Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 26
الأعضاء: 0
المجموع: 26

Who is Online
يوجد حاليا, 26 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

عصمت سيف الدولة
[ عصمت سيف الدولة ]

·هكذا تحدث عصمت سيف الدولة.. طارق عبدالحميد
·الحركة الشعوبية رجعية وفاشلة - حوار مع عصمت سيف الدولة
·بيان طارق - عصمت سيف الدولة
·رسالة من الأبدية - عصمت سيف الدولة
·الصهيونية فى العقل العربى .... د / عصمت سيف الدولة
·المقاومة والمستقبل العربي - صالح الفرجاوي
·حصريا تغطية بالفيديو لندوة مستقبل المقاومة في ذكرى رحيل الدكتور عصمت سيف الدولة
·الوحدة العربية ومعركة تحرير فلسطين
·قراءتان للتراث الفكرى للمفكر القومى الدكتور عصمت سيف الدوله

تم استعراض
50309255
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
ولماذا لا تتقشف الحكومة مثلنا ؟؟ !!! بقلم : دكتور صفوت حاتم
Posted on 15-3-1438 هـ
Topic: صفوت حاتم
ولماذا لا تتقشف الحكومة مثلنا ؟؟ !!!


بقلم : دكتور صفوت حاتم

تابعت تفاصيل المعركة الاعلامية التي تدور حول وزير التموين .. وتابعت ردوده على شائعة اقامته بأحد الفنادق السياحية الفاخرة على ضفاف نهر النيل الساحر . وتابعت بغيظ رد المتحدث الرسمي بإسم وزارة التموين ..وتعقيبات الوزير نفسه على الواقعة .
وراحت ذاكرتي ..للخلف ..للستينات .. وتذكرت أشياء كثيرة :

تذكرت كيف دخل الرئيس الراحل " جمال عبد الناصر " أحد إجتماعات مجلس الوزراء بوجه مكفهر .. ووراءه أحد العاملين في سكرتاريته .. يحمل حقيبة سوداء منتفخة .

وطلب الرئيس عبد الناصر من معاونه أن يضع مافي الحقيبة على مائدة الإجتماع ..




وفوجئ وزراء " عبد الناصر " بكمية كبيرة من أرغفة الخبز البلدي تتساقط أمامهم على مائدة الإجتماعات !!

وسألهم الرئيس : من منكم يا حضرات يأكل من هذا الخبز ؟؟!!
وفهم الوزراء الرسالة .

فقد كان منظر الخبز وشكله لا يشجع أبدا على الإقتراب منه !!

وتذكرت أيضا مارواه نجله المرحوم " خالد جمال عبد الناصر " قبل وفاته بسنوات قليلة .. عن يوم " البصارة " في بيت الزعيم .
فبعد هزيمة يونيو 1967 .. قررت الحكومة تقنين بيع اللحوم ثلاث أيام فقط في الأسبوع .

وقد ألزم " جمال عبد الناصر " بيته وأسرته ألا يأكلوا " اللحم " إلا ثلاث أيام في الأسبوع كباقي أبناء الشعب . وهكذا أصبح يوم الأربعاء ..هو يوم " البصارة " في بيت الرئيس ..كأي بيت مصري عادي .

وتذكرت أيضا كيف ألزم الرئيس جمال عبد الناصر نفسه بألا يرتدي بدلا وقمصانا إلا من إنتاج مصانعنا الوطنية لتشجيع الإنتاج المصري .
وتذكرت كيف كان يشتري أسهما بسيطة في المصانع الجديدة من راتبه الشخصي ..لتشجيع المصريين وعمال الشركات على المشاركة الشعبية في بناء مصانعنا الوطنية بأموالنا .

وتذكرت كذلك كيف ألزم " جمال عبد الناصر " الوزراء والمحافظين بإرتداء " الأوفرول الكاكي " أثناء حرب الإستنزاف عند نزولهم لتفقد الجبهة والإلتقاء بالمواطنين في مدن القناة لإشعار الجميع بخطورة الموقف وجو الحرب .

وتذكرت .. ضمن ما تذكرت .. كيف ألزم جمال عبد الناصر حكومته .. بعد نكسة يونيو .. بالحد من إستيراد السلع الإستهلاكية غير اللازمة .. واقتصار الإستيراد على مستلزمات المصانع من قطع الغيار والإحلال والتجديد ومستلزمات الإنتاج للحد من إهدار العملة الصعبة وتعظيم الإنتاج الوطني وموارد الدولة .

أشياء كثيرة تذكرتها .. من طفولتي .. ونحن نعيش كمواطنين زمن النكسة واعادة البناء وتبعات حرب الإستنزاف .

وإذا عدنا لوزير التموين الحالي ..فقد قدم تبريرات غير مقبولة ..تشي بعدم جدية الوزراء في دعوتهم للشعب بالتقشف وربط الحزام .


وكان التبرير " اللوزعي " للمتحدث باسم وزارة التموين .. أن الوزير من مواطني الأسكندرية .. وليس له محل إقامة بالقاهرة .. وأنه يدفع ثمن إقامته بالفندق الفاخر من حر ماله !!!


يا سلاااااااااااااااااام !!!

يعني سيادة الوزير " اللوجيستيكي " .. لم يجد في القاهرة إستراحة تابعة للدولة .. ولم يعجبه كل فنادق القوات المسلحة الفاخرة .. ولم يجد لنفسه مسكنا مفروشا بالإيجار .. وضاقت الدنيا في وجهه في البحث عن محل إقامة .. فذهب للفندق الفاخر ينفق فيه مرتبه المتواضع ؟؟؟!!!


ده كلام يا حكومة ؟؟!!


تطالبون الشعب بالتقشف ... في استهلاك الخبز .. وفي المواد التموينية .. وفي الطاقة والكهرباء .. ثم لا تطبقون نفس الشيء على الإنفاق الحكومي الترفي .. من كهرباء .. وسيارات خاصة وبنزين .. ومؤتمرات .. وندوات .. ومهرجانات .. وبدل تمثيل للزيارات الخارجية .. وبعثات ديبلوماسية مكتظة بالموظفين ... وغيره وغيره .. من بنود يمكن التحكم فيها أو إلغاء غير الضروري منها لسنتين أو ثلاث .. حتى نمر من أزماتنا الإقتصادية المزمنة .

هذا ليس منظر بلد يمر بظروف حرب وأزمات إقتصادية .

الفقير فقط يشعر بالأزمة .. ولا يشعر بها الأغنياء و الوزراء من " صبيان وبنات " البنك الدولي وخريجيه الذين يسيطرون على الحقائب المهمة في الوزارة !!!

ينبغي أن نكون جادين وصرحاء : الحكومة ليست جادة لحظة أبدا في تطبيق الحد الأدني الأدني والحد الأقصى للأجور على جميع موظفي الدولة وهيئاتها حتى هذه اللحظة .

ان أحد أشكال الخلل القائم في مصر هو نظام الأجور .. وليس فقط عدد العاملين في الدولة .. فهل من المعقول أن يكون راتب خريج جامعة ( في الحقوق أو التجارة أو الهندسة ) يعمل في القضاء أو البنوك والمصارف عشرات الأضعاف لنظيره لو تم تعيينه في أي وظيفة حكومية أخرى ؟؟!!

ان التفاوت في الأجور لنفس المستوي والتوصيف الوظيفي يجب ألا يتعدى 20 % أو 30 % ( وهي نسبة كبيرة واقعياّ ) .

ان القول بأن ميزانية الدولة مثقلة بأجور ورواتب العاملين بها .. مغالطة فادحة .. إذا لم يتم حساب التفاوت الشاسع في الأجور بين من يتقاضى الحد الأدني .. ومن يتقاضي مئات الألاف شهريا .. إن لم يكن الملايين في بعض القطاعات المصرفية .

لقد اقترحنا .. عشرات المرات .. وليس مرة واحد .. بتطبيق الضرائب التصاعدية على الدخول العالية .. وعدم التمترس عند نسبة ال 20 % ضرائب التي تطبقها حكومات " الجباية " .. بغرض زيادة موارد الدولة .



ليس معقولا أن تصل الضرائب التصاعدية لنحو 62% في بلد رأسمالي كفرنسا .. وتصل إلى 35 % في الولايات المتحدة الأمريكية .. وتصل إلى 53 % في دولة كهولندا .. بينما تتمترس حكوماتنا عند حاجز ال 20% .. بدعوى جذب الإستثمار .

لقد إقترحنا .. واقترح غيرنا .. مرارا وتكرارا .. وضع يد الدولة على ثروتها المحجرية والمنجمية وتغيير القانون القائم .. بما يسمح بدخول 26 مليار جنيه سنويا تضيع في دهاليز المحليات ولا تستفيد منها خزانة الدولة .. وتتعلل الحكومة بالعجز المزمن في الموازنة .

لقد اقترحنا .. واقترح غيرنا .. فرض غرامات على مخالفات البناء على الأراضي الزراعية .. والتي قد يصل عائدها لأكثر من 300 مليار جنيه مصري .. ويمكن تقسيطها على المخالفين على ثلاث سنوات .

يجب أن تتقشف الحكومة .. قبل أن تطالب الشعب بالتقشف .

ان الشعب سيقبل بأي تضحيات .. لو لمس أن الأعباء الإجتماعية تتوزع بالعدل بين كل الطبقات ..
هل من المعقول أن يتم إرجاء الضريبة على الأرباح الرأسمالية وعلى أرباح البورصة إلى أجل غير مسمى .. ونطالب الناس بالتقشف ورفع ثمن الكهرباء والمترو والغذاء ؟؟!!!



فليتقشف الوزراء .. أولا .. في انتقالاتهم ومؤتمراتهم وظهورهم الإعلامي قبل أن يطالبوا الشعب بالتقشف ومعايرته بالدعم على رغيف العيش .

في النهاية : عيب يا حكومة !!!



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول صفوت حاتم
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن صفوت حاتم:
كتاب ألغاز وأسرار نكسة يونيو 1967


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية