Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد فخري جلبي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 232

المتصفحون الآن:
الزوار: 24
الأعضاء: 0
المجموع: 24

Who is Online
يوجد حاليا, 24 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

رجاء الناصر
[ رجاء الناصر ]

·رجاء الناصر: ...هذه مواقفنا من المعارضة المسلحة,حزب الله ...
·فـرص الـحـل الـسيـاســـي فـــي ســــوريــــــا - رجاء الناصر
·وحدة المعارضة السورية والطريق الاصعب - رجاء الناصر
·لا للزيارة .. لا لتوجيه الأنظار بعيداً عن ثورة الحرية - رجاء الناصر
·الحل السياسي للازمة السورية .. دعوة للحوار - رجاء الناصر
·ذكرى انطلاقة الطليعة العربية - رجاء الناصر
·في ذكرى اجتياح غزة ....فضيحة العصر ---رجاء الناصر
·انتفاضة التاسع والعاشر من حزيران 67
·سوريا:من يتحمل مسؤولية التدهور الاقتصادي والاجتماعي .... رجاء الناصر

تم استعراض
49524943
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
المعارضة السورية تعاني ضمن غرفة الأنعاش !! - محمد فخري جلبي
Contributed by محمد فخري جلبي on 16-10-1438 هـ
Topic: مقالات سياسية
المعارضة السورية تعاني ضمن غرفة الأنعاش !!
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

يعد مؤتمر الأستانا فصلا جديدا من فصول مسرحية النفاق العالمي بالتعاطي مع الأزمة السورية ، وعلى أيقاع سير عربة الموت وهي تمارس عملها الدؤوب بحصد أرواح السوريين تستمر دول العالم بالمماطلة والمراوغة لإيجاد حل جذري يخرج الشعب السوري من مستنقع الموت بعد أن غاصت الأجساد إلى الصدور !! 

وإلى ذلك ، يسعى القائمون على تلك المؤتمرات الدموية ( حيث يتم منح الجلاد وقتا أضافيا لعقاب الشعب الثائر ) على ترويج أكاذيب ردم الشرخ بين المعارضة والنظام ، في حين يخرج كلا الطرفين محملين بباقات من التخوين والأتهامات للطرف الأخر . 
كما تواظب الدول الراعية لتلك المؤتمرات على نشر أوهام رسم ملامح المرحلة القادمة ، على أن تكون ( المرحلة ) بعيدة كل البعد عن الموت والجوع والخراب الذي حل بالشعب السوري .



والغريب بالأمر أستمرار أعضاء المعارضة السورية بألتهام تلك الوجبات الفاسدة والهرولة إلى قاعات تلك المؤتمرات دون أي خجل ، متناسين بأن تلك الدول تقوم برسم خطوط سياستها من خلال القفز فوق حواجز التوازنات الإقليمية والدولية تزامنا مع التركيز على أهمية سلة المكتسبات المفترض تحصيلها لقاء مواقفهم السياسية خارح أطار أوجاع الشعوب وألامها !!
فالأنظمة العالمية الكبرى تستندإلى سياسة زرع الألغام ضمن أقنية الحوار بين جميع الأطراف المتناحرة على مختلف الأصعدة من أجل خلق واقعا جديد يمكنها من خلاله أبتزاز الجميع تحقيقا لأهدافها البعيدة والقريبة ، كالطبيب الجراح الذي يفتح بطن المريض للقيام بعملية جراحية مستعجلة ويرفض الأستمرار بالعمل دون تنفيذ شروطه !!

كما يأتي مؤتمر الأستانا الخامس في وقت تترنح فيها المعارضة السورية فاقدة للتوازن عقب أندلاع الصراع بين الداعمين الرئيسين ( قطر والسعودية ) ، مع أرتفاع مؤشرات خروج الدوحة من صفوف البدلاء للفريق السوري المعارض توازيا مع سقوط قطر في أحضان المرشد الإيراني الأعلى ( علي خامنئي ) !! 
حيث أوضحت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن إيران ترحب بأزمة الخليج الراهنة والحصار الذي يفرضه المعسكر السعودي على دولة قطر والذي منح طهران العديد من المكاسب ، .وأشارت الصحيفة في مقال تحليلي للكاتب ثوماس إردبرنك إلى أن القادة الإيرانيين كانوا مقيدين بشكل ملحوظ في أستجابتهم لأزمة الخليج الحالية، ثم أصبحوا أكثر سعادة وهم يرونها تطول . 
فالدوحة ومن خلال شق الصفوف ضمن خارطة الخليج العربي قدمت هدية ثمينة لطهران ( لاتقدر بثمن ) ، وتكمن فيمتها عبر أختراق قوات الحرس الثوري  حاجز الحدود لتجتاز دول الخليج من الجهة المعاكسة . حيث شوهد الحرس الثورى الإيرانى داخل القصر الأميرى لحمايته وذلك بحسب مصادر قطرية  تحت ذريعة وجودهم لتدريب بعض القوات ، وقالت المصادر أن العناصر الإيرانية المتواجدة داخل القصر الأميرى الذى يتواجد به أمير قطر تميم بن حمد ظهروا وهم يرتدون الزى العسكرى القطرى، لإخفاء هويتهم عن المترددين على الديوان !! 
وبطبيعة الحال ، تسعى طهران عبر حماية أمير قطر وفتح مجالها الجوي أمام الطيران القطري إلى إذكاء النار بين الرياض والدوحة ، من أجل أنشاء أرضية جديدة تمنح جميع المنشقين عن الحاضنة السعودية ملاذا أمنا يتمكن من خلالها الخصم من توجيه الصفعات المتتالية للحلف السني ضمن لواء السعودية وتحت مظلة واشنطن الدولية لتأجيج الصراع في المنطقة ، حيث يمارس رجل الكاوبوي ( ترامب ) الأرهاب تحت ستار الديمقرطية كما يصفه البعض !! 
ولعل تفاوت مستوى الأراء القادمة من واشنطن تجاه الأزمة الخليجية لايبقي مجالا للشك حول الدور الأمريكي بخداع الجميع لقاء تحقيق غايات يسهل الوصول إليها في جو من التصادم والعراك ، ففي حين يؤيد ترامب السعودية وباقي الدول المقاطعة للدوحة في أحقيتها بالقيام بذلك على ضوء مكافحة الأرهاب ، يغرد ريكس تيلرسلون ( وزير الخارجية ) خارج قفص الرئيس الأمريكي ويثني على دور قطر في محاربة الأرهاب !! وبين الشيء ونقضيه تمارس الدول العربية دورها بالسقوط في الفخ الأمريكي بكل رحابة صدر . 
فالولايات المتحدة الأمريكية ليست من أتباع الحسين ولا تكن بمشاعر المحبة للطائفة السنية ، ولكن لاحياة لمن تنادي !!!

وبالعودة إلى مسرحية أستانا الهزلية ، فقد أختتمت في العاصمة الكزاخية أستانا -اليوم الأربعاء- أجتماعات الجولة الخامسة من المفاوضات بشأن الأزمة السورية ، ولم تتمكن الدول الضامنة الثلاث - روسيا و تركيا و إيران - من التوافق على رسم حدود مناطق خفض التصعيد في سوريا .
وكان اليوم الأول قد شهد بحثاً في مسألة ترسيم #مناطق_خفض_التصعيد في #سوريا، وذلك وسط خلافات بين #الدول_الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) حول تأسيس مراكز لرقابة تنفيذ أتفاق "خفض التصعيد" وحدودها . 
إلى ذلك، أعلنت الدول الثلاث أنها ستجري الجولة المقبلة من المحادثات في أستانا في الأسبوع الأخير من أغسطس/آب ، وكانت تواصلت صباح الأربعاء الجولة الخامسة من لقاء #أستانا في يومها الثاني في #كازاخستان . ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر عن صيغة أتفاق نصت على إقامة مراكز مراقبة بمشاركة روسية وتركية وإيرانية في شمال وجنوب ووسط سوريا، من دون الأتفاق بخصوص الغوطة الشرقية وحمص، بسبب معارضة إيران .
ومن جهتها، رفضت فصائل المعارضة السورية في الجبهة الجنوبية أي دور لإيران كضامن في مباحثات أستانا كمتقال المتحدث بأسم الجبهة الجنوبية للجيش الحر عصام الريس ، بينما أتهم رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري تركيا بعرقلة الموافق على وثائق تهدف إلى تطبيق خطة مناطق عدم التصعيد في سوريا. وقال للصحفيين إنه بسبب موقف أنقرة فقد حققت المحادثات نتائج "متواضعة" للغاية !! 
وبمعنى أخر تمثل مؤتمرات الأستانا وجنيف حول الأزمة السوري حركة تقدم إلى الخلف  ، ومن يعول على تلك المؤتمرات كمن يدعو للحج بعد أسبوع من الوقوف بعرفة !!

وفي هذا السياق، أعلنت #روسيا عدم التوقيع على أتفاق نهائي على تفاصيل مناطق خفض التصعيد في سوريا ، وأوضح الوفد الروسي أن هناك 7 وثائق بشأن مناطق خفض التوتر لا تزال بحاجة إلى معالجة . 
ولكشف اللثام عن فضيحة مناطق " وقف التصعيد " فلابد من المرور على نسختها الأقدم والناجمة عن مؤتمر أستانا الرابع . حيث وقع ممثلو الدول الضامنة لأتفاق الهدنة في سوريا في الأجتماع الختامي لمفاوضات "أستانة-4"،  على مذكرة خاصة بإنشاء مناطق لـ"وقف التصعيد" في سوريا، لم تشمل توقيع وفد الحكومة السورية ووفد فصائل المعارضة . 
كما أن المناطق المشمولة بأتفاق وقف أطلاق النار لم تتجاوز عشرة بالمائة من المساحة الكلية لسورية ، ومع ذلك فشلت لعبة وقف أطلاق النار عقب تعمد اللاعبين ( الروس والإيرانيين وقوات الأسد ) إلى ممارسة الغش والخداع تحت غطاء الفعل اللامقصود في المكان المقصود !! وملاحقة عناصر داعش ( الذريعة التي يتأبطها الجميع في تصفية خصومه ) . 

من جانبها، شككت الهيئة العليا للمفاوضات على لسان المتحدث باسمها، منذر ماخوس، في إمكانية تحقيق حل حقيقي للأزمة عبر أستانا، محذرا من محاولات لتحقيق أجندات تختلف عن مطالب الشعب السوري .
كما وتعتبر خطة مناطق تخفيف الصراع ( الفاشلة سابقا ) أمرا أستفزازبا يتوقيتها ومضمونها ، وتأتي هذه الخطوة عقب ممارسة الجانب التركي دور (الحليف العدو ) للمعارضة السورية ، وأستقواء أصدقاء الأسد على جسد المعارضة الهزيل المتخم بالطعنات من جميع الجهات . 

ومن ناحية أخرى أوضح المتحدث بأسم وفد فصائل المعارضة السورية أيمن العاصمي أن الملابسات التي سبقت هذه الجولة كانت توحي بالوصول إلى هذه النتيجة، مشيرا إلى أن ستيورت جونز نائب وزير الخارجية الأميركي أكد خلال اللقاءات الثنائية أن هناك أتفاقا أميركيا أردنيا لإنشاء منطقة آمنة في الجنوب، تبتعد فيها المليشيات نحو ثلاثين كيلومترا عن الحدود ، وذلك في خطوة مرتقبة لحماية الحدود الإسرائيلية الأردنية مما يشرعن وجود الميليشيات المسلحة في تلك المناطق إلى أجل غير محدد . 
وفي حين أستحوذت أمريكا على حصتها من الكعكة السورية عبر الطرف الجنوبي والشمالي ، تسعى روسيا إلى التغلل في عنق الجسد السوري ( المعروض بالمزاد ) !! 
وجاء ذلك على لسان المفاوض الروسي ألكسندر لافرنتييف الثلاثاء إن روسيا قد تنشر جيشها لمراقبة مناطق عدم التصعيد المزمع إقامتها في سوريا خلال أسبوعين أو ثلاثة بعد وضع اللمسات النهائية على أتفاق مع تركيا وإيران .
وهنا بالتحديد تكشف مناطق تخفيف الصراع عن عورتها وتشير إلى الهدف الحقيقي خلف أقامتها !! 

وكما ذكرنا في مقال ( الجمهورية العربية السورية تغادر الخارطة العربية ) بتاريخ 27 يونيو ، فالكعكة السورية تم خبزها وتوزيعها على جميع اللاعبين ضمن أتفاقات سرية وعلنية تضع المجتمع الدولي تحت طائلة المسؤولية جراء حالة الصمت المريب إزاء تهجير الشعوب وتقسيم دولهم !!




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية