Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 31
الأعضاء: 0
المجموع: 31

Who is Online
يوجد حاليا, 31 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

معن بشور
[ معن بشور ]

·العروبة الحوارية
·كلوفيس مقصود... عالمية العروبة - معن بشور
·في ميلاده الثامن والتسعين ناصر... مقاوماً - معن بشور
·في ذكرى «23 يوليو»: عبد الناصر وفلسطين - معن بشور
·ذكرى العدوان الثلاثي على مصر1956 ـ - معن بشور
·أفكار حول سبل استنهاض التيار القومي العربي - معن بشور
·رحل بن بله... رفيق جمال عبد الناصر - معن بشور
·أنان وراء 'اوسلو' ثانية في سورية؟ - مطاع صفدي
·التدخل الأجنبي ليس تفصيلاً عابراً - معن بشور

تم استعراض
51293790
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
تأميم شركة «قناة السويس».. معركة الكرامة الأولى. أيمان علي
Posted on 23-3-1438 هـ
Topic: ثورة يوليو

تأميم شركة «قناة السويس».. معركة الكرامة الأولى.. «بروفايل»


الأحد 26/يوليه/2015 - 01:12 م
ايمان علي
 
"تؤمم الشركة العالمية لقناة السويس البحرية شركة مساهمة مصرية".. انطلقت تلك العبارة من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، من قلب ميدان المنشية بالإسكندرية؛ لتثلج صدور المصريين وتحقق لهم الحلم الذي طالما راودهم، في أن يجنوا خير القناة التي دفع أجدادهم حياتهم ثمنا لحفرها.




معركة الكرامة
وقبل أيام قليلة من الاحتفال الأسطوري المنتظر لافتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة، التي تؤكد على الإرادة المصرية، تمر اليوم الأحد الذكرى 59 لتأميم قناة السويس في 26 يوليو 1956، بعدما سبق وثأر الزعيم الراحل لكرامة المصريين بعدما سحبت الولايات المتحدة عرض تمويل السد العالي بطريقة مهينة لمصر، ثم تبعتها بريطانيا والبنك الدولي، وليكتب تأميم القناة أيضًا درسًا في قدرة المصريين على مواجهة التحديات بعدما نجحوا في إدارة القناة المؤممة على الرغم من العقبات التي واجهتهم.

وفي تمام الساعة العاشرة، وبمجرد أن ذكر عبد الناصر في خطابه كلمة السر "ديليسبس" ليعلن تأميم القناة، كان البواسل من الضباط الأحرار يتولون الإشراف على المهام التي أسندت إليهم؛ لإعادة القناة إلى المصريين، وبالطبع كان أشد الناس ابتهاجا بقرار التأميم موظفي شركة القناة المصريون وعمالها.

تجميد الأموال المصرية
فقي الأيام الأولى للتأميم، سارت حركة الملاحة وانتظم العمل في القناة بدقة متناهية، ولم تتعطل أي سفينة، فيما كان أول رد على قرار التأميم قيام كل من فرنسا وإنجلترا بتجميد الأموال المصرية في بلادهما، في وقت كان للحكومة المصرية حساب دائن بإنجلترا من ديون الحرب العالمية الثانية يقدر في تاريخ التأميم بنحو 135 مليون جنيه إسترليني، فيما قامت الولايات المتحدة بتجميد أموال شركة القناة لديها، وكذلك تجميد أموال الحكومة المصرية حتى تتضح الأمور فيما يتعلق بمستقبل شركة قناة السويس، وكانت أموال الحكومة المصرية هناك تقدر بنحو 43 مليون دولار، أي ما يعادل نحو 15 مليون جنيه مصري وقت التأميم.

وبلغ مجموع الأموال المصرية التي تقرر تجميدها في إنجلترا وفرنسا والولايات المتحدة، ما يزيد على القيمة المالية لشركة قناة السويس، كما قررت الولايات المتحدة وقف تقديم أي مساعدة مالية أو فنية لمصر، وضغطت كل من فرنسا وإنجلترا على سويسرا؛ لتتعاون معها عن طريق تجميد الأموال المصرية لديها، ولكنها لم تستجب لذلك.

الحرب الدبلوماسية
شنت الدول الغربية حربا دبلوماسية على مصر؛ حيث حاولت تعبئة الرأي العام الدولي ضد مصر، وإقناعه بأن تأميمها لشركة قناة السويس، قد خالف الشريعة الدولية، مدعين أن مصر طمست مبدأ حرية المرور في القناة، وهددت السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط؛ حيث طالب كل من وزير خارجية فرنسا وإنجلترا والولايات المتحدة، بإقامة مؤتمر تدعى إليه الدول المنتفعة بالقناة.

محاولات استعمارية
وبالفعل عقد المؤتمر بين 16 و23 أغسطس 1956، ونال خلاله المشروع الأمريكي المقدم للتصويت أغلبية الأصوات، الذي تضمن اقتراحًا بإقامة منظمة دولية تقوم على نمط الوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة لتشرف على إدارة القناة، إلا أن عبد الناصر رفض المقترح، فأعلن وزراء إنجلترا في مجلس العموم، إنشاء هيئة جديدة باسم هيئة المنتفعين سيكون لها طابع مؤقت، وستكون مسئولة عن تنسيق المرور في القناة، وتحصيل رسوم المرور، إلا أن المقترح أيضًا رُفض حين تم الاقتراع عليه؛ حيث وافقت 9 دول، بينما اعترضت اثنتان منهما الاتحاد السوفيتي المتمتع بحق الفيتو، ما دفع القوى الاستعمارية إلى التفكير في استخدام القوة العسكرية لإخضاع مصر.

العدوان الثلاثي
وبالفعل قامت كل من بريطانيا وفرنسا وإسرائيل بتدبير مؤامرة ثلاثية على مصر، أطلق عليها المصريون العدوان الثلاثي، وأطلق عليها الغرب حرب السويس، على إثرها بدأ هجوم إسرائيلي مفاجئ يوم 29 أكتوبر 1956، تلاه تقديم كل من بريطانيا وفرنسا إنذارا لمصر يطالب بوقف القتال بين الطرفين، والقوات الإسرائيلية ما زالت داخل الأراضي المصرية، ويطلب من مصر وإسرائيل الانسحاب عشرة كيلومترات عن قناة السويس وقبول احتلال بورسعيد والإسماعيلية والسويس بواسطة بريطانيا وفرنسا؛ من أجل حماية الملاحة في القناة، وأعلنت مصر فورًا أنها لا يمكن أن توافق على احتلال إقليم القناة.

انتهاء العدوان
وبدأت عملية غزو مصر من جانب القوات البريطانية والفرنسية من بورسعيد، التي تم ضربها بالطائرات والقوات البحرية، ولكنها لم تستسلم واتخذت الدول العربية موقفًا منددًا بالعدوان، وقامت بنسف أنابيب البترول، ومنعوا وصوله إلى بريطانيا وفرنسا، واتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا في 2 نوفمبر بإيقاف القتال، وافقت مصر عليه، ورفضته كل من بريطانيا وفرنسا وإسرائيل، ولكن أمام الضغط الدولي وافقت الدول الاستعمارية على إيقاف القتال وانسحاب الإنجليز من بورسعيد في 22 ديسمبر 1956.

قناة السويس الجديدة
وعلى الجانب الآخر، فإن احتفال المصريين بذكرى تأميم قناة السويس هذا العالم يعد أمرا مختلفا؛ حيث ينظر المصريون بترقب بالغ إلى يوم 6 أغسطس المقبل، الذي يشهد افتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة، التي تضيف إلى سجل مصر معركة جديدة للكرامة والكفاح من أجل التنمية والعزة.

وبدأت مصر حفر القناة الجديدة التي تمر بمحاذاة القناة الأصلية، التي يعود تاريخها إلى 145 عاما، في أغسطس 2014 بتكلفة 8 مليارات دولار، وهي جزء من مشروع بمليارات الدولارات، يهدف إلى تعزيز التجارة في أسرع ممر ملاحي للشحن بين أوربا وآسيا.
تأميم شركة «قناة السويس».. معركة الكرامة الأولى.. «بروفايل»
تأميم شركة «قناة السويس».. معركة الكرامة الأولى.. «بروفايل»

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول ثورة يوليو
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن ثورة يوليو:
لائحة أسماء الضباط الأحرارمن مذكرات قائد الجناح عبداللطيف البغدادي-د. يحي الشاعر


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية