تعرضت العروبة على مدار التاريخ العربي للكثير من التشويه والتزييف، وواجهت العديد من التحديات التي طالت الفكرة وحاولت التشكيك بوجودها.
اعتبر البعض ان العروبة «منتوج» غربي ـ بريطاني جاءت في لحظة سياسية لمواجهة الدولة العثمانية. وتم الترويج على أنها ظاهرة طارئة إنتفى مبررها بعد سقوط الدولة العثمانية ودعوات التتريك التي إعتمدتها.
وتصاعدت بوجه العروبة، دعوات استندت الى مقولات موغلة في «التطرف التاريخي»، مثل الفرعونية والفينيقية على سبيل المثال. وحاول آخرون محاصرتها من خلال إعطائها «جوهرا» دينيا او عرقيا.... لإثارة مكونات الوطن بوجه بعضها البعض.