Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

المؤتمر الناصري
[ المؤتمر الناصري ]

·بيان المؤتمر الناصري العام - الدورة العاشرة
·نحو ثورة عربية شاملة في مواجهة العدوان الصهيوني على أرضنا العربية في سوريا
·مبادرة المؤتمر الناصري العام لوقف الاقتتال ونزيف الدم في سوريا
·البيان الصادر عن أعمال الدورة التاسعة للمؤتمر الناصري العام
·رسالة من اخوة ناصريين في سوريا الى المؤتمر الناصري العام
·ابونضال فتحي عدوان الى رحمة الله
·دعوة إلى توحيد القوى الناصرية والقومية
·نحو موقف ناصري موحد في الإنتخابات البرلمانية 2011
·المؤتمر الناصري العام - بيان صحفي

تم استعراض
51282568
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
في ذكرى رحيل القائد الخالد جمال عبد الناصر سدان عاليان يشمخان في مصر العروبة
Contributed by زائر on 8-9-1428 هـ
Topic: أمير الحلو


في ذكرى رحيل القائد الخالد جمال عبد الناصر سدان عاليان يشمخان في مصر العروبة


أمير الحلو /بغداد


الفيضانات تجتاح السودان واثيوبيا وغانا وغيرها من البلدان الافريقية،مياه النيل أغرقت الاخضر واليابس وكل ماهو حي وهي تهدد في طريقها الى (الشمال)عكس كل أنهر العالم التي تذهب جنوباً ،ولكنها تصطدم حين تدخل الاراضي المصرية بسد عظيم يوقفها عند حدها ويحولها من ظاهرة تدميرية الى مياه ساكنة وديعة تسير نحو هدف محدد هو أرواء الارض والناس واشاعة الخير في مصر.

أقرأ هذه الحالة ونحن نعيش ذكرى رحيل القائد الباني والمعلم جمال عبد الناصر الذي كانت قضية بناء السد العالي شغله الشاغل وهو القائد الفتي الذي واجه كل التحديات والصعوبات في تسيير امور الجمهورية المصرية بعد أسقاط النظام الملكي بقيادته، فعندما عرض تمويل بناء السد على البنك الدولي (كشرت)الولايات المتحدة الاميركية عن أنيابها لتفرض شروطها على مصر، لتدخل من شباك جانبي الى الارض التي أخرج عبد الناصر البريطانيين من أوسع أبوابها،وقد رفض القائد بصلابته المعروفة كل(المغريات)الاميركية ،ثم قاوم كل(التهديدات) وقرر بعد أن كسر طوق احتكار الحصول على السلاح أن يكسر أيضاً طوق احتكار التمويل المشروط بمطالب استعمارية،

وهكذا اتخذ القائد خطوته الشجاعة بالتعاقد مع الاتحاد السوفيتي لبناء السد العالي الذي حفظ لمصر مياهها من النيل وجعلها عامل خير وبركة وتقدم بدلاً من تهديداتها المستمرة خلال الفيضانات غير المنضبطة التي كانت تدمر مازرعه الفلاحون اصحاب (الفدادين الخمسة) التي وزعها عليهم عبد الناصر عندما شرع قانون الاصلاح الزراعي. عندما نستذكر بألم ذكرى رحيل القائد الخالد لابد لنا وأن نفتخر بما أنجزه لشعبه من مكاسب كبيرة،ظهرت نتائجها الايجابية بالرغم من حملات التهديد والعدوان التي واجهها القائد بصلابة وشجاعة ، وحملات التشهير والتشكيك التي اطلقها الحاقدون بعد رحيل القائد في جدوى بناء السد العالي، وأخذوا يبحثون عن السلبيات المفتعلة ، في الوقت الذي تجري فيه مياه النيل لتشيع الخير والتقدم. لقد وضع جمال عبد الناصر لبنات وأسس بناء مصر زراعياً وصناعياً واجتماعياً، واذا كانت بعض المشاريع كانت تحتاج الى وقت طويل لتظهر نتائجها ،فلاشك أن الاجيال الحالية تدرك أن كل مافي مصر من بناء في جميع المجالات هو من بصمات جمال عبد الناصر وسياسته التي كانت (منحازة) للفقراء والكادحين، فبنى المصانع والسد العالي وأمم الاحتكارات المستغلة، ووزع الاراضي على الفلاحين المعدمين، وأعد الجيش المصري الباسل لتحرير الارض من المحتل...

وها نحن نعيش الذكرى ونجد أن كل ماوضع عبد الناصر أسسه قد ارتفع وأينع وأعطى ثماره. لقد مر في تاريخ البشرية ، وفي تأريخنا العربي العديد من الحكام ملوكاً ورؤساء ولكنهم مضوا بعد أن رحلوا مع الدنيا ، بينما جاء عبد الناصر بعد أن رحل ممثلاً بمنجزاته وفكره وخطه القومي الثوري.

ان كل دمعة حزن ذرفناها في الثامن والعشرين من ايلول1970 على رحيل القائد جمال عبد الناصر ، روت أرض الوطن العربي الكبير وأنبتت خيراً بالرغم من كل التحديات التي نواجهها ، فصنع النصر يحتاج الى الزمن، والزمن لصالحنا مادمنا نتمسك بمبادئنا القومية العربية البعيدة عن التعصيب الشوفيني، والمنحازة للشعب وحريته وتقدمه. فنم قرير العين أيها القائد المعلم جمال عبد الناصر، فمن يسأل عنك نشير اليه بأصابعنا نحو السد العالي ونقول له أنهما صنوان... سد بشري عملاق،وسد عالِ دفع عن مصر الكوارث.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول أمير الحلو
· الأخبار بواسطة admin2


أكثر مقال قراءة عن أمير الحلو:
القومية والوحدة في فكر القوميين العرب - لجزء الثاني


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: في ذكرى رحيل القائد الخالد جمال عبد الناصر سدان عاليان يشمخان في مصر العروبة (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-11-1430 هـ
شكرا لك (امير الحلو) كتاباتك رائعه بارك الله بيك  http://www.ok-iraq.com/vb


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية