Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 24
الأعضاء: 0
المجموع: 24

Who is Online
يوجد حاليا, 24 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

القضية الفلسطينية
[ القضية الفلسطينية ]

·بنيامين نتياهو ينزل عن الشجرة من خلال سلم عربي !! - محمد فخري جلبي
·يوم الأرض: ذكرى غابت عن ذاكرة الناشئة
·حلمى النمنم دولتان.. لا دولة واحدة
·الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والحلول المطروحة- دراسة إستشرافية
·فلسطين: عودة خيار "الدولة الواحدة"؟
·رسالة استغاثة من غزة - د. أحمد يوسف أحمد
·اغضبوا.. فلسطين ليست حماس - سعيد الشحات
·محاكمة نتنياهو.. حَانَ وقتُ الحسِاب - أحمد المسلمانى
·أحذروا مؤتمر باريس المشئوم - د/ إبراهيم أبراش

تم استعراض
50309350
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
د.عاصم الدسوقى في حوار تاريخي عن قناة السويس
Posted on 21-10-1436 هـ
Topic: د. عاصم الدسوقي





المؤرخ عاصم الدسوقى لـ «الأهرام»: قناة السويس الجديدة جسر لبناء الأمل وشاهد على قوة إرادة المصريين

حوار: زينب عبدالرزاق

الأهرام

قناة السويس الجديدة هى باب الامل فى ظل العتمة.هى الحلم لمستقبل افضل ولغد اكثر كرامة، هى فتح جديد لاعلاء قيم اختفت من سنوات، قيمة العمل، قيمة الانتماء ,قيمة الشعور بمعنى وطن، والحلم لهذا الوطن،


 ذهبنا الى الدكتور عاصم الدسوقى المؤرخ المصرى المتخصص فى التاريخ المعاصر نسأله.. حول ملحمة القناة وارتباطها بالتاريخ المعاصر للمحروسة، وطمع الغرب فى الاستيلاء على القناة دائما، يفند حقائق كثيرة منها: ان الشركة الفرنسية قبل قرار التأميم كانت تقوم بدراسات هندسية لتعميق القناة وتطويرها لتتحمل سفنا اكبر.. وكان جزء من مشروعاتهم اقامة قناة موازية. وان قناة السويس جزء مهم فى بناء القوة الاقتصادية لمصر بدأت فى عهد سعيد وحاول استعادتها اسماعيل، أممها ناصروحررها السادات وأنشأ السيسى القناة الجديدة، ويشرح كيف كان محور قناة السويس فى عهد الاخوان مأساة لأنه كان سيخرج القناة من حدود سيادة الدولة المصرية, وان الغرب لا يريد ناصر مرة أخرى ,وان عواجيز الفرح لا عمل لهم إلا توزيع الانتقادات, غير مدركين أن الرئيس السيسى يحكم وسط قيود خطيرة جدا وإليكم نص الحوار:

 






فكرة إنشاء قناة السويس ترجع إلى الحملة الفرنسية.. فكرة الوصل بين البحرين.. الأبيض والمتوسط وهذه فكرة فرنسية وليست مصرية.. وهذا لا يعيب المصريين، بمعنى عندما نريد أن نفهم فكرة لابد أن نربطها بقائلها، ولماذا فكر بهذا التفكير..هكذا بدأ المؤرخ الدكتور عاصم الدسوقى حواراه لـ «الاهرام» :نجد ان مصر فى هذا الوقت لم تكن تحتاج أن تفكر فى الوصل بين البحرين بسبب انها تطل على البحرين، ولكن الذى يحتاج الوصل ما بين البحرين هو أوروبا لتسهيل مرور التجارة الأوروبية بدلا من الدوران حول افريقيا.. فالتجارة كانت تمر من البحر المتوسط ..فرنسا / ايطاليا وتأتى إلى الإسكندرية وتنقل برا بالطرق البرية إلى السويس ثم يعاد نقلها فى السويس على المراكب، لتصل إلى المحيط الهندى إلى شرق آسيا، ولكن عندما تعرض التجار كثيرا لعمليات قرصنة وسلب ونهب,والبعض ايضا تعرض لارغامه على تغيير عقيدته!! ويؤكد هذا الاتفاقية التى ابرمتها الدولة العثمانية فى 1535 (القرن السادس عشر) مع فرنساوا الأول ملك فرنسا بعد اكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح (كيب تاون) هذه الاتفاقية مشهورة فى التاريخ باتفاقية الامتيازات.. وكانت تنص على ان من حق رعايا الدولتين حرية التنقل من بلدهم إلى بلد آخر دون قيود أو ضرائب أو حواجز ، ومن ضمن شروط هذه المعادلة، إذا وقع خلاف بين أحد رعايا فرنسا وبين أحد رعايا الدولة العثمانية، المنوط بالنظر والفصل هو فرنسا وليس المحكمة الشرعية فى مصر، فاذا حدث مثلا خلاف بين تاجر فرنسى وتاجر مصرى الوحيد الذى يفصل فى الأمر هو القنصلية الفرنسية، وشرط آخر غريب جدا ينص: إذا تبين أن أحد من ملامحه يبدو فرنسيا أو أجنبيا ولكنه مسلم هذا معناه انه أكره على دخول الاسلام.. ورغم اكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح من 1498 من القرن 15 وحتى القرن 16 و17 و18.. إلا أن غالبية السفن كانت تفضل المرور إلى الإسكندرية تم انتقال البضائع برا للسويس ثم تحميل المراكب مرة أخرى وهو الطريق القديم .



ولكن عندما جاء نابليون بونابرت بالحملة الفرنسية على مصر 1798 جاء بعلماء كثيرين واقام المجمع العلمي.. «فلك وجيولوجيا وهندسة وفن.. كل التخصصات» لدراسة المجتمع المصري.. وكان هناك عالم اسمه «لوبير» هذاالعالم فكر فى الوصل بين البحرين لكن وقتها كان العالم محدود، هذا العالم قال: إن مستوى ارتفاع البحر الأحمر أقل من مستوى البحر المتوسط.. فلهذا لا يصلح اقامة القناة ولم يكن العلم قد توصل لنظرية الأوانى المستطرقة بعد, وهى استواء السطح رغم اختلاف الأعماق ,والفكرة انتهت بانتهاء الحملة، ولكن مازال الغرب يفكر فى الفكرة وتحقيقها .. وبعد ذلك عرض الفرنسيون على محمد على باشا سنة 1846 فكرة الوصل بين البحرين لكن محمد على رد عليهم ردا يوضح وعيه السياسي، قائلا : «لا أريد بسفورا فى مصر ..ويقصد هنا البسفور فى تركيا الذى تسبب لها فى مشاكل مع روسيا والنمسا..



وطلب منهم بدلا من مشروع القناة.. مشروعا آخر وهو إقامة سكة حديد.. ولكنهم رفضوا لأن هذا المشروع يخدم مصر بالدرجة الأولي، وبعد ذلك تم ضرب محمد على واضعافه سياسا, فكر الغرب فى انشاء السكة الحديد، فى الطريق الموازى لقناة السويس فى سيناء لكن تبين أن المنطقة صخرية لا تصلح..



وهنا اقاموا سكة حديد كبديل لقناة السويس.. بمعنى أن الخط الأول من اسكندرية إلى القاهرة والخط الثانى من القاهرة للسويس, وليس الصعيد وهذا لنقل البضائع.. وهذا يؤكد أن فكرة السكة الحديد كانت بديلا لفكرة قناة السويس بعد ذلك تجددت الفكرة على يد فرديناند ديليسبس.,وكان يعمل فى القنصلية الفرنسية فى الاسكندرية فى عهد محمد علي.. و كان من عمر سعيد باشا ابن محمد على وقد نشأت بينهما صداقة, وعلمه ركوب الخيل والرماية.. واثناء هذه الفترة علم بمشروع قناة السويس الذى لم ينفذ، فجمع ما يستطيع من معلومات وافكار، وبعد ان انهى خدمته فى القنصلية عاد إلى باريس، ثم قابل الخديو سعيد مرة اخرى عندما جاء إلى فرنسا فى البعثة الدراسية... وهى كانت آخر بعثات محمد على العلمية وذلك عام 1947 وكانت تضم الخديو سعيد والخديو اسماعيل، وعندما أصبح بعد ذلك سعيد ولياً على البلاد ,جاء له ديليسبس وأحضر معه مشروع حفر قناة السويس وأوراقه وأهميته العالمية وحدثه عن سمعة مصر والوصول بين الشرق والغرب ....



هنا الخديو سعيد وافق على المشروع ... وعرض ديليسبس على سعيد ان يكون مؤسسا فى القناة باسهم تصل إلى 44% و 15% لمصر من الارباح سنويا فقال له سعيد لا املك المال الكافى فقال له سنقرضك!! وهنا بدأت الديون، ووضعت فرنسا شروطا جعلت من قناة السويس دولة داخل الدولة بمعني! ان الشركة تملك أرض القناة وتملك 5 كيلومترات شرقا و 5 كليو مترات غرب القناة ، وتعفى الشركة من دفع الضرائب والرسوم الجمركية على آلات الحفر، وتقدم مصر ايضا هى المسئولة عن حفر ترعة للمياه العذبة (فتم انشاء ترعة الاسماعيلية) وهذه الترعة تملكها الشركة، ومصر ايضا تقدم للشركة 4/5 من عمالة الشركة والشركة تقدم 1/5 وهم الفنيون ومدة الامتياز 99 سنة, بعد افتتاح القناة لمصر حسب اسعار هذا الوقت !! وتم بعد ذلك افتتاح القناة الاسطورى .



ولكن لماذا وافق الخديو سعيد على هذه الشروط المجحفة ؟ يجيب الدسوقى بأن سعيد لم يكن يدرك جيدا حجم الشروط المجحفة، وايضا لديه »الغفلة« التى أصيب بها اهل الشرق !!، وهو عدم تخوين الآخر بشكل ساذج، وهذه الآفة يدركها الغرب جيد ويقولون عن صفات الرجل الشرقى : ان الرجل الشرقى بسيط، عقليته غير علمية، لايفهم ما بين السطور, ولايفهم ما وراء الكلمات ، ويمكن الضحك عليه بالكلمات الحلوة لتحصل على ما تريد!!



ولهذا كان الغرب يجد صعوبة شديدة فى التعامل مع جمال عبد الناصر لانه يعى تماما اسلوب الغرب وكان يردد دائما اذا أعدائى مدحونى فهذا دليل على اننى أسير فى الطريق الخطأ.., وعند بداية حكم الخديو اسماعيل وعند قراءته للشروط قال كلمته الشهيرة «انا اريد ان تكون القناة لمصر ولا ان تكون مصر للقناة» .... وهنا طلب اسماعيل التحكيم وتعديل شروط الاتفاقية للبت فى الأمر , فى هذا الوقت قررت الشركة الفرنسية ان الذى يرأس التحكيم امبراطور فرنسا!!



وبعد المداولات ,وفى النهاية قال امبراطور فرنسا لسعيد :اننا لو وافقنا على تعديل شروط الاتفاقية هذا سيجعل العمل يمتد فى حفر القناة من عشر سنوات إلى عشرين عاما، وهذا سيعطل مصالح العالم .. فاضطر اسماعيل للإذعان! ، ثم بدأت الحلقة تضيق على مصر,حتى تخرج من حق ان تكون عضوا فى مجلس الادارة (هذا المجلس مكون من اصحاب الاسهم) اسهم فرنسية ومصرية وبلجيكية، وانجلترا البلد الوحيد الذى لم يكن يملك اسهما فى القناة بسبب التنافس التاريخى بين البلدين ،وهنا بدأت فرنسا تطالب بالاموال التى أقرضتها لمصر، وهذا بعد الافتتاح ,ولهذا اضطر الخديو اسماعيل لببيع حصة مصر من الاسهم إلى الانجليز وبعد ذلك، طلب المقرضون الفرنسيون اموالهم المتبقية ... فاضطر إلى التنازل لهم عن 15% من أرباح القناة، وهنا فعلا اصبحت قناة السويس دولة داخل الدولة والخديو اسماعيل ليس له علاقة أو سلطان على القناة .



وفى سنة 1909 قبل انتهاء امتياز الشركة الفرنسية لقناة السويس بـ خمسين عاما، طلبت الشركة الفرنسية مد الامتياز أربعين سنة أخري، أى ان الامتياز يستمر حتى عام 2008، هذا الخبر سرب إلى محمد فريد زعيم الحزب الوطنى فى هذا الوقت,وهنا كتب عنه فى صحيفة اللواء ,وتحدث بجرأة عن الاستغلال والاستعمار، ولهذا اضطرت الشركة الفرنسية المساهمة إلى سحب المشروع.,هنا أدلل على ان الغرب، لم يكن لديه النية على ترك قناة السويس. اقول هذا رداعلى بعض الانتقادات التى توجه إلى قرار عبدالناصر لتأميم القناة سنة 1956، النقد الذى يقول ان الامتياز كان سينتهى 1968ولكن عبدالناصر بسبب قرار التأميم عرض مصر للعدوان الثلاثي، لماذا لم ينتظر 12 عاما؟



فى واقع الأمر كانت الشركة ستتعلل بأى شيء لتستمر، واقول لاصحاب الانتقادات: الشركة كانت تقوم بدراسات هندسية لتعميق القناة وتطويرها لتتحمل سفنا أكبر.. وكان جزء من مشروعاتهم إقامة قناة موازية.



وعند الغاء الامتيازات الاجنبية على مراحل لمدة 12 عاما مند بداية 1937.. صدر قانون للشركات الاجنبية وقد قدمه لمجلس الشيوخ عبدالرحمن الرفاعى المحامى الوطنى الذى كتب تاريخ الحركة الوطنية وعضو الحزب الوطني، وقدم مشروعا بتمصير الشركات الاجنبية سنة 1947 تمهيدا لالغاء الامتيازات الاجنبية أى لا تكون الشركات اجنبية ويدخل فيها العمالة المصرية ولغة المراسلات تصبح لغة عربية ورأس المال المصرى لاى شركة يكون 51% ,ولهذا الشركات الاجنبية اصبحت تغير اسمها وتبدأ ش. م. م. (شركة مساهمة مصرية).



ولذلك تجد ان الرئيس جمال عبدالناصر فى خطاب تأميمه لقناة السويس.. قال قرار تأميم الشركة العالمية لقناة السويس شركة مساهمة مصرية وأن تحصل مصر على أرباح تصل إلى 7% وذلك تمهيدا لالغاء الامتيازات الاجنبية، والغاء المحاكم المختلطة، لان هذه المحاكم كانت الاطار القانونى الذى يحمى المصالح الاجنبية وهى حلت محل القناصل الاجنبية ثم جاءت ثورة 1952..، وانتشرت بعد ذلك الكتابات الوطنية التى تطالب بتأميم القناة.. وفى سنة 1952 نشر الدكتور مصطفى الحفناوى وهو يحمل الدكتوراه فى القانون من جامعة السوربون نشر مقالة فى فبراير 1952 عن رسالته قبل الثورة، حكى فيها قصة القناة، وهو أول من قال من حق مصر تأميم القناة.. فهى قناة حفرت بأيدى ابنائها، وعندما بدأت حركات التحرر الوطنى بدأ مناقشة مرة اخرى فكرة التأميم وتحديد الملكية الزراعية إلى مائة فدان، وعند قيام ثورة 1952كان الرئيس عبدالناصر يفكر فى تأميم القناة وقد استدعى الدكتور مصطفى الحفناوى وسمع منه شرحا لوضع قناة السويس وسأله عن مدى أحقية مصر فى تأميم القناة، وظلت المسألة مختمرة فى ذهنه، وعندما بدأت الامور تتعقد مع الغرب فى مسألة توريد السلاح لمصر، نجد فى هذه الفترة الانجليز ابرموا صفقة مع الملك فاروق لتوريد أسلحة طبقا لمعاهدة 1936، وبعد الثورة رفضت انجلترا ارسال الاسلحة لمصر بسبب المطالبة بالجلاء!! فذهب عبدالناصر إلى الامريكان، فرفضوا الأمر، فذهب الرئيس عبدالناصر إلى الاتحاد السوفيتى (زمن الحرب الباردة)هنا وافق الاتحاد السوفيتى على ارسال أسلحة لمصر لا احد ينسى ان أمريكا 1951سنة، وبعد حرب 48، وهدنة رودس سنة 1949, ابرمت معاهدة تقر فيها أنها مسئولة عن أمن وحماية اسرائيل، ومن هذا الوقت إلى الآن من المستحيل ان تقترح امريكا مشروع أو توافق على مشروع من اى قوة دولية، الا إذا كان فى صالح اسرائيل أو على الاقل لايضر اسرائيل.، ورايى أن صفقة امريكا والدول الست مع ايران » ليست ضد اسرائيل,هذه الصفقة فى رأيى لمساعدة ايران على تثبيت اقدامها فى اليمن للسيطرة على باب المندب، وهذا طبعا له تأثير شديد على مصر.



فى عام52لم يكن لدينا إلا خزان أسوان وتم تعليته مرتين.. لكن الماء غير كاف ومحتاجين الى رى دائم.. فأرسل عبد الناصر بعثة برئاسة القيسونى لتمويل مشروع السد العالي, ولكن امريكا رفضت تمويل المشروع.. لأنها أدركت ان مشروع السد العالى سيزيد الانتاج فى مصر ,وهذا يمنع الاستيراد وهنا قرر عبد الناصر اللجوء الى الاتحاد السوفيتي, لكن الأمريكان شعروا بالخطر, ولذلك اعلنوا ان البنك الدولى سيمول المشروع، هنا امريكا قررت منح مصر 70 مليون دولار منحة لا ترد وبريطانيا قررت منح مصر 15 مليون استرلينى منحة لا ترد .



لكن عبد الناصر على الجانب الآخر كان يعمل على تقوية الحياد الإيجابي, ودعم ثورات التحرر الوطني، وبناء القوة فى الداخل وتسليح الجيش، وتعقد الأمر، عندما جاءت الصفقة التشيكية فى سبتمبر 1955، وتسرب تقرير مجلس الأمن القومى الأمريكى من الرئيس ايزنهاور فى يناير سنة 1956 وقال فيه ان لابد من توجيه ضربة للجيش المصرى قبل ان يتدرب على السلاح الجديد، حتى لا يحدث خلل فى التوازن مع اسرائيل.. وعبد الناصر هنا قال لو الاتحاد السوفيتى رفض اعطاء مصر سلاحا سأذهب الى الصين الشعبية، وهى ليست عضوا فى الأمم المتحدة,وهنا بدأت امريكا تتقاعس عن تمويل السد العالي، وفى 19 يوليو 56 كان عبدالناصر ونهرو وتيتو فى اجتماع خاص بالحياد الإيجابي، وقبل أن يدخل الاجتماع اتصل عبدالناصر بسفيرنا فى واشنطن الدكتور أحمد حسين فقال عبد الناصر له انا موافق على بعثة تدريب الأسلحة، لكى يمول البنك الدولى السد العالي,لكن فى المؤتمر الصحفى هاجم عبد الناصر المساعدات المشروطة ,والاستعمار، والاستغلال, وتكلم عن التحرر الوطنى وتحرر الشعوب، هنا قررت أمريكا الغاء تمويل مشروع السد العالى فى نفس اليوم.. وعبد الناصر هنا كان يناور الغرب ,وفى اسبوع واحد جهز عبد الناصر مسألة تأميم قناة السويس وكانت كلمة السر فى الخطاب أن اول ما عبد الناصر يذكر اسم ديليسبس فى الخطاب، هذا إشارة بتحريك فرقة عسكرية مصرية للاستيلاء على القناة، قبل ما يعلن قرار تأميم قناة السويس شركة مساهمة مصرية بعد اعلان عبدالناصر تأميم القناة..



بعد ذلك تم الترتيب لعقد مؤتمر فى لندن فى 6 أغسطس 1956 من المنتفعين من قناة السويس لمعرفة كيف ستسير الأمور خوفا من ادارة مصر للقناة وخوفهم من منعها مرور السفن الإسرائيلية.. وكان هدفهم الوصول الى مبدأ يؤكد حرية الملاحة لجميع السفن ,والهدف مرور السفن الإسرائيلية,لأن عبد الناصر منع مرور السفن الإسرائيلية, ومنع مرورالسفن التى تحمل بضاعة الى إسرائيل او خارجة من إسرائيل.,وبعد ذلك, عبد الناصر لم يحضر هذا الاجتماع واعتذر قبل اسبوع من انعقاد الاجتماع .



وموقف عبد الناصر هذا بسبب، لاننا فى حرب مع إسرائيل بسبب القضية الفلسطينية, ومن غير المعقول السماح لقوى معادية بالمرور، وانعقد المؤتمر، وتم ارسال رئيس حكومة استراليا ومعه مندوب من ايران ومندوب من الحبشة الى مصر, ليعرضوا قرارات هذا المؤتمر على عبد الناصر وهو حرية الملاحة واشتراك كل الدول فى ادارة القناة..، ورفض عبد الناصر هذه القرارات، ونبه رئيس حكومة استراليا عبد الناصر انه فى حالة الرفض ستتحرك سفن بحرية انجليزية وفرنسية لكى يفرضوا هذا القرار، وهنا أنهى عبد الناصر المقابلة,هذه هى قصة كيف كانت القناة دولة خارج الدولة ثم تعود القناة الى سيادة الدولة.



ردا على سؤالنا عن انه فى 2013تعرضت قناة السويس لأزمة فى عهد حكم الاخوان :فعلا القناة تعرضت لازمة كبيرة وذلك لان الرئيس محمد مرسى لم يكن يحكم كرئيس لدولة مصر.. لم يكن لديه هذا المفهوم ,كان سيحول قناة السويس التى تحت السيادة المصرية إلى دولة خارج الدولة.. بمعنى أن الشركات الأجنبية ستحصل على الأرض انتفاعا، وهى التى ستحصل على الإيرادات.. وللأسف نفس الفكرة كانت لديه وهى انه مستعد أن يتنازل عن حلايب وشلاتين فى السودان.. باعتبارها بلدا اسلاميا!!



كان مشروع محور قناة السويس فى عهد الاخوان ومحمد مرسى مأساة, لأنه كان سيخرج القناة من حدود سيادة الدولة المصرية وهذه كارثة كبري.. مثلما كان يفكر فى التنارل عن 40% من مساحة سيناء على الحدود بين غزة ورفح والعريش لصالح اقامة غزة الكبرى ليدخل الاسرائيليون الفلسطينيين فيه!! ليس لديه احساس بمعنى الوطن..



للاسف هناك بعض الادعاءات أن مشروع قناة السويس الحالى هو مشروع محمد مرسي.كيف ترى الامر؟ يجيب هذا خطأ تماما



هناك فرق جوهرى بين المشروعين، مشروع قناة السويس الجديد الذى أشرف عليه الرئيس السيسى هو تطوير المجرى الملاحى من أجل زيادة سعة السفن التى تمر، وهذه الفكرة كانت موجودة عند الشركة الفرنسية من البداية، وهى إقامة قناة موازية من السويس إلى الاسماعيلية، وهذه المنطقة مليئة بالصخور، فكانت تمنع تحركات المراكب فى وقت واحد.. ولذلك فالمجرى الموازى سيسهل الوقت والجهد.



وهذه القناة الجديدة عبارة عن فتح جديد وتطوير كبير للمنطقة.. شركات ورش وصيانة ومشروعات متعددة وصناعة.. وتشغيل عمالة والمتوقع أنها ستوفر مليون فرصة عمل وأيضا سيصبح هناك تعمير للمنطقة وهذا سيخفف الكثافة فى مكان جديد،وهذا سيخدم البلد من الناحية الاقتصادية والاجتماعية.



للأسف نحن فى مصر لدينا ما يطلق عليه »عواجيز الفرح« وهؤلاء لا عمل لهم إلا توزيع الانتقادات.. وهم غير مدركين أن الرئيس السيسى يحكم وسط قيود خطيرة جدا، الغرب لايريد ناصر مرة أخرى مع أن المصريين رافعين صورة السيسى مع عبدالناصر، الغرب يخشى من اهتمام السيسى بقضية العدالة الاجتماعية.. وهناك أمثلة كثيرة منها انهاء أزمة الغارمات، وكذلك حل أزمة أصحاب التاكسى الأبيض وأقساط السيارات, اسقاط ديون الفلاحين، لهذا بالفطرة وضع المصريون الصورتين جنبا إلى جنب.,الرئيس السيسى يعمل بدون أن يتكلم فى مسألة العدالة الاجتماعية حتى لا يزداد الهجوم الخارجى عليه..



أيضا انتقد »عواجيز الفرح« تدخل الرئيس السيسى فى حل مشكلة اليمن.. وقالوا لماذا نتدخل فى اليمن، أليس من الأفضل حل مشاكلنا الداخلية المتراكمة وهم لا يعلمون أن اليمن بلد مهم جدا بالنسبة لأمن مصر.. ووقوع اليمن فى يد الحوثييين وايران هذا سيهدد مدخل البحر الأحمر ويهدد قناة السويس، وهنا لن تفيد الاتفاقيات الدولية ولا المياه الاقليمية.. وكلنا يتذكر عندما اضطر جمال عبدالناصر إلى غلق قناة السويس حتى لا يهاجمنا الأعداء.. مشروع قناة السويس الجديدة هو مشروع العبور إلى المستقبل.. وهو مشروع جاذب للعمالة والعمل وتشغيل الشركات والمصانع وهذا فى أبسط الأمور سيخفف الضغط على المدن ويقلل من المناطق العشوائية وقد يلغيها، لأن المناطق العشوائية تتكون من سكان الريف وليس المدن, سكان الريف والمحرومون من فرص للحياة والعمل ، ولهذا هؤلاء يهاجرون إلى المدن وتتكون المناطق العشوائية.. لكن وجود فرص عمل فى المحافطات والقرى أو فى مشروع القناة الجديد سيقلل من الهجرة..



ومن أهم ما يميز مشروع قناة السويس الجديد فى رأيي:



ان مشروع قناة السويس جسر لبناء الأمل، وشاهد على قوة إرادة المصريين ,والاستقلال, وعدم الخضوع لشروط التمويل الخارجى والشعب المصرى استجاب بأمواله القليلة وجمعوا 60مليار جنيه مصرى فى أيام قليلة ,وهذا دليل على التفاهم حول الرئيس السيسى ,وحبهم للوطن وتمسكهم بالأمل وثقتهم فيه.. ,وهذا المشروع فى رأيى نوع من التحدى للغرب بأن مصر قادرة على التنمية وبناء القوة لأن للأسف من يفكر فى بناء القوة فى مصر تكون نهايته وشيكة مثلما فعلوا مع محمد على ومع عبد الناصر، نهاية الاثنين واحدة عبد الناصر أراد بناء القوة، بناء جيش وبناء اقتصاد وعدم الاستيراد بل تصدير، وأن يكون للدولة دور كبير فى التعليم والتوظيف.. ولهذا حاول الغرب التخلص من عبد الناصر والغرب غاضب أن المصريين يحبون السيسى ومدركون بأوجه الشبه بين الاثنين.



وأرى ان مشروع قناة السويس الجديد هو جزء مهم فى تنمية القوة الاقتصادية لمصر.. وبؤرة عمل وأمل للشعب المصري..



هل أنت مع مقولة أننا يمكننا تغيير العالم بقناة السويس الجديدة؟



نعم هذا التعبير فيه بلاغة، المقصود هنا أن العالم سيغير فكرته عن مصر المنهارة اقتصاديا وأنها منعدمة التفكير, وأنها تترك للغير أن يفكروا لها,.. بالعكس أثبتنا أننا قادرون على التفكير وعلى الفعل وافتتاح مشروع قناة السويس ,الآن هو رسالة للعالم أننا دولة قوية قادرة آمنة رغم كل الحوادث الصغيرة.



هل يمكن لمشروع قناة السويس الجديدة أن يحول مصر إلى دولة قوية ويغير موازين القوي؟



يجيب ولأن الطريق مفتوح لمصر لذلك يتم محاربته من خلال الثورة فى اليمن ,والحرب فى اليمن لأنهم يعلمون أن قناة السويس الجديدة ستؤدى إلى مزيد من القوة لمصر ,ومزيد من الاستقرار وعدم الانصياع للسياسة الدولية والشروط الدولية لتقديم المساعدات التى حذر منها جمال عبد الناصر والمساعدات المشروطة لهذا الغرب الذى يريد أن يقضى على هذا المشروع.. بمعنى أن مصر تتكلف الجهد والمال ولا أحد يمر من القناة.



وختاما.. أحب أن أقول لعواجيز الفرح فى مصر عليهم أن يتحرروا من مبدأ الانتقاد الدائم لما تقوم به الإدارة المصرية فى عهد الرئيس السيسى ,لأننا لدينا شخصيات تحترف الانتقاد بدعوى حرية الرأى ,وأن هذا المشروع لم يتم مناقشته اجتماعيا!! عليهم أن يثقوا فى القيادة التى اختاروها وإذا كان هناك أخطاء حقيقية ملموسة فليكشفوا عنها ليقف الناس معكم ضد هذه الممارسات.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول د. عاصم الدسوقي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن د. عاصم الدسوقي:
ثورة 25 يناير بين الانقلاب والفوضى - د. عاصم الدسوقي


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: د.عاصم الدسوقى في حوار تاريخي عن قناة السويس (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 21-10-1436 هـ
اليس قرى السويس اولى بملايين الدولازات اللتي صرفها الخديوي السيسي على الاحتفال يا ناصريين. انا اعلم ان ناصر، الف رحمة عليه،  يتقلب في ضريحه الان من الاسى والحسرة على ما ال اليه مناصريه الصامتون!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!قرى السويس.. جوع وظلام ومرض الإثنين, أغسطس 3, 2015 |   سيد عبد اللاه [elbadil.com] | 11:42:39 صزبة الصفيحتعتبر عزبة الصفيح من أكثر المناطق العشوائية التي تقع في حي الأربعين، وطارد المسؤولون أهلها كثيرًا في السنوات السابقة، وألقوا القبض على الكثير للضغط عليهم وإزالة عزبة الصفيح، إلَّا أن أهلها لا يجدون مكانًا آخر لهم، كما عوقب أهالي عزبة الصفيح من المسؤولين بحرمانهم من كل الخدمات والمرافق وتهميش المنطقة، ورغم تواجدها بقلب مدينة السويس، إلَّا أن أهلها محرومون من الخدمات والمرافق.اليهوديةتقع منطقة اليهودية بمحيط مقابر جنود الحرب العالمية، ومعظمهم من اليهود، لذا أطلق عليها “اليهودية”، تمتد من منطقة حي الكويت، حتى العبور وكفر سليم وأحمد عبده الجديد بحي الأربعين، يغلب الطابع العشوائي، لتلاحم منازلها بشكل مبعثر مع مقابر اليهود ومقابر الأقباط، تفتقر المنطقة إلى الخدمات الرئيسة من الكهرباء والمياه والصرف الصحي، فيعتمد سكانها على الوصلات العشوائية من أقرب مصادر كهرباء ومياه عمومية.منطقة 46أطلق عليها “46″ لتواجدها قرب الوحدة 46 أثناء حرب 67 وحرب 73، والتي كانت تقتصر مهمتها على توصيل الإمدادات لمقرات الجيش عن طريق مدق 46 إلى القوات في السويس، ومنها إلى الضفة الأخرى، بلغ تعدادها السنوات الماضية آلاف الأسر، التي يعاني أهلها من تجاهل المسؤولين في توصيل الخدمات والمرافق الأساسية، فيعيشون على “طرنشات”، بدلًا من الصرف الصحي، ويوصلون المياه والكهرباء بطرق عشوائية “بسرقتها وتوصيلها من أعمدة الإنارة” منذ سنوات، وكل ما يقوم به المسؤولون تحرير غرامات لسرقة المياه والكهرباء.الدريسةتقع الدريسة خلف السكة الحديد بقلب حي الأربعين، وتعتبر من المناطق التي تم بناؤها لعمال السكة الحديد، حيث بنوا عششًا صغيرة لهم، مستخدمين فيها أخشاب القضبان الحديدية، إلَّا أن الأعداد تزايدت في السنوات الأخيرة، وتعاني أيضًا من نقص الخدمات الرئيسة، فيعيش أهلها بطرق بدائية، رغم موقعها بقلب حي الأربعين.الهيشةمن المناطق التي يعتبرها المسؤولون خارج حسابات السويس، حيث تعتبر الهيشة من أكثر المناطق التي تأوي المجرمين؛ لعدم توافر أي نوع من الأمن أو الحماية هناك، ويقطن بها الآلاف من أهالي السويس، وتعاني “الهيشة” من نقص شديد في الخدمات الرئيسة من مياه وكهرباء وتراكم قمامة ومواصلات، نتيجة تهميشها واستبعادها من خريطة السويس.اللاجونيطلق عليها الأهالي “باطنية السويس”، حيث يستغل أغلب تجار المخدرات والسلاح تهميشها اللاجون أمنيًّا، فيتخذونها مقرًّا لتوزيع تجارتهم من سلاح ومخدرات وتخزينها أيضًا، وتأوي “اللاجون” الكثير من العصابات المسلحة التي ترهب أهالي المنطقة، وتقع بحي الجناين، ويعاني أهلها من الانعدام التام للخدمات الأساسية، كما أنهم يعانون من أزمة في توافر وسائل المواصلات إلى هناك، ويوصل الأهالي المياه والكهرباء بطرق عشوائية من أقرب ماسورة عمومية والكهرباء من أقرب عامود إنارة.البطراويتقع البطراوي في حي الجناين بالقطاع الريفي، قرب المدافن، يتعامل المسؤولون مع أهلها والأموات سواء، تعاني نقصًا في المياه بشكل مستمر، وانقطاع التيار الكهربائي أيضًا، كما تسبب تهالك مواسير الصرف في غرق “البطراوي” بأحيائها وأمواتها في مياه الصرف الصحي منذ سنوات، دون أن يتحرك أي مسؤول لنجدتهم.عرب المعمليقطن بعرب المعمل الآلاف من أهالي السويس، وهي منطقة تابعة لحي عتاقة، تحيطها شركات البترول من كل الاتجاهات، ويتنفس أهلها عوادم الشركات بشكل يومي على مدى الساعة، كما أنهم يعانون من نقص الموارد الأساسية من كهرباء ومياه ومرافق، ولا تذكر إلَّا قبل أي انتخابات برلمانية. أبو سيالتحتل “أبو سيال” مساحة شاسعة بالقطاع الريفي بحي الجناين، حيث تعاني من صراعات داخلية؛ لأنه يقطن بها “أعراب وبدو وصعايدة وفلاحين”، ودائمًا تكون هذه الصراعات مسلحة، مستغلين تجاهل المسؤولين لها خاصة أمنيًّا.تعاني “أبو سيال” انعدام الصرف الصحي، فيحفر الأهالي البيارات الخاصة بهم، ويوصلون المياه والكهرباء بطرق عشوائية، مما تسبب في عدة حوادث السنوات الماضية.عرب الدبورتقع منطقة عرب الدبور خلف مدينة المعمل السكنية، التابعة لإحدى شركات البترول بحي عتاقة، ويعيش أهلها على بقايا المدن المحيطة بهم، كرعي الأغنام في الجبال والحدائق المحيطة لمدن البترول القريبة لهم، أغلب الأهالي بدون جنسية، كما يتجاهل الكثير منهم تسجيل المواليد في السجلات، وهناك أزمة ثقة بينهم وبين الدولة على مدى سنوات طويلة، فأهلها ممنوعون من العمل في أي من الشركات أو الهيئات بالسويس، فيلجأون للعمل في رعي الأغنام أو تجارة المخدرات.الشلوفة ـ جنيفةقرى منسية في القطاع الريفي بمحافظة السويس، وهي تابعة لحي الجناين قرب محافظة الإسماعيلية، يتجاهلها المسؤولون كغيرها من القرى الصغيرة المحيطة بها في القطاع الريفي، يعانى أهلها من انقطاع المياه والكهرباء بصفة شبه مستمرة، وحرمان من خدمات الصرف الصحي، وعدم توافر وسائل المواصلات سوى لعدد محدود من الساعات في اليوم.تعتبر هذه القرى بمثابة واجهة السويس الزراعية وسلة غذائها؛ لما تقدمه عشرات القرى هناك من محاصيل ولحوم وألبان‏,‏ إلَّا أن الكثير من أغلب أهالي السويس يعيشون تحت ضغط المشكلات، ورغم أهميتها ومعاناتها، فلا يتذكرها المسؤولون إلَّا بحلول الانتخابات البرلمانية.  قرى شباب الخريجينالألبان الجديدة.. محمد عبده.. الرائد تتناثر هذه القرى حول الطريق المؤدي إلى نفق الشهيد “أحمد حمدي” ومنه إلى سيناء، ومازال جلب المياه يتم عن طريق الدواب، وقد أبدى سكانها استياءهم الشديد من تهميش الجهات المعنية لهم، فيعيشون على وعود المرشحين للانتخابات، الذين يمطرونهم وعودًا كاذبة بتحسين أوضاعهم، وتعاني تلك القرى من انقطاع الكهرباء، ومشكلات في مياه الشرب والري الزراعي، حيث يعيش أهلها على الزراعة ورعي الأبقار والأغنام، كما يتم ري الأراضي حسب قوة صاحب الأرض وسطوته، لا حسب الحاجة.كما تعاني من غياب الأمن بشكل كامل، فيتولى الأهالي حماية أنفسهم وتأمين ممتلكاتهم، كما يعاني السكان من عدم توافر المواصلات، باستثناء ساعات محدودة من اليوم، ويأمل أهالي القرية في أن يجدوا حلًّا لأزمة القمامة التي تملأ أرجاء القرى والعزب، فصارت تهدد صحة الأطفال الذين أصيبوا بالأمراض المعوية والصدرية؛ لعدم وجود وسيلة للتخلص من القمامة سوى بحرقها. الفقر والجهل والمرض.. ثلاثي رعب يسيطر على القرى والكفور والمناطق العشوائية التي انتشرت بالسويس، وسقطت من حسابات المسؤولين، والكثير من قاطني تلك المناطق لا يحملون جنسية مصرية؛ لأنهم غير مقيدين بالسجلات المدنية، رغم أنهم يعيشون على أرض السويس منذ سنوات طويلة، لكن بدرجة أدنى من أي مواطن آخر.وعندما تنبهت المحافظة مؤخرًا إلى أن هناك مناطق عشوائية، وجدت منطقتين فقط بالمحافظة، هما “عزبة الصفيح واليهودية” لتعتمد تمويل قدره 33 مليونًا ونحو 352 ألف جنيه من صندوق تطوير المناطق العشوائية؛ لتأهيل هذه المناطق التي لم نلمس بها أي تطوير، رغم إعلان المحافظة عن إنشاء 14 عمارة تشمل 336 وحدة سكنية بهذه المناطق، إلَّا أنها مازالت تلحق بباقي المناطق العشوائية التي لا يعلم عنها المسؤولون أي شيء.غبة البوصتقع “غبة البوص” على جانبي طريق العين السخنة بالقرب من الميناء، وهي تابعة لحي عتاقة، ويقطن بها آلاف ممن لا يحملون الجنسية المصرية أو أي جنسية أخرى، فهم غير مقيدين في السجلات، ولا تعترف الدولة بأنهم مواطنون، رغم أنهم يقطنون هذه المنطقة منذ سنوات طويلة، وعاصر أهلها حروبًا عدة دارت بهذه المناطق، يجد أهالي “غبة البوص” صعوبة في الحصول على قوت يومهم، فيلجأون للعمل في تجارة المخدرات والسطو المسلح على الشركات القريبة منهم، كما يواجه قاطنو أي منطقة بعد مدينة السماد باتجاه الزعفرانة، صعوبة في استخراج شهادة ميلاد أو تحقيق شخصية، يثبت أنه من مواليد هذه المناطق، حيث خصصها المسؤولون للقرى السياحية والشركات الاستثمارية، ولا يسمح بتواجد اي مواطنين بها.


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: د.عاصم الدسوقى في حوار تاريخي عن قناة السويس (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 21-10-1436 هـ
محمد صلاح: بينما تفرح مصر الأربعاء, أغسطس 5, 2015 |   محمد صلاح [elbadil.com] | 4:05:25 مبعيدا عن تفاصيل مشروع تفريعة قناة السويس وحجم الإنجاز والجهد المبذول في تنفيذ المشروع، ودون التطرق إلى تحليلات الجدوى الاقتصادية والاستراتيجية للمشروع، لنترك مبالغات المؤيدين وانتقادات المعارضين، ونترفع عن مناقشة مدعي التوازن بين الطرفين بمنطق “حلوة بس مش أوي”، لأن كل محاولات لنقاش المشروع يجب أن تنتهي إلى نقد النظام الاقتصادي القائم من الأساس، ومراجعة خريطة النظام وإجراءاته في إصلاح الاقتصاد المتعثر.لن ننساق إلى أرقام مهاب مميش، الوهمية التي يخلط فيها بين العائد الحالي للقناة والمتوقع وأحلامه الليلية، ولن نهتم بالإعلام الذي مزج بين مشروع تفريعة قناة السويس والذي لن ينتج عليه سوى زيادة رسوم المرور “الكارتة” بمقدار عادي، وبين عوائد مشروع تنمية محور قناة السويس الذي لازال “حبرا على ورق”، إن كان له ورق من الأساس.لنخرج من الإطار الضيق للصورة، وننظر نظرة أكثر شمولا، ولنهمل مقدمات حفل افتتاح القناة المعنون من صفحة السيسي بـ”هاشتاج” مصر بتفرح، والذي تم اختياره كشعار لفترة الاحتفالات التي بدأت قبل موعد الحفل بحوالي الأسبوعين، منذ انتهاء احتفالات ذكرى 23 يوليو تحديدا.لنبحث عن الأحداث التي وقعت في مصر والإقليم والعالم، ولم يتسع الوقت لأحد بالتوقف عندها لانغلاقنا على أنفسنا، وتحلقنا حول مجرى التفريعة الذي لا يتجاوز طوله 35كم.بينما انشغلنا بالحديث عن كيد السيسي للدول الحاقدة الناقمة علينا من أمثال قطر وتركيا، وكيف استطاع أن يخرق عينهم “الردية” التي نظروا بها إليه ويكتم أنفاسهم بالإنجاز التاريخي، استضافت الدوحة عدة اجتماعات لرسم حاضر المنطقة وتخطيط مستقبلها، حيث التقى في الدوحة في يوم واحد وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي، ووزيرا الخارجية الأميركي والروسي، والقيادي الحمساوي الأبرز “خالد مشعل”، في اجتماعات متفرقة.وبينما كانت نيران الإعلام تفتح على أحد السياسيين لتقليله من جدوى مشروع التفريعة، استطاع عدد من ناشطي فرنسا عمل حملة سياسية منظمة تستهدف مصيف الملك السعودي بساحل الريفيرا، واستطاعت الحملة رغم قلة عدد ناشطيها خلق صدى إعلامي على مستوى العالم حول رحلات كانت تبقى طي الكتمان قديما، مما اضطر الملك إلى قطع إجازته في فرنسا والانتقال إلى المغرب.بينما كان مهاب مميش، يتحدث عن توفير المشروع لمليون فرصة عمل لشباب الوطن، كان إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، يصارح الشباب بأن زمن الوظيفة الحكومية قد انتهى وعليهم القبول بأي عمل وإن كان “سائق توكتوك”.بينما أغرقت شوارع القاهرة اللمبات الملونة –غير الموفرة – احتفالا بالتفريعة، طالب وزير الكهرباء المواطنين بترشيد استهلاكهم من الكهرباء مهددا بالعودة إلى سياسة تخفيف الأحمال بقطع الكهرباء بالتناوب.بينما أعلن سامي عبدالعزيز، عضو الفريق المنظم لاحتفالات القناة، وعميد كلية الإعلام سابقا، أن جزاء المشككين في مشروع القناة أن نغرقهم فيها، أعلن القيادي الجهادي طارق الزمر، عن مشاركته في نقاشات سياسية لطرح مبادرة للمصالحة بين الإخوان وأنصارهم ومعارضي السيسي، تضمن عدم مشاركة التيار الإسلامي في الحكم لمدة 10 سنوات، ووضع حد أقصى للمنافسة البرلمانية بـ40%، والقبول بالبرادعي كحل للأزمة.بينما قامت وزارة المالية بصك 22.500 عملة ذهبية متدرجة الوزن بما تكلفته 200 مليون جنيه لتوزيعها على ضيوف حفل افتتاح القناة وإرسالها إلى باقي قادة العالم، بينما أنفقت ملايين أخرى على حفل الافتتاح وتأمين القناة، بينما استوردت الحكومة 4000 كلب لتأمين القناة بطولها وتمشيط مدن القناة، قام مواطن سويسي بإشعال النيران في جسده داخل مستشفى السويس العام، بعد رفض المستشفى إجراء جراحة استصال “المرارة” لعدم توافر “سرير” فارغ.بينما كانت مصر “النظام” تتزين وتتلون وتغني احتفالا بإنجاز السيسي بحفر التفريعة، وبينما كان مؤيدو السيسي يحشدون أنصارهم ويدفعونهم رغما عنهم إلى الاحتفال بالمشروع، اجتمع شيوخ الخليج مع الغرب والشرق لرسم شكل جديد للمنطقة، وسنكون بلاشك ورقة ضمن ملفاتهم يقايض بها الجميع، وكان نشطاء فرنسا يستخدمون حقوقهم ويدافعون عن حريتهم ويجبرون العالم على احترامهم، ويجبرون ملك الرجعية على الانصياع لهم، وكان الإخوان وحلفاؤهم يجهزون أنفسهم لجولة ثانية من المعركة مع النظام، ويحاولون استجلاب رضا من استبد بهم نظام السيسي.بينما كانت مصر النظام تفرح، كان الشعب يلملم أشلاءه من حوادث الطرق والقطارات والمراكب، وكان المرضى يحرقون أنفسهم للحصول على حقهم في العلاج.


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: د.عاصم الدسوقى في حوار تاريخي عن قناة السويس (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 21-10-1436 هـ
اليس 30 مليون دولار الاحتفال اولى بها ال 40٪؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ http://elbadil.com/2015/06/20/30-مليون-دولار-لافتتاح-قناة-السويس-دون-ا/40 %تحت خط الفقر.. ووعود الحكومة “فشنك”الأربعاء, فبراير 25, 2015 |  شريهان أشرف [elbadil.com] | 1:56:19 مأفاد آخر تقرير صادر عن مركز المعلومات في مجلس الوزارء بارتفاع نسبة المصريين تحت خط الفقر إلى 40% في بداية 2015، في حين أكدت تقارير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء إن نسبة الفقر تجاوزت في الفترة الأخيرة الـ50%، وهو ما يعد كارثة حقيقية.الفقر يتضخم.. والحكومة تعد بمحاربتهعلى الرغم من التصريحات الحكومية المتكررة التي تفيد بمحاربة الفقر إلَّا أن نسبة الفقر في مصر تزداد، فأكد المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء في آخر تصريحات له أن الحكومة تعمل جاهدة على رفع معدلات المعيشة ومحاربة الفقر، بالتوسع ودعم شبكات الضمان الاجتماعي والتوعية بالسياسات الاقتصادية.وقدمت حكومة محلب برنامجها الأخير لمحاربة الفقر، في نهاية 2014، من خلال عدة محاور أولها إقامة مشروعات قومية كبرى ومشروعات متناهية الصغر والصغيرة وتحويل الباعة الجائلين إلى تجار صغار وعلاج مشكلة العشوائيات عن طريق قاعدة بيانات وإنشاء وحدات سكنية ومشروعات صغيرة ومحور الضمان الاجتماعي، عن طريق توحيد قاعدة البيانات وزيادة عدد الأسر المستحقة لمعاش الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي والتوسع فيه ومحور التنمية البشرية، من خلال برامج موجهة في التعليم والصحة والتدريب الفني والاهتمام بأطفال الشوارع ورعايتهم وتحقيق العدالة الاجتماعية وإيجاد مجتمع عادل يتميز بالمساواة في الحقوق والفرص الاقتصادية والاجتماعية والسياسية مجتمع قادر على كفالة حق المواطنين في المشاركة، في ضوء معايير الكفاءة والإنجاز وسيادة القانون والقضاء على المحسوبية والواسطة وتوفير آليات لمساندة شرائح المجتمع والفئات الأوْلى بالرعاية.واقع يناقض الدستوروحول جدية برامج الحكومة في مكافحة الفقر، تقول نهاد أبو قمصان، عضو المجلس الاستشاري للمجتمع المدني: تصريحات الحكومة المتكررة حبر على ورق وشو إعلامي، فالفقراء مهمشون وسط الانشغال بالمشكلات السياسية.وأكدت أن الفقراء من حقهم معرفة قواعد الاستدانة والمشاركة في التخطيط للخروج من الأزمة بشفافية ووجود قواعد محاسبية واضحة؛ حتى لا نتورط فى فاتورة ديون مترتبة على سوء الإدارة قبل أن تكون مترتبة على الفقر، وتابعت: يجب المساواة بين المواطنين وتطبيق السياسيات الاقتصادية بشكل عادل، وتوفير فرص العمل لقطاعات كبيرة من الشباب وتوزيع الخدمات المالية بما يتناسب مع مصلحة المواطنين في مصر بشكل عام.وأوضحت: لابد أن تلعب وسائل الإعلام دورًا كبيرًا في مكافحة الفقر، بالدفع بالتنمية الحقيقية، وتوعية المواطن بعرض برامج مكافحة الفقر ودور المواطن في تفعيلها بما يتناسب مع متطلبات المتجمع.وأضاف المستشار مجدي الجوهري، الخبير القانوني، أن المقومات الاقتصادية التي يحملها الدستور المصري، تضمن إقرار العدالة الاجتماعية والمساواة ومنع التمييز، وبالتالي فإن مكافحة الفقر حق دستوري.وأوضح أنه وفقًا لدستور الحكومة ملزمة بتحقيق الاستثمار والعدالة الاجتماعية والأمان الاقتصادى، بتبنى مشروعات وطنية ودعم القطاع العام ليتحمل المسؤولية الرئيسة في خطة التنمية، ومشاركة القطاع الخاص في التنمية فى إطار الخطة الشاملة بلا استغلال.خبير: الحكومة ذبحت العمال لصالح المستثمرينوعلى الجانب الآخر، أكد حسين السويدي، الخبير الاقتصادي، أن محاربة الفقر بمصر تندرج فقط تحت نشاط الجمعيات الخيرية والجانب التطوعي، والحكومة لا تندرج برنامجًا لتنفيذ استراتيجيات من شأنها محاربة الفقر.وأكد أن الحكومة جعلت من العمال والشعب المصري مجرد حوافز للاستثمار، وتركت نحو 40% من أبناء الوطن يئنون تحت خط الفقر، بينما تركت نحو 20% تحت خط الموت بالأمراض الفتاكة دون علاج، فضلًا عن ملايين الشباب الذين افترستهم البطالة، بفعل السياسات الحكومية الخاطئة، مشيرًا إلى أنه حان وقت وضع خطط صحيحة وفعالة.


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: د.عاصم الدسوقى في حوار تاريخي عن قناة السويس (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 21-10-1436 هـ
30 مليون دولار لافتتاح قناة السويس دون استثمارات إهدار للمال العام السبت, يونيو 20, 2015 |   علي المنزلاوي [elbadil.com] | 1:17:51 مفاجئنا هانى شكرى، ممثل شركة”wpp”  في مصر والفائزة بتنظيم حفل افتتاح قناة السويس الجديدة والمملوكة لـ”مارتن سوريل” اليهودي من أصل بريطاني، بإعلانه تكلفة حفل افتتاح قناة السويس المقرر لها يوم 6 أغسطس المقبل بنحو 30 مليون دولار، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «هنا العاصمة» على قناة «سي بي سي»، الأمر الذى انتقده خبراء الاقتصاد ووصفوه بإهدار المال العام؛ وأن الدولة اتبعت سياسة المهرجانات لا الإنجازات، باهتمامها الإعلان عن افتتاح القناة لا عن الاستثمارات الجديدة التي جذبتها القناة لمصر، والعائد منها.قال الدكتور سرحان سليمان، الخبير الاقتصادى، إن هناك فرقا بين إعلان الحكومة عن افتتاح ضخم وحملة دعاية كبرى بتكلفة 30 مليون دولار من أجل تبليغ العالم أن لمصر قناة سويس جديدة، أم أنها منطقة استثمار جديدة، موضحًا أن الأولى لا تحتاج إعلان أو دعاية أو حفل افتتاح عالمى، أما الآخر فيستحق لكنه مستبعد؛ لأنها لم تعلن عن مشروعات أو دراسات لجذب المستثمرين، متوقعًا أن تتحمل الإمارات والسعودية نفقات الحفل مع الشركة القابضة ”wpp”، لعلاقتها الوطيدة مع أبو ظبى.وانتقد “سرحان” تصريح الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، حول زيادة دخل مصر من مشروع قناة السويس الجديدة نحو 100 مليار دولار سنويًا، قائلًا: “عار عن الصحة تمامًا؛ فى ظل عدم الإعلان عن المشروعات التى ستدر عائدا سنويًا بهذا المبلغ مع الأزمة الاقتصادية الطاحنة التى تمر بها مصر”.واسترجع الخبير الاقتصادى، أسباب فشل المؤتمر الاقتصاد “مصر المستقبل” لعدم وجود أجندة واضحة ودقيقة للمستثمر، كمناخ شبيه للأحداث الحالية، واستغلال المؤتمر إعلاميا، موضحًا أن الأرقام المعلنة كعائد من قناة السويس فقط من أجل إثارة الرأى العام الداخلى للحفاظ على الحد الأدنى من المؤيدين للنظام الحالى.ووفقا لتقرير آخر لموقع “جلوبس”، فإن إمبراطور الإعلانات والتسويق الذي حصل عام 2000 على لقب “سير”، يزور إسرائيل سنويا، حيث تمتلك شركته عدة أفرع هناك في مجال الإعلانات من بينها شركة”y&r إسرائيل” التي تستحوذWPP على جميع أسهمها، وكذلك”JWT إسرائيل” ويملك اليهودي سوريل 75% من أسهمها، إضافة إلى مكاتب الإعلان “آلدار- حومسكي وبوجل أوجيلبي” التي ترتبط معه باتفاقات تمثيل، كذلك تمتلكWPP  نحو 75% من أسهم شركة “يونيون ميديا” للخدمات الإعلامية، وترتبط باتفاقات تمثيل مع مكاتب العلاقات العامة “شتيرن- آرئيلي” و”تريفاكس”.“سوريل” يهودي متدين كما يصف نفسه في حديث لموقع” كالكاليست” الإسرائيلي، منشور بتاريخ 23- يونيو- 2011 فهو يصوم “يوم كيبور” أو “عيد الغفران” اليهودي ويحتفل برأس السنة العبرية، ويضيف أن زوجته الأولى كانت يهودية، بينما زوجته الحالية مسيحية كاثولوكية.من جانبه، قال الدكتور صلاح العمروسى، الخبير الاقتصادى، إن تكلفة افتتاح حفل قناة السويس الجديدة المقرر له 6 أغسطس المقبل، بنحو 30 مليون دولار، إصراف وإهدار للمال سواء من الشركات الأجنبية أو المصرية، موضحًا أن الاقتصاد المصرى يعانى من أزمات عديدة منها عجز فى الموزانة العامة، وقلة الصادرات وزيادة الورادات، وضعف السيولة النقدية للجهاز المصرفى، وارتفاع جميع انواع السلع الاستهلاكية.وفى نفس السياق، قال الدكتور صلاح جودة، رئيس مركز الدراسات الاقتصادية، إنه يجب على الحكومة إعلان المزايا التى جعلت WPPتفوز، مضيفا أن الشفافية لا تعنى الإعلان عما نفعل، وما تم، ولكن معناها الإعلان عما لم نفعل، وما لم يتم ولماذا؟.وأوضح “جودة” أن الرأى العام بحاجة لمعرفة ما الشركات الأخرى المتقدمة لحفل افتتاح قناة السويس، وعلى أى أسس ومعايير فازت شركة ”wpp”، مؤكدا أن ميزانية الدولة لن تتحمل تلك النفقات.ولد مارتن سوريل مؤسس شركةwpp  في لندن لأسرة يهودية، وأعلن في صغره رغبته أن يصبح رجل أعمال، في عام 1975 بعد انتهائه من دراسة إدارة الأعمال بجامعة هارفارد، التحق بشركة ساتشي آند ساتشي التي يملكها اليهودي من أصول عراقية تشارلز ساتشي وشقيقه موريس وهي ضمن أشهر وكالات الإعلانات في العالم.عمل سوريل في ساتشي نائبا للمدير المالي وهي الوظيفة التي ظل يشغلها حتى 1984، ويقول في حديث خاص مع موقع “جلوبس” الاقتصادي الإسرائيلي منشور في 23 نوفمبر 2010، إنه في سن الأربعين قرر العمل لصالح نفسه، وفي عام 1985 اشترى شركة WPP”تصنيع منتجات بلاستيكية” التي كانت متوقفة النشاط، وخلال 3 سنوات اشترى 18 شركة مجمدة النشاط أيضا.حتى أصبحت”WPP”  أكبر وكالة إعلانات في العالم، حيث يعمل بها نحو 180 ألف عامل في 3 آلاف فرع في 111 دولة، تمنح الشركة زبائنها خدمات إعلانية، وإدارة وشراء وسائل الإعلام، وخدمات العلاقات العامة والعلامات التجارية والتسويق الالكتروني، والتسويق المباشر وترويج المنتجات اوخدمات الاتصالات المتطورة، بلغت إيراداتها 11.5 مليار جنيه إسترلينى حتى ديسمبر لعام 2014، فيما بلغت قيمتها السوقية 20.5 مليار جنيه إسترلينى، وتمتلك” w.p.p” قائمة أولية في بورصة لندن ومؤشرهاFTSE 100، كما تملك قائمة ثانوية في بورصة “ناسداك”.وتأسست عام 1986، كشركة لمنتجات البلاستيك والأسلاك، وفي عام 1987 أصبح “مارتن سوريل”، رئيسًا تنفيذيًا للشركة. ووافقت” w.p.p”، عام 2000، على شراء شركة إعلان مقرها الولايات المتحدة الأمريكية تدعى “يونج آند روبيكام” بـ 5.7 مليارات دولار أمريكي.أما عام 2008، ضمت إليها” w.p.p” على شركة تايلور نيلسون سوفريس مقابل 1.6 مليار جنيه إسترليني، لكن اضطرت الشركة، عام 2009 إلى خفض عدد موظفيها بنسبة 12.3% ردًا على بداية الركود العالمي 2008–2012، وفيما يخص الضرائب، تبذل” w.p.p” قصارى جهدها لخفض الضرائب على شركاتها، حتى أنها دفعت 1.6٪فقط من إجمالي إيراداتها عام 2010.


[ الرد على هذا التعليق ]


yueqin (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 2-8-1438 هـ
gucci bags [www.gucciuk.co.uk] chaussure louboutin pas cher [www.chaussurelouboutin-pascher.fr] birkenstock outlet [www.birkenstocksandals.com.co] pandora jewelry store [www.pandorajewelryoutlet.in.net] burberry outlet [www.burberry-outlet-canada.ca] fitflops clearance [www.fitflops.org.uk] kobe bryant shoes [www.kobeshoes.name] ralph lauren outlet [www.ralph-laurenuk.co.uk] yeezy boost [www.yeezyboost350.me.uk] bercrombie [www.abercrombieandfitch.in.net] coach outlet [www.coachfactoryoutletonline.us.org] birkenstock [www.birkenstocksandals.org.uk] michael kors outlet store [www.michaelkorsoutletonlineclearance.us.com] michael kors handbags [www.michaelkors-bags.me.uk] adidas trainers [www.adidasshoes.me.uk] polo ralph lauren [www.poloralphlauren-outlet.us.org] valentino outlet [www.valentino.in.net] coach outlet online [www.coach--outlet.us.com] michael kors outlet store [www.michaelkorsoutletonlineclearance.us.com] 49ers jerseys [www.sanfrancisco49ersjerseys.us.com] coach outlet online [www.coach--outlet.us.com] toms [www.toms.in.net] cheap jordan shoes [www.cheapjordans-shoes.us.com] michael kors outlet [www.michaelkorsofficial.us] mont blanc pens [www.mont-blanc.in.net] ralph lauren outlet online [www.ralphlauren-outletonline.us.com] red bottom [www.red-bottoms.us.com] burberry outlet [www.burberry-outlet-canada.ca] discount oakley sunglasses [www.discountoakleysunglasses.com.co] fitflops clearance [www.fitflops.org.uk] true religion jeans outlet [www.truereligionjeansoutlet.name] michael kors outlet store [www.michaelkorsoutletonlineclearance.us.com] air max [www.2017nikeairmax.us] ralph lauren uk [www.ralph-laurenoutlet.me.uk] louboutin outlet [www.christianlouboutinshoes.in.net] coach outlet store [www.coachoutlets.in.net] moncler outlet online [www.moncleroutlet.in.net] yeezy shoes [www.yeezyboost.us.com] air max [www.2017nikeairmax.us] coach factory outlet [www.coachfactoryoutlet-onlines.us.com] lakers jerseys [www.losangeleslakersjerseys.us] louis vuitton factory outlet [www.louisvuittonoutletus.us.com] coach outlet online [www.coach--outlet.us.com] hermes bag [www.hermesbag.us.com] gucci handbags outlet [www.handbagsgucci.us] michael kors outlet store [www.michaelkorsoutletonlineclearance.us.com] yeezy 350 boost [www.adidasyeezyboost-350.us] kate spade outlet online [www.kate-spadeoutlet.us.com] nike outlet store [www.nike-store.us.com] nike air huarache [www.nikehuarache.com.co] louis vuitton handbags [www.louisvuittonoutlet.ca] nmd adidas [www.adidasnmd-shoes.us] adidas nmd r1 [www.adidasnmd-shoes.us] coach outlet online [www.coach--outlet.us.com] fendi bags [www.fendihandbags.us] nike blazer low pas cher [www.nike-blazerlow.fr] pandora charms sale clearance [www.pandoracharms.name] louis vuitton outlet store [www.louisvuitton-outletonline.us.com] michael kors [www.michaelkors-handbags.uk] coach outlet online [www.coach--outlet.us.com] prada outlet online [www.pradaoutlets.us] yeezy shoes [www.yeezyboost.us.com] coach factory outlet [www.coachfactoryoutlet-onlines.us.com] mlb jerseys [www.nfljerseyscheap.in.net] kate spade outlet online [www.kate-spadeoutlet.us.com] ed hardy outlet [www.edhardy-outlet.name] jimmy choo shoes [www.jimmychoo.in.net] tommy hilfiger windbreaker [www.tommyhilfiger.in.net] cheap jerseys [www.cheapnfljerseys-wholesale.us] yeezy shoes
أقرأ باقي التعليق...


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية