Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

رشاد ابو شاور
[ رشاد ابو شاور ]

·43 عاما على رحيل ناصر - رشاد ابو شاور
·الناصريون.. إذا اتحدوا فعلوا - رشاد ابو شاور
·يا شباب العرب: هؤلاء يسرقون مستقبلكم! - رشاد ابو شاور
·من الانتفاضتين إلى الثورات العربية - رشاد ابو شاور
·هل هذا خيار سورية الموعودة يا دكتور برهان؟! - رشاد ابو شاور
·وطننا العربي ليس ولايات عثمانية - رشاد ابو شاور

تم استعراض
50332924
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
كردستان...زياد هواش
Contributed by زائر on 22-7-1438 هـ
Topic: مقالات سياسية

كردستان...

الخوف العربي الضبابي من الحقيقة الكردية التاريخية يعكس ولا يزال إشكاليات "الهوية العثمانية الغازية" الالغائية والمتغلغلة، الغريبة والمتغربة، في (بلاد الشام ومصر).

 

 تُعبّر تلك الهوية الكامنة والمتربصة شرا عن خطورتها في تنظيم الاخوان المسلمين تقليديا، وعن توحشها في نسخه واصداراته الجديدة والمتجددة "داعش" واخواتها.

 

وينعكس ذلك الخوف العنصري أيضا في الأحزاب القومية الصغيرة والكبيرة (السورية والفرعونية والعربية) وغيرها، التي تعاني بدورها من تلك الهويات الاستعمارية المزيفة والمزورة التي تتلاعب بتاريخ هذه الجغرافيا الإنساني وارثها الحضاري ولغاتها الزائلة، الصهيونية اليهودية نموذجا طاغيا وفاقعا.

 

الموضوع مكرر ويجب دائما تكراره في شرق الملائكة والشياطين، لا للتغيير المستحيل من الداخل وفق قوانين حركة التاريخ صوب المستقبل الحتمي الخلاق والآمن، بل لإرساء منطق التكاشف بدل التكاذب والواقعية بدل الغيبيات، ليس في الدين بل في التاريخ والسياسة والحاضر المتهالك.

 

العنوان هنا لا يتعلق حتى بالمظلومية الكردية او الثوابت المتعلقة بتاريخ شعب من أقدم شعوب هذه الجغرافيا التشاركية بقوة الإرث الحضاري الكامن فيها" تحاول داعش الاخوانية وعثمانيا الغازية وايرانيا المتوحشة واسرائيليا العنصرية القائدة، تدميره بحقد رهيب يليق بهم جميعا، من اهرامات مصر الى حجارة بابل مرورا بجمال تدمر وبهاء القدس، ممالك سرطانية طارئة وزائلة.

 

العنوان يتعلق بالتصويت الكردي لصالح الخليفة المتنكر "أردوغان" بمعدل 33% من أصوات الكرد، حسم لصالحه مضافا لها التزوير المتوقع والدعم الأمريكي الملغوم والتأييد الروسي القاتل، وحتى الاحتجاجات الأوروبية المخادعة، الفوز بذلك الاستفتاء الذي يؤشر الى انطلاق المرحلة الإقليمية من مشروع/لعنة الفوضى الخلاقة التي ستبلغ ذروتها في العام 2019، يوم لا ينفع في إيرانيا او عثمانيا لا إسلاموية ولا من يحزنون...!

 

تاريخيا وتحديدا في زمن السلطان عبد الحميد، شكلت كتائب المقاتلين الاكراد عنصرا رئيسيا في تثبيت حكمه بين اخوته وعلى رعيته ومواليه، صاروا يعرفون بـ "الحميدية" وهم أصل واساس العائلات العربية/الكردية المستمرة، خصوصا في بلاد الشام، لقد تمتعوا بنفوذ وحرية واستقلالية، ولذلك قد يرى بعض مؤرخيهم الجدد في العودة الى "السلطنة" فرصة لتحقيق مكاسب قومية بطريقة سلمية في الداخل التركي في جغرافيتهم القديمة.

 

ولكن وعلى الأغلب، هناك صراع كردي_كردي بين الاقطاعية الكردية المقدسة والتاريخية حققت لها كيانا مستقلا في شمال العراق وبين الثورية الكردية القوية في شرق تركيا وتحقق لها كيانا في شمال سوريا.

 

هذه الشراكة العثمانية_الكردية القلقة والمتجددة لا تقوم على أساس العداء العنصري للعرب، تلك واحدة من الإشكاليات الكبرى، بل تقوم على أساس الحضور الأمريكي المتوازي والقوي في القرارين السياديين للأتراك والاقطاعية الكردية تقليديا، وللأكراد بأغلبيتهم ما بعد الربيع الإسلاموي تحديدا.

 

لا خيار امام الاكراد او العرب في الانغماس بمشروع الفوضى الخلاقة ودحرجة كرة النار الأولغارشية بأيديهم واقدامهم الحافية وصدورهم العارية، تلك (لعنة جغرافيا وحتمية استعمار).

وإذا كانت مأساة العرب الكبرى هو هوية الاكثريات الإسلاموية الاستعمارية المدمرة لقوميتهم الضبابية ولضياع الهوية القومية العربية في العاب وبهلوانيات الأقليات التابعة والخائنة بطبعها وتكوينها الاستعماري بدورها.

مأساة الاكراد الكبرى هو في السيطرة التقليدية للمؤسسة الدينية_الاقطاعية المقدسة على حيويتهم ونزعتهم الدائمة للاستقلال، بما يشبه الى حد ما المأساة الحضارية والإنسانية في الكيان اللبناني.

 

صراع مكونات على الزعامة، وصراع محلي يدار إقليميا، وصراع إقليمي يدار عالميا، تلك ليست نظرية مؤامرة بل طبيعة وحركية شرق الشياطين والرأسمالية المتوحشة.

18/4/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

../475


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية