Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 34
الأعضاء: 0
المجموع: 34

Who is Online
يوجد حاليا, 34 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

صفوت حاتم
[ صفوت حاتم ]

·ثورة يوليو 1952 حدود الإنجاز ..وخلود القيم بقلم : دكتور صفوت حاتم
·هذا الإفتراء على عبد الناصر .. لماذا ؟؟!! بقلم : دكتور صفوت حاتم
· ذكرى جمال حمدان.. والتجاهل المتعمد! - د. صفوت حاتم
·ولماذا لا تتقشف الحكومة مثلنا ؟؟ !!! بقلم : دكتور صفوت حاتم
·الحرب .. واللاحرب ..في بر مصر !! بقلم : دكتور صفوت حاتم
·أطفال المنيا الأقباط ... ومسئولية الدولة بقلم : الدكتور صفوت حاتم
·ولماذا لا تتقشف الحكومة مثلنا ؟؟ !!! بقلم : دكتور صفوت حاتم
· الرئيس السيسي رئيسا للوزراء !! بقلم : دكتور صفوت حاتم
·30 يونيو ... تلك الأيام - دكنور صفوت حاتم

تم استعراض
51382437
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الصارم البتار فى قضية إهداء عبد الناصر للأثار - عمرو صابح
Contributed by زائر on 4-12-1438 هـ
Topic: عمرو صابح

الصارم البتار فى قضية إهداء عبد الناصر للأثار.

بقلم : عمرو صابح

هده وسياساته من شماشرجية وعبيد الملكية النافقة ، ومعهم الليبراليين الجدد من عباد الحقبة شبه الليبرالية الفاشلة ، والتى أخفقت فى تحقيق أى نجاح فى شتى مجالات الحياة المصرية ، ويشاركهم فى إصدار تلك الأصوات الكريهة ثكالى وأرامل جماعة الإخوان أصحاب العاهات النفسية التى لم تبرأ أبداً من تعامد كف يد جمال عبد الناصر على أقفية قادة الجماعة ورموزها وكوادرها.
من أواخر الاتهامات التى أطلقتها الأصوات النكراء لتلك الفصائل المتحجرة ضد جمال عبد الناصر ، هى تهمة تفريطه فى أثار مصر وتوزيعه إياها على الدول شرقاً وغرباً!!
ولأننا نحيا فى زمن الرويبضة الذى أتاح لكل جاهل ناعق بالأكاذيب أن تنتشر أكاذيبه ، نشر هؤلاء الجهال تلك الأكذوبة على مواقع الاتصال الاجتماعى كحقيقة مسلم بها ، ولا تقبل الشك مصحوبة بسباب ضد عبد الناصر الديكتاتور المفرط فى أثار وكنوز مصر التى لا تقدر بثمن.
ولمعرفة حقيقة تعامل الرئيس جمال عبد الناصر مع أثار مصر سوف نراجع معاً كتاب " مذكراتى فى السياسة والثقافة " ، والذى يحتوى على مذكرات وزير الثقافة الأسبق الدكتور ثروت عكاشه ، وتحديداً الفصل السادس من الجزء الثانى من المذكرات ، بعنوان " تجربتى عضواً بالمجلس التنفيذى لمنظمة اليونيسكو .. الحملة الدولية لإنقاذ أثار النوبة ".
شغل الدكتور ثروت عكاشه منصب وزير الثقافة فى الفترة ما بين عامى 1958 1962 ثم فى الفترة ما بين عامى 1966 – 1970 ، كما شغل منصب رئيس الوفد المصرى إلى المؤتمر العام لليونسكو من عام 1962 حتى عام 1970 .
بين الفَيْنة والفَيْنة تتصاعد أصوات هى مزيج ما بين العواء والنعيق والنهيق ضد جمال عبد الناصر وع.




يقول الدكتور ثروت عكاشه فى مذكراته ، ان نظام ثورة 23 يوليو هو أول من أنشأ مركز متخصص لتسجيل ودراسة تاريخ الفن والتراث والحضارة المصرية من أجل حفظ وتسجيل وتوثيق كل الأثار المصرية .
وان نظام ثورة 23 يوليو منذ عام 1954 وهو مهتم بكيفية إنقاذ أثار النوبة فى مصر ،والتى تشمل أكثر من 17 معبد مصرى قديم منهم أيقونات أثرية تمثل ذروة الحضارة المصرية القديمة مثل معبدى أبى سمبل ومعبد فيله ومعبد كلابشه ، خاصة وان إنشاء خزان أسوان عام 1902 أدى لتهديد أثار النوبة بالغرق بعد ان بدأت مياه نهر النيل تغمرها فى وقت الفيضان من كل عام ، ويستشهد الدكتور ثروت عكاشه بكتاب للعالم والأديب الفرنسى بيير لوتى بعنوان ( موت فيله ) يتنبأ فيه بإختفاء أثار النوبة كلها.
كما يذكر الدكتور ثروت عكاشه قصيدة أمير الشعراء أحمد شوقى " أَيها المنتحي بأَسوان داراً" ، التى كتبها عام 1910 ، وفيها يصف حال أثار أسوان بأبيات قال فيها:
قف بتلك القصور في اليم غرقى
ممسكا بعضها من الذعر بعضا
كعذارى أخفين في الماء بضا
سابحات به، وأبدين بضا 
مشرفات على الزوال وكانت
مشرفات على الكواكب نهضا.
يقول الدكتور ثروت عكاشه ان بداية الحملة الفعلية لإنقاذ أثار النوبة جاءت فى عام 1958 ، مع بدء تنفيذ مشروع بناء السد العالى والذى أثبتت الدراسات ان البحيرة التى ستنشأ خلفه سوف تغرق كل أثار النوبة ، ويروى الدكتور عكاشه ان تفكير الحكومة المصرية فى حملة إنقاذ الأثار بدأ بعد زيارة قام بها السفير الأمريكى بالقاهرة وقتها يرافقه مدير متحف المتروبوليتان الأمريكى لمكتب الدكتور ثروت عكاشه ، لكى يطلب منه السفير الأمريكى شراء كل معابد واثار النوبة المنتظر غرقها بعد بناء السد العالى.
يقول الدكتور عكاشه انه طلب مقابلة الرئيس عبد الناصر بعد عرض السفير الأمريكى ، وان العرض الأمريكى أثار سخرية الرئيس الذى تهكم على رفض الأمريكيين المساهمة فى بناء السد العالى ثم سعيهم لاستغلال عملية بناءه فى الاستيلاء على أثار مصر.
خلال لقاءه مع الرئيس عبد الناصر عرض الدكتور ثروت عكاشه على الرئيس خطته لإنقاذ أثار النوبة ، وطلب دعمه له فى كل المحافل الدولية حتى تنجح حملة إنقاذ الأثار.
بدعم سياسي ومالى من الحكومة المصرية خلال الفترة من عام 1958 حتى عام 1968 ، وبالتنسيق مع منظمة اليونسكو والعديد من دول العالم تم تنفيذ مشروع إنقاذ أثار النوبة. 
قام الدكتور ثروت عكاشه بتوثيق كل أعمال حملة إنقاذ أثار النوبة فى كتابه " إنسان العصر يتوج رمسيس " وصدرت طبعته العربية الأولى عن هيئة الكتاب المصرية عام 1971 ، ثم قامت منظمة اليونيسكو بترجمته للفرنسية على نفقتها ووزعته فى العالم.
كلفت وزارة الثقافة المصرية المخرج الكندى " جون فينى " بعمل فيلم تسجيلى عن أثار النوبة وملحمة إنقاذها ، استغراق انتاج الفيلم 4 سنوات ، وصدر تحت اسم " الأعجوبة الثامنة " ، وعنوان الفيلم يصف عملية إنقاذ أثار النوبة كثامن عجائب الدنيا.
تسببت الحملة المصرية فى إنقاذ أثار النوبة السودانية أيضاً.
لم تقتصر حملة إنقاذ أثار النوبة على الأثار المهددة بالغرق فقط ، بل استطاعت بفضل عشرات البعثات الأثرية المصرية والأجنبية التى قامت بمسح أثرى لمنطقة النوبة طوال فترة الحملة من اكتشاف ألاف القطع الجديدة من الأثار المصرية القديمة ، والتى تشكل حالياً معظم مقتنيات متحف النوبة للأثار.
تكلفت حملة إنقاذ أثار النوبة 80 مليون دولار أمريكى ، دفعت مصر ثلثهم بينما تكفلت الولايات المتحدة الأمريكية ، وألمانيا ، وفرنسا ، وأسبانيا ، وهولندا ، ومنظمة اليونسكو بالثلثين المتبقيين من الثمانين مليون دولار.
تعتبر حملة إنقاذ أثار النوبة هى أول وأكبر مشروع ثقافى لحفظ التراث العالمى فى التاريخ الحديث ، كما ان عملية تفكيك وإعادة بناء معبدى أبى سمبل فوق هضبة أبو سمبل تعد عملا معماريا وهندسيا وجيولوجيا لم يسبق له مثيل ، وتكلفت بأسعار وقتها 36 مليون دولار من تكلفة الحملة بالكامل.
اشترطت الدول المانحة أن تحصل على بعض القطع الأثرية المصرية مقابل مساهماتها فى إنقاذ أثار النوبة ، فتم تشكيل لجنة من علماء هيئة الأثار المصرية لتحديد واختيار تلك القطع الأثرية .
استقرت اللجنة على إهداء معبد دندو لأمريكا ، ومعبد دابود لأسبانيا ، ومعبد طافا لهولندا ، وهى معابد صغيرة كانت متناثرة كقطع غير مكتملة فى النوبة ، وقد تم نقلها إلى الدول الثلاث حيث تم ترميمها ونصبها من جديد ، كما تم إهداء مقصورة الليسيه لإيطاليا ، ورأس أمنحتب الرابع لفرنسا .

تلك هى القصة الحقيقية عبر شهادة موثقة من البطل الرئيسى لحملة إنقاذ أثار النوبة .
الطريف ان الشماشرجية والليبرالجية والإخوان وهم يلقون بتلك التهمة الباطلة على الرئيس عبد الناصر ، يتناسون ان أكبر عملية نهب لأثار مصر بدأت مع الحملة الفرنسية عام 1798 وامتدت طوال عهد الأسرة العلوية .
على سبيل المثال :
فى فرنسا توجد 4 مسلات مصرية ، ثلاثة منها تمت عملية سرقتها خلال الحملة الفرنسية التى غزت مصر (1798-1801) ، والرابعة أهداها محمد على باشا لفرنسا عام 1833 ، وكانت توجد فى مدخل معبد الأقصر، وتنتصب الأن فى ميدان الكونكورد بباريس .
وفى متحف اللوفر يوجد قناع نفرتيتى الذهبى، وتمثال الكاتب المصرى، وتمثال للملك رمسيس الثانى، وتمثال للملك أخناتون، وتمثال لأمنحتب،وذلك بخلاف العدد المهول الذى يوجد فى المتحف من القطع الأثرية المصرية والتى تزيد عن 50 ألف قطعة حتى أنه تم توسيع المتحف ليشمل 31 قاعة جديدة لكى تستوعب القطع الأثرية المصرية التى استولى عليها الفرنسيون أثناء حملتهم لغزو مصر، والأثار التى أهداها محمد على باشا وأبناءه وأحفاده لفرنسا خلال حكم الأسرة العلوية.

فى بريطانيا يوجد حجر رشيد فى المتحف البريطانى، كما يخصص المتحف البريطانى 7 غرف لعرض الآثار المصرية القديمة التى تبلغ 100 ألف قطعة أثرية ، والتى تتنوع ما بين تماثيل أثرية ومومياوات وأثاث ومجوهرات وبرديات تاريخية .
فى عام 2001 أهديت للمتحف البريطانى مجموعة ووندروف ، وتشمل 6 ملايين قطعة أثرية ترجع إلى عصور ما قبل التاريخ فى مصر والسودان ، كما توجد المسلة المصرية التى أهداها محمد على باشا للإنجليز عام 1831 ، وتم نصبها فى ميدان يطل على نهر التايمز ، وفى عام 1879 قام الخديوى إسماعيل بإهداء مسلة مصرية أخرى للولايات المتحدة الأمريكية وهى منتصبة حالياً فى حديقة سنترال بارك بمدينة نيويورك.

وفى إيطاليا يوجد متحف
Museo Egizie
الذى يضم 32500 قطعة اثرية معروضة ، تشمل تماثيل الآلهة والتوابيت والمجوهرات الخاصة بالملوك المصريين القدماء وأدواتهم فى الحياة اليومية.
وقد أسس هذا المتحف عام 1824 ، وجميع مقتنياته من الأثار المصرية التى تم نهبها وسرقتها من مصر قبل إنشاءه والتى تواصلت بعد إنشاءه طوال فترة حكم أسرة محمد على ، خاصة فى عهد الملك فؤاد الأول الذى كان مولعاً بالإيطاليين ، وتضم حاشيته الكثير من الإيطاليين المقيمين فى مصر. 
خريطة الأثار المصرية المنهوبة والمسروقة والتى أهداها حكام أسرة محمد على لا تقتصر على فرنسا وإنجلترا وإيطاليا فقط ، بل تمتد أيضاً للولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وروسيا والدنمارك وغيرهم من دول أوروبا.

يعتمد الشماشرجية والليبرالجية والإخوان ومن تبعهم من المصابين بارتكاريا جمال عبد الناصر على إطلاق كذبة ثم إعادة ترديدها حتى تتحول لمعلومة مسلم بها ، أو على إبتسار معلومة ووضعها خارج سياقها لكى تشوه حقيقة واقعة تاريخية معينة .
تلك الاساليب القذرة فى تزييف التاريخ وتشويه أبطاله لا يمكن لها أن تصمد فى وجه الحقائق والشهادات والوثائق.
لم يفرط جمال عبد الناصر فى أثار مصر بل قام بإنقاذها من الغرق والضياع ، ودعم حملة إنقاذها بملايين الدولارت ، ورغم هزيمة 1967 لم تتوقف الحكومة المصرية عن دعم حملة إنقاذ أثار النوبة حتى تم الاحتفال رسمياً بانتهاء الحملة بالنجاح فى 22 سبتمبر 1968 ، ليس ذلك فقط بل تم توثيق وتسجيل كل الأثار المصرية للمرة الأولى فى تاريخ مصر ، وبفضل الحملة تم اكتشاف ألاف القطع الجديدة من الأثار المصرية القديمة




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عمرو صابح
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن عمرو صابح:
مصر فى عهد جمال عبد الناصر ................ بقلم : عمرو صابح


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية