Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد عبدالغفار
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 238

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

أحمد الجمال
[ أحمد الجمال ]

·نعم.. لابد من ضربة غاشمة - احمد الجمال
·عبد الناصر مجددا - احمد الجمال
·كلام عن الإنقاذ والتغيير - احمد الجمال
·محاولة لتجاوز الأحزان - احمد الجمال
· محاولة لتجاوز الأحزان - احمد الجمال
·استفان روستى.. والجماعة - احمد الجمال
· حول المسألة القطرية - احمد الجمال
·أعلنوا القوائم والتفاصيل - أحمد الجمال
·لا مجال لترف الثرثرة - احمد الجمال

تم استعراض
51740486
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
أوراق ناصرية ...... الناصرية.....والجمهورية العربية االمتحدة
Contributed by زائر on 5-3-1431 هـ
Topic: د. سعيد مسالمة
اوراق ناصرية الناصرية والجمهورية العربية المتحدة
بدات الامة العربية بمسيرة نضالية صعبة ومعقدة للتغلب على مرحلة الجمود والتخلف والتبعية التي عاشتها خلال القرون السابقة ولم تتوقف حركة النضال الثوري والثورات العربية المطالبة بالحرية والاستقلال من التسلط والارهاب والحكم العثماني والاستعمار الغربي طوال تلك القرون السابقة لم يكن اعلان الوحدة مابين سوريا ومصر باسم الجمهورية العربية المتحدة عام 1958 عملا انتهازيا


بدات الامة العربية بمسيرة نضالية صعبة ومعقدة للتغلب على مرحلة الجمود والتخلف والتبعية التي عاشتها خلال القرون السابقة ولم تتوقف حركة النضال الثوري والثورات العربية المطالبة بالحرية والاستقلال من التسلط والارهاب والحكم العثماني والاستعمار الغربي طوال تلك القرون السابقة لم يكن اعلان الوحدة مابين سوريا ومصر باسم الجمهورية العربية المتحدة عام 1958 عملا انتهازيا او حدثا فرديا طارئا وانما كان استجابة لارادة الشعب العربي ولشعب سوريا ومصر بشكل اساسي ورئيسي فوحدة الامة العربية هي التجسيد الحي والعمل الجاد للحركة الشعبية العربية لان العرب يملكون المقومات الرئيسية والعناصر الاساسية لوحدتهم وحدة الارض التاريخ اللغة و العادات و التقاليد والثقافة المشتركة فدويلات سايكس بيكو القديمة والجديدة وجدت بعد الحرب العالمية الاولى لتقسيم الوطن العربي وللمحا فظة علية وزيادة التجزاة فالشعب العربي عاش طوال الفترة التاريخية السابقة في وطن واحد لايعرف الحدود الجغرافية المصطنعة الحالية ولذلك تبقى الوحدة هي المطلب الفعلي والتجزاة عامل عارض لانها فرضت بشكل يتناقض مع الواقع العملي والفعلي للشعب العربي جغرافيا وتاريخيا وبشريا فالنظام الرسمي العربي يدعو للوحدة كلما شعر بالخوف والخطر من الداخل والخارج يهددة ويلغي امتيازاتة وحكمة الوراثي وبسرقة الموارد الاقتصادية ووضعها في بنوك الغرب وما دويلات سايكس بيكو الا للمحافطة على الحدود الاقليمية وتثبيتها للاستمرار في الحكم ولزيادة التسلط والارهاب والظلم والتعسف لكونها ماجورة وتؤجر البلد ومن فيها لمن يدفع اولا لايهمها سوى مصلحتها الخاصة وافراد العائلة المالكة واتباعهم من المرتزقة والمتسولين على اعتابهم فالعائلة المالكة اولا ثم اولا ثم اولا ولياتي الطوفان فيما بعد المهم المصلحة العائلية اولا واخيرا كما هي الحال في الاحزاب والقوى السياسية العربية ان تجربة الوحدة عام 1958 مابين سوريا ومصر باسم الجمهورية العربية المتحدة تجربة رائدة وبارزة في التاريخ العربي الحديث فتؤكد سلامة الرؤياوالمنطق والايمان بحركة القومية العربية ومبادئها واثبتت علمية وفاعلية الخط القومي وزادتة وضوحا واظهرت مقدرة الجماهير على التضحية والنضال والتحررمؤكدة الاسباب الاتية
1. ان الوحدة مطلب شعبي عربي واستجابة تاريخية وحتمية
2. ان الوحدة التي تناضل الجماهير من اجلها هي وحدة الامة والوطن والمواطنة والولاء القومي بنضالة ضد الاقليمية والطائفية والعشائرية والمذهبية من اجل دولة الوحدة
3. ان الوحدة هي الطريق الوحيدة لتحرير الوطن العربي وتقدمه للحاق بركب الدول المتقدمة .
4. ان الوحدة هي الطريق للقضاء على التجزئة والتخلف والفقر والمرض واسقاط الاقليمية لتحقيق العدل والمساواة .
5. ان الوحدة تحقق التنمية الشاملة وتتغلب على الصعاب والمشاكل التي تواجه الشعب العربي .
6. فبالوحدة يتم القضاء على دويلات سايكس بيكو ومخططات الغرب والصهيونية العالمية وعملائها داخل كل قطر عربي .
وأثبتت تجربة عام 1958م ان النضال هو الطريق الوحيد لتحقيق حلم الشعب العربي بالوحدة بالاعتماد على القوى الثورية العربية لاستمرار العمل الوحدوي النضالي .
• إن العمل القومي شرط أساسي لنجاح أية قضية أو مشكلة عربية وليس العكس .
• إن الجماهير الشعبية هي صاحبة المصلحة الأساسية والضامن الحقيقي لكل ثورة .
• وضع كامل الامكانات والطاقة الضرورية في خدمة الثورة والعمل الثوري وليس العكس وهذا ما يميزها عن غيرها ليمد ويغذي الطاقات الثورية و يساعدهم على اثبات وجودهم والوقوف في وجه من يعارضون عملية التغيير الثوري أو من يقفون عائقا أمام تحقيق الاّمال والأهداف القريبة والبعيدة للجماهير .
• إن النضال الاقليمي لا يستطيع أن يحقق للجماهير امالها وأ هدافها القريبة والبعيدة وليس لديه المقدرة الكافية للتغلب على المشاكل التي تواجه المجتمع العربي بجماهيره الشعبية .
• إن على الجماهير العربية والتقدمية بشكل أساسي ا لانفتاح على تجارب الشعوب الأخرى انطلاقا من التجربة العربية لأن الثقافة والوعي والاطلاع على تجارب الغير ما يغني التجربة العربية ويخرجها من الجمود والشعارات الزائفة .
• ان الوحدة الفكر ية تؤكد سلامة الرؤيا بانتصار الجماهير بثورتها لتحقيق حلمها وترجمة شعاراتها إلى واقع عملي .
• ان تحالف قوى الشعب العامل هو البنية الأساسية لاستمرار النضال الثوري والعمل الوحدوي العربي من المحيط إلى الخليج وتشكل بداية الطريق للنضال ا لجاد الملتزم بأهداف النضال القومي العربي .
فالناصرية بقيادتها للثورة العربية وضحت الطريق والتصور الشامل للمجتمع العربي بفكرها السياسي والاجتماعي
فالاضافات الفكرية الناصرية حولت الفكر القومي العربي الى ايديولوجية للثورة العربية
سيبقى اسم الجمهورية العربية المتحدة رمزا للنضال الثوري وشعلة مضيئة للقوى الثورية وكشف عصابة المرتزقة التي تامرت على الوحدة عام 1961 من اجل حفنة من الدولارات ولخدمة الصهيونية وعملائها
ولكل من يتاجر ويحارب تحقيق الوحدة في الوطن العربي
فالتتوحد القوى المؤمنة بالتغيير والوحدة وتسخر كامل الامكانيات والطاقات العربيةليصبح الحلم حقيقة بوحدة عربية تمتد من المحيط الى الخليج باسم الجمهورية العربية المتحدة
ملاحظة: إن الوحدة ما بين سورية- الإقليم الشمالي - ومصر- الإقليم الجنوبي , عام 21-2- 1958م سميت " بالجمهورية العربية المتحدة" .
د: سعيد مسالمة

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول د. سعيد مسالمة
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن د. سعيد مسالمة:
أوراق ناصرية - الناصرية وذكرى ميلاد ناصر


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية