Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد عبدالغفار
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 238

المتصفحون الآن:
الزوار: 36
الأعضاء: 0
المجموع: 36

Who is Online
يوجد حاليا, 36 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

المؤتمر الناصري
[ المؤتمر الناصري ]

·بيان المؤتمر الناصري العام - الدورة العاشرة
·نحو ثورة عربية شاملة في مواجهة العدوان الصهيوني على أرضنا العربية في سوريا
·مبادرة المؤتمر الناصري العام لوقف الاقتتال ونزيف الدم في سوريا
·البيان الصادر عن أعمال الدورة التاسعة للمؤتمر الناصري العام
·رسالة من اخوة ناصريين في سوريا الى المؤتمر الناصري العام
·ابونضال فتحي عدوان الى رحمة الله
·دعوة إلى توحيد القوى الناصرية والقومية
·نحو موقف ناصري موحد في الإنتخابات البرلمانية 2011
·المؤتمر الناصري العام - بيان صحفي

تم استعراض
51704354
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
حوار مع حمدين صباحي - غسان شربل / الحياة
Posted on 16-8-1434 هـ
Topic: حمدين صباحي
صباحي لـ«الحياة»: تردد «الإخوان» في بداية الثورة وانضموا إليها بعد انكسار الشرطة ووقوع الشرق الأوسط بين «مُرشدين» مرهون بنتائج المعركة المفتوحة في مصر (1)
حاوره غسان شربل
الثلاثاء ٢٥ يونيو ٢٠١٣

قدر حمدين صباحي ان يكون معارضاً على مقاعد الدراسة وفي النقابات وفي البرلمان ايضاً. وقدره ان يدخل السجن. مرة في عهد انور السادات ومراراً في عهد حسني مبارك. اما في عهد الرئيس محمد مرسي فقد اقتصر الامر،حتى الساعة، على تلقيه تهديدات.

يلعب مؤسس «التيار الشعبي» دوراً بارزاً في قيادة «جبهة الانقاذ» المعارضة. يتصدر صفوف المحتجين ضد عهد مرسي على غرار ما فعل في ميدان التحرير ابان الثورة التي اسقطت مبارك. لفتني قبل عام حصوله على ما يقارب خمسة ملايين صوت في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية. لفتني ايضاً تمسكه بارث الطروحات القومية والناصرية في زمن انحسرت فيه العروبة على ابرز ملاعبها المصرية والعراقية والسورية.

يعتبر صباحي 30 حزيران (يونيو) الجاري فرصة لانطلاق موجة جديدة تستكمل الثورة وتوقف «الاستبداد» الاخواني وتفتح الباب لانتخابات رئاسية مبكرة. سألت «الحياة» صباحي عن هذا الموعد وعن مصر الضائعة بين الثورة والمرشد والرئيس وهنا نص الحلقة الاولى من الحوار الذي شارك فيه مدير مكتب «الحياة» في القاهرة الزميل محمد صلاح:

, ,.



هل أنت قلق على مصر؟

- أكيد، كلنا قلقون على مصر.

> العربي الذي يراقبها هذه الأيام، يطرح على نفسه سؤال: هل استقالت مصر من دورها؟

- مصر جُرِّدت من دورها أكثر مما استقالت، لكن الطبع غلاّب. مصر عندما تُجرَّد من دورها لا تستطيع أن تستقر ودورها ليس مسألة إرادة يحددها حاكم أو جماعة، فهي مستعصية على تقييد دورها أو كبحه أو تدجينه أو تحريكه، وأعتقد بأنها تعرّضت لكل هذه المحاولات. نعتقد دائماً بأن دورها هو نتاج الجغرافيا والتاريخ. مصر لا تستطيع أن تفلت من موقعها في الجغرافيا ولا دورها في التاريخ، لكنها جُرِّدت من دورها منذ زمن، وتحتاج في الوعي واللاوعي، في وعيها الجمعي إلى استعادة هذا الدور.

> هل انتهت مصر طه حسين ونجيب محفوظ، مصر الرائدة ثقافياً؟

- هذا جزء من دورها. طه حسين ونجيب محفوظ وجميع مبدعي مصر وفنانيها لم يكونوا قراراً تم أخذه، بل كانوا أبناء حالة في مصر وواحداً من تجليات دورها. هذه الحالة غير قابلة للانقطاع ولكن يمكن أن تجد ظرفاً مواتياً أو ظرفاً معاكساً. ما يقلقنا على مصر أن اللحظة الحالية يمكن أن تكون غير مواتية أو لا تمكّن مصر من أن تلعب دورها، بحكم طبيعة السلطة التي تحكمها الآن واختياراتها وتوجهاتها وسلوكياتها. هذه السلطة عائق أمام أن تلعب مصر دورها أو أن تكون نفسها.

> حين نتابع الأحداث نسأل أين مصر في سورية، أين مصر في لبنان، أين مصر في العراق؟ هل انكفأت إلى جراحها؟

- هذا سؤال صحيح. مصر قادرة على أن تؤكد دورها، بصرف النظر عن درجة الجراح التي تتعرض لها، لكن عندما تجد نظاماً يؤمن بها ويعرف قَدرَها، أو بتعبير آخر يستجيب لقدرها. قدر مصر الطبيعي جداً أنها ليست لنفسها ولا بنفسها. مصر لمحيطها وبه. بلا عروبة لا تكون مصر.

> حين تنظر إلى إيران، دولة شبه كبرى في الإقليم، في موقع الهجوم لا الدفاع، وفي مقابل ذلك انحسار للدور المصري، ألا تشعر بالخيبة، بالقهر؟

- أشعر بأن ذلك توزيع خاطئ للأدوار في هذه المنطقة من العالم. دائماً هناك 3 أدوار فاعلة، وهي طبيعية: العربي والإيراني والتركي، وينبغي لهذه الأدوار أن تدرك ما بينها من عوامل تدعوها للتكافل، وأن بينها نوعاً من الصراع المعلن أو الخفي على النفوذ. كل فراغ تتركه إحدى هذه القوى الثلاث ستتقدم لملئه إحدى القوى الصديقة والمنافسة. فهذه ليست عدوة، ليست متصادمة، هي قوى علاقتها يحكمها التنافس في إطار كونها كلها تنتمي الى الدين الغالب: الإسلام، وإلى الجغرافيا ذاتها وتاريخ فيه من التعاون والوفاق والشقاق والصراع جملة دروس. فإذا شحب ضوء في أي نقطة تغزوه الأضواء الساطعة في النقطة الأخرى.

مصر مجردة من دورها منذ اختارت طريق السلام مع إسرائيل باتفاقية كامب ديفيد، وكانت تلك اللحظة التي أرّخت أن تختار مصر اختياراً لا تكون فيه قائداً طبيعياً، وهو موقعها الطبيعي في أمتها... اختياراً يتخلى عن القضية الأساسية لأمتها، بصرف النظر عن كفاءته سياسياً أو ضروراته في لحظته أو تعبيره عن موازين قوى. الأكيد أن دور مصر ارتبط بقدرتها على أن تدرك أنها جزء من المحيط العربي، وهي كانت تمثل قائداً طبيعياً لقارة أفريقيا... عالم مترامٍ ومتنوع في تشكيلاته القومية، هو العالم الإسلامي. عبد الناصر حاول تلبية احتياجات هذا الدور، وهناك دور أوسع، عندما كانت (مصر) طرفاً قائداً في مشروع للمستضعفين يسمى عدم الانحياز، لمحاولة الإفلات من القطبية الثنائية في هذا الزمن. عندما ندرك إلى أي مدى كان هذا الدور متسقاً مع طبيعة مصر وموقعها ودورها في التاريخ، يعطيها نفوذاً حقيقياً في هذه الدوائر، ونقارنه بما بعد كامب ديفيد، نجد انحساراً تدريجياً، أسميه تجريداً لمصر من دورها لأنها مارست اختياراً لا ينسجم مع اختيارات أمتها العربية. منذ تلك اللحظة ومصر في انحسار، تدفع ثمن مسألتين، كامب ديفيد والثورة الإيرانية. تراجعت مصر عن قيادة الموضوع الفلسطيني وأخذته إيران وتقدمت به.

> مَنْ يحكُم مصر الآن، رئيس منتخب أم حزب الرئيس أم جماعة «الإخوان المسلمين»؟

- جماعة «الإخوان»، هذا ترجيحي.

> هل تعتقد بأننا بعد الربيع العربي، نتجه إلى شرق أوسط ضائع بين مرشدين، المرشد الإيراني ومرشد «الإخوان»؟

– هذا الأمر ستحسمه مصر، والسؤال لا يزال من دون إجابة، لأن الأمر مرهون بأن يتمكن «الإخوان» من مصر، ويقدّموا نموذجاً مرضياً للشعب المصري ومن ثم الشعب العربي... الوصول إلى السلطة في حد ذاته اختبار، وهو لا يؤسس بالضرورة لتقديم أي نموذج قادر على النجاح ولا نشر نفوذه خارج الإقليم.

> وهل تتوقع أن ينجح «الإخوان»” في تقديم هذا النموذج؟

– أعتقد بأنهم الآن في محيط عام، والنتائج بالغة الوضوح. «الإخوان» عجزوا عن تقديم أي نموذج جديد لحكم مصر، هم يعيدون إنتاج نظام مبارك لكن بسحنة جديدة.

> أقام «الإخوان» طويلاً في المعارضة ثم جاؤوا إلى السلطة، هل لديهم برنامج أم لا، أو لديهم برنامج خفي لم يتمكنوا بعد من تمريره؟

– مصر بعد 25 يناير، ليست حالة أي بلد آخر ولا أي مرحلة أخرى. «الإخوان» لم يأتوا إلى الرئاسة في ظل أوضاع ديموقراطية مستقرة، فيها تداول للسلطة وعرض للبرامج ومَنْ يفوز ينفذ برنامجاً، وإذا فشل يتم تغييره. هم أتوا في عملية ثورية كبرى، بدأت بكتلة تاريخية كبرى نزلت إلى الميدان فأسقطت رأس النظام، وهذا تعبير عن إرادة جماهيرية غالبة، حددت أهدافها بـ: العيش والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية. ومن يأتي بعد هذه الثورة ليس له حق اختراع أهداف غير التي صاغها الملايين وقدموا شهداء من أجلها، ولكن ستكون كفاءته في أن يبحث أفضل الطرق بأقل كلفة وفي أسرع وقت للتقدم في اتجاه هذه الأهداف. نحن لم نطلب ولا نطلب من مرسي أن يحقق هذه الأهداف في سنة، بل نطلب منه تقديم مسار يقنع الناس بأن يمضي في هذه الاتجاهات. بعد سنة (على حكم الرئيس مرسي) اكتشفنا أن منهج «الإخوان» في إدارة الدولة المصرية، من مؤسسة الرئاسة وهي في قبضتهم، والحكومة وهي أيضاً في قبضتهم، يقود إلى مزيد من الشره المتفاقم لامتلاك المواقع. فكرة التمكين لديهم، والاستحواذ على أكبر مقدار من مفاصل الدولة وأجهزتها، هي فرصة أهم لديهم في أدائهم من استكمال الثورة أو تحقيق أهدافها... حيازتهم السلطة منفردين أهم من تحقيق أهداف الشعب الذي أتى بهم إلى السلطة عبر انتخابات.

> هل تقول إنهم خانوا الثورة؟

– تعبير خيانة الثورة يمكن أن يكون دقيقاً، لكنني لا أفضّل استخدامه. كل مشتقات الخيانة أفضِّل تنحيتها عن الصراع المحتدم الآن. أفضّل البحث عن تعبيرات أخرى، ولكن حين يصف أحد الواقع بأنه خيانة للثورة، لا أعتقد بأنه ينأى عن الحقيقة، ففي النهاية الثورة اختيارات ومصالح للذين قاموا بها وأهداف وأحلام، وعندما تأتي سلطة تتنكر لكل هذا، فإن استخدام تعبير مثل ذلك، يمكن أن يكون عادلاً ومنصفاً.

> تريد القول إن اتهام «الإخوان» بخيانة الثورة ليس مستغرباً، ولو بحثتَ عن تعبيرات أخرى؟

– هذا تعبير راقٍ. أرى أن «الإخوان» في هذه السنة برهنوا على أنهم ضد أي مشروع وطني يجمع المصريين. لديهم مشروع آخر، وهذه نقطة بالغة الأهمية، لها علاقة بالدور المصري. مصر طوال التاريخ تحاول أن تجسد هويتها وانتماءها لثقافتها ونتاج ضرورات الجغرافيا والتاريخ فيها، في مشروع يعبّر عن إدراك لهذه الحقائق، ولا يمكن أن يتجلى ذلك إلا في مشروع وطني يدرك دور مصر، ولا يمكن أن ينفصل عن عروبتها ودورها القومي، ويمتد إلى الدوائر الأخرى الأفريقية والإسلامية.

الآن، نعاني من الصراع بين المشروع الوطني الذي عبّرت عنه ثورة 25 يناير ومشروع «الإخوان المسلمين»، وهو غير مطابق للأولى. يتوهم «الإخوان» حين يرون أن «أخونة» مصر ستقدم حلاً، المطلوب ليس «أخونة» مصر بل تمصير «الإخوان»، أن يدركوا أنهم جزء من جماعة وطنية.

الأمر الآخر أننا اكتشفنا درجة التناقض بين مشروع الجماعة ومشروع المجتمع. المجتمع عبّر عن نفسه بوضوح جداً في 25 يناير، فيما مشروع الجماعة مختلف عنه، وهذا أمر واضح. عندما قامت الثورة كان درسها العبقري البليغ أنها عبّرت عن أحد تجليات مصر، وأهمها الوحدة والتنوع، فمصر هي بلد التنوع والاندماج في الاندماج ذاته، وهو يكاد أن يكون أكثر مجتمعات الأمة العربية من المحيط إلى الخليج، اندماجاً وتنوعاً في آن. اللحظة الكاشفة في ميدان التحرير عبرت عن تلك الحقيقة، وحين ترى مجتمع ميدان التحرير في 25 يناير، ترى صورة زاهية جداً مثل البستان المتعدد الألوان، مجتمعاً منسجماً جداً. المسلم والقبطي كانا موجودَيْن في صورة رائعة، الريف والحضر، أهل سيناء بزيهم البدوي والنوبيون، طبقة من العمال والفلاحين إلى شرائح الطبقة الوسطى بأعلى درجاتها. كل الأنماط الثقافية الفرعية كانت حاضرة. وكل الاتجاهات السياسية: الإسلامية واليسارية والليبرالية والقومية، كل هذه التنظيمات كانت موجودة. كذلك المرأة والرجل، وإذا كان هذا هو الدرس الذي انتصرت به مصر في هذه الثورة، فماذا ترى الآن؟ ترى أن جزءاً من هذا التنوع سرق الثورة لمصلحته على حساب هذه المكونات، جماعة «الإخوان» صافية تسيطر على الدولة.

> سمعتُ من سياسيين مصريين أن «الإخوان» انضموا إلى الثورة بعد انطلاقها ولم يكن لهم دور في تفجيرها، وأنهم حين رأوا أن الثورة تحمل على الأقل احتمال النجاح، انضموا إليها.

- واقعياً، أولاً لا بد أن نذكر أن حرمان جماعة «الإخوان» من هذا الفضل هو أمر حقيقي، لكنه لا ينسب لأي حزب آخر في الوقت ذاته، هو منسوب إلى طاقة شابة عابرة للأحزاب في مصر ومتجاوزة لها. هؤلاء هم دعاة 25 يناير، روح جديدة متجلية في شباب 25 يناير، لكن التفاعل مع هذا الشباب كان آخر مَنْ التحقوا به هم «الإخوان المسلمون» في 28 كانون الثاني (يناير). قبل الثورة تشكّل نوع من التعبير الجماعي يُسمى البرلمان الشعبي، في أعقاب نتائج الانتخابات المزورة في 2010، واتفقنا في هذا البرلمان أن يحشد كل طرف أعضاءه في دوائرهم ليوم 25 يناير، لأن قدرتهم على الحشد ستكون عالية جداً، فإذا تخيّلنا أن كل نائب عاد إلى دائرته وجمع أنصاره، فهذا سيعطي زخماً شديداً للثورة، وأنا كنت في دائرتي في بلطيم بمحافظة كفر الشيخ، واتفقنا على تنظيم تظاهرة. رفض «الإخوان» المشاركة فيها، وفي الثالثة فجراً حضر أحد مسؤوليهم إلى منزلي وأبلغني أن من الممكن أن يشارك أحد كوادرهم فيها. خلال النهار كان وجودهم ذا طابع رمزي، وحين زادت الأعداد بدأت المسيرة، وعندما تحركنا كانوا واقفين، وكلما تحركنا حرصوا على أن يكونوا في آخر الصفوف. وحين خرجنا إلى الشارع الرئيسي لنتجه من شرق البلد إلى غربها، وجدنا الأمن بالسلاح وقد نصب حاجزاً من الجنود وخلفه سيارات للشرطة والقوات جاهزة للمواجهة.

في هذه المواجهة لم يكن هناك إخواني واحد. اخترقنا حاجز الشرطة، وكنت على رأس التظاهرة في الصف الأول المتصادم مع قوات الأمن وجُرِحت. حتى حين اجتزنا حاجز الشرطة بعدما واجهَنا الأمنُ بالماء واضطر لفتح الصفوف وتحركت المسيرة، لم يلتحق بنا «الإخوان»، وحتى آخر المدينة. حدث أن شاباً من البلد أصر على تسلق بناية لتمزيق صورة لحسني مبارك في مشهد مؤثر جداً يومها، ولم يكن «الإخوان» طرفاً، في كل مكان في مصر. وفي 28 يناير، شاركت في تظاهرة من ميدان مصطفى محمود إلى ميدان التحرير، وحين وصلنا إلى فندق «شيراتون» في ميدان الجلاء كان واضحاً أن الثورة ستنتصر، لأننا كنا طوفاناً من البشر ووجدنا طوفاناً آخر من ميدان الجيزة يلتحق بنا، لم يكن «الإخوان» مشاركين فيه.

في هذا اليوم، حدث الصدام الهائل مع جهاز الشرطة الذي تضعضع. يومها كانت المسافة من ميدان الجلاء إلى ميدان التحرير، ساحات قتال واشتباك ضار جداً، أبطاله الحقيقيون كانوا أبناء الأحياء الشعبية، أبناء الغضب الذين حرموا طويلاً. هم الذين شكّلوا ساتراً لأبناء المثقفين وأبناء الطبقة الوسطى وطليعة لصدام مباشر مع قوات الأمن. فاختفت الشرطة، التي أعتقد أنها انكسرت ميدانياً، لأنها لم توفر جهداً ولا سلاحاً في يدها، وتأكدت أن الشعب سيغلبها، وربما قرر عناصرها الانسحاب، وحين خلع جنود الشرطة ملابسهم وانضموا إلى المتظاهرين، كان الأمر انتهى.

> في 28 يناير كُنتَ في التظاهرات، مَنْ كان مشاركاً؟ وهل «الإخوان» كانوا غائبين؟

- أسماء كثيرة كانت مشاركة. في مسيرة مصطفى محمود كان المخرج السينمائي خالد يوسف والممثل خالد الصاوي والممثل خالد النبوي، وحشد من القيادات، كلها من أجيال لعبت دوراً في السياسة خلال السبعينات، من المنتمين إلى اليسار، وكان هناك رامي لكح والشاعر جمال بخيت، وعدد هائل من الأهالي انضموا إلينا ومن لم يستطع دعمنا شاركَ من على الشرفات بالزغاريد والتلويح. كان مشهداً ملهماً جداً، في هذا اليوم بدا أن طاقة الشعب قادرة على كسر الهجمة الرئيسية للأمن لينهار. بعدها بدأ ظهور «الإخوان» عشية 28 يناير، وفرحنا بوجودهم كشركاء، لأنهم عانوا مثلنا، وكان وجودهم أخيراً قراراً ثورياً تأخروا فيه، ولم نعاملهم أبداً باعتبارهم جسماً غريباً. كل الناس كانت متكاملة ومتضامنة إلى أبعد درجة، لكنهم في الميدان يتميزون بتكتيكات فارقة تخصهم وأهمها موقفهم من الحوار مع عمر سليمان آنذاك. أتذكر أن البرلمان الشعبي قال فلنشكل قيادة من عدد من الأسماء تكون مسؤولة عن إدارة الميدان والحالة الثورية، وكانت تجتمع في عيادة الدكتور عبد الجليل مصطفى القريبة من ميدان التحرير، وهو كان من العناصر الأساسية من «الجمعية الوطنية للتغيير»، وكان مفترضاً أن يكون محمد البرادعي وأيمن نور وعصام العريان وعدد مهم من الأسماء المقترحة لتكوين تلك القيادة.

> كان فيها عمرو موسى؟

– لا، لم يكن عمرو موسى جزءاً من هذه الحالة. هو أطل عليها في ما بعد. كان موجوداً في الجامعة العربية ومن الطبيعي ألاّ يكون مشاركاً في جدل القوى المعارضة لمبارك، لأنه موجود في موقعه الرسمي طوال عمره، لكنه نزل إلى الميدان من مقره في الجامعة، وعبّر عن تعاطف وتعاضد مع المتظاهرين لاحقاً.

> يوم 28 مساء هوجمت أقسام الشرطة وصباحاً هوجمت السجون، وخرج الرئيس محمد مرسي، ما تفسيرك لهذه الأحداث، هل هذا ترتيب من «الإخوان»؟

– أرى أن خطة السجون كانت جاهزة، أما الهجوم على أقسام الشرطة فحتى لو لعب «الإخوان» فيه دوراً، هو كان نتيجة طبيعية للصدام، إذ كانت هناك حرب تكسير، من الطبيعي أن تمتد إلى أقسامهم، والأكيد أنه كان فيها قصد واضح. اقتحام السجون بدا مسألة مجهّزة ومخططاً لها، انتظرت الظروف المواتية.

> وهل كان «الإخوان» يتوقعون الثورة، بالتالي جهّزوا خطة اقتحام السجون؟

– هذا وارد في الاعتبار، لكنني لا أعتقد بأن العملية المحكمة التي نُفِّذت لإطلاق السجناء، هي وليدة 48 ساعة من التنفيذ والتخطيط الذي ظهر الآن في محاكمة هروب سجناء وادي النطرون.

> الفريق أحمد شفيق قال في حوار سابق إن عناصر حمساوية جاءت وأخرجت محمد مرسي من السجن، وأعطته هاتف ثريا ليتصل بقناة الجزيرة. هل لديك الانطباع ذاته بأن عناصر خارجية شاركت في تحرير السجناء؟

– الأمر لا يتعلق الآن بالانطباعات، بل بمعلومات قدّمها شهود وتحقيقات أمام واحد من القضاة المحترمين، هو خالد محجوب، ومن جملة المستفاد من هذه التحقيقات أن ما قلته يرويه شهود، وهذه معلومات متداولة أمام المحكمة.

> نعود إلى حوار عمر سليمان مع المعارضة أثناء الثورة، وموقف «الإخوان» منه...

- «الإخوان» حضروا الاجتماعات وأنا دعيت إلى لقاء رفضته مباشرة، وأبلغت اللجنة التي شُكِّلت في الميدان أنني رفضت احتراماً لإرادة الميدان، لكي لا يكون هناك سلوك يكسر معنويات هذا الجمع. بعدها تلقيتُ اتصالاً يطلب مني ضرورة الحضور للقاء عمر سليمان، ويومها تحدثت إلى الدكتور عبد الجليل مصطفى، وأبلغته أن هناك دعوة أخرى للقاء سليمان، وطلبت منه الاجتماع لاتخاذ موقف موحد من هذه الدعوة. خلال النهار اجتمعنا في عيادة الدكتور عبد الجليل مصطفى، وأبلغني الحضور أن أياً منهم لم يتلقَّ مثل هذه الدعوة، وكان جالساً واحد من «الإخوان»، وأثنى الجميع على موقفي والعودة إلى القيادة الجماعية. واكتشفتُ أنه فيما كنا نناقش الأمر، التحق «الإخوان» باجتماع مع عمر سليمان، وكان مرسي والكتاتني حاضرَيْن. هذا يوحي بأن لديهم تصوراتهم التي تخص مصالحهم، على رغم وجودهم في الميدان ومشاركتهم مع الجميع. اتضح أن «الإخوان» كان لديهم مشروعهم الذي يريدون تنفيذه، والثورة وفرت لهم أعظم فرصة لتحقيقه، لذلك أنظر لهم بطريقة أرجو ألاّ تكون ظالمة، فهناك أسلوب أدائهم الآن في السلطة الذي يُعبّر عن درجة عالية جداً من الأنانية.

> كانوا مستعدين للقبول بعمر سليمان؟

– لا أعرف، لكنهم جلسوا معه، والأكيد أنهم كانوا مستعدين لتسويات مع النظام في وقت كان الميدان يهتف ضد أي حوار مع هذا النظام ويرفض أي تنازلات يقدمها، خصوصاً أن 28 يناير شهد سقوط شهداء ودماء، بالتالي لم تكن هناك فرصة للعودة. فحين تخرج عن الإجماع وتذهب للتفاوض، هذا يعني أنك تملك أجندة خاصة، من الممكن أن تلتقي في مساحات مع الجماهير وشركاء القيادة، ومن الممكن أن تنفصل عنهم، وحين تقرر ستختار ما يخدمكَ أنت ويعبّر عن وجهة نظرك، لا عن الناس.

> أين كنت يوم 11 شباط (فبراير)، يوم تنحي مبارك؟

– كنت خارجاً من خيمتي في الحديقة المتاخمة لمسجد عمر مكرم المطل على ميدان التحرير. يومها كنا نُصلي في الحديقة وكان معنا القائد الميداني العتيد كمال أبو عيطة رئيس اتحاد النقابات المستقلة، مؤسس أول نقابة مستقلة ضد سلطة مبارك، نقابة الضرائب العقارية. وكنت أُصلي إماماً بمجموعة من المعتصمين بينهم كمال أبو عيطة، وصلّينا المغرب والعشاء جمعاً وقصراً، وكانت الصلاة جهرية وفي الركعات الأربع الجهرية في صلاتي المغرب والعشاء قرأت سورة النصر وآية واحدة: «إذا جاء نصر الله والفتح...»، وسلمنا ونحن نتبادل التحية بعد الصلاة، ارتفعت في الميدان موجة من التهليل، وهذا كان إيذاناً باستقبال خبر تنحي مبارك.

وأعتبر أن من دواعي فألي السعيد أنني كنت موجوداً في الميدان لحظة تنحي مبارك، وأنا مؤمن بأن هناك مدداً من الله تحقق للمصريين ولا أعوّل في تفسير الأحداث على عواملها المادية فقط. فجزء رئيسي ومهم جداً في ما حصل بمصر له علاقة بالروح وقدر الإيمان في نفوس الناس، وهذا أمر نتلقاه بحكم تكويننا ومعتقداتنا، مسلمين ومسيحيين.

> هل تكره حسني مبارك كثيراً؟

– لا أكرهه نهائياً، لا كثيراً ولا قليلاً، أنا عندي عجز خلقي عن الكراهية، وهذا الشعور لا أتمتع به.

> وهل كنت تتصور قبل 25 يناير أن يسقط نظام مبارك؟

- نعم، كنتُ واثقاً من سقوطه، وأعتبر نفسي واحداً من قلائل في مصر آمنوا بأن الثورة آتية وستُسقِط مبارك، إيماناً يصل إلى حد اليقين. كنت أعبّر عنه وألقى كثيراً من الاستهجان من نخبة تشاركني الرأي ذاته تماماً في نظام مبارك، لكنها لم تكن توافق على هذا اليقين الذي تعتبره ذا طابع صوفي.

الدكتور عمرو حلمي، وهو واحد من أهم المثقفين النبلاء ورائد في زراعة الكبد، تولى وزارة الصحة بعد الثورة أثناء حكومة عصام شرف، اعتاد منذ سنوات أن يعقد في عيادته في شارع قصر العيني «صالون الأربعاء» في الأربعاء الأول من كل شهر. تجتمع لديه نخبة متعددة الاتجاهات من السياسيين والمثقفين والمبدعين، تلقي الشعر وتستمع للغناء وتناقش قضية مطروحة على المجتمع. في يناير 2011، قبل اندلاع الثورة، كانت النخبة مجتمعة وكلها وطنية، إخلاصها للبلد أكيد كمعارضتها الجذرية لنظام مبارك. كان المتحدث الرئيسي المستشار أشرف البارودي، وهو من نجوم حركة استقلال القضاء في مصر، رجل يمتلك كاريزما، وتحدث في اللقاء عما يشغلنا كلنا إزاء ما يحصل في البلد، لكنه عبّر عن خيبة أمل بالشعب المصري. وقال «لو ذهبت إلى مقهى أحدّث الناس عن مصالحهم، وهم جالسون يشكون الغلاء والفساد، سيستمعون إليّ، وما أن تبدأ المباراة سيقولون: لو سمحت، نريد متابعة كرة القدم».

قال يومها إنه سيسافر إلى الإمارات، وكان يبرر ذلك بإحساسه بأن الشعب غير مدرك لأوضاع بلاده. يومها قلت إنني ضد هذه الرؤية تماماً، وأشرت إلى أن المثقفين المصريين ينظرون إلى الشعب بتعالٍ، ولا يعرفون الطاقة الكامنة لدى هذا الشعب القادر على أن يثور، وسيثور ليطيح هؤلاء الحكام. قلت كلاماً بدا مفارقاً للوعي العام، وتولى كل الحضور تقريباً الرد عليّ بدرجات متفاوتة من الحدة، كما لو كنت في موقف إدانة جماعية من نخبة محترمة. حال مثقفي مصر أنهم لم يكونوا مدركين بما فيه الكفاية طاقة هذا الشعب، ولا متنبئين بهذه الثورة.

شاركتُ في تظاهرات كانون الثاني (يناير) 1977 وكان للحركة الطلابية أثر وحضور. كانت ضد السادات وأعتبِرها «البروفة الجنرال» لثورة 25 يناير. الفرق الزمني 34 سنة، وطوال هذه الفترة كنت متعلقاً بحلم الثورة الآتية. أنا ناصري، كنت أكتب قبل الثورة بعشر سنين، ومع جزء من الجماعة الناصرية من جيلي وأجيال لاحقة، كنا أول من أدخلْنا على مساحة واسعة من الحوار، فكرةَ المقاومة المدنية السلمية، العصيان المدني، أو ما سمّيناه ثورة المواطنين الأحرار وليس ثورة الضباط الأحرار، رغم أننا كنا منتسبين إلى تجربة عبد الناصر. قلنا إن سيناريو الثورة الآتية لن يكون تكراراً لما فعله عبد الناصر، ولن توجد مجموعة ضباط قادرة على التغيير. ودخلنا في سلسلة اشتباكات مع واقع كثير الجفاف في مواجهتنا، آخر تجلياته كان حركة «كفاية». كنا نقف في تظاهرة لـ «كفاية» من 300 شخص، يحيط بنا ثلاثة آلاف جندي والمارة من حولنا يتعاطفون معنا لكنهم لا ينضمون الى المسيرة.

> هل تعتبر أن حركة “كفاية” ساهمت في تهيئة الجو للثورة؟

– تماماً، اعتبرها واحداً من لاعبَيْن رئيسيَّيْن في الثورة، هما: حركة المثقفين من خلال «كفاية»، وحركة المطالب الاقتصادية والاجتماعية عبر سلسلة هائلة من تظاهرات العمال والموظفين المطالبين بحقوقهم، وعبر إضراباتهم. كان أنجح ما فيها إضراب (موظفي) الضرائب العقارية الذي انتهى بتشكيل نقابتهم المستقلة بقيادة كمال أبو عيطة. ولكن دائماً هناك نوع من أنواع الهوة أو الكبوة ما بين المثقفين في نمط حركتهم وكلامهم، وبين المطالبين بتحسين الأجور وبالحماية من الفصل التعسفي وضحايا الخصخصة والمعاش (التقاعد) المبكر. وحين بدأنا ندرك أهمية ردم هذه الفجوة بين مطالبة المثقفين بالديموقراطية وتعظيم دور مصر ورفع مفاهيم سياسية كبرى، ومطالبة الناس بحقهم في «لقمة العيش»، حين بدأت هذه المساحة تضيق ويحدث تلاقٍ، خلق هذا المناخ المواتي وصنع التجريب الطويل الفاشل، بمعنى ثوري. هذا ما حرك الأرض في مصر


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول حمدين صباحي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن حمدين صباحي:
حمدين صباحي: مصر لن تكون دولة دينية أو عسكري


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية