نقترح الآتى:

أــ الموافقة على إعطاء المباحثات صفة سياسية.

ب ــ الموافقة على تبادل الأسرى الجرحى مقابل حصولنا على أسرانا الجرحى، وإخلاء جرحى الجيش الثالث من رأس الكوبرى الذين فى حاجة إلى رعاية طبية أفضل.

ج ــ تسليم دان أفيدان شمعون كدعم شخصى للجنرال ياريف والتيار الذى يمثله.

د ــ أن يتم الاجتماع الثالث فى أسرع وقت ممكن، علما بأن تحديد الموعد والمكان متروك لنا.

(اقرأ المزيد ... | التقييم: 0)


تطوير الهجوم المتأخر يتسبب فى حدوث ثغرة الدفرسوار (7)
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 09 ديسمبر 2014 (33 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة».. لهيكل: تطوير الهجوم المتأخر يتسبب فى حدوث ثغرة الدفرسوار (7)

عرض- خالد ابو بكر 

 السادات عطل التطوير يوم 9 أكتوبر بقرار «الوقفة التعبوية» ليبدو «حسن النية» أمام گيسنجر

• الرئيس أصـــدر أمـــر الاندفــــاع إلــــى المضايــــق يـــوم 12 أگتوبــــر رغــــم اعتــراض گاســح مــن الشــاذلى وواصــل ومأمــون

• فشل تطوير الهجوم يوم 14 أكتوبر وخسرت مصر 240 دبابة.. وأمسكت إسرائيل بالمبادرة واخترقت خطوطنا عند «الدفرسوار»

• هدف العبور الإسرائيلى لغرب القناة هو احتلال أرض يمكن المساومة عليها فيما بعد

• تصور السادات بعد فشل التطوير أن دور السلاح فى الحرب يتراجع وأن دور السياسة يتقدم




(اقرأ المزيد ... | 67345 حرفا زيادة | التقييم: 0)

روايتى عن حرب أكتوبر تدور أساسا حول السادات (1)
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 09 ديسمبر 2014 (29 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» لـهيكل : روايتى عن حرب أكتوبر تدور أساسا حول السادات (1)


عرض - خالد أبوبكر 


41 عاما مرت على حرب أكتوبر 1973، وما زلنا بحاجة ماسة إلى إطلالة واسعة تقف بنا على حقائق ما جرى فى هذه اللحظة الاستثنائية من تاريخ مصر والعرب الحديث.. إطلالة تميز بوضوح بين «يومية القتال» و«الحرب» بمفهومها الشامل.. إطلالة لا تكتفى بسرد نمطى لمجرى الحوادث على خطوط النار.. بل تتجاوزها إلى ما دار خلف مسارح العمليات فى دهاليز السياسة.. إطلالة تستبدل بـ«الوثائق» الذاكرة البشرية التى نعتمد عليها فى كتابة تاريخنا.. إطلالة تجيب عن أسئلة بأكثر ما تطرح من تساؤلات هذه الحرب التى نصّر على أنها لم تحدّث كل أخبارها رغم انقضاء ما يزيد على 4 عقود على اندلاعها.

هذه الإطلالة وجدناها حية وحاضرة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» للكاتب الصحفى الكبير، محمد حسنين هيكل، الصادر عن دار «الشروق»، وهو الجزء الرابع والأخير من سلسلة «حرب الثلاثين سنة»، التى حكى فيها «الأستاذ» قصة صراع الأمة العربية بقيادة مصر، ضد الهيمنة الأجنبية منذ منتصف خمسينيات القرن الماضى إلى منتصف ثمانينياته، والتى تضم على الترتيب «ملفات السويس»، «سنوات الغليان»، و«الانفجار».

«أعتقد أن السياسة فى حرب أكتوبر خذلت السلاح ولا أقول خانته»، عبارة شهيرة لـ«الأستاذ» يتم على الفور استدعاؤها متى طرح اسم الكتاب الذى بين أيدينا الآن، باعتبارها نتيجته النهائية، لكن لابد لهذه النتيجة من مقدمات، تحتاج ــ لاشك ــ لأن نعرضها على أجيال جديدة لم تتح لها فرصة البحث العميق عن حقائق ما جرى بعد أربعة عقود على وقوعه، رغم أن هذه الأجيال هى الجمهور المستهدف الأول الذى كتب له كاتبنا الكبير «وربما يسألنى أحد وسط هذه الفوضى التى أصفها لمن أكتب إذن؟ وأقول بواقعية شديدة، وبتفاؤل أكيد فى نفس اللحظة: إننى أكتب لبعض الماضى، ونصف الحاضر، وكل المستقبل. وربما زدت على ذلك: إن الوطن ليس إرثا ينتقل إلينا من الأجداد، وإنما أمانة نؤديها نحن للأحفاد!».




(اقرأ المزيد ... | 40289 حرفا زيادة | التقييم: 0)

غليان فى القيادة المصرية بشأن تصفية الثغرة (8) - محمد حسنين هيكل
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 09 ديسمبر 2014 (32 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» لهيكل: غليان فى القيادة المصرية بشأن تصفية الثغرة (8)



عرض ــ خالد أبو بكر

• الشاذلى اقترح يوم 16 أكتوبر سحب الفرقة الرابعة لتصفية ثغرة الدفرسوار فى الغرب

 أحمد إسماعيل رفض مقترح الشاذلى والسادات هدد رئيس الأركان بالمحاكمة إذا عاد لهذا الاقتراح

• كوسيجين للسادات: حين يتحقق انتصار فهذا الانتصار لك وحدك.. وحين تقع مشكلة فالاتحاد السوفييتى هو السبب

• كيسنجر يشتاط غضبا بعد إعلان دول عربية حظر تصدير البترول إلى الدول التى يثبت تأييدها لإسرائيل




(اقرأ المزيد ... | 29686 حرفا زيادة | التقييم: 0)

«السياسة» تكشف خطوط «السلاح» بعد 20 ساعة قتال (6) - محمد حسنين هيكل
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 09 ديسمبر 2014 (50 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» هيكل: «السياسة» تكشف خطوط «السلاح» بعد 20 ساعة قتال (6)

رسالة سرية من السادات لـ«كيسنجر» صباح 7 أكتوبر: «لا نعتزم تعميق مدى الاشتباكات أو توسيع مدى المواجهة»

 هيكل: هذه ربما تكون أول مرة فى التاريخ يكشف فيها محارب لعدوه عن نواياه كاملة

 اختارت إسرائيل الواثقة من نوايا مصر التركيز على الجولان لتعود بعد ذلك إلى سيناء لتصفية بقية الحساب

 ديان انهار يوم 7 أكتوبر وجولدا مائير كانت فى حالة ذهول مما تسمعه عن الخسائر الإسرائيلية

 كيسنجر: إسرائيل تلقت هزيمة استراتيجية بصرف النظر عما يمكن أن يحدث بعد ذلك

 إسرائيل تصرخ مستنجدة بواشنطن بعد أن خسر جيشها خمس طائراته وربع دباباته فى أربعة أيام






(اقرأ المزيد ... | 30434 حرفا زيادة | التقييم: 0)

معجزة البشر على جبهتى سيناء والجولان في أكتوبر 1973 - (5) - محمد حسنين هيكل
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 09 ديسمبر 2014 (28 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل

معجزة البشر على جبهتى سيناء والجولان في أكتوبر 1973 - (5)

عرض - خالد أبوبكر 

- السادات حمل على كتفيه مسئولية قرار الحرب وامتلك شجاعة اتخاذه وهو يعلم أنه لم يكن اختياره الأول وإنما قراره الأخير

- استيقظ الرئيس وهو مشغول بنفس السؤال الذى نام به قبل ساعات: هل عرف العدو؟ وجاء الجواب بأن العدو قد عرف

- الرئيس يهاتف هيكل قبل مغادرة مقر القيادة ويكرر فى نفس واحد أكثر من ثلاث مرات: «الولاد ركبوا خط بارليف خلاص»

- فى الثالثة فجرًا كان مدير المخابرات العسكرية الإسرائيلية يتلقى من مصدره السرى رسالة تؤكد أن الحرب فى ظرف ساعات

- كانت الخسائر فى عملية العبور لا تصدق.. والسادات ومن حوله القادة يتبادلون النظرات ولا يكادون يتصورون ما جرى أمام عيونهم

- الخطر الأكبر خلال ساعات ما قبل ساعة الصفر كان من ضربة إجهاض يوجهها سلاح الطيران الإسرائيلى




(اقرأ المزيد ... | 4763 حرفا زيادة | التقييم: 0)

أنصـار الطـليعــة العـربيــة ..... 5/5 حبيب عيسى
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 09 ديسمبر 2014 (27 قراءة)
الموضوع حبيب عيسى

على بساط الثلاثاء
206
يكتبها : حبيب عيسى
" أنصـار الطـليعــة العـربيــة " ... ( 5 من 5 ) :
من ... إلى شباب الميادين العربية ...
"الطليعة العربية" ... أنتم ، ومنكم ، وبكم ... ؟!

( صدر عن "مركز دراسات الوحدة العربية" كتاب يحمل عنوان : "الأحزاب والحركات والتنظيمات القومية في الوطن العربي" تأليف عدد من الباحثين بإشراف الأخ والصديق العزيز الأستاد محمد جمال باروت يتضمن ما يمكن اعتباره توثيق مرجعي للمحاولات التي بدأت مع بداية القرن المنصرم لمأسسة النضال القومي العربي في منتديات وجمعيات وحركات وأحزاب وعندما فاتحني الأستاذ باروت بالفكرة اعتبرتها خطوة هامة لتقييم تلك المرحلة وما رافقها من نجاحات وإخفاقات ، فلم أتردد بالموافقة على المساهمة بتقديم بحث عن "أنصار الطليعة العربية" أرجو أن أكون قد وفقت في الإضاءة على هذه التجربة التي منحتها ما مضى من العمر ، وسأمنح ما تبقى منه لمحاولة الانتقال إلى غائيتها ببناء "الطليعة العربية" ،إن هذا البحث يحتمل الكثير من الإضافات والتفاصيل والتوثيق ، وبالتالي فأنا لا أتحدث عن تجربة ولدت وانتهت ، وإنما عن تجربة حية تنبض روحها وتنتفض لمواجهة هذا الخراب والتخريب الذي أحدثه هذا النظام الإقليمي الفاسد التابع المخرّب بين المحيط والخليج ، لهذا أرى أن جميع القوميين العرب التقدميين ، أو من تبقى منهم ممسكاً بالبوصلة المنهجية مدعويين لافتراش "بساط الثلاثاء" على مدى الحلقات الخمس للإضافة والتعديل واقتراح الحلول للمشكلات التي أعاقت الانتقال من المرحلة الإعدادية إلى "الطليعة العربية" والأهم : كيف يمكن استئناف المسيرة باتجاه هذا الهدف النبيل .)
( ما يعنيني بالدرجة الأولى هو وضع هذه التجربة ، وهذا المشروع بين أيادي الجيل العربي الجديد ، وبتصرفه ، فهو المعني بصياغة مستقبل هذه الأمة ووضع الأسس وإبداع الأساليب لتجاوز مرحلة الخرائب وحقول الألغام التي زرعتها أنظمة الفساد والقمع والتبعية والعصبويات المدمرة للنسيج الاجتماعي والتي غيبتّ أجيالاً عربية - على مدى العقود السابقة - عن الفعل قمعاً واستلاباً وخوفاً فتم إجهاض مشروع النهوض والحرية والتقدم في هذه الأمة ... إنها دعوة للفعل في الحاضر باتجاه المستقبل ... !)
دمشق : 21/10 /2014
حبيب عيسى



(اقرأ المزيد ... | 25049 حرفا زيادة | التقييم: 0)

" أنصـار الطـليعــة العـربيــة " ... ( 4 من 5 ) - حبيب عيسى
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 09 ديسمبر 2014 (27 قراءة)
الموضوع حبيب عيسى

على بساط الثلاثاء
205
يكتبها : حبيب عيسى
" أنصـار الطـليعــة العـربيــة " ... ( 4 من 5 ) :
مــــن التــأسيـــس الـواعـــد ...
إلى الفشل في اجتياز المرحلة الإعدادية ...!

( صدر عن "مركز دراسات الوحدة العربية" كتاب يحمل عنوان : "الأحزاب والحركات والتنظيمات القومية في الوطن العربي" تأليف عدد من الباحثين بإشراف الأخ والصديق العزيز الأستاد محمد جمال باروت يتضمن ما يمكن اعتباره توثيق مرجعي للمحاولات التي بدأت مع بداية القرن المنصرم لمأسسة النضال القومي العربي في منتديات وجمعيات وحركات وأحزاب وعندما فاتحني الأستاذ باروت بالفكرة اعتبرتها خطوة هامة لتقييم تلك المرحلة وما رافقها من نجاحات وإخفاقات ، فلم أتردد بالموافقة على المساهمة بتقديم بحث عن "أنصار الطليعة العربية" أرجو أن أكون قد وفقت في الإضاءة على هذه التجربة التي منحتها ما مضى من العمر ، وسأمنح ما تبقى منه لمحاولة الانتقال إلى غائيتها ببناء "الطليعة العربية" ،إن هذا البحث يحتمل الكثير من الإضافات والتفاصيل والتوثيق ، وبالتالي فأنا لا أتحدث عن تجربة ولدت وانتهت ، وإنما عن تجربة حية تنبض روحها وتنتفض لمواجهة هذا الخراب والتخريب الذي أحدثه هذا النظام الإقليمي الفاسد التابع المخرّب بين المحيط والخليج ، لهذا أرى أن جميع القوميين العرب التقدميين ، أو من تبقى منهم ممسكاً بالبوصلة المنهجية مدعويين لافتراش "بساط الثلاثاء" على مدى الحلقات الخمس للإضافة والتعديل واقتراح الحلول للمشكلات التي أعاقت الانتقال من المرحلة الإعدادية إلى "الطليعة العربية" والأهم : كيف يمكن استئناف المسيرة باتجاه هذا الهدف النبيل .)
( ما يعنيني بالدرجة الأولى هو وضع هذه التجربة ، وهذا المشروع بين أيادي الجيل العربي الجديد ، وبتصرفه ، فهو المعني بصياغة مستقبل هذه الأمة ووضع الأسس وإبداع الأساليب لتجاوز مرحلة الخرائب وحقول الألغام التي زرعتها أنظمة الفساد والقمع والتبعية والعصبويات المدمرة للنسيج الاجتماعي والتي غيبتّ أجيالاً عربية - على مدى العقود السابقة - عن الفعل قمعاً واستلاباً وخوفاً فتم إجهاض مشروع النهوض والحرية والتقدم في هذه الأمة ... إنها دعوة للفعل في الحاضر باتجاه المستقبل ... !)
دمشق : 21/10 /2014
حبيب عيسى



(اقرأ المزيد ... | 17913 حرفا زيادة | التقييم: 0)

المقالات القديمة

Tuesday, December 09
· " أنصـار الطـليعــة العـربيــة " ... ( 3 من 5 ) بيان طارق - حبيب عيسى
· " أنصـار الطـليعــة العـربيــة " ... ( 2 من 5 ) المدخل الى بيان طارق - حبيب عيسى
· '' أنصار الطليعة العربية '' : ( 1 من 5 ) - حبيب عيسى
· من النظام الدولي الأمبراطوري الى نظام المساواة بين الدول - حبيب عيسى
Monday, December 08
· المسيحيون الوجود والدور والموقف في المستقبل - ادوار حشوة
· من خريف العرب ... إلى الربيع العربي ...؟ - حبيب عيسى
Sunday, December 07
· استنزاف شعبية الرئيس - عبد الحليم قنديل
· الهرولة نحو عصر المحميات مجدداً - مطاع صفدي
Saturday, December 06
· القطيعة مع الماضى - عبدالله السناوي
· لمصلحة من يتم تشويه حمدين صباحى؟ - عماد الدين حسين
Friday, December 05
· لاتعليق على حكم محكمة القرن الا اذا .....
· الواقع سيء.. فما الحلُّ وما العمل؟ - صبحي غندور
· "سنعود بعد قليل" .. هل يحقق وعده ويعود؟! - زياد شليوط
· أهداف الثورة وإمكانية «الحكم الرشيد»!- محمد عبد الحكم دياب
Thursday, December 04
· خرائط جديدة للأرض العربية: دول الطوائف بعد الديكتاتوريات؟ - طلال سلمان
· ماذا فعل السادات بالمثقفين المصريين؟ - جلال امين
Wednesday, December 03
· تطوير الهجوم المتأخر يتسبب فى حدوث ثغرة الدفرسوار (7)
Tuesday, December 02
· طليعة الإشتراكيين - امين اسكندر
· عبد الغفار شكر يكشف تفاصيل الطليعة العربية ..«التنظيم السرى لعبد الناصر»
· عبدالناصر والتنظيم السياسى-تنظيم طليعة الإشتراكيين التنظيم الطليعي - سامي شرف
· بؤس المعارضة السورية - حسين عودات
Sunday, November 30
· الحكم للشعب لا للقضاة - عبد الحليم قنديل
· رهان سلمي روسي (اللاحل) في المعضلة السورية؟ - مطاع صفدي
· اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني - محمود كعوش
· يا للهول.. كم نحن أغبياء
Saturday, November 29
· إسرائيل.. من التقسيم المرفوض إلى التقسيم المنشود! - صبحي غندور
· هوس العنف.. وطلب الحقيقة - عبد الله السناوي
Friday, November 28
· مصر: الحرب على الإرهاب لا تبرر عودة الدولة البوليسية - محمد عبد الحكم دياب
Thursday, November 27
· «الوطن العربي» يتلاشى: الطوائف والقبائل والعشائر تلتهم الدول! - طلال سلمان
Wednesday, November 26
· إياد حرفوش : حقيقة “ثورة رفع المصاحف” المزعومة في 28 نوفمبر

مقالات قديمة


دراسات ومقالات

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف



جمال عبد الناصر   


دراسات ومقالات

جمال عبد الناصر   


سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي

لا يصح إلا الصحيح


الوحدة العربية

الوثيقة الفكرية الناصرية

المؤتمر الناصري العام  

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق 
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل > 

د. خالد الناصر
خالد الناصر

المكتبة
المكتبة

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 





منتدى الفكر القومي العربي


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية