Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 24
الأعضاء: 0
المجموع: 24

Who is Online
يوجد حاليا, 24 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

عادل الجوجري
[ عادل الجوجري ]

·ماذا يجري في سوريا؟ -عادل الجوجري
·حزب النور السلفي وكامب ديفيد - عادل الجوجري
·برلمان الثورة أم برلمان اللون الواحد؟ - عاجل الجوجري
·أسرار 3محاولات لإغتيال خالد عبد الناصر في بيروت ويوغسلافيا - عادل الجوجري
·مؤامرة آل سعود على ثورة اليمن - عادل الجوجري
·أسرار تجنيد رئيس اليمن المخلوع في الاستخبارات الأميركية - عادل الجوجري
·مخاطر الثورة المضادة في اليمن - عادل الجوجري
·الى ثورا اليمن - عادل الجوجري
·ياثوار اليمن ...اتحدو ابقلم:عادل الجوجري

تم استعراض
50309370
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
هجمات ظالمة على عبدالناصر - فريدة الشوباشي
Posted on 24-11-1438 هـ
Topic: جمال عبد الناصر

هجمات ظالمة على عبدالناصر

فريدة الشوباشي*

تتفق مع مبادئ ثورة يوليو وقائدها جمال عبد الناصر أو تختلف معها، يصعب إن لم يكن من المستحيل إنكار أنها تستأثر باهتمام الداخل والخارج بدرجة شديدة ولم تهدأ محاولات النيل منها.

عندما نحلل عدداً محدوداً من نماذج الهجوم لضرب مبادئ يوليو وإنجازاتها،والتشدق بأخطاء يوليو وكلها تقريبا،أخطاء نقلت شعب مصر من حالة التردي في ظل احتلال متوحش وملكية فاسدة،إلى الانطلاق نحو مستقبل يليق ببلد وُصف بأنه فجر الضمير ولا تزال عبقريته في بناء الأهرام لغزاً لم تنجح كافة وسائل التكنولوجيا والتقدم العلمي،في فك شفرته حتى اليوم.

الغريب والمحزن في ذات الوقت أن يتأسس الهجوم على يونيو وزعيمها،على نفس نظريات إسرائيل وأميركا وغيرهما من أعداء الحلم المصري، فأنت تتابع مذهولاً الهجوم المتجدد سنوياً على قرار تأميم قناة السويس،دون حياء،وكأن سنوات استغلالنا،منذ حفرها،أمر طبيعي واسترداد القناة جريمة أو في أحسن الأحوال خطأ جسيم،لأن بريطانيا كانت ستعيد لنا القناة بعد سنوات معدودة.

لا يتطرق أي من الحكماء إلى مشروعات توسيع القناة التي ملأت أدراج البريطانيين والفرنسيين، وأبسط سؤال هو،كيف تنكر أية جهة حق المصريين في استعادة جزء من أرض وطنهم.




أذكر أنني شاهدت فيلماً وثائقياً فرنسياً عن تأميم القناة يتهم عبد الناصر بسرقة قناتهم، وينبري الحكماء عندنا،مؤكدين،خطأ عبد الناصر في الدخول في معارك كلفتنا حرب السويس وعرضتنا للعدوان الثلاثي.

نفس المنطق استخدم ولا يزال في انتقاد بناء السد العالي الذي حمانا من الموت عطشاً في سنوات الجفاف الرهيبة التي ضربت المنطقة في سبعينات القرن الماضي.

من أخطاء يوليو الفادحة التي يدعونها، مساعدة الشعب العربي على التحرر من الاستعمار،مثلما حدث مع الجزائر بما أثار ضغينة الاستعمار الفرنسي بدرجة مفزعة، وكذلك من أخطاء يوليو التي لا تغتفر،إرساء العدالة الاجتماعية بين أبناء الشعب الواحد،ومنح فرص التعليم والتقدم والارتقاء إلى أبناء العمال والفلاحين.

أنهت الثورة مجانية التعليم العالي واحتكار طبقة معينة بهذا النوع، اعتبرت أن أولاد الفقراء لا بد أن يظلوا يرزحون تحت وطأة فقرهم ومن يخرجهم من هذه الدائرة الجهنمية،مشكوك به.

السياسات التي طبقت في مصر بعد رحيل عبدالناصر،أدت إلى إفقار مصر،بما سُمي الخصخصة،فتمت تصفية العديد من المصانع وإغلاق بعضها،وتجد من يدافع عن سياسة الانفتاح واتهام عبد الناصر بعدم مواكبة العصر، ولا يقولون لنا ماذا جنينا من مكاسب جراء تلك السياسة.

اتهم الحكماء عبد الناصر بأنه يريد زعامة العالم العربي،وكأن محاولة تحقيق حلم الوحدة،الذي أرق أعداء مصر جريمة كبرى،بينما لدينا كل مقومات الوحدة،من ارض مشتركة إلى لغة مشتركة،بينما يقبلون الوحدة الأوروبية بمختلف أعراق ولغات بلادها.

موسم الهجوم الشرس،الذي تخصصت فيه أقلام وصحف وقنوات،لما يقرب من نصف قرن،لم يحقق الهدف منه وستظل ثورة يوليو علامة فارقة في تاريخ مصر والوطن العربي والعالم،وسيظل قائدها،جمال عبد الناصر،موضع هجوم الأعداء وأيقونة ذهبية في قلوب الملايين على مر السنين وكما قال الشاعر العربي السوري الكبير نزار قباني:

تضيق قبور الميتين بمن بها،وفي كل يوم أنت في القبر تكبر.




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية