Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

منتدى الفكر القومي العربي

مواضيع مختارة

فوزي الأسمر
[ فوزي الأسمر ]

·حصل كيري على ضوء عربي أخضر - د. فوزي الأسمر
·واشنطن والإسلام السياسي - د. فوزي الأسمر
·فشل الاخوان انتصار لمصر - فوزي الأسمر
·الديمقراطية كما ترسمها امريكا لفلسطين - د. فوزي الأسمر
·إخفاقات كيري المتكررة د.فوزي الاسمر
·السيطرة على الحكم هي الهدف دائما - د. فوزي الأسمر
·ليست الأملاك وطنا - د. فوزي الأسمر
·هل تراجعت السياسة الأمريكية الشرق أوسطية ؟ - د. فوزي الأسمر
·الديمقراطية التركبة والواقع - د. فوزي الأسمر

تم استعراض
38583133
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: احمد زيدان
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 212

المتصفحون الآن:
الزوار: 23
الأعضاء: 0
المجموع: 23

Who is Online
يوجد حاليا, 23 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

  






المقالات الأخيرة

· مراكز القوى العائدة - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 16 قراءة ]
· قد يهزم الجيل لكنه لا ينكسر - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 16 قراءة ]
· «داعش» كوريث للنظام العربي: مصادرة الحاضر واغتيال المستقبل - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 12 قراءة ]
· ثورة 23 يوليو وترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص - بقلم : د. هدى عبد الناصر[ 0 تعليقات - 15 قراءة ]
· كتاب قنبلة يكشف عن علاقات الجماعة بالمخابرات الأمريكية [ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· أبطال» الأرض الخراب! - طلال سلمان [ 0 تعليقات - 12 قراءة ]
· عن وجوه الشبه بين إسرائيل و«داعش»..... طلال سلمان[ 0 تعليقات - 23 قراءة ]
· حكم إعدام للعدالة - عبدالحليم قنديل[ 0 تعليقات - 39 قراءة ]
· ما هي الثورة في عصر الهمجية؟ - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 15 قراءة ]
· في غياب المرجعية وتعطّل البوصلة.. العرب إلى أين؟! - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 27 قراءة ]
· لهذا خلق الله الندم - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 33 قراءة ]
· الديموقراطية بعاصفة الحزم لليمن السعيد.. بتقسيمه! - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 21 قراءة ]
· الإعلام في خدمة من وماذا؟! - صبحي غندور[ 2 تعليقات - 39 قراءة ]
· كلهم محفوظ «النرش» - عبد الحليم قنديل[ 1 تعليقات - 45 قراءة ]
· الحلف الخليجي الأمريكي: تبعية أم ضرورة؟- مطتع صفدي[ 0 تعليقات - 35 قراءة ]
· مصر: التمييز الاجتماعي والوظيفي لا يقل خطرا عن التفرقة العنصرية‪!‬[ 0 تعليقات - 25 قراءة ]
· لنتعاون جميعا على إعادة بناء بلدنا - د. هدى عبد الناصر [ 1 تعليقات - 41 قراءة ]
· عن كامب ديفيد ـ 2: اليمن بالحرب أم بالإعمار؟ - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 25 قراءة ]
· النفط يهزم العروبة.. والإسلام - طلال سلمان[ 4 تعليقات - 51 قراءة ]
· لبنان في الدوامة بين الفراغ والحرب.. - طلال سلمان[ 2 تعليقات - 28 قراءة ]
· الحلال والحرام في حرب اليمن - عبد الحليم قنديل[ 1 تعليقات - 93 قراءة ]
· شعار «الدولة العصرية»… وماذا عن مجتمع التنوير؟ - مطاع صفدي [ 3 تعليقات - 38 قراءة ]
· العقدة الروسية - عبدالله السناوي [ 2 تعليقات - 49 قراءة ]
· الفراغ الحكومي والقانوني وأثره على حياة المصريين - محمد عبد الحكم دياب[ 1 تعليقات - 31 قراءة ]
· إعادة رسم خرائط المشرق على قاعدة مذهبية - طلال سلمان[ 1 تعليقات - 28 قراءة ]
· حصاد إسرائيلي لزرع مائة عام! - صبحي غندور[ 1 تعليقات - 31 قراءة ]
· الاصطفاف الوطنى».. كيف يكون ؟ - د.محمد عبد الشفيع عيسى [ 0 تعليقات - 31 قراءة ]
· تجديد الخطاب «الدنيوي» - عبد الحليم قنديل[ 0 تعليقات - 36 قراءة ]
· العيد اليتيم .. والديموقراطية بالطائفية! - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 24 قراءة ]
· الذين يريدون خلع السيسي - عبد الحليم قنديل[ 1 تعليقات - 57 قراءة ]
· خليج العرب: من الاستقلال الوطني إلى الاستقلال القومي - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 39 قراءة ]
· مأزق الأمراء الشبان فى السعودية - عبدالله السناوي[ 0 تعليقات - 51 قراءة ]
· بيان مبارك ‪ ينقل الفلول من الدفاع إلى الهجوم! - محمد عبد الحكم دياب[ 0 تعليقات - 30 قراءة ]
· .. والمعارضات العربية مسؤولة أيضاً عمّا يحدث - صبحي غندور[ 1 تعليقات - 34 قراءة ]
·  حسناً، لقد دُمِّرت اليمن فماذا بعد؟! - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 46 قراءة ]
· عن الأرمن والعرب وقرن من التشرد... - طلال سلمان [ 0 تعليقات - 28 قراءة ]
· إشكاليات الفكر السياسي العربى - د.صبري محمد خليل[ 0 تعليقات - 87 قراءة ]
· مصر: إمكانية عودة المقاطعة العربية للدولة الصهيونية؟! - محمد عبد الحكم دياب[ 0 تعليقات - 36 قراءة ]
· أولويّة وقف الفتنة ونزيف الدم العربي - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 50 قراءة ]
· عن المذهبية لاغية الدين في الحرب على اليمن - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 54 قراءة ]
· لبنان .. والحرب الظالمة! - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 35 قراءة ]
· لا شيعة ولا سنة - عبد الحليم قنديل[ 0 تعليقات - 97 قراءة ]
· … في لحظة الذروة من تمفصل التاريخ مع بربريته - مطاع صفدي[ 0 تعليقات - 35 قراءة ]
· حرب الدولة العظمى: تحويل الشقيق إلى عدو! - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 40 قراءة ]
· خداع الشعوب بتوصيفٍ مُزيّف للحروب - صبحي غندور[ 0 تعليقات - 42 قراءة ]
· نيسان العطاء والوفاء بقلم: محمود كعوش[ 0 تعليقات - 39 قراءة ]
· مصر وحدها الضمانة - طلال سلمان[ 0 تعليقات - 48 قراءة ]
· عرب وفرس وصحوة على عقلانية مستحيلة - مطاع صفدي [ 0 تعليقات - 55 قراءة ]
· من الذي يحكم مصر؟ - عبد الحليم قنديل[ 0 تعليقات - 59 قراءة ]
· المأزق الإيراني - عبدالله السناوي [ 0 تعليقات - 73 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

مراكز القوى العائدة - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 27 مايو 2015 (16 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي


مراكز القوى العائدة


ليست هناك أدنى مفاجأة فى تراجع شعبية الرئيس «عبدالفتاح السيسى».
هو نفسه توقع مثل هذا التراجع عند صعوده إلى مقعده الرئاسى، فالتوقعات تفوق أية قدرة على أى مدى منظور وجهاز الدولة مخرب والإرهاب يطل بسلاحه والاقتصاد متصدع والبلد كله تحت حصار دبلوماسى شبه محكم.
غير أن ما هو متوقع تجاوز ما هو طبيعى.
بدأ السحب على المكشوف كأنه نزيف رغم أية جهود مضنية بذلها.
رغم عنايته المفرطة بتفاصيل المشروعات فإن الصورة العامة غابت.
التصورات قبل المشروعات.. هذه قاعدة مؤكدة.
لا أحد الآن على يقين أننا فى الطريق الصحيح أو أن هناك أملا يرتجى فى نهاية النفق الطويل.
هذا أسوأ استنتاج عام يتسع من يوم لآخر فى بلد لا يحتمل إخفاقا جديدا..


(اقرأ المزيد ... | 5821 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

قد يهزم الجيل لكنه لا ينكسر - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 27 مايو 2015 (16 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

قد يهزم الجيل لكنه لا ينكسر


لا يمكن التطلع إلى المستقبل بثقة والماضى يصفى حساباته مع الذين ثاروا عليه تشهيرا بأى معنى وانتقاما من كل دور.

الجيل الجديد بأوسع معانيه محبط وغاضب وهو يرى أحلامه تتقوض رغم التضحيات التى بذلت والدماء التى سالت.

على الوجوه حزن وفى الكلام أنين.

فى أى صدام مع المستقبل فإن الحساب النهائى سوف يكون عسيرا.





(اقرأ المزيد ... | 6023 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

«داعش» كوريث للنظام العربي: مصادرة الحاضر واغتيال المستقبل - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 27 مايو 2015 (12 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

«داعش» كوريث للنظام العربي: مصادرة الحاضر واغتيال المستقبل



طلال سلمان


يعيش المواطن العربي في المشرق خاصة، وعلى امتداد مساحة الوطن العربي الكبير، عموماً، حالة من الذهول وهو يشهد اغتيال مستقبله بعد مصادرة حاضره.
تتهاوى «الدولة» في العديد من الأقطار العربية، ولا سيما في المشرق، وبينها تلك التي كتبت الصفحات الأولى في التاريخ الإنساني، أو حملت راية الإسلام لتنشره في البلاد البعيدة. وتتمزق المجتمعات فيها عائدة إلى صورتها قبل الدولة: مذاهب وطوائف تتنازع الشعار الإسلامي، وقبائل وعشائر وبطوناً وأفخاذاً وعائلات ودهماء، خصوصاً أن الأحزاب السياسية قد تمّزقت وتوزعت فرقاً، بينها من استوعبته أجهزة المخابرات وبينها من ذهب إلى التقاعد المبكر يأساً من الحاضر وهرباً من المسؤولية عن المستقبل، في حين اندفع القسم الأخير عائداً إلى «تحت الأرض» بأمل إنجاز «انقلاب» يصحح المسيرة ويحقق الأحلام.


(اقرأ المزيد ... | 8299 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ثورة 23 يوليو وترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص - بقلم : د. هدى عبد الناصر
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 26 مايو 2015 (15 قراءة)
الموضوع هدى عبد الناصر


ثورة 23 يوليو وترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص - بقلم : د. هدى عبد الناصر





26 مايو 2015
ثورة 23 يوليو وترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص



د. هدى عبد الناصر





يدور هذه الأيام فى مصر نقاش ساخن حول مبدأ تكافؤ الفرص بين أبناء شعبنا؛ كشف للأسف عن عقليات وقفت عند حدود منتصف القرن الماضى. والغريب أن بعض من يدافعون عن الطبقية والتمييز هم ممن استفادوا من ثورة 23 يوليو ووصلوا بعدها الى أعلى الدرجات فى المجتمع المصرى!

أولا: نشأة عبد الناصر ودورها فى إرساء مبدأ تكافؤ الفرص:

لقد دفعنى هذا الجدل الى تذكر والدى رحمه الله واستعرض حياته التى كان يحدثنا عنها..


جاء عبد الناصر من الشعب وعانى من الظلم والفقر الذى تعرض له أغلبية المصريين، وكافح فى حياته منذ أن كان طالبا متفوقا، ورغب فى أن ينضم الى الجيش ولكن واجهته عقبة واحدة؛ أنه ابن موظف بسيط فى هيئة البريد؛ ولذلك رُفض فى كشف الهيئة لأنه بدون واسطة، فالتحق بكلية الحقوق.


وممكن تصور مدى ما عاناه هذا الشاب الوطنى الذى كان فى مقتبل العمر، والذى تزعم طلبة مدرسة النهضة الثانوية أثناء انتفاضة 1935، وخرج فى مظاهرات تطالب بالدستور والجلاء، وجرح أثناءها فى جبينه.


إلا أنه بعد عقد معاهدة 1936، فتحت حكومة الوفد المجال أمام أبناء الشعب، فتقدم عبد الناصر مرة أخرى يريد الالتحاق بالكلية الحربية ولكنه طلب أولا فى هذه المرة مقابلة اللواء إبراهيم خيرى، وأقنعه برغبته العارمة هذه، فتم له ما أراد.




(اقرأ المزيد ... | 12113 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

كتاب قنبلة يكشف عن علاقات الجماعة بالمخابرات الأمريكية
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 26 مايو 2015 (27 قراءة)
الموضوع الإخوان المسلمين

كتاب قنبلة يكشف عن علاقات الجماعة بالمخابرات الأمريكية أسرار ما جرى للإخوان فى «مسجد ميونيخ»

إنجى مجدى

 كاتب كندى يكشف أسرار العلاقة بين سعيد رمضان والاستخبارات الأمريكية والسويسرية والألمانية

كان مهدى عاكف رجل الإخوان القوى فى أوروبا يدير المركز الإسلامى فى ميونيخ فى الثمانينات بعد أن هرب من مطاردة النظام المصرى له لارتباطه بالتنظيم.. الخاص للإخوان.. كان يتردد على المركز محمود أبوحليمة.. المتهم الاول فى تفجير برج التجارة العالمى لاول مرة عام 1993» يدرس هناك العلوم الاسلامية.

 هكذا كشف الكاتب الكندى إيان جونسون فى كتابه «مسجد فى ميونيخ» عن مفاجآت جديدة حول الإخوان فى أوروبا ودورهم فى تجنيد عناصر تبنت فيما بعد الفكر الجهادى، وربط الكتاب بين بدايات الحركة الإسلامية فى ألمانيا الغربية بعد الحرب العالمية الثانية. إذ إنه يصف بداية الحركة الإسلامية الإخوانية من حيث صلتها بالجنود المسلمين الذين خدموا بالوحدات النازية الخاصة خلال الحرب، مع التركيز على ازدهار الجماعات الإسلامية المنظمة بألمانيا وخاصة بميونيخ بعد توقف الأعمال العدائية، ويربط جونسون فى كتابه بين نشأة جماعة الإخوان المسلمين بمصر والحركة الإسلامية فى أوروبا.




(اقرأ المزيد ... | 6004 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

أبطال» الأرض الخراب! - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 26 مايو 2015 (12 قراءة)
الموضوع طلال سلمان


«أبطال» الأرض الخراب!



يتبدى المشرق العربي في هذه اللحظة وكأنه الأرض الخراب..
من غزة هاشم في فلسطين إلى اليمن، مروراً بسوريا والعراق، يكاد الخراب أن يكون السمة الجامعة، سواء أكان بفعل العدو الإسرائيلي، (وهذا متوقع في ظل العجز العربي عن مواجهة هذا العدو القومي)، أم بنتيجة المخاصمات بين الأنظمة الحاكمة والتي تجاوزت حدود الاختلاف السياسي إلى حد المشاركة المباشرة لبعض «الأشقاء» في تدمير بلاد «أشقائهم» ـ شركاء المصير!
سحقت الطائفية والمذهبية روابط الأخوة في العروبة والشراكة في المصالح الوطنية ـ القومية، وصارت الولايات المتحدة هي «الشقيق الأكبر»، وأُسقط العداء عن العدو الذي كان عدواً وسيبقى عدواً، إسرائيل، واندفع كل نظام يحاول تدمير النظام الآخر ولو بإحراق البلاد جميعاً وتشريد شعبها.
بل إن بعض الأنظمة لا تتورّع عن «التحالف» مع «داعش» و «القاعدة» ضد أنظمة مخاصمة، حتى لو كان في ذلك تمكين للعصابات الإرهابية التي تحطم أوطان الأشقاء وتنسف شواهد السبق الحضاري لشعوب هذه الأمة، كما حصل في بعض أنحاء الموصل وبابل وجهات أخرى في العراق، وكما يحصل لتدمر في سوريا الآن... وكان سبق أن نهبت العصابات (المحلية) بالشراكة مع شبكات دولية للاتجار بالآثار حاملة التراث الحضاري لأبناء هذه المنطقة، كنوزاً لا تقدّر بثمن من إبداعات فجر الإنسانية وبناة الدول الأولى في التاريخ.
وها نحن نشهد تدمير بلد عريق كاليمن، بذريعة الخلاف السياسي بين النظام في المملكة المذهبة وبعض القوى السياسية اليمنية بعد دمغها بالطائفية أو المذهبية ليسهل إخراجها من الوطنية والعروبة ويصير التدمير مشروعاً ومبرراً بذريعة مواجهة إيران!
هل هو قصر النظر السياسي، أم الحقد والكيد للأخ الشقيق انتقاماً من نظامه الذي قد يكون شعبه ضده.. أم هو سوء التقدير الذي يعمي عن معرفة الحقيقة البسيطة وهي أن تدمير بلاد ذات تاريخ مجيد أهلها أشقاء وشركاء في المصير ليس نصراً لمن يستعرض قوته خارج الميدان الأصلي وضد العدو الحقيقي لمجموع الأمة بل هو أشبه بالانتحار، وإن طال الزمن؟



(تعليقات? | التقييم: 0)

عن وجوه الشبه بين إسرائيل و«داعش»..... طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 26 مايو 2015 (23 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

عن وجوه الشبه بين إسرائيل و«داعش»...

... وكما كانت المعركة المفروضة على الأمة العربية بعنوان فلسطين في مواجهة العصابات الصهيونية التي مهدت لقيام دولة العدو الإسرائيلي، ها هي المعركة الجديدة تفرض ذاتها على الأمة بعنوان مواجهة الإرهاب باسم تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» الشهير بـ «داعش».
الفارق ان العصابات الصهيونية جاءت تنفذ على الأرض العربية مشروعاً استعمارياً ترعاه الدول العظمى آنذاك، بدءاً من «معاهدة سايكس ـ بيكو» بين بريطانيا وفرنسا إلى «وعد بلفور» وزير خارجية بريطانيا للحركة الصهيونية، وكلاهما من نتاج الحرب العالمية الأولى وصولاً إلى «مؤتمر باريس» للدول المنتصرة في الحرب، ومن ضمنه بعض التواطؤ العربي... في حين ان عصابات «داعش» كونية، وان اتخذت لقيادتها «خليفة» بنسب «عربي»، ينخرط في صفوفها إرهابيون محترفون متعددو الجنسية وتحظى برعاية ضمنية من بعض «الدول» المستفيدة من إنجازاتها سواء تجلت في نهب بعض الثروة النفطية في العراق والشام أم في محاولتها تهديم هاتين الدولتين العربيتين. وبالطبع فإن تركيا تحتل المرتبة الأولى في الانتفاع ـ حتى الساعة ـ من هذا التنظيم الإرهابي... ولعل بعض الدول العربية التي كانت تخادع ذاتها قد استفاقت إلى ان «داعش» لا يمكن ان يكون «حليفا»، لأسباب مذهبية، في الطليعة منها السعودية، وقد تواكبها أقطار الخليج، ولا بد ان تنضم إليها مصر في النهاية، لان المعركة حتمية مع هذا العدو الوافد من الجاهلية.




(اقرأ المزيد ... | 4624 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

حكم إعدام للعدالة - عبدالحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في الأحد 24 مايو 2015 (39 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل

حكم إعدام للعدالة

عبد الحليم قنديل

من يحكم هذا البلد ويصنع القرارات وينتصر للصوص، ويتجبر على أغلبية المصريين من الفقراء والطبقات الوسطى؟
قد تقولون إنها الحكومة، أو إنه المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء، وهذا كلام غير صحيح، ولا يليق عقلا ولا نقلا، وأقرب إلى التزوير في أوراق رسمية، فرئيس الحكومة في مصر لا حول له ولا طول، وهو مجرد سكرتير أو مدير مكتب أو «بوسطجى»، وصاحب القرار الحقيقي هو الرئيس عبد الفتاح السيسي، وقد ورطوا الرئيس في قرارات أخيرة صادمة، تسحب من رصيد إنجازه، ومن معنى الأمل في رئاسته، وتستنزف شعبيته، وتصور الدولة كفريسة وقعت في براثن جماعات اللصوص والبيروقراطية الفاسدة وعصابة النظام القديم .




(اقرأ المزيد ... | 8674 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ما هي الثورة في عصر الهمجية؟ - مطاع صفدي
أرسلت بواسطة admin في الأحد 24 مايو 2015 (15 قراءة)
الموضوع مطاع صفدي

ما هي الثورة في عصر الهمجية؟

مطاع صفدي

منذ أن داهمت أحداث الربيع بوقائعها السلبية في معظمها، وفي الأقلّ من معجزات التغيير النوعي لهذا القطر الثائر أو ذاك، نقول منذ أن نجح شباب الميادين الثائرة في القاهرة وتونس بإسقاط نموذجيْ العنف/الاستبداد العربي في أكبر دولة عربية هي مصر وفي أصغرها تونس، كان ذلك تأشيراً واضحاً أن عصر الاستسلام للجمود والتخلف قد انتهى إلى غير رجعة. وأن ما كان أحلاماً متوارثة ما بين أجيال العرب منذ نهضة محمد علي المجهضة، ها هو قد توفرت له عناصر قوته وتقدمه جديداً، نحو تغيير يوحي بمولد تأسيسي مختلف عن أشباهه السابقة العارضة.
غير أن ظاهرة الثورة الشعبية ولحظتِها الفجائية، واستنفارها الفوري للكتل الجماهيرية الكبرى كانت تؤكد أن هذه الشعوب هي التي ستحكم نفسها بنفسها هذه المرة أخيراً. وأن السلطة القادمة ما بعد سقوط الاستبداد آيلة حتماً إلى أيدي هؤلاء الناس العاديين الذين لم يكونوا سوى ضحايا لمالكيها عُنوة، لمغتصبي نفوذها واستثماره في المزيد من عنف التسلط والاستغلال.




(اقرأ المزيد ... | 6043 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

في غياب المرجعية وتعطّل البوصلة.. العرب إلى أين؟! - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في الخميس 21 مايو 2015 (27 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

في غياب المرجعية وتعطّل البوصلة..

العرب إلى أين؟!

صبحي غندور*

 

لا أعتقد أنّ هناك أمَّةً في العالم تشهد خليطاً من الصراعات والتحدّيات كما هو عليه حال الأمّة العربية. فهذه الأمَّة تشهد، وعلى مدار قرنٍ من الزمن، مزيجاً من الأزمات التي بعضها هو محصّلة للتدخّل الخارجي والأطماع الأجنبية، وبعضها الآخر هو إفراز لأوضاع داخلية يسودها الاستبداد السياسي والتمييز الاجتماعي والفوضى الإقتصادية والفساد الإداري، إضافةً إلى جمود فكري في كيفيّة فهم الدين وعلاقته بالمجتمع.

ورغم ومضات الأمل التي ظهرت عربياً بين فترةٍ وأخرى، واستمرار إرادة العمل من أجل التغيير على أكثر من ساحة عربية، فإنّ المراوحة في المكان نفسه، بل التراجع والانحدار الخطير، هما السمة الطاغية الآن على الأوضاع العربية.

وقد تعرّضت أممٌ كثيرة خلال العقود الماضية إلى شيء من الأزمات التي واجهت العرب، كمشكلة الاحتلال  والتدخّل الأجنبي، أو كقضايا سوء الحكم والتخلّف الاجتماعي والاقتصادي، أو مسألة التجزئة السياسية بين أوطان الأمّة أو الحروب الأهلية في بعض أرجائها .. لكن من الصعب أن نجد أمّةً معاصرة امتزجت فيها كلّ هذه التحدّيات في آنٍ واحد كما يحدث الآن على امتداد الأرض العربية.

"


(اقرأ المزيد ... | 9329 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

لهذا خلق الله الندم - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 20 مايو 2015 (33 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

لهذا خلق الله الندم


اغتيال ثلاثة قضاة حدث جلل بأى معنى قانونى وسياسى وإنسانى.

فهو ينذر بانفلات العنف من كل قيد وانفلات ردات الفعل عن أى قانون.

استهداف القضاة ليس جديدا لكنه هذه المرة يختلف عن أية مرات سابقة.

نحن أمام قتل منهجى على الهوية وترويع جماعى للقضاة لمجرد أنهم قضاة دون أن تكون لهم أدنى صلة بأية تحقيقات أو أية أحكام تخص جماعة الإخوان المسلمين أو أية جماعات أخرى مسلحة.





(اقرأ المزيد ... | 7093 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الديموقراطية بعاصفة الحزم لليمن السعيد.. بتقسيمه! - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 20 مايو 2015 (21 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

الديموقراطية بعاصفة الحزم لليمن السعيد.. بتقسيمه!

بين مؤتمر الطائف «اللبناني» ومؤتمر الرياض «اليمني» مسافة شاسعة هي تلك التي قطعها الطيران الحربي السعودي (المعزز بطيران التحالف الذي استحدث لنثر دماء اليمن ـ الضحية على مختلف القبائل الملكية في الخليج العربي الذي تمدد بسحر الذهب إلى المملكة المغربية..) في إغاراته اليومية التي تواصلت على امتداد شهرين على مختلف المدن والقصبات والقرى اليمنية فشملت بيوت الفقراء المحفورة في الصخر فضلاً عن المدارس والمستشفيات والمستوصفات والثكنات العسكرية التي صنفت «معادية»..
ثم أن السعودية كانت وسيطاً مقبولاً ومطلوباً في مختلف مؤتمرات الحوار بين الأطراف اللبنانيين، بدءاً بجنيف مروراً بلوزان وصولاً إلى الطائف الذي تولت رعاية نتائجه سوريا حافظ الأسد وهي التي أشرفت ـ وبالقوة حين لزم الأمر ـ على تنفيذه عبر إلزام «الأطراف» بالانضباط تحت سقف التسوية، وسط «مباركة» دول القرار في العالم أجمع.




(اقرأ المزيد ... | 4547 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الإعلام في خدمة من وماذا؟! - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 19 مايو 2015 (39 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

الإعلام في خدمة من وماذا؟!

صبحي غندور*

 

تحوّل الإعلام في السنوات الأخيرة إلى صناعةٍ قائمة بذاتها، بل إلى مؤسسات تجارية كبرى مثلها مثل باقي الشركات والمؤسسات المالية التي تتحكّم في كثيرٍ من اقتصاديات العالم.

ويكفي الإشارة إلى أمثلة محدّدة حتّى ندرك خطورة ما يحدث على صعيد الإعلام وانعكاسه على بلادنا العربية وقضاياها المتعدّدة. فروبرت موردوخ، مثلاً، وهو من أصل أوسترالي ومعروفٌ بتأييده الكبير لإسرائيل، يملك امبراطوريةً إعلامية كبيرة تشمل الولايات المتحدة وبريطانيا وأوستراليا وأكثر من خمسين بلداً في العالم. وتضمّ إمبراطوريته، عدّة صحف ومجلات ودور نشر وشبكات تلفزيونية وشركات سينمائية معروفة عالمياً، كشركة فوكس (Fox) للقرن العشرين، وخدمات على الكمبيوتر للمعلومات.


"


(اقرأ المزيد ... | 10036 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 0)

كلهم محفوظ «النرش» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 18 مايو 2015 (45 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل

كلهم محفوظ «النرش»

عبد الحليم قنديل

■ يسألونك عن «النرش» في العنوان، وعن أصله وفصله، فقل لهم إنه لقب عائلة السيدة الشقراء ياسمين «النرش»، وهو بهذا المعنى اسم علم، لكنه أيضا صفة وعنوان لسلوك، بدت السيدة «النرش» علما عليه، حين كررت قولتها الخالدة لضابط الشرطة المهان في مطار القاهرة، وسألته في استنكار وقرف «إنت عارف أنا مين؟»، ولم تكن الحادثة منشئة، ولا تعبيرا متفردا عن صلف خاص بالسيدة ياسمين، وهي ابنة ملياردير معروف، وابنة زوجة لاحقة لوزير سياحة سابق، وتملك ـ في ما تملك ـ قرية سياحية، وفيلا شخصية قيمتها 30 مليون جنيه مصــــري، أىي أربعــــة ملايين دولار، ورغبت في اللحاق بطائرتها المسافرة إلى أملاكها بعد الموعد المقرر، وأراد ضابط الشرطة منعها طبقا للتعليمات المرعية، وهو ما كان سببا في انفلات أعصابها، واعتدائها على الضابط المكلف، فقد رأت في سلوكه افتئاتا على القواعد العرفية السارية، التي هي أعلى مقاما من كل قانون، ولم تفعل سوى ما جبلت عليه منذ طفولتها المترفة، وما رأته وتعلمته وما فعلته هي نفسها وغيرها مرارا، سواء بعنفها اللفظي والسلوكي مع الضابط، أو بتذكيرها إياه بامتيازها الطبقي الاستعلائي، الذي يضعها فوق الناس، فهي لم تنشئ سلوكا، بل كان طغيانها وجبروتها كاشفا، وعادة معمولا بها في بر مصر.





(اقرأ المزيد ... | 8825 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

الحلف الخليجي الأمريكي: تبعية أم ضرورة؟- مطتع صفدي
أرسلت بواسطة admin في الأثنين 18 مايو 2015 (35 قراءة)
الموضوع مطاع صفدي


الحلف الخليجي الأمريكي: تبعية أم ضرورة؟

مطاع صفدي
May 17, 2015



يشعر الخليجيون أنهم أُخذوا على حين غرة. فالواقع هو الذي تغير. انقلبت موازين القوى رأساً على عقب. ليست هي الأقوال أو الآراء التي يمكنها أن تطلق هنا وهناك قادرةً حقاً على تغطية وقائع الأمور على الأرض. فقد اكتشف الناس فجأة أنهم أمسوا يتعاملون مع الفراغ. ما حدث في السياسة أخيراً هو الذي أعاد طرح مسألة الوجود أو عدمه من الأساس ـ وكل شيء آخر غير هذه السياسة الراهنة لن يحدث فارقاً حقيقياً في شيء.
والمؤتمر مع أوباما كانت نتيجته الوحيدة أنه أثبت كل ما كان يحاول أن ينفيه. فلقد تابع الجميع فصوله من جلسة إلى أخرى، ومن لقاء إلى آخر، ومن خطاب لهذا المسؤول وذاك. وخرج الجميع، هنا وهناك محبطين، كما جاؤوا منذ البداية.



(اقرأ المزيد ... | 5904 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مصر: التمييز الاجتماعي والوظيفي لا يقل خطرا عن التفرقة العنصرية‪!‬
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 15 مايو 2015 (25 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

مصر: التمييز الاجتماعي والوظيفي لا يقل خطرا عن التفرقة العنصرية‪!‬

محمد عبد الحكم دياب

تناولنا الأسبوع الماضي ظاهرة «الفراغ الحكومي والقانوني وأثره على المصريين».. وكانت النية معقودة على الدخول في تفاصيل الفراغ القانوني ووضع السلطة القضائية وما فيها من مشاكل، وتغيرت هذه النية بسبب إقالة وزير العدل.. وقد قيل أن الطرد تم لمخالفته الدستور.. وهذا ليس دقيقا. فالدستور الذي يهمش قوى وكتلا اجتماعية كبرى؛ يمثلون غالبية الشعب؛ يؤكد التمييز ولا ينفيه، وتتناقض نصوصه، فمرة ينص على المساواة، وأخرى يقر بالمحاصصة والتمييز.





(اقرأ المزيد ... | 7336 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

لنتعاون جميعا على إعادة بناء بلدنا - د. هدى عبد الناصر
أرسلت بواسطة admin في الخميس 14 مايو 2015 (41 قراءة)
الموضوع هدى عبد الناصر
لنتعاون جميعا على إعادة بناء بلدنا - د. هدى عبد الناصر
لنتعاون جميعا على إعادة بناء بلدنا



14 مايو 2015






إن هذا هو مايحدث دائما بعد الحروب والثورات، أى بعد الأحداث الحاسمة فى تاريخ الشعوب؛ حيث يتغلب الشعور الوطنى والإحساس

بالانتماء على المصالح الخاصة، وتصبح مسئولية نهضة الوطن فى عنق أبنائه أجمعين؛ قيادات وجماهير. أقول هذا لأننى لاحظت أنه بعد ثورة 30 يونيو وانتخاب الرئيس السيسى فى يونيو 2014 نام الجميع، وألقوا عليه مسئولية نهضة مصر سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وسلوكيا وحتى فنيا!





وهنا أتساءل.. أين مشاركة كل مواطن فى مكانه فى تقدم مصر وتحديثها، سواء بالفكر أو بالعمل؟ وهل يستطيع الرئيس السيسى بمفرده أن يغير من سلوكياتنا، التى أصبحنا نضجر منها فى كل مكان وعلى كل المستويات؟! وإذا كان قد جاء فى القرآن الكريم: «إن الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم»، أوليست هذه دعوة للايجابية فى الحياة وعدم الارتكان الى من بيدهم الأمر فقط فى حل المشاكل؟!




لقد تصورت أنه بعد ثورتين، وبعد تجربة حكم «الإخوان» التى كانت ستعيدنا الى القرن الرابع عشر، أن يأخذ المواطنون زمام المبادرة فى كل المجالات، ويتصرفون بمسئولية ترتقى الى مستوى الأحداث، ولكن لماذا لم يحدث هذا؟ لماذا عاد المصريون الى أسلوب النقد الهدام والسخرية من كل شئ، حتى ولو كان هذا ضد مصالحهم؟!





(اقرأ المزيد ... | 13478 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

عن كامب ديفيد ـ 2: اليمن بالحرب أم بالإعمار؟ - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الخميس 14 مايو 2015 (25 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

عن كامب ديفيد ـ 2: اليمن بالحرب أم بالإعمار؟

لمنتجع «كامب ديفيد» المخصص كاستراحة للرؤساء الأميركيين ولقاءاتهم مع الأصدقاء الحميمين، منذ عهد الرئيس الجنرال دوايت إيزنهاور (بطل الحرب على كوريا ومن ثم شقها كوريتين) سمعة سيئة عربياً لارتباطها بسقطات مفجعة على مستوى الحاضر كما مستقبل هذه الأمة، كان من بينها «مشروع إيزنهاور» للسيطرة على منطقتنا جميعاً.
ففي «كامب ديفيد» الأولى، في العام 1978، اكتمل أسوأ فصول الهزيمة العربية أمام العدو الإسرائيلي: إذ دخل الرئيس المصري الراحل أنور السادات بوصفه «بطل العبور»، ليلتقي رئيس وزراء دولة العدو الإسرائيلي مناحيم بيغن فيوقّع معه «معاهدة السلام»، التي نالا عليها ـ مناصفة ـ «جائزة نوبل للسلام». ولقد استقال وزير الخارجية المصرية، آنذاك، اعتراضاً.. ثم استقال «الوزير البديل» الذي عيّنه السادات من بين أعضاء الوفد، وزيراً للخارجية، لكي يكتمل «الحفل» بالتواقيع التي تشهد على أصحابها بالتفريط بالحقوق الوطنية المقدسة، قبل فلسطين وبعدها... وهو ما كلف السادات حياته، بعد ثلاث سنوات لا أكثر!




(اقرأ المزيد ... | 3777 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

النفط يهزم العروبة.. والإسلام - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الأربعاء 13 مايو 2015 (51 قراءة)
الموضوع طلال سلمان


«العرب» بعد كامب ديفيد الثانية: النفط يهزم العروبة.. والإسلام


يعطى استدعاء الرئيس الأمريكى حكام شبه الجزيرة العربية بقيادة السعودية إلى لقائه فى منتجع كامب ديفيد الانطباع بأن العرب أمام «منعطف تاريخى» يشقهم ـ كما المرة الأولى فى العام 1978 ـ إلى «عربين» بل إلى محورين، وربما إلى ثلاثة محاور متواجهة، بالاضطرار إن لم يكن بالرغبة أو الاحتياج.
لقد شق قرار السعودية بإعلان الحرب على اليمن الصف العربى وقسمه معسكرات، برغم محاولات التمويه المتعددة والتى تقوم على الادِّعاء بأنها «عملية دفاعية» حيث لا هجوم، وبأنها تستهدف بعض اليمنيين لا كلهم، بعنوان جماعة متهمة فى وطنيتها (الحوثيون) وبذريعة أنهم موالون لإيران، فضلا عن الرئيس السابق الذى خلعته الإرادة الشعبية وكان «الحوثيون» ـ أو «أنصار الله» ـ بين طلائعها...


(اقرأ المزيد ... | 8034 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 0)

لبنان في الدوامة بين الفراغ والحرب.. - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الثلاثاء 12 مايو 2015 (28 قراءة)
الموضوع طلال سلمان






يعيش اللبنانيون في قلب دوامة الخوف: الخوف على الدولة البلا رأس، وبمجلس نيابي مشلول بقرار من «أكثريات» أعضائه، وبحكومة تسير ـ إن هي سارت ـ بخطى أضعفهم وتخالف الأعراف وهي مدركة أنها تخالفها لكن العذر أن الأحوال العامة تبرر المخالفة.
وفي غياب الانتظام العام ترجأ قرارات يشكل إرجاؤها انتهاكا للدستور أو للقانون أو للعرف أو لتلك جميعاً، وكل هذا الوضع الشاذ يغذي العصبيات الطائفية والمذهبية، ويحقر المناصب بتجاوز الأصول.
كذلك يعيش اللبنانيون قلقاً جدياً على مستقبل أبنائهم العاملين في المملكة العربية السعودية ومعظم أنحاء الخليج العربي، مع توالي عمليات طرد بعضهم وإنذارات التهديد بالطرد لآخرين، لأسباب لا تتصل بكفاءتهم أو إخلاصهم في عملهم أو انضباطهم والتزامهم بقوانين البلاد التي قصدوها ليبيعوا عرق الجبين ويسهموا في نهضتها، مطمئنين إلى مشاعر الأخوة، لا سيما وانهم ــ بغالبيتهم العظمى ــ يتجنبون الحديث في السياسة أو التعبير عن آرائهم في مختلف الشؤون (لا سيما السياسية منها) لأنهم ذهبوا سعيا إلى الرزق لا إلى التبشير بأفكار سياسية أو التعبير عن مواقف يعرفون أنها قد تتسبب في ما يؤذيهم، بصرف النظر عما إذا كانت صحيحة أو خاطئة.


(اقرأ المزيد ... | 4768 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 0)

الحلال والحرام في حرب اليمن - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في الأحد 10 مايو 2015 (93 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل

الحلال والحرام في حرب اليمن

عبد الحليم قنديل٭

 

■ لا نريد للحرب في اليمن وعليه، أن تذهب إلى «المنطقة الحرام»، ولا نريد أن نحطم اليمن ونجدع أنفه، بدعوى هش ذبابة التدخل الإيراني في صنعاء.
ونريد أن تكون الحدود مرسومة بدقة، وأن ندفع الخطر عن اليمن، لا أن نجعل البلد محلا لخطر لا يبقي ولا يذر، فقد تحول اليمن بكامله إلى منطقة منكوبة، ولا تبدو من نهاية مطمئنة لحروب المدن الوسطى والجنوبية، التي تحولت إلى مناطق نزوح، وجولات كر وفر لا تنتهي إلى منتصر ولا إلى مهزوم، ولا إلى استعادة وضع كان، ولا التقدم إلى وضع يكون قابلا للاستقرار والدوام.




(اقرأ المزيد ... | 8523 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

شعار «الدولة العصرية»… وماذا عن مجتمع التنوير؟ - مطاع صفدي
أرسلت بواسطة admin في الأحد 10 مايو 2015 (38 قراءة)
الموضوع مطاع صفدي

May 10, 2015

هل أصبحت بعض الأنظمة العربية الحاكمة قادرة على تغيير ذاتها؛ ومن تلقاء ذاتها، أي بفكرها وإرادتها ومن دون أية عوامل خارجة عن فهمها لخصوصية مشاكلها.
هل أصبح لمصطلح ثورة القصور ثمة تطبيق واقعي في تجارب التحولات الفوقية في بعض البيئات الحاكمة العريقة والمستقرة فوق كراسيها العالية منذ عقود. فما يحدث لأكبر وأقدم هذه البيئات، وهي المملكة السعودية من إعادة توزيع مراتب السلطة بما يناظر تعديلات جديدة لمعايير وتراتبيات مقامات رجال الأسرة من المتنفذين سابقاً ولاحقاً بالنسبة لرحيل الملك المتوفّى وتنصيب وريثه الملك الحالي. وقد انطلقت أهم متغيرات هذه المرحلة الانتقالية مع لحظة التسلم الفوري لمقاليد السلطة الفعلية، وبروزها إلى العلن مع تعيينات المناصب الوراثية للعهد الحالي فجاءت هذه ـ التعيينات ـ مغايرة لقواعد التوريث المتبعة ما بين عهود ملوك الأسرة منذ مؤسسها الأول، فكان الجديد المغاير والأهم في رحلة ثورة القصر هذه، فريدة نوعها، هو كسر مبدأ حصار الحق في ولاية العهد على الأولاد (من أبناء الملك المؤسس عبد العزيز الذين توارثوا الحكم عن بعضهم تباعاً، بحسب السن من الأكبر إلى الأصغر، و بفضل مؤثرات أخرى من قوى النفوذ الشخصي للبعض دون الآخرين).


(اقرأ المزيد ... | 5993 حرفا زيادة | 3 تعليقات | التقييم: 0)

العقدة الروسية - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في السبت 09 مايو 2015 (49 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

العقدة الروسية



فى اللعب مع الأطراف الدولية الكبرى لا تجوز الأحاديث المبهمة أو التوقف فى منتصف الطرق.
بعد (٣٠) يونيو كان الطريق إلى موسكو شبه إجبارى.
لم يكن هناك طريق آخر لتخفيف الضغوط الغربية الهائلة على نظام الحكم الجديد.
باستثناء الدعم المالى والدبلوماسى من دول الخليج الرئيسية بدت مصر تحت حصار شبه محكم، الاتحاد الأوروبى يهدد بعقوبات اقتصادية والاتحاد الأفريقى يعلق أنشطتها والولايات المتحدة تقود أوركسترا الضغوط.
فُتحت أبواب الكرملين أمام الرسائل المصرية وجرت تفاهمات استراتيجية سرعان ما انتقلت إلى العلن.


(اقرأ المزيد ... | 6386 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 0)

الفراغ الحكومي والقانوني وأثره على حياة المصريين - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في السبت 09 مايو 2015 (31 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

الفراغ الحكومي والقانوني وأثره على حياة المصريين

محمد عبد الحكم دياب

بات واضحا أن الجهد الذي يبذل من سلطات الدولة ـ بإيجابياته وسلبياته ـ ضاعف من المعاناة وتجاوز قدرة الناس على التحمل، وضاعت الإيجابيات؛ الناجمة عن قوة العلاقات العربية والإقليمية، وعن الانفراجات في العلاقات الدولية، وما نتج عنها من إفشال إدخال مصر في أتون الفوضى والاقتتال الأهلي، والمصريون كالعادة يضربون المثل في الصبر والتحمل، وتخيم على ما تعارفنا على تسميته بالكتل الاجتماعية الكبرى؛ تخيم عليها كوابيس السقوط من حساب الدولة.. وكنا قد حصرنا هذه الكتل في قطاعات المنتجين؛ فلاحين وعمال وفنيين وإداريين وحرفيين بالأساس، وفي مرتبة تالية يأتي المهنيون والخبراء والأكاديميون والتجار وأصحاب المحلات والورش، ونعرفهم بصغار الكسبة؛ فضلا عن الشباب العاطل. 




(اقرأ المزيد ... | 7477 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

إعادة رسم خرائط المشرق على قاعدة مذهبية - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في الجمعة 08 مايو 2015 (28 قراءة)
الموضوع طلال سلمان


تجاوز الحديث عن مرحلة «الحروب» التي تمزق أقطار المشرق العربي، ما بين سوريا والعراق وصولاً إلى اليمن، التخمينات والتقديرات، وباشرت الدوائر المتصلة بأجهزة الاستخبارات الغربية الحديث عن خريطة جديدة لهذا المشرق ودوله، لا سيما بعد التطورات الميدانية الأخيرة في كل من هذه الأقطار.
في هذا المجال، تبرز زيارة الزعيم الكردي مسعود برازاني، رئيس إقليم كردستان العراق لواشنطن، يسبقه إليها مطلبه المعلن بتثبيت انفصال إقليمه (كردستان) الذي يتمتع الآن باستقلال ذاتي في إطار دولة العراق. وهو قد وجد فرصته في الحرب التي شنها «داعش» على العراق واستيلائه على مدينة الموصل ومحافظتها وأجزاء من محافظات أخرى جعلته على أبواب بغداد، لرفع الصوت مطالباً بأن تكون كردستان دولة مستقلة ذات سيادة، تربطها بسائر أنحاء العراق علاقات حسن جوار كالتي بين الدول، وضمنها اتفاق واضح حول نصيب كل من الدولتين في نفط العراق جميعاً.



(اقرأ المزيد ... | 6962 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

المقالات القديمة

Thursday, May 07
· حصاد إسرائيلي لزرع مائة عام! - صبحي غندور
Tuesday, May 05
· الاصطفاف الوطنى».. كيف يكون ؟ - د.محمد عبد الشفيع عيسى
· تجديد الخطاب «الدنيوي» - عبد الحليم قنديل
Monday, May 04
· العيد اليتيم .. والديموقراطية بالطائفية! - طلال سلمان
Sunday, May 03
· الذين يريدون خلع السيسي - عبد الحليم قنديل
· خليج العرب: من الاستقلال الوطني إلى الاستقلال القومي - مطاع صفدي
Saturday, May 02
· مأزق الأمراء الشبان فى السعودية - عبدالله السناوي
· بيان مبارك ‪ ينقل الفلول من الدفاع إلى الهجوم! - محمد عبد الحكم دياب
Thursday, April 30
· .. والمعارضات العربية مسؤولة أيضاً عمّا يحدث - صبحي غندور
Wednesday, April 29
· حسناً، لقد دُمِّرت اليمن فماذا بعد؟! - طلال سلمان
Tuesday, April 28
· عن الأرمن والعرب وقرن من التشرد... - طلال سلمان
· إشكاليات الفكر السياسي العربى - د.صبري محمد خليل
Saturday, April 25
· مصر: إمكانية عودة المقاطعة العربية للدولة الصهيونية؟! - محمد عبد الحكم دياب
Friday, April 24
· أولويّة وقف الفتنة ونزيف الدم العربي - صبحي غندور
Wednesday, April 22
· عن المذهبية لاغية الدين في الحرب على اليمن - طلال سلمان
Sunday, April 19
· لبنان .. والحرب الظالمة! - طلال سلمان
· لا شيعة ولا سنة - عبد الحليم قنديل
· … في لحظة الذروة من تمفصل التاريخ مع بربريته - مطاع صفدي
· حرب الدولة العظمى: تحويل الشقيق إلى عدو! - طلال سلمان
Saturday, April 18
· خداع الشعوب بتوصيفٍ مُزيّف للحروب - صبحي غندور
Monday, April 13
· نيسان العطاء والوفاء بقلم: محمود كعوش
· مصر وحدها الضمانة - طلال سلمان
· عرب وفرس وصحوة على عقلانية مستحيلة - مطاع صفدي
· من الذي يحكم مصر؟ - عبد الحليم قنديل
Saturday, April 11
· المأزق الإيراني - عبدالله السناوي
· 40 عاماً من الحروب الأهلية العربية - صبحي غندور
· قلق من حرب اليمن وتجربة عصرين مختلفين ومسارين متعارضين
Wednesday, April 08
· عن السعودية واليمن: الأخوّة لا الحرب - طلال سلمان
Tuesday, April 07
· كي لا تتحول «عاصفة الحزم» لاقتتال عربي وإقليمي! - محمد عبد الحكم دياب
Monday, April 06
· مأزق التدخل فى اليمن - عبدالله السناوي

مقالات قديمة


دراسات ومقالات

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف



جمال عبد الناصر   


دراسات ومقالات

جمال عبد الناصر   


سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي

لا يصح إلا الصحيح


الوحدة العربية

الوثيقة الفكرية الناصرية

المؤتمر الناصري العام  

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق 
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل > 

د. خالد الناصر
خالد الناصر

المكتبة
المكتبة





منتدى الفكر القومي العربي


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية