Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 37
الأعضاء: 0
المجموع: 37

Who is Online
يوجد حاليا, 37 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

غازي فخري
[ غازي فخري ]

·الشأن الفلسطيني - غازي فخري
·الشأن العربي - غازي فخري
·الشأن العربى - غازي فخري
·في الشأن الفلسطيني - غازي فخري
·في الشأن الفسطيني - غازي فخري
·الى اخوتى المسيحيين فى كل الوطن - غازي فخري
·اهلا شعب الانتفاضه - غازي مرار
·الى شعبنا الفلسطينى الصامد المرابط - غازي فخري
·الى اهلنا فى الوطن الفلسطينى وفى الشتات - غازي فخري

تم استعراض
50296159
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
28 سبتمبر الأربع والعشرون ساعة الأخيرة............... محمد حسنين هيكل
Contributed by زائر on 15-9-1428 هـ
Topic: جمال عبد الناصر
http://static.flickr.com/120/251699197_619c8e62f2_m.jpg


افتراضي

28 سبتمبر الأربع والعشرون ساعة الأخيرة............... محمد حسنين هيكل



مقالات بصراحة - الأهرام- بتاريخ ١٦/١٠/١٩٧٠

الأربع والعشرون ساعة الأخيرة...
كان البحر الأبيض - قلب الدنيا وبؤرة التاريخ - كان يستعد يومها لحدثٍ كبير.

كأن مأساة عنيفة - مما روى تاريخ الإغريق - كانت تحوم حول آفاقه، وتوشك أن تنزل على شواطئه كالزلزال.. ترجه رجاً من الأعماق السحيقة، إلى قمم الموج العالية:

- فى شرق البحر الأبيض، فى عمان، كان القتال مازال محتدماً بشدة وقسوة، وكانت دبابات الجيش الأردنى، من طراز باتون، تركز هجماتها على منطقة الأشرفية تريد أن تخلع منها بقايا جيوب المقاومة الفلسطينية فى عمان، وكان مستشفى الأشرفية - بالذات - هدف تركيز شديد، فقد كان معروفاً أن قيادة المقاومة اتخذت منه - فى وقت من أوقات الصراع - مقراً لها، توجه منه عملياتها.

وكان الدمار فى أبشع صوره قد حل بكل شوارع العاصمة الأردنية القائمة على سبعة تلال، وكان القتلى تحت الأنقاض بالمئات، وكان الجرحى بالآلاف، تتعالى أناتهم وصرخاتهم تطلب النجدة أو تطلب الرحمة، وكان الجوع والعطش يمسكان المدينة بقبضة عذاب أليم، لا عاصم منه ولا مغيث.

... الأخ يسفك دم أخيه، ورفاق السلاح لا يقاتلون عدوهم ولكن يقتتلون فيما بينهم!.

- فى شرق البحر الأبيض أيضاً، فى القدس المحتلة، كان التدبير الأمريكى - الإسرائيلى قد أعد مخططاته كاملةً للتدخل فى أزمة الأردن، ولم يكن باقياً إلا صدور الأمر فى اللحظة التى تقتضى التدخل، من وجهة نظر المدبرين المتواطئين.

كانت خطة التدخل، كما يقول "بنجامين ويلز"، الصحفى العليم بدخائل الأمور فى واشنطن، قد تم وضعها يوم 21 سبتمبر، بعد مشاورات متصلة بين واشنطن وتل أبيب، وهى مشاورات جرت فى البيت الأبيض نفسه..

واشترك فيها مع الرئيس ريتشارد نيكسون كل من "ويليام روجرز" وزير الخارجية، و"جوزيف سيسكو" مساعد وزير الخارجية لشئون الشرق الأوسط، و"هنرى كيسنجر" مستشار نيكسون لشئون الأمن القومى و"ريتشارد هيلمز" مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، و"الأدميرال توماس مور" رئيس هيئة أركان الحرب المشتركة للقوات المسلحة الأمريكية، و"الجنرال إيزاك رابين" سفير إسرائيل فى واشنطن ورئيس هيئة أركان حربها السابق، ومساعده السياسى فى السفارة الإسرائيلية "شلومو آرجوف"...

كانت اجتماعاتهم تعقد فى غرفة العمليات فى البيت الأبيض وكانت خرائط المنطقة من حولهم، وكانت المعلومات التفصيلية تتدفق على غرفة العمليات من مصدرين يحددهما بنجامين ويلز بأنهما:المخابرات الأمريكية والمخابرات الإسرائيلية.

وتقرر بينهم أن تكون ساعة الصفر فى التدخل، هى اللحظة التى يزيد فيها عدد الدبابات السورية التى تدخل الأردن - كما يقولون - على مجموعة اللواءين التى قالوا أنها دخلت فعلاً إلى شمال الأردن، وهى اللحظة التى يبدو فيها أن زحف هذه الدبابات قد تجاوز منطقة الرمثا.

وكانت الخطة التى تم الاتفاق عليها، أن تبدأ العملية بضربة جوية، يقوم بها الطيران الإسرائيلى ضد المدرعات السورية، فإذا لم تحقق هذه الضربة هدفها، تقدم طابور مدرع إسرائيلى لمحاصرة القوات السورية وإبادتها، مع احتلال مثلث الرمثا - أربد - جرش.

وفى نفس الوقت، كانت الخطة تتضمن إنزال كتيبة مظلات من الفرقة الثامنة الأمريكية - المتمركزة فى "مينز" بألمانيا الغربية - لتحتل مطار عمّان الدولى، وتقيم من حوله نطاق دفاعات يسمح بإنزال لواء من المشاة محمول على طائرات النقل، على أن يتولى الأسطول الأمريكى السادس، بطائراته، حماية التدخل الإسرائيلى - الأمريكى، ضد أى عمل قد تقوم به مصر، أو قد يفكر فيه الاتحاد السوفيتى.

- وفى شمال البحر الأبيض، كان الرئيس ريتشارد نيكسون قد وصل بنفسه إلى نابولى، وكانت أقوى قطع الأسطول السادس الأمريكى أمامه تحيط بجزيرة كابرى.

ثلاث من حاملات الطائرات هى "ساراتوجا" و"اندبندانس" و"جون كيندى" وعلى ظهرها قرابة ثلاثمائة طائرة قاذفة مقاتلة، أكثرها من طراز فانتوم وعليها مجموعة من بطاريات المدفعية وقواعد إطلاق الصواريخ، تمثل قوة نيران رهيبة، وتتقدم هذه الحاملات مجموعة من البوارج والطرادات الصاروخية. يتقدمها الطرادان "جوام" و"سبرنجفيلد" ثم أسطول جرار من قوارب الطوربيد والغواصات وكاسحات الألغام.

وكان مقرراً لهذه القوة البحرية أن تقوم بمناورة، تكون بمثابة مظاهرة بالنار.

وكان مقرراً أن يشهد نيكسون هذه المناورة من جسر حاملة الطائرات ساراتوجا المعقود لها لواء القيادة فى الأسطول الأمريكى السادس فى البحر الأبيض، وكان المقصود من هذه العملية كلها، على حد ما يقول الصحفى المشهور "ماكس فرانكل" - من كبار محررى النيويورك تايمز - وكان مع الرئيس نيكسون على ظهر حاملة الطائرات ساراتوجا - شيئاً واحداً:

"أن يسمع جمال عبد الناصر فى القاهرة، دوى مدافع الأسطول الأمريكى السادس!"

... وكان الموعد المقرر لبدء المناورة هو الساعة العاشرة من مساء يوم 28سبتمبر!.

- وفى جنوب البحر الأبيض، فى القاهرة، كان جمال عبد الناصر فى لحظة من أروع لحظات حياته ونضاله، يحاول ولا يكل، من أجل السلام العربى، ومن أجل السلامة العربية، لكى تظل أمته فى وضع القدرة على مواجهة التحدى المستمر، ولكى يتوقف نزيف الدم المتدفق من قلبها.

كان جهده مركزاً أشد ما يكون التركيز.

وكان فكره رائقاً، صافياً، محدداً، وكانت كلمته، طوال الوقت، لكل الأطراف:

"ما هو الهدف؟... يجب ألا ننسى أنفسنا وسط التفاصيل والاتهامات المتبادلة... ما هو الهدف؟ هذا هو السؤال الذى يتعين علينا أن نجيب عليه، ونتصرف وفق متطلباته، والباقى كله حسابات سهلة يمكن تسويتها فيما بعد... ما هو الهدف؟ هذا سؤالى لكم دائماً".

وكان عمله متواصلاً لا ينقطع.
وكانت صورة كل ما يجرى حول شواطئ البحر الأبيض واضحة أمامه، بالعلم وبالفهم وبالضرورة القصوى لحفظ قوى النضال العربى كشرط لازم لاستمرار المعركة ضد إسرائيل.
وأهم من هذا كله.. أن ذلك الإنسان العظيم - وسط ما كان من حوله ودوره هو فيه - كان يعرف حقيقة ما به، وكان يدرك مخاطر ما يقوم به من عمل وما يعانيه من انفعالات، على صحته المثقلة بالألم، وعلى قلبه الجريح من جلطة جاءته تحذيراً فى سبتمبر سنة 1969.
وأقول لنفسى الآن، ولم تعد هناك جدوى من أى قول:
"كأنه كان يعرف."
وأقول لنفسى الآن، وقد فات الأوان:
"كيف لم أفهم؟ وكيف فاتنى المعنى الحقيقى لإشارات سمعتها منه، وكان يجب أن أتوقع منها ما حدث، ولا أفاجأ بلحظة الرحيل، وأجدنى أياماً بعدها عاجزاً عن التصديق، وأياماً تليها، عاجزاً عن التصور"؟!.

وتجيش فى أعماقى الآن مشاعر متناقضة ملتاعة، وأنا أتذكر بعض ما سمعت من إشاراته، وأنظر إليها على خلفية ما أعطى من جهد وأعصاب فى أيام الأزمة فى الأردن:

* قوله مرة، وكنت أحدثه عن عمله، الذى يفوق طاقة احتمال صحته... بل طاقة أى بشر، حتى وإن كان فى تمام صحته، وكان قوله:

..."فى مثل ظروفى، لا أستطيع أن أتصرف إلا كما أتصرف الآن... وعلى أن أتحمل النتائج كيفما تكون!".

* وقوله مرة أخرى، وكنا نتحدث فيما بعد الحرب، وعن اعتزال السياسة عندما يتحقق النصر، وكيف يجب أن نجلس معاً ونحن شيوخ لكى نكتب مذكراتنا عن قصة جيلنا، وحتى تبقى للأجيال، وكان قوله:

"لا تعتمد على فى ذلك... لا تنتظرنى فى الشيخوخة... إن من يعيش الحياة التى أعيشها لا يطول به العمر".
ثم يستطرد:
"لا أظننى سأصل إلى الشيخوخة... لا تنتظرنى هناك!".

* وقوله مرة ثالثة، بعد النوبة القلبية الأولى، وكان حديث الاعتزال يتردد بين وقت وآخر فى خواطره بصوت عال أمامى، وكان قوله:

"أحياناً أفكر... هل أستطيع أن أعتزل... لا أعرف!... يخيل إلى أنه ليس أمامى خيار... إما أن أكون هنا فى المسئولية، أو أكون هناك فى القبر!".

* وقوله مرة رابعة، فى أعقاب خطابه فى المؤتمر القومى الأخير، يوم 23 يوليو، وكان قد عاد إلى بيته واتصل بى تليفونياً، وتصورت أنه سوف يتحدث عن أصعب ما كان فى خطابه ذلك اليوم، وهو قبوله لمشروع روجرز، ولكنه بدأ بشىء آخر، وكان قوله:
"لقد كنت متأثراً اليوم وأنا أعلن انتهاء بناء السد العالى... كنت أتمنى أن أعيش إلى اليوم الذى أعلن ذلك فيه... إن السد العالى كان يعنينى كرمز، وإتمام بنائه يعنى بالنسبة لى شيئاً كبيراً".
ثم يضيف بالحرف:
- "يستطيع الواحد أن يموت غداً مطمئناً إلى أن "الناس" هنا يستطيعون تحمل كل شىء، ويستطيعون تحقيق كل شىء!"
* وقوله مرة خامسة، فى أواخر الأيام، وكنا فى فندق هيلتون أثناء أزمة الأردن، وكنا جلوساً على الغداء، وكان معنا أنور السادات وحسين الشافعى وعلى صبرى، وكان حديثنا عما يجرى فى الاجتماعات، وتساءلت أنا:هل سيجىء يوم نكتب فيه وقائع هذه الأيام كما نراها أمامنا.. والتفت ناحيتى على مسمع من الكل، وكان قوله:

" أنت المسئول عن ذلك فى يوم من الأيام... إنك تعرف كل شىء... وأنا لم أحتفظ بأوراق خاصة لى... وأنت تتحدث عن الإحساس بالتاريخ دائماً، والكتابة صناعتك... ولك أن تتصرف كما تشاء".

والتفت يشهد الآخرين على ما يقوله. ووجدتنى أقول بسرعة:

"مازال أمامنا وقت طويل قبل أن يجىء أوان الكتابة عن هذه الأيام".

وكان رده على:

- أريد أن أخلى مسئوليتى أمام التاريخ... ثم "ليطمئن قلبى"!.

* ثم قوله فى اليوم الأخير... يوم الرحيل. وكان قد اتصل بى تليفونياً فى الساعة الواحدة ظهراً. وأحسست أنه منهك مجهد. وسألته عما إذا كان من الضرورى أن يذهب إلى المطار لوداع أمير الكويت، وكان آخر المسافرين من القاهرة بعد إنهاء اجتماعها الكبير، وكان قوله:

"لابد أن أقوم بالواجب إلى النهاية... وعلى أى حال فهذا هو الوداع الأخير...".

وأحسست بعبارته تغرس فى قلبى كأنها سكين، وشعرت بضيق غريب. ووجدتنى أقوله له:

"تقصد أنه وداع آخر واحد من الملوك والرؤساء العرب الموجودين فى القاهرة".

وقال:

"ما هو الفارق بين ما قلته أنا، وما قلته أنت..؟".

ولم أشأ أن أفصح عما أحسست به، واكتفيت أن أقول:

"لا شىء فى الواقع".

وأترك هذه الإشارات وأعود إلى ما كنا فيه.

كنا عند ما يجرى على شواطئ البحر الأبيض، شمالاً وشرقاً.

وكان هو فى القاهرة، جنوب البحر الأبيض، يرقب كل الآفاق القريبة والبعيدة، ويفكر ويحسب، ويتحرك ويحرك، أياماً بعد أيام.

وكان ذلك الإنسان العظيم وسط ما كان من حوله، ودوره هو فيه يعرف - كما قلت - حقيقة ما به، وكان يدرك مخاطر ما يقوم به من عمل، وما يعانيه من انفعالات على صحته المثقلة بالألم، وعلى قلبه الجريح من جلطة جاءته تحذيراً فى شهر سبتمبر سنة 1969.

سوف أكتفى هنا بالأربع والعشرون ساعة الأخيرة أروى وقائعها كما عشتها بجانبه... حتى جاءت لحظة الرحيل.

...كنت قد تركته عند الرابعة بعد الظهر - يوم الأحد 27 سبتمبر - فى الجناح الذى كان يقيم فيه بفندق هيلتون حيث نزل كل الملوك والرؤساء العرب الذين التقوا فى القاهرة، بحثاً عن حل "يوقف نزيف الدم فى الأردن"، كما كان هو يقول.
كانت هناك جلسة بعد الظهر عاصفة، فقد حضرها الملك حسين لأول مرة.

وكانت هذه الجلسة قد بدأت فى الواحدة بعد الظهر، وانتهت فى الثالثة والنصف.

وكنت فى قاعة الاجتماع قبل أن يدخل عبد الناصر، وكان جوها متوتراً...

كان الملك حسين مع بعض ضباطه فى ركن من القاعة.

وكان ياسر عرفات على مقعد فى صدرها يضبط أعصابه بالكاد.

وكان الملك فيصل فى مقعده التقليدى فى هذه الاجتماعات، وكان واضعاً يده على خده يفكر وتحدثت قليلاً مع ياسر عرفات، وكان على وشك أن ينفجر.

ودخل وقتها العقيد معمر القذافى يجلس إلى جوار ياسر عرفات.

وانتقلت إلى حيث كان الملك فيصل جالساً، أقطع عليه تفكيره وأقول له:

"ألا تريد جلالتك أن تقوم بعملية نزع سلاح فى هذه القاعة؟".

والتفت الملك فيصل إلى يسألنى عما أقصد، وقلت

وقال الملك فيصل:
"لا أعرف فى الحقيقة... هل جئنا إلى هنا لنتفاهم أو لنتقاتل؟".

ثم استطرد الملك:

"ولكنى لا أستطيع أن أنزع سلاح أحد... ربما يستطيع فخامة الرئيس... هو وحده الذى يستطيع".

وأشار الملك إلى باب القاعة، وكان الرئيس عبد الناصر يدخل منها فى تلك اللحظة ويتجه نحونا، وقال له الملك فيصل:

"فخامة الرئيس... لا أريد أن أجلس وسط كل هذه المسدسات".

وقال الرئيس ضاحكاً من قلبه:

"لا عليك... سوف أجلس أنا وسط هذه المسدسات... وتفضل أنت فاجلس فى مكانى".

وغادرت أنا قاعة الاجتماع، لأنه مقصور على الملوك والرؤساء وحدهم.

وعندما انتهت الجلسة فى الثالثة والنصف، كنت فى انتظاره بجناحه فى الدور الحادى عشر، وعرفت منه بعض التفاصيل عما حدث، وتركته ليستريح بعض الوقت، ودخل إلى غرفة نومه وكانت الساعة الرابعة، وتوجهت أنا إلى بيتى، أغير قميصى كما قلت له وأعود بعد قليل، وكان الموعد المحدد للجلسة الختامية هو الساعة السادسة مساء.

وفى الساعة الخامسة كنت أدخل على أطراف أصابعى مرة أخرى إلى جناحه، وكان محمد داود الذى يقوم بخدمته الخاصة واقفاً على باب حجرة النوم، واقترب منى يقول:

- إن الرئيس نائم، وقد طلب إيقاظه فى الساعة الخامسة والنصف.

ودخلت غرفة الصالون، المواجهة لغرفة النوم، واتجهت إلى الشرفة، أطل منها على النيل... وأنتظر.

وبعد دقائق جاءنى السيد محمد أحمد السكرتير الخاص للرئيس يقول لى:

- إن الرئيس جعفر نميرى والسيد الباهى الأدغم فى طريقهما الآن إلى جناح الرئيس فهل نوقظه؟".

ونظرت فى ساعتى - كما أتذكر جيداً - وكانت الخامسة وسبع دقائق، وقلت:

- "ننتظر بعض الوقت... نعطيه دقائق إضافية من النوم لو كنا نستطيع!".

وقمت باستقبال الرئيس نميرى والسيد الباهى الأدغم وقلت لهما همساً:

- "إن الرئيس نائم... ولم نشأ إيقاظه... ولكننا نوقظه إذا أرادا".

وقال الرئيس نميرى:

"نتركه بعض الوقت... لقد جئنا بمشروع اتفاق كلفنا بإعداده على ضوء مناقشات جلسة بعد الظهر، ليكون أساساً لحديثنا فى جلسة المساء".

وناولنى الباهى الأدغم مشروع الاتفاق لأقرأه... وقرأته على مهل، وفى ذهنى أن أطيل الوقت إلى أقصى حد ممكن.

وتناقشنا فى بعض بنود المشروع... واتجه حديثنا إلى بعض ما دار فى جلسة بعد الظهر... ثم كان الوقت يقترب من الخامسة والنصف، وطلبت إلى محمد داود أن يدخل لإيقاظ الرئيس.

وجاء محمد داود بعد دقيقة يطلبنى إلى غرفة نوم الرئيس وذهبت، وكان واقفاً بجوار الفراش، واستمع إلى فى ثوانٍ قليلة ثم قال:

"اجلس معهما... وسوف آخذ حماماً سريعاً وألحق بكم".

واستطرد وهو يتنهد:

"لقد كنت فى نوم عميق من شدة التعب".

ولحق بنا إلى الصالون، وكانت الساعة الخامسة والنصف تماماً...

وأمسك بيده مشروع الاتفاق، ولم يجد معه نظارته، وناولنى الأوراق، وطلب منى أن أقرأه على مسمعه.

وكان تعليقه أن المشروع يمكن أن يكون أساساً مقبولاً "إذا خلصت النوايا".

وجاء السيد محمد أحمد يسلمنى رسالة بعث بها ياسر عرفات، الذى كان يقيم فى الدور الرابع من الفندق.

وسألنى الرئيس عما بها، وقلت:

"إن ياسر تلقى معلومات من عمان بأن الجيش الأردنى يكثف هجماته، لتتم له السيطرة على عمان الليلة، وهو يريد تعليمات تصدر إلى ضباط المراقبة المصريين الذين سافروا هذا الصباح إلى عمان، لكى يباشروا عملهم، وبالذات فى منطقة الأشرفية".

وقال الرئيس:

"فلنطلب ياسر عرفات نبحث معه مشروع الاتفاق قبل الجلسة... واسألوا أيضاً إذا كان معمر القذافى قد وصل... وينضم إلينا هنا".

وجاء ياسر عرفات، وكان منفعلاً، وبادر إلى القول، موجهاً حديثه إلى الرئيس:

"سيادة الرئيس... كيف نستطيع أن نأتمن هؤلاء الناس وهم هناك مصرون على التصفية... بينما نحن هنا نتباحث... لا فائدة، وليس أمامنا إلا أن نهد الدنيا على رءوسهم ورءوسنا، ولتكن النتيجة ما تكون".

وقال الرئيس:

"ياسر... لا يجب لأى شىء الآن أن يجعلنا نفقد أعصابنا...

لابد أن نسأل أنفسنا طول الوقت: ما هو الهدف؟.

الهدف كما اتفقنا هو وقف إطلاق النار بأسرع ما يمكن.

إننى تحركت من أجل هذا الهدف، بناءً على تقديرى للظروف، وبناء على طلبك أنت لى من أول لحظة.

إن موقفكم فى عمّان مرهق.

ورجالكم فى أربد عرضة للحصار.

ولقد قلت لك من أول دقيقة إننا لا نستطيع مساعدتكم بتدخل عسكرى مباشر من جانبنا، لأن ذلك خطأ، لأن معناه إننى سأترك إسرائيل لأحارب فى الأردن.

كما أن ذلك إذا حدث سوف يفتح الباب لتدخلات أجنبية تنتظر هذه اللحظة.

إننى أحاول أن أكسب وقتاً لكى أستطيع زيادة قدرتكم على المقاومة، ولتصلوا إلى حل معقول.

إننى خلال الأيام الأخيرة فتحت لكم أبواب كل ما أردتموه من سلاح وذخيرة.

كما أننى أرسلت لكم بالطائرات رجال الكتائب الفلسطينية الثلاث من جيش التحرير التى كانت موجودة على الجبهة المصرية لكى تعزز موقفكم.

وأنت تعرف أننى بعثت إلى بريجنيف لكى يضغط الاتحاد السوفيتى بكل قوته على الولايات المتحدة الأمريكية حتى لا تتدخل... ولقد بعثت أنت لى تطلب منى أن أفعل ذلك وقد فعلته.

كل ذلك فى سبيل أن نكسب وقتاً نحول فيه دون ضربة قاصمة توجه للمقاومة، وتعوق كذلك وحدة قوى النضال العربى".
واستطرد عبد الناصر:

"إننى حرقت دمى خلال الأيام الأخيرة لكى أحافظ عليكم، وكان أسهل الأشياء بالنسبة لى أن أصدر بياناً إنشائياً قوياً، أعلن فيه تأييدى لكم، ثم أعطيكم محطة إذاعة تقولون منها ما تشاءون ضد الملك... ثم أريح نفسى وأجلس لأتفرج.

لكنى، بضميرى، وبالمسئولية لم أقبل ذلك".

واستطرد عبد الناصر:

"إننى أستطيع أن أنهى المؤتمر هذه اللحظة... إن المؤتمر من وجهة النظر السياسية قد حقق كثيراً.

ذهب الأخ النميرى أول مرة وعاد بأربعة من زعماء المقاومة استخلصهم بالضغط من السجن.

وذهب الأخ النميرى مرة ثانية وعاد بك.

ثم صدر عنا بتقرير النميرى والبعثة التى رافقته إلى عمان، تقرير أوضح الحقيقة كلها، وشكل قوة ضغط سياسية هائلة.

أستطيع أن أترك الأمور على هذا الحد وأستريح.

ولكنى أسأل نفسى وأسألك:ما هو الهدف؟.

هذا هو السؤال الذى يجب ألا ننساه.

هدفنا مازال هو وقف إطلاق النار، لإعطائكم فرصة لإعادة تقدير موقفكم، وإعادة تجميع قواكم.

ونحن الآن أمام فرصة للاتفاق.

هل نحاول؟ أو نسكت وننسى هدفنا.

لك القرار، لأن موقفى منذ اللحظة الأولى كان من أجلكم، من أجل حمايتكم وحماية الناس الذين لا ذنب لهم، والذين هم الآن قتلى لا يجدون من يدفنهم... وجرحى لا يجدون من يعالجهم... وشاردون بين الأنقاض، أطفالاً ونساء، يبحثون فى يأس عن أبسط حق للإنسان وهو حق الأمن على حياته!".

وسكت عبد الناصر... وساد الصمت لحظة.

ودخل العقيد معمر القذافى وجاء بعده السيد محمد أحمد يقول إن كل الملوك والرؤساء بدأوا يفدون على القاعة فى انتظار بدء الاجتماع.

وقال الرئيس عبد الناصر:

- هل نذهب؟.

وأردف:

- هل نذهب لنفض الاجتماع... أو لنواصل الحديث، سعياً وراء هدفنا؟.

وقال الرئيس نميرى:

- على بركة الله نذهب.

وقام الجميع إلى المصعد... نازلين إلى قاعة الاجتماعات فى الدور الثانى، وكان ياسر عرفات ممسكاً بيدى يقول لى:

"له الله... كتب عليه أن يحمل هموم العرب كلهم... وخطاياهم أيضاً".

كان الاجتماع مقصوراً على الملوك والرؤساء، وعدت إلى الدور الحادى عشر من فندق هيلتون أدخل الغرفة التى كان يقيم فيها السيد أنور السادات، وكان جالساً فى الشرفة وأمامه جهاز راديو يحاول أن يسمع منه إحدى المحطات.

ووقفت معه بعض الوقت، نتحادث فيما هو جار، وفيما هو محتمل، ثم ذهبت أجرى اتصالاً تليفونياً مع الأهرام، وجاء من يطلبنى بسرعة إلى قاعة الاجتماعات، وكان السيد الباهى الأدغم هو الذى يريدنى، ووقف معى فى مدخل القاعة يقول لى إنه إذا انتهى الاجتماع إلى اتفاق.. وإذا أقر تكليفه برئاسة لجنة الرقابة على تنفيذه - فهو يريد أن يأخذ معه وفداً من الصحفيين يمثل الصحافة العربية والعالمية، ليكون الرأى العام نفسه رقيباً وشاهداً.

وحبذت الفكرة...

وعاد الأدغم إلى القاعة، وفكرت من جانبى - متوقعاً أن يطول الاجتماع - فى الذهاب إلى الأهرام بنفسى بدل عناء الاتصالات التليفونية.

ووصلت إلى الأهرام لأجد كبير الياوران على التليفون يطلبنى ويقول لى:

- إن الرئيس يريدك فى القاعة فوراً".

وعدت بسرعة إلى فندق هيلتون متوجهاً إلى القاعة، ولمحنى الرئيس عبد الناصر أدخل من بابها فأشار إلى أن أجلس بجانبه.

وقال لى همساً:

"لقد تم الاتفاق... وهم الآن يكتبون صيغته النهائية على الآلة الكاتبة لكى نوقع عليها جميعاً.

وكانت الدهشة من السرعة بادية فى عينى.

وقال لى الرئيس ضاحكاً:

- مالك؟".

وقلت:

- لم يتغير رأيى بعد الاتفاق، عما كان عليه وقت الصراع.

مازلت أقول كما كنت أقول لك: العقل العربى فى حالة تراجع إلى الغريزة... تفكيرنا رماد... وعواطفنا حريق".

قال:

"حتى بعد الاتفاق تقول ذلك؟".

قلت:

"نعم... وأقول إننا كنا ومازلنا قبائل... نغضب فى لحظة ونهدأ فى لحظة... نشهر السلاح فى وجوه بعضنا، وبعد قليل نتصافح ونتعانق، كأن لم يحدث شىء".

قال وهو لا يزال يضحك:

"دعك الآن من الفلسفة... ليس هناك وقت لها... هناك هدف نسعى إليه الليلة، وأما الفلسفة فنستطيع تأجيلها إلى الغد، وسيكون لديك كل الوقت لتغرق فيها!".

ثم راح يتحدث عن ترتيبات إعلان الاتفاق... ثم تنفيذه.

ثم طلب إلى أن ألحق به بعد الاجتماع فى جناحه.

وجاء إلى جناحه فى الدور الحادى عشر، وكانت سعادته بالوصول إلى اتفاق تغطى إحساسه بالإرهاق بعد كل ما عمل وبذل.

ووقف فى الشرفة المطلة على النيل وقال:

"هذا أجمل منظر تراه العين".

وجاء أنور السادات وحسين الشافعى وعلى صبرى، وراح يروى لهم بطريقته المرحة بعض ما دار فى الاجتماع.

ثم سأل فجأة:

أين معمر القذافى؟".

وجاء السيد محمد أحمد بعد قليل يقول إن الرئيس معمر القذافى توجه من قاعة الاجتماع إلى المطار ليعود إلى بنغازى، وإنه عندما صافح الرئيس بعد انتهاء الجلسة فعل ذلك مودعاً، وهو لا يريد أن يثقل على الرئيس ولهذا فهو يرجوه أن لا يذهب لوداعه فى المطار.

وقال الرئيس على الفور:

- اتصلوا بالمطار وعطلوا الطائرة حتى أذهب... لابد أن أودعه بنفسى".

ثم قال على الفور:

"أظن أنه لم يبق هناك داع الآن لبقائى فى الفندق... أريد أن أبيت الليلة فى بيتى... لقد أوحشنى "الأولاد"، ولعلى أستطيع أن أراهم قبل أن يناموا الليلة".

والتفت إلى يقول:

- هل أنت متعب؟.

قلت:

أبداً.

قال:

إذن ابق هنا، لقد كلفت الفريق صادق أن يقابل الباهى الأدغم وأن يبحث معه ترتيبات سفر لجنة الرقابة... احضر معهم هذا الاجتماع".

ثم استطرد:

ولعلك أيضاً تقابل إخواننا من المقاومة.

وقلت:

إننى سأبقى ومشيت معه من جناحه إلى المصعد، وسلمت عليه قبل قفل الباب... ولم يكن يخطر بخيالى أنها آخر مرة أصافحه.

وقضيت ساعة مع الفريق صادق، ومع الباهى الأدغم.

ثم قضيت نصف ساعة أخرى مع ياسر عرفات، ومع بعض زعماء المقاومة الفلسطينية.

ثم أحسست أننى لا أستطيع أن أحتمل أكثر، فغادرت الفندق ذاهباً إلى بيتى، ولم أكد أدخل حتى دق جرس التليفون، وكان المتحدث هو "السير تشارلز بومونت" السفير البريطانى فى القاهرة، يقول لى إنه يريد أن يقابلنى فوراً، لأن هناك رسالة عاجلة من المستر إدوارد هيث رئيس وزراء بريطانيا. وأن هذه الرسالة لابد أن تصل إلى الرئيس جمال عبد الناصر الليلة.

وجاء السفير البريطانى إلى بيتى، وناولنى برقية من لندن، تتصل بالإفراج عن الفدائيين العرب السبعة المحتجزين فى بريطانيا وألمانيا الغربية وسويسرا، فى مقابل الإفراج عن بقية الرهائن من ركاب الطائرات المخطوفة إلى الأردن.


التعديل الأخير تم بواسطة : جول جمال بتاريخ 27-09-2006 الساعة 09:32 PM.




وكان الرئيس قد كلفنى ببعض الاتصالات الخاصة بهذا الموضوع، وتحدثت فيه بالتليفون أكثر من مرة من جناحه الخاص فى فندق هيلتون وأمامه مع السفير البريطانى السير تشارلز بومونت.

ونزل السفير البريطانى، وكانت الساعة الثانية عشرة مساء... منتصف الليل بالضبط.

وتحيرت - هل أطلب الرئيس فى غرفته بالتليفون المباشر، أو أنتظر إلى الصباح.

واتصلت بالسيد سامى شرف وزير الدولة وسكرتير الرئيس للمعلومات والساهر الدائم باستمرار فى انتظار أوامره، أسأله:

- هل نام الرئيس، وهل انطفأ النور فى غرفته؟.

وقال لى سامى شرف:

"لقد كان يتحدث معى الآن على الفور... وتستطيع أن تتصل به بسرعة".

وأدرت رقم تليفونه، وسمعت صوته يرد، واعتذرت لإزعاجه، وقال برقة:

- أبداً... مازال هناك وقت طويل قبل أن أنام... كنت أفكر فيما حدث، وفيما يمكن أن يحدث".

قلت:

"أول ما يجب أن يحدث، هو إجازة لك".

قال:

"سوف نتحدث فى هذا غداً".
ورويت له عن لقائى بالسفير البريطانى، ثم سألنى عن اجتماعى بياسر عرفات، ثم عن الاجتماع الذى حضرته بين الفريق صادق والسيد الباهى الأدغم...

ثم قال كمن تذكر شيئاً:

- هل فعل أحد شيئاً بالنسبة للترتيبات المالية للجنة الرقابة... هل سيذهب الباهى الأدغم إلى عمان ولا يجد تحت تصرفه ما يدفع به فاتورة الفندق الذى تقيم فيه البعثة، فضلاً عن أية مصاريف أخرى".

قلت:- فى الحقيقة لا أعرف؟".





قال:

- اتصل بسامى - يقصد سامى شرف - وقل له أن يرتب وضع ثلاثين ألف جنيه تحت تصرف البعثة... عشرة تدفعها مصر... وعشرة تدفعها السعودية... وعشرة تدفعها الكويت... قل له أن يكلف أحداً بالاتصال بالملك فيصل وبأمير الكويت من أجل تأمين إسهامهما فى الاعتماد المخصص للبعثة.

ثم قال فجأة:

- هل تذكر بيتى الشعر اللذين قلتهما لى أثناء الأزمة؟.

قلت:

- نعم...

وكنت عندما استحكم الخلاف بين الأطراف قد قلت له مرة:

- لقد فعلت كل ما تطيقه البشر... ويكفيك ما فعلت، وعلى كل جانب أن يتحمل مسئوليته.

ثم أضفت وقتها مستشهداً ببيتين من الشعر الجاهلى، يقول فيهما الشاعر.

أمرتهمو أمرى بمنعرج اللوى فلم يستبينوا الرشد إلا ضحى الغد.

وما أنا إلا من عزمه إن غوت غويت وإن ترشد عزمه أرشد.

وكان عندما سمع منى البيتين أول مرة قد علق بقول:

"مع الأسف، فإنى لا أستطيع أن أقول، إن غوت غويت وإن ترشد عزمه أرشد".

وأعدت عليه فى التليفون تلك الليلة بيتى الشعر كما طلب.

وقال وصوته يحمل نبرة الارتياح:

"ألا يجب أن نحمد الله لأنهم "رأوا الرشد الليلة، ولم ينتظروا عليه إلى ضحى الغد.

ثم قال بصوت خفيض، يحمل أثقال الجهد... وأحسست به يتنهد ويقول:

- من يعلم ماذا سيأتى به الغد؟".

ووصلت إلى مكتبى بالأهرام فى الساعة الثامنة والنصف من صباح اليوم التالى، الاثنين 28 سبتمبر.




وحين دخلت، كان أول ما قيل لى:

"إن الرئيس اتصل بنفسه وسأل عنك... ولما عرف أنك لم تحضر بعد، قال إنه لا داعى لأن تطلبه، لأنه خارج إلى المطار الآن، وسوف يتصل بك هو عند الظهر".

ولم أذهب إلى وزارة الإرشاد كما أفعل عادةً فى الحادية عشرة صباحاً، وإنما بقيت فى الأهرام قريباً من التليفون الذى يطلبنى عليه عادةً.

كان تليفونه قبل الثامنة والنصف أول اتصال أجراه ذلك اليوم.

ثم قام - كما علمت فيما بعد - إلى حمام الصباح، ثم جلس إلى إفطاره وأكل تفاحة واحدة من صندوق تفاح جاءه به الوفد اللبنانى إلى مؤتمر القاهرة ثم فنجان قهوة مع السيدة الجليلة قرينته.

وقالت له هى قبل أن ينزل إلى أول وداع رسمى ذلك اليوم فى مطار القاهرة:

- إن "الأولاد" سيكونون جميعاً على الغداء اليوم.

وسألها عن أحفاده قائلاً:

- و"هالة" و"جمال" وقالت هى" إن جمال هنا منذ الصباح الباكر... جاءت به "منى"، وهى فى طريقها إلى عملها، وتركته فى البيت لكى يراه جده فى الصباح كما طلب قبل أن ينام... وأما "هالة" فهى فى الطريق الآن".

وقال لها إنه سوف يراهم جميعاً على الغداء.

وخرج من البيت قبل الساعة التاسعة بدقيقتين.

وفى الساعة الواحدة دق جرس التليفون فى مكتبى... وجاءنى صوته، وأحسست به متعباً، متعباً إلى أقصى حد.

وأعدت عليه حديث الإجازة، وقال إنه سوف يستريح بعد وداع أمير الكويت...

وسألته عما يشعر به، وقال:

أجد نفسى غير قادر على الوقوف".

وسألته:

- هل رأيت الطبيب؟.

وقال:

"كان عندى الدكتور الصاوى وأجرى رسماً جديداً للقلب... وقال لى إن كل شىء كما هو".

وقلت:

- وآلام الساق... أما من دواء لها".

وقال:

- سوف أضع قدمى فى ماء دافئ به ملح، وأظن أن الألم سوف يتحسن... هو طول الوقوف فيما أعتقد!".

وعدت ألح فى حديث الإجازة، وأقترح أن يذهب إلى الإسكندرية وقال:

- لا أستطيع الذهاب متعباً بهذا الشكل... سوف أنام هنا يوماً كاملاً... وبعدها أفكر فى الذهاب إلى الإسكندرية.

ثم تطرق الحديث إلى السياسة كالعادة، وسألنى عن رد الفعل فى إسرائيل لاتفاق حكومة الأردن مع المقاومة.

وأجبته بملخص البرقيات التى وردت ذلك الصباح.

ثم قال:

- هل تعرف أن بيرجيس - يقصد دونالد بيرجيس القائم على شئون الرعايا الأمريكيين فى القاهرة - سوف يسافر إلى إيطاليا، وهناك سوف يجتمع بنيكسون...

إنه اتصل بالخارجية أمس، وسأل إذا كان هناك ما يستطيع أن ينقله إلى نيكسون...

أريدك أن تطلبه الآن، وأن تبلغه رسالة منى إلى نيكسون.

اطلب منه أن ينقل له إننى مازلت أسعى إلى حل على أساس قرار مجلس الأمن... إن موقفى لم يتغير.

إن الضجة التى يثيرونها عن الصواريخ زادت عن حدودها، وهى بلا منطق.

إذا كانت إسرائيل تنوى الانسحاب من كل الأراضى المحتلة، فما هو خوفها من الصواريخ، على فرض أننا قمنا بتركيبها؟.

وإذا كانت إسرائيل لا تنوى الانسحاب... إذن فإن الواجب يقتضينا إذا لم نكن قد ركبنا الصواريخ - أن نبادر فعلاً إلى تركيبها؟.

قلت له: إننى سأطلب بيرجيس.

قال: اطلبه الآن.

ورفعت سماعة التليفون الآخر وطلبت إلى مكتبى إيصالى بدونالد بيرجيس وقلت له:

- إن لدى رسالة كُلفت بإبلاغها إليك لكى تنقلها إلى نيكسون.

وقال بيرجيس:

- متى تريدنى أن أجئ؟.

قلت له:

- الساعة السابعة مساء.

وأقفلت التليفون معه، والرئيس على الخط الآخر يواصل الحديث، ولا يخطر ببالى إننى سأؤجل موعدى مع بيرجيس لأن عبد الناصر سوف يكون قد رحل قبل الموعد المحدد.

ثم تشاء المقادير أن أسلم الرسالة إلى ريتشارد سون الذى رأس وفد العزاء فى عبد الناصر، وكان قد جاء ليتحدث معى، وقلت له:

"ليس لدى ما أقوله لك غير رسالة كلفنى هو بإبلاغها إلى بيرجيس لينقلها لنيكسون وهذه الرسالة الآن لك!".

واستطرد الرئيس يقول:

- لا أظنهم سوف يفهمون شيئاً، ومع ذلك فلابد أن يكون موقفنا واضحاً، ولو أمام أنفسنا، وليتصرفوا هم كما يشاءون.

ثم مضى الرئيس يقول:

- قد لا أتصل بك فى المساء لأننى سوف أنام.

- ووجدتنى أقول له بطريقة تلقائية.

- تصبح على خير.

وقال ضاحكاً:

"ليس بعد... نحن مازلنا الآن فى عز النهار!".

وكانت تلك آخر مرة أسمع فيها صوته.

واستراح قليلاً فى غرفته، ثم قام يرتدى ملابسه، مستعداً للتوجه إلى المطار لمراسم الوداع الأخير مع أمير الكويت.

واتصل بالسيد سامى شرف يسأله عما إذا كان هناك جديد؟.

وقال له سامى شرف إنه ليس هناك جديد، ولكنه يلح على الرئيس فى ضرورة أن يريح نفسه، لأن الجهد الذى يبذله عنيف.

وقال الرئيس:

"سوف أنام بعد أن أعود... سوف أنام نوماً طويلاً".

ثم استطرد:

"وفى الغد نتكلم عن الإجازة."

وخرج من غرفته متوجها إلى السلم، وتردد لحظة أمام المصعد، ثم ضغط على الزر يطلبه، وكانت أول مرة منذ تركيب المصعد فى بيته يستعمله فيها للنزول... كان دائماً يستعمله فى الصعود... وعند النزول كان يفضل السلم.



فى وداع أمير الكويت، أحس فى الدقائق الأخيرة، أنه متعب بأكثر مما يحتمل، لكنه تماسك بجهد لا يصدق.

وقبل أمير الكويت وهو يتصبب عرقاً... والدوار يعتريه.

وصعد أمير الكويت إلى طائرته، والتفت الرئيس يطلب سيارته... وكان ذلك على غير المعتاد، فقد كانت العادة أن يذهب هو ماشياً إلى حيث تقف سيارته، وأن يحيى جماهير المودعين.

وجاءت السيارة ودخل إليها وهو يقول للسيد محمد أحمد:

- اطلب الدكتور الصاوى يقابلنى الآن فى البيت".

واستقل المصعد من الدور الأول فى بيته إلى الدور الثانى... وكانت الأسرة كلها فى انتظاره.

وأحسوا جميعاً أنه متعب، ولكنه وقف وسطهم دقيقة يتحدث فيها مع حفيديه "هالة" و"جمال"، ثم يتوجه بعد ذلك إلى غرفة نومه، وتلحق به السيدة الجليلة قرينته، تسأله متى يريد الغداء، ويقول لها وهو يخلع ملابسه:

"لا أستطيع أن أضع شيئاً فى فمى".

ويرتدى بيجامة بيضاء مخططة بخطوط زرقاء ويدخل إلى سريره ويجىء الدكتور الصاوى، وتستأذن السيدة الجليلة قرينته فى الخروج، لأنها - كما عودها دائماً - لا تقف فى الحجرة وهناك فيها غيره، حتى ولو كان الطبيب.

لكن قلبها لا يطاوعها على الخروج بغير سؤال لمحه الرئيس فى عينيها قبل أن تنطق به.

وقال لها مطمئناً:

- لا تخافى، أظنه نقصاً فى السكر...

وقالت بسرعة:

- هل أجيئك بشىء...؟.

وقال الدكتور الصاوى:

- أى عصير...

وذهبت هى تعصر كوب ليمون وكوب برتقال...

بينما الدكتور الصاوى يشعر من أول لحظة أن هناك طارئاً خطيراً... ويخرج من الغرفة ليتصل بالسيد محمد أحمد على التليفون... ويطلب منه استدعاء الدكتور منصور فايز والدكتور زكى الرملى.

ويعود إلى الغرفة، والسيدة الجليلة قرينة الرئيس تدخل إليها حاملة كوب عصير برتقال وكوب عصير ليمون.

ويختار الرئيس كوب البرتقال ويشربه... وتخرج هى من الغرفة، ويبدأ الدكتور الصاوى محاولاته لوقف الطارئ الخطر.

كان تشخيصه على الفور أن هناك جلطة فى الشريان الأمامى للقلب... ولما كانت الجلطة السابقة فى سبتمبر من العام الماضى قد أثرت فى الشريان الخلفى... إذن فإن الموقف دقيق وحرج.

ويصل الدكتور منصور فايز، وعند وصوله، تحس السيدة الجليلة قرينة الرئيس أن هناك شيئاً غير عادى.

كانت طوال الوقت واقفة تنتظر فى قاعة الجلوس التى تجتمع فيها الأسرة، وهى على مدخل البهو المؤدى إلى غرفة مكتب الرئيس، ثم غرفة نومه فى الدور الثانى من البيت.

وحين وجدت الدكتور منصور فايز أمامها، اقتربت منه والقلق يشد ملامحها، لتقول له:

"لا تؤاخذنى يا دكتور... لا أقصد إساءة... ولكن مجيئك يقلقنى... أنت تجىء عندما يكون هناك شىء غير عادى".

وقال لها الدكتور منصور فايز:

"أرجوك أن تطمئنى... كل شىء بخير إن شاء الله".

ودخل... وبعد قليل لحق به الدكتور زكى الرملى.

كان التشخيص واحداً... وكانت الإسعافات التى بدأها الدكتور الصاوى قبل مجيئهما مستمرة، وكان الرئيس متنبهاً إلى كل ما يجرى.

وحوالى الساعة الخامسة، بدا أن الأمل يقوى.

كان النبض قد بدأ ينتظم، وضربات القلب تعود إلى قرب ما هو طبيعى.

واستراح الأطباء، والتقطوا أنفاسهم وهم بجواره، وهو يراقبهم بابتسامة هادئة على شفتيه.

ثم بدأ يتحدث معهم.

كانت الساعة الخامسة إلا خمس دقائق بالضبط.

وقال له الدكتور منصور فايز:

"إن الرئيس فى حاجة إلى إجازة طويلة".

وقال الرئيس:

"كنت أريد أن أذهب إلى الجبهة قبل الإجازة... هل أستطيع أن أذهب وأرى أولادنا هناك قبل أى إجازة".

وقال الدكتور منصور فايز:

"إن ذلك سوف يكون صعباً... ويجب أن تسبق الإجازة أى نشاط آخر".

وقال الرئيس:

"إن كل الوزراء اليوم فى الجبهة... لقد طلبت أن يذهبوا إلى هناك، وأن يعيشوا يومين مع الضباط والجنود... يجب أن يعرفوا، ويعرف كل مسئول حقيقة ما يقوم به الجيش فى الجبهة".

وهمّ الرئيس فى فراشه ومد يده إلى جهاز راديو بجانبه وفتحه، يريد أن يسمع نشرة أخبار الساعة الخامسة من إذاعة القاهرة.

وبينما اللحن المميز لنشرة الأخبار من إذاعة القاهرة ينساب فى الغرفة، ويبدد بعض الشىء جوها المشحون بالطارئ الخطر أحس الدكتور منصور فايز أنه يريد أن يدخن سيجارة، وتصور أن خروجه من الغرفة ليدخن سيجارته قد يكون فرصة تطمئن فيها السيدة الجليلة قرينة الرئيس على صحته.

وخرج فعلاً إلى غرفة المكتب ثم إلى البهو المؤدى إلى غرفة الجلوس ووجدها أمامه ويدها تعصران وجهها من القلق ومشقة الانتظار.

وقال لها باسماً:

"إنه بخير والحمد لله".

وسألته بلهفة:

- صحيح؟؟.

وقال لها:

"إننى كطبيب، أسمح لك بأن تذهبى وتريه بنفسك".

وقالت له:

"أخشى إذا دخلت أن يشعر بقلقى ويتضايق... إنه لم يتعود أن أدخل وهناك أطباء، وإذا دخلت فقد يتصور أن هناك شيئاً غير عادى".

فى غرفة النوم، كان المشهد يتغير بسرعة لم تكن متوقعة.

استمع الرئيس إلى مقدمة نشرة الأخبار ثم قال:

"لم أجد فيها الخبر الذى كنت أتوقع أن أسمعه...".

ولم يقل شيئاً عن الخبر الذى كان ينتظر سماعه.

وتقدم منه الدكتور الصاوى وقال:

- ألا تستريح سيادتك... إنك فتحت جهاز الراديو ثم قفلته ولا داعى لأى مجهود الآن؟.




وعاد الرئيس يتمدد تماماً على فراشه، ويقول بالحرف:

- "لا يا صاوى... الحمد لله... دلوقت أنا استريحت".

ولم يفرغ الدكتور الصاوى من عبارة يقول فيها:

"الحمد لله يا فندم...".

لم يفرغ، ونظره مركز على الرئيس، حتى وجده يغمض عينيه ثم وجد يده تنزل من فوق صدره، حيث كان وضعها، وتستقر بجواره.

بعدها لم يشعر عبد الناصر بشىء...

لم يقل كلمة.

وكانت ملامح وجهه تعكس نوعاً غريباً من الراحة المضيئة.

وجرى الدكتور الصاوى هالعاً ينادى الدكتور منصور فايز ووقف كل الأطباء حول الفراش، وبيدهم وعقولهم كل ما يستطيعه العلم.

ووصلت إلى البيت، وصعدت السلم قفزاً، وكانت السيدة الجليلة قرينة الرئيس أول من لقيت، وكانت إحدى يديها تضغط على خدها، واليد الأخرى تمسك برأسها، وليس على لسانها، وقد ملكها الخوف والخطر، إلا نداء واحد:

"جمال... جمال...".

وكانت تكتم نداءها حتى لا ينفذ إلى حيث يرقد هو.

وعبرت غرفة مكتبه بسرعة إلى غرفة نومه، وإلى فراشه، وكان الأطباء مازالوا من حوله، وكان ممدداً على الفراش وسطهم... بالبيجامة البيضاء وخطوطها الزرقاء.

وفوجئت بما رأيت.

عندما دعيت إلى البيت لم يخطر ببالى ما قدر لى أن أراه.

أقصى ما خطر ببالى عندما دعيت إلى بيته "لأنه متعب"، هو أن شيئاً مما ألم به فى العام الماضى قد عاوده.

لكنى لم أكن مهيأ لما رأيت.

ولأول نظرة على الفراش، فإننى أحسست بما لا أستطيع اليوم، ولا غداً أن أصفه من مشاعرى.

كان هناك على الفراش هدوء غريب.

صمت كامل...

كان هناك شىء واحد يلمع بشدة، وهو دبلة الزواج فى يده، ينعكس عليها ضوء النور المدلى من السقف.

ولم أحاول أن أقترب من أى واحد من الأطباء، فلم يكن من حق أحد أن يشغلهم.

والتفت حولى إلى بقية من فى الغرفة: شعراوى جمعة، وسامى شرف، ومحمد أحمد.

وكانوا جميعاً مثلى معلقين بين السماء والأرض.

ووجدتنى أدور فى الغرفة وأبتهل...

أردد والدموع تنزل صامتة: يا رب... يا رب.

ثم أرقب محاولات الطب الأخيرة، وأناديه فى علاه يا رب غير ممكن... يا رب غير معقول".

وتستمر محاولات التدليك الصناعى للقلب.

وتتكرر تجربة الصدمة الكهربائية، والجسد الطاهر المسجى يختلج، ولكن الهدوء يعود بعد كل اختلاجه... بلا حس ولا نبض.

وأحسست أن الأطباء قد فقدوا الأمر... وأنهم لا يحاولون بالعلم... ولكن يحاولون ضد العلم.

وجاء على صبرى ووقف مبهوتاً أمام ما يجرى.

وجاء حسين الشافعى، واستدار إلى القبلة يصلى لله.

وجاء أنور السادات ووقف أمام الفراش رافعاً وجهه إلى السماء يتمتم بآيات من القرآن.

ودخل الفريق أول محمد فوزى والذهول يملأ وجهه، فى نفس اللحظة التى قال فيها أحد الأطباء:

"إن كل شىء قد انتهى...".

وقال الفريق أول فوزى بحدة ملتاعة:

- لا... لا يمكن... واصلوا عملكم".

وانفجر الدكتور منصور فايز باكياً... وانفجر معه كل الأطباء باكين.

وانهمرت الدموع... طوفان من الدموع.

......

ودخلت السيدة الجليلة قرينته إلى الغرفة المشحونة بالجلال والحزن.

... لا يمكن لأحد أن يصف أحزانها المتوهجة كالجمر المشتعل...

أمسكت يده تقبلها وتناديه.

وسمعت أحد الباكين يقول:

- الرئيس... الرئيس...

والتفتت تقول:

"لا تقولوا الرئيس... قولوا إنه جمال عبد الناصر وكفى... سيبقى بالنسبة لى وللناس كلهم جمال عبد الناصر".

ثم انحنت عليه تقبل يده مرة أخرى وهى تقول:

"لم يكن لى فى الدنيا سواه... ولا أريد فى الدنيا غيره... ولا أطلب شيئاً إلا أن أذهب إلى جواره حيث يكون".

ثم التفتت إلى السيدة الجليلة فى حزنها الذى يفتت الصخر، تسألنى:

"قل لى أنت... رد على... ألن أسمع صوته بعد الآن؟".

وأقبل أحد الأطباء يغطى وجهه.

ونظرت إليه متوسلة بالدموع والنشيج:

"اتركوه لى... أنظر إليه... أملأ عينى به".

واستدار كل من فى الغرفة خارجين... تاركين لها اللحظة الأخيرة، وحدها معه...

وعندما جاءت السيارة التى تنقل جثمانه الطاهر إلى قصر القبة، كانت فى وداعه حتى الباب، وكانت كلمتها المشبوبة باللهب الحزين والسيارة تمضى به:

"حتى بعد أن مات... أخذوه منى... لم يتركوه لى".

وانطلقت به السيارة فى جوف الليل الحزين.

......

وسرى النبأ كعاصفة برق ورعد... وزلزال يهز البحر الأبيض - قلب الدنيا وبؤرة التاريخ - من أعماق الأعماق إلى ذرى الأمواج العالية.

- وفى شرق البحر الأبيض - فى عمان - تسمرت الدبابات فى أماكنها، وخرج رجال المقاومة من خنادقهم يصرخون وينادون عليه.

وأجهش حافظ الأسد وزير الدفاع السورى بالبكاء، وهو يقول:

- كنا نتصرف كالأطفال، وكنا نخطئ... وكنا نعرف أنه هناك يصحح ما نفعل ويرد هو آثاره".

- وفى شرق البحر الأبيض - فى تل أبيب - كان النبأ أخطر من أن يصدق للوهلة الأولى، وقالت جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل:

- من الذى أطلق هذه النكتة السخيفة؟".

ثم تأكد النبأ، وخرجت جولدا مائير تشارك الشعب الإسرائيلى فرحته بالخلاص من أعدى أعداء إسرائيل.

وأصدر ديان أمره إلى القوارب المعدة للتدخل الإسرائيلى - الأمريكى أن تتفرق...

- وفى شمال البحر الأبيض كان الرئيس الأمريكى ريتشارد نيكسون قد صعد لتوه إلى ظهر حاملة الطائرات ساراتوجا... ثم توجه إلى كابينة القيادة التى سيحل بها أثناء مناورات الأسطول الأمريكى السادس التى كان الهدف منها أن يسمع جمال عبد الناصر فى القاهرة صوت مدافعه. ودخل عليه مساعده هالدمان بالنبأ.

وذهل نيكسون...

ثم كان قوله بعد قليل:

- لا داعى الآن لهذه المناورة كلها.

وصمتت قعقعة السلاح على قطع الأسطول الأمريكى السادس، وطأطأت المدافع رؤوسها للحدث الخطير الذى يتعدى بآثاره كل الحدود.

......

وران على البحر الأبيض - قلب الدنيا وبؤرة التاريخ - سكوت كثيف.. وهدأت العواصف وارتمت الأمواج على الشواطئ وقد استنفدت كل قواها.

.........

وكان جمال عبد الناصر فى حياته أكبر من الحياة.

وكان جمال عبد الناصر بعد رحيله أكبر من الموت!

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin2


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: 28 سبتمبر الأربع والعشرون ساعة الأخيرة............... محمد حسنين هيكل (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 16-6-1430 هـ
رحمة الله عليك يا زعيم الأمة وإنا لله وإنا إليه لراجعون رحلت وتركتنا نعاني من خلفك ما لا نطيق عليه ولا نتحمله لا حول ولا قوة إلا بالله


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية