Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

بيانات
[ بيانات ]

·بيان للسعودية ومصر والإمارت والبحرين عن دعم قطر للإرهاب
·حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سورية بيان أعمال اللجنة المركزية
·الحزب العربي الديمقراطي الناصري - الأمانة العامة
·بيان الحزب الناصرى حول الازمة السورية.
·الحزب الناصري ينسحب من اجتماع القوى السياسية باليمن
·التنظيم الناصري يدعو الى وقف الاقتتال بشكل فوري ووقف كافة اشكال انتهاك السيادة ا
·الوثيقة السياسية لحزب الحركة الشعبية العربية ''تمرد''
· مثقفون وسياسيون: الوحدة الوطنية خط أحمر
·مذكرة تطالب بإحالة ''الديب'' لـ''تأديب المحامين'' لتطاوله على ''25 يناير''

تم استعراض
50866482
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
ابراهيم طوقان في بغداد واوسلو في جنين - شوقية عروق منصور
Contributed by زائر on 24-3-1436 هـ
Topic: شوقية عروق

ابراهيم طوقان في بغداد واوسلو في جنين

شوقية عروق منصور

لشدة عمق مآسينا نفتش عن الصورة الأجمل في أوطان قبيحة ، غارقة في الدم والاشلاء والدمار والخراب  ، ننتشل من تحت أراضي هذا الأوطان كنوز الماضي ونلصقها بالصمغ حتى نفرح قليلاً ، لكن سرعان ما تسطع شمس الواقع فتذيب هذا الكنوز ، لتبقى صورة سقوط  الأوطان التي حطمت الرقم القياسي بالانهيار السريع .

ه



ناك في بغداد النازفة وفي ظل التنكر لتلك المدينة العراقية ، العربية  التي أصبح رأسها عبارة عن قيثارة نيرون التي تعزف الحرائق والموت الدامي ، وظهرها وسادات يتكىء عليها القادة العرب لكي يشربوا نخب موتها ، في هذه البقعة العراقية  المعجونة بطحين الاغتراب وبتوابل القهر والعجز كان هناك نبضاً جديداً ، غريباً ، لكن يدمي العيون والقبور التي تحضن كل ساعة ودقيقة مواطناً شهيداً على مذبح الخذلان والخيبات وعلى لا شيء .

 هناك في بغداد حيث تضع الكنائس ثقلها المقدس على أرض الوطن ، تصلي للسنة الجديدة ، ولقدوم اعياد الميلاد المجيدة ، خرجت إحدى الكنائس عن طريقتها المعتادة في الصلاة .. حيث أصر المتواجدون ، القادمون للصلاة على غناء قصيدة " موطني " للشاعر الفلسطيني ابراهيم طوقان ، قبل بدأ طقوس الصلاة ، وقف جميعهم  للغناء  بصورة طردت الذين يساومون على تمزيق وطنهم العراق ، وبدأوا في النشيد :

موطني الجلال والجمال والسناء والبهاء   في رباك

والحياة والنجاة  والهناء والرجاء  في هواك

هل أراك ...

سالماً منعماً وغانماً مكرماً

هل أراك في علاك  تبلغ السماك

موطني ..

غناء " موطني " كان طاغياً ، طافياً بصورة موحدة تخشع لها القلوب والمشاعر والاحاسيس ، غناء " موطني "  في الكنيسة هو نقش فوق الرسومات المعلقة على الجدران والتأكيد  أن الوطن أكبر من جميع اللعنات التي يحاول البعض وضعها على حناجر الذئاب وعواء الفواتير التي يقبضونها من عملاء الدمار  ، أكبر من حماقة التنقيب عن التمزق في بلد صنع الكوابيس لكن التاريخ يزرع دائماً نخيل الصمود في أرض الرفض والتصدي مهما طالت السنوات .

جميعنا يعرف أن قصيدة " موطني "  كتبها الشاعر الفلسطيني ابراهيم طوقان ولحنها الموسيقار اللبناني محمد فليفل عام 1934 ، واصبحت النشيد الرسمي لفلسطين ، حتى تم اعتماد نشيد فدائي إبان بداية الثورة الفلسطينية ، وقد اعتمد نشيد موطني في العراق بعد سقوط صدام حسين بدلاً من نشيد " أرض الفرات " للشاعر شفيق الكيالي .

 " موطني " أو " أرض الفرات " كلاهما من نبع واحد ، نبع تألق الوطن ، وغناء  " موطني "   في الكنيسة العراقية هي حضور العراق  من تحت البراكين ومن تحت ملصقات النعي للدولة القوية والعظيمة .

قصيدة "  موطني " الفلسطينية في كنيسة بغدادية ليس مجرد وصلة روحانية ممدودة من الكتاب المقدس الى كتاب الوجع ، بل هي تأكيد أن الوطن يسكن في الصدور ويصرخ عالياً بالوجود رغم ربط العراق بأحزمة ناسفة وتساقطها كريش طيور خائفة .

اوسلو في جنين

جنين المدينة الفلسطينية الصغيرة التي ارتبط تاريخها بالأحداث الوطنية اشهرها حصار جنين ، وعرفت بأسواقها ومتاجرها ، الآن هذه المدينة  تتمرد وترفض وتضع رأسها برأس اوسلو ليست المدينة النرويجية بل اوسلو التاريخ المذل -  الاتفاقية -  التي وقعت بين الفلسطينيين والاسرائيليين ، حيث قامت بتكبيل الفلسطينيين ودفعت الحلم الفلسطيني الى الخلف ،  وراء أسوار اللغة التي كانت تنادي حق البدايات .

في سابقة تعتبر الأولى من نوعها في المحاكم الفلسطينية، أصدرت محكمة صلح جنين، حكماً قضائياً يقضي برفض تطبيق اتفاقية أوسلو، ووجوب محاكمة حملة الجنسية الإسرائيلية الذين يرتكبون جرائم على أراضي الدولة الفلسطينية.

وأصدر قاضي محكمة صلح مدينة جنين أحمد الأشقر، هذا الحكم غير المسبوق ضد أحد المتهمين من حملة الجنسية الإسرائيلية لمحاكمته عن قضية جزائية، مما دفع المتهم إلى الطعن بعدم اختصاص المحاكم الفلسطينية لمحاكمة حملة الجنسية الإسرائيلية استناداً إلى اتفاقية أوسلو.

من المعروف أن الشرطة والمحاكم الفلسطينية لا تستطيع اعتقال حملة الجنسية الإسرائيلية حتى الفلسطينيين منهم – حملة الهوية الاسرائيلية -  وقد سبق أن هدد الاحتلال الإسرائيلي أكثر من مرة السلطة الفلسطينية باقتحام مراكز التوقيف، بعد أن أوقفت متهمين من حملة الجنسية الإسرائيلية متهمين بالتورط في قضايا نصب مالي، وتسريب أراض لصالح الاحتلال، وقد استجابت السلطة لهذه الضغوط وأطلقت سراح من اعتقلتهم خوفاً من العواقب الإسرائيلية.

وكانت آخر هذه الضغوط العام الماضي بعد أن تم اعتقال متهم بالفساد وعمليات نصب كبرى، وتم الإفراج عنه بعد تهديدات من الاحتلال باقتحام سجن رام الله.

وتحتوي اتفاقية أوسلو ملحقاً قضائياً يمنع على السلطة اعتقال وحبس مجرمين يحملون الجنسية الإسرائيلية أو الهوية الزرقاء، أي فلسطينيو القدس، ما يتعارض بشكل جوهري مع قانون العقوبات الساري المفعول في الأراضي الفلسطينية منذ عام 1960 بوجوب معاقبة كل من يرتكب جريمة على الأراضي الفلسطينية.

تذكروا اسم  القاضي " أحمد الأشقر " هذا من الرجال الذين ادركوا ان حكاية الخوف الفلسطيني لم تعد تحصي خرفان وقطيع ثيران الخضوع .. لقد اغلقت حظيرة اوسلو ..


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول شوقية عروق
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن شوقية عروق:
افتح يا ويكيليكس ... شوقية عروق منصور


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية