Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد عبدالغفار
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 238

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

يوسف مكي
[ يوسف مكي ]

·عروبة وأمن الخليج - د. يوسف عبدالله مكي
·في ذكرى الوحدة المصرية - السوري - يوسف مكي
·العروبة الجديدة - د. يوسف مكي
·الثورات العربية وتجديد مشروع النهضة - يوسف مكي
·الثورات العربية والعمل القومي - يوسف مكي
·الثورات العربية ومستقبل العمل القومي
·الوثيقة التاريخية التي غابت - يوسف مكي
·حديث إلى القمة العربية
·من المسؤول عن الاحترابات العربية الداخلية؟ ... د. يوسف مكي

تم استعراض
51740406
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
لبنان بين سندان التعطيل ومطرقة الإرهاب.../زياد هواش
Contributed by زائر on 30-2-1439 هـ
Topic: مقالات سياسية

لبنان بين سندان التعطيل ومطرقة الإرهاب...

 

العلاقة بين الرئيس سعد الحريري والسعودية من اليوم وصاعدا، ستشبه علاقة والده الرئيس رفيق الحريري مع سوريا تاريخيا...

 

علاقة الحريري الابن مع تياره السياسي وحلفاؤه اليوم وغدا، على مستوى من الارتباك والتوتر، تشبه علاقة الحريري الأب مع تياره السياسي وحلفاؤه قبيل الاغتيال الكبير بأشهر واسابيع...

 

بدأت رحلة سعد الحريري مع الخوف من الاغتيال وتحديدا عندما يكون داخل لبنان، وفي بيروت المخترقة من كل الأجهزة وخصوصا عندما يكون بين الحلفاء المتربصين بعضهم شرا ببعض وكلهم به...

 




هل سيضمن له الرئيس الفرنسي أمنه الشخصي في لبنان، الأكيد ان الرئيس جاك شيراك قدم لوالده ضمانة أمنية مماثلة قبيل اغتياله بأسابيع، لطالما تغنى بها...

 

الرئيس ماكرون سيضمن للحريري أمنه الشخصي في فرنسا وأوروبا وفقط، وسينصحه بعدم العودة الى لبنان لأكثر من أيام معدودة، وعدم الحركة في بيروت والبقاء في مكان واحد...

 

التصريحات الصحفية المتوقعة من السيد سعد الحريري خلال وجوده في فرنسا ستشبه الى حد بعيد بضبابيتها تلك التي أطلقها عندما كان ضيفا في دمشق بعد اغتيال والده...

 

التصريح المرتقب هل سيؤكد على استقالته من باريس وهو الاحتمال الأقرب للمنطق، ويطلق عمليا مرحلة ما بعد الاستقالة، او سيعلن عن زيارة خاطفة للبنان لتقديم موقف حاسم من موضوع الاستقالة...

 

إذا قرر الرئيس الحريري الاستمرار بالحياة السياسية فهذا يعني دخوله في مواجهة مباشرة مع حزب الله والرئيس عون، بالتوازي مع موقف سلبي وصامت ومترقب تجاهه من السيدين برّي وجنبلاط، بمعنى أنه سيكون مكشوفا تماما وبدون أي حلفاء حقيقيين...

 

الرئيس المغدور رفيق الحريري رفض الدخول في مواجهة مع حزب الله، وحاول جاهدا الوصول الى تفاهم معه في الأسابيع الأخيرة، واستعاض عنها بمواجهة مع السوريين، ومع ذلك لم يستطع تجنب المصير المحتوم...

 

المعركة الموازية أو البديلة غير المضمونة النتائج، خيارا ليس متاحا امام الرئيس سعد الحريري، لقد قطعت عليه التحركات الرئاسية للرئيس ووزير الخارجية الطريق، الأكيد ان حصاره الحقيقي قد بدأ يوم وصل الى باريس...

 

النتيجة المنطقية لقراءة المشهد، قبيل الخروج الأول للسيد سعد الحريري الى الاعلام من قصر الاليزيه ملبيا دعوة الرئيس ماكرون بوصفه رئيسا للحكومة اللبنانية، هو تأكيد الاستقالة، والبديل عن ذلك هو اعلان الحرب على حزب الله...

 

والرد المنطقي للرئيس ميشيل عون هو قبول الاستقالة والاعلان عن بدء استشارات نيابية لتشكيل حكومة جديدة، والإصرار على ان تكون الاستقالة من لبنان لا يبدو احتمالا عاليا...

 

الأكيد ان خطوات السيد سعد الحريري في الأسابيع القادمة ستكون من ضمن رؤية سعودية تبلغها الرئيس الفرنسي ليبلغها للرئيس اللبناني، السعودية لا تريد علاقات مباشرة مع لبنان الرسمي بعد اليوم...

 

زيارة حريرية خاطفة الى لبنان سيستفيد منها الجميع الا الرئيس الحريري نفسه، وستعطي انطباعا سلبيا في عدة اتجاهات، لأن الجميع سيزايد عليه...

 

حتى اليوم يكرر السيد سعد الحريري خطوات والده واسلوبه السياسي في بلد يعيش على القلق السياسي وفي منطقة لا تؤمن بالسياسة وفي إقليم دمرته السياسة وداخل مجتمعات لا تمتلك ولا تريد أي هوية او حتى رؤية سياسية...

 

خطوات الرئيس الحريري في باريس في اليوم الأول توحي التزامه بالتسوية التي أخرجته من السعودية بضمانة فرنسية، وعودته الى لبنان لإخراج الاستقالة بشكل بروتوكولي متفق عليها ورغبته في الاستمرار في الحياة السياسية يمكن قراءتها في التفاصيل الصغيرة...

 

الأكيد ان اعلان السعودية الحرب على حزب الله سيوضع موضع التنفيذ، سواء كان الحريري في السلطة او خارجها وفي لبنان او خارجه، ومن المنطقي ان لا يكون أحد رموز هذه المرحلة الملتهبة والتي ستمتد حتى نهاية المأساة السورية غير واضحة المعالم...

 

ومن المنطقي ان يكون هناك سيناريو مبدئي يتضمن صداما عسكريا إسرائيليا مع حزب الله في سوريا ولبنان في وقت ما، يكون نهاية طبيعية ومدخلا وحيدا لتسوية سياسية جديدة قلقة خلال العقد السوري القادم...

 

لا مصلحة للرئيس الحريري في البقاء في لبنان خلال هذه المرحلة الملتبسة إعلاميا والمستنسخة عن مسار الاحداث في لبنان من 2001 الى 2009، بمعنى ان "غزة" في المرحلة الأخيرة ستكون جزء من هذا المشهد...

 

بالنسبة للمنطقة العربية ولبنان تحديدا نحن أمام مشهد ما بعد الضربات المسرحية الدامية لـ 11/9، ولكن باعتبار العدو هو حزب الله وليس سوريا والشريك هو إيران وليس سوريا، والغطاء هو القرار 1559/ تاريخ 2/9/2004 والرئيس رفيق الحريري يحضر لاجتماع سردينيا الكارثي...

 

لتاريخه لا يبدو السيد غسان سلامة في خلفية المشهد اللبناني لانشغاله بتدمير بقايا ليبيا الفوضى الخلاقة، ولم يظهر البديل الأكاديمي عنه، ولن يتأخر بالظهور أيضا، وباقي شخصيات المسرح اللبناني السياسية والإعلامية في غاية الجهوزية والاستعداد...

 

النائب عقاب صقر في تيار المستقبل اليوم يشبه وضعية النائب ناصر قنديل في زمن الحريري، ولكن عقاب يعمل لصالح السعودية وليس سوريا، مارسيل غانم يأخذ دور جبران التويني إعلاميا، الفريق الأمريكي مكتمل بانتظار المايسترو الأمريكي/فيلتمان جديد في السفارة المحصنة...

 

حزب الله يستعد للمعركة الأمنية والإعلامية، والقوات اللبنانية انهت منذ أشهر استعداداتها، وتيار المستقبل في وضع معقد وانقسام عمودي حاد، والرهان على قدرة الحريري على قيادته في الحرب يبدو ولأيام قليلة قادمة غامضا، وابتعاد الحريري المتوقع قد لا يحل مشكلة التيار الازرق...

 

الرئيس عون يتجه الى سيناريو الرئيس اميل لحود ولكن مع هامش مناورة داخلي أوسع بكثير وخارجي أقوى بكثير، والتيار الوطني الحر سيبقى في حالة دفاع امام غزو قواتي بل اجتياح أكيد...

 

الوضع سيء للغاية في لبنان ومستقبل هذا البلد الصغير لا يوحي بالاستقرار والطبقة السياسية التقليدية فيه تعيش ايامها الأخيرة.

19/11/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

..





 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية