Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 26
الأعضاء: 0
المجموع: 26

Who is Online
يوجد حاليا, 26 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

رابطة العرب الوحدويين الناصريين
[ رابطة العرب الوحدويين الناصريين ]

·اجتماع القوي الناصرية للاحتفال بالعيد الستين لذكري ثورة يوليو
·بيان رابطة العرب الوحدويين الناصريين في ذكرى ثورة ثوليو المجيدة
·رابطة العرب الوحدويين الناصريين - بيان
·لا للتدخل الأجنبي - بيان رابطة العرب الوحدويين الناصريين
· رابطة العرب الوحدويين الناصريين - القارة الأمريكية
·بيان صادر عن العرب الوحدويين الناصريين من برلين
·تحية إلى شعب المحروسة - رابطة العرب الوحدويين الناصريين
·بيان رابطة العرب الوحدويين الناصريين - مصر
·من أجل تونس حرة عزيزة كريمة

تم استعراض
50334174
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الوداع ياجمال ياحبيب الملايين
Contributed by زائر on 8-9-1428 هـ
Topic: جمال عبد الناصر


الوداع ياجمال ياحبيب الملايين


................ حمدى رزق

الوداع ياجمال ياحبيب الملايين




لا أعرف لماذا خرجت أمي من بيتها متشحة بالسواد، متنيلة بالنيلة وراء نعش خاو من صاحبه، كان باسمه ورسمه، كان نعش جمال يمرق من خفته، وناس كتيرة تبكي «الوداع ياجمال.. ياحبيب الملايين».


الإرهابيون عرب وأخطرهم المصريون، في فبراير ٢٠٠٢ بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر بشهور، وفي مطار «جون كيندي» والإجراءات الأمنية علي أشدها، والكلاب الأمريكية تتشمم رائحتنا، ربما خالطها بارود، وخبراء الإرهاب يبحثون عما نخبئ تحت الجلود السمراء، وفي القلوب التي تخفق في الصدور.


كنا حفاة من الأحذية التي تفحص، شبه عراة من الملابس التي تستفز اليوابات الإلكترونية فتطلق نباحها، في طابور الانتظار في المطار استولت علي مخيلتي صورة أمي وهي تمسك بيدي، ونعش جمال الذي لم أره ( من مواليد ١٩٦٤ ) وطفقت أغني لنفسي وفي سري «ناصر ياحرية، ناصر يا اشتراكية، ياروح الأمة العربية» لا أعرف لماذا، ربما للتسرية، ولكنه حدث، وكاد رفيق رحلتي «طارق عبد الغفار» مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط» حالياً في جاكارتا يخرسني فعبد الناصر مات وشبع موت، ولو كان حياً لدفنه الأمريكان ونحن معه.


لا أعرف لماذا كان طارق يكره عبد الناصر ومثله قليل، وحتي لماذا أنا أحبه، ولكن مثلي كثير، ولكل حبيب ، ولا تلومن عاشقاً، فالعاشقون في حبهم مذاهب، سلام عليك يوم ولدت، ويوم مت كسيراً حزيناً يائساً من أمة هانت علي نفسها فهانت علي الناس.


الذين رفعوا صورة عبد الناصر في مظاهرات الأسبوع الماضي كانوا يدفنون كل الأحياء بعد عبد الناصر بلا استثناء، يشطبون عقوداً من الهوان، عاودهم الحنين، وياله من حنين إلي لحظات عز وفخار في زمن العار والشنار.


ناصر لايزال حياً في الضمائر الحية، في قلوب أصحاب الدماء الحارة، الرافضين للظلم والاستعباد، ومن شبهوا حسن نصر الله بعبدالناصر، كانوا يشبهون خير خلف لخير سلف، لو كان ناصر حياً لماتألمت شجرة أرز في جبل لبنان.


سلام عليك في الخالدين، رغم المرجفين الخانعين في زمن الجنون، الدبلوماسيون في زمن الـF١٦ أصحاب البطولات الفضائية، جنرالات الحرة، وقنوات الأحلام ، أصحاب المقالات السوداء في الصحف السوداء في زمن حالك السواد.


من يستدعون ناصر من نومته الأبدية، يئسوا من الأحياء أعجاز نخل خاوية من المروءة والشرف، لايسمعون أنيناً، ولا يشدهم نداء، ولا يقض مضجعهم صراخ، يستعذبون العذاب، ويستملحون الإهانات، لم يتبق لديهم ماء في الوجوه، وجوه كالحة ودماء مالحة.


أتسمع يا ناصر بما حاق بنا، أتري ماجري لنا، أتحس بما نحن فيه، أتعرف كيف نمسي، وكيف نصبح، أوصلك نبأ ضرب الضاحية، وقصف الأشرفية، هل رأيت في نومتك ياعزيز عيني خوف الرجال وذعر الأطفال وهلع الصبايا، وفجيعة الأمهات اللاتي خرجن من قعور بيوتهن يتلمسن النجاة، فمتن علي الأعتاب، صامتات إلا من لغة الإشارة لفاطر السموات أن يرفع المقت والغضب عنا.


تململ ياناصر في نومتك الأبدية، لاترتاح، كن كما كنت، قبساً من نور، نور ونار ثورة علي الاستعمار، لا يتسرب إليك اليأس والقنوط منا، فمازال في الجسد عرق ينبض، ومازال في العرق بعض دماء، وفي الوجوه قلة من ماء، لنتذكرك يوم ثورتك، سلام عليك ياناصر ياحبيب الملايين

المصري اليوم 23-7-2006
.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin2


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية