Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 22
الأعضاء: 0
المجموع: 22

Who is Online
يوجد حاليا, 22 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

محمد فؤاد المغازي
[ محمد فؤاد المغازي ]

·..لا تختبروا علاقة شعب الكنانة بترابه - د. محمد فؤاد المغازي
·والدنا الحبيب جمـــال... د. محمد فؤاد المغازي ..
·خليـج الخنازيــــــر ... وخنازيــــــر الخليــــج ... : د. محمد فؤاد المغازي
·الناصرية والصراع العربي / الإسرائيلي - بقلم : د. محمد فؤاد المغازي
· نصيحة ام ... وارنباطها بالعلاقات الدولية - محمد فؤاد المغازي
·الارهاب كان بضاعتكم .. وقد رُدَّتْ إليكــــم - د. محمد فؤاد المغازي
·الارهاب كان بضاعتكم .. وقد رُدَّتْ إليكــــم بقلــــم: د. محمد فؤاد المغازي
·نشد على أياديكم - د. محمد فؤاد المغازي
·لقـــد استبــان الخبيــث من ... الطيـــب - بقلــــم: د. محمد فؤاد المغازي

تم استعراض
50362743
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
رغم إدراكها لعقوبة الموت أصرت أم فهد على رفع صورة عبد الناصر في استقبال عرفات 2
Contributed by زائر on 27-7-1431 هـ
Topic: الأحواز
رغم إدراكها لعقوبة الموت المؤكد . . .
أصرت أم فهد على رفع صورة عبد الناصر في استقبال عرفات 2/5

لقاء :
مع المناضلة الأحوازية "أم فهد"
أجرى اللقاء : عادل السويدي
القسم الثاني

    وأحداث الإنتفاضة الخالدة وقصة الصورة العزيزة
    أم فهد وهي في الخمسينيات من عمرها،قوية الإرادة منتصبة الجسد،كنخلة أحوازية تطاول الزمن وتتحدى المرار،تتذكر بقوة العنفوان وولع الشبان أحداث إنتفاضة المحمّرة البطولية التي رسمت وقائعها القانية ودم الشهداء البدايات الحاسمة للفعل الكفاحي الذي راكمه عمل الجماهير والذي أدى إلى سقوط النظام الشاهنشاهي العنصري،وصعود نجم الثورة الشعبية وإسهام كل القوى الوطنية والثورية في صناعة ملحمتها ، والتي تمكن نظام الخميني من الإنفراد بها وقيام سلطته بإعدام الألوف من أبطالها والمشاركين بها  .
    لكن ما يهمنا في هذا المضمار هو تسجيل الحدث الذي كان بطلته ضيفتنا اقي المجلة التي كانت صفحاتها الأحب من القلب على القلب قمنحتها ذكرياتها التي خبأثها طويلاً ما بين شغاف القلب وسويدائه،كان ذلك الحدث هو إهداء المناضلة أم فهد صورة الزعيم الخالد جمال عبدالناصر للشهيد ياسر عرفات"ابو عمّار" أثناء زيارته للأحواز أثناء بدايات السقوط النظام الشاهنشاهي ونجاح الثورة الشعبية ،جرى ذلك تحديداً في أواخر العام 1979م وقبل إندلاع الحرب الإيرانية ـ العراقية.
    لقد زار الشهيد "أبو عمّار" ملعب ((تختي)) المصارع الإيراني المعروف،والواقع في منطقة الأمنـَيـِّة في قلب مدينة الأحواز العاصمة خلال يوم الجمعة،وروت مشاهداتها بالقول إنَّ الذين حضروا ذلك المهرجان الإحتفالي الكبير للإحتفاء  يذلك القائد الفلسطيني العربي، الذي هو أول عربي يزور الأخواز منذ اِحتلالها في العام 1925،كانت الأمواج البشرية تتدافع بحمية عرامة مدفوعة بعزيمتها القومية المتوثبة،وكانت الحناجر تهتف عالياً لتشق عنان السماء،والأيدي وقبضاتها تحيي القائد الذي إعتمر الكوفية العربية،التي باتت اليوم إحدى علامات التحدي عند أبناء شعبنا ضد المحتلين الغزاة لأرضنا،ضم فناء النادي والمنطقة التي تطوقه أكثر من 40 ألفاً من المستقبلين،وضاقت الأرض بما رحبت،كان تلاحم أبناء وبنات الشعب الأحوازي عبارة عن كتلة جماهيرية موحدة يوحدهم الحماس المنقطع النظير،حيث كان حوالي عشرة آلاف مشارك يحتلون الساحة الداخلية للنادي،فيما كان حوالي ثلاثين ألفاً يطوقون جدار المكان الإحتفالي من خارجه. وكانت أجهزة الأمن وقوى الشرطة لما تتبلور تمامناً وتمر في حالة سيولة وبمرد جراء ننتبع الأخداث والتغيير السياسي العاصف،فتنسم شعبنا عطر الحرية الفواح لأول مرة،وعبَّر عن إرادته السياسية الواعية وإنطلقت مشاعره هادرة .     




     قبل أن تتواجد أم فهد في يوم الزيارة الموعود للشهيد الراحل ياسر عرفات ، كانت قد كثفت ام فهد إتصالاتها ومحاولاتها الجاهدة من أجل إيصال رسالة وبشكل مباشر للشهيد ابو عمّار وباليد التي بلورها تفكير قـُدَّ من إرادة وطنية وقومية وفي هذا الملعب بالذات، واذا لم تسـتطع من تجسيد ذلك الحـُلم ، فليكن ذلك التسـليم عند اللقاء به في مكتب القنصلية الفلسطينية،والذي ينبغي أنْ يكون مهما كان الأمر وكهكا صعبت الموانع،كانت تلك القنصلية تحتل حيزاً جغرافياً يقع في مدينة الأحواز العاصمة وتحديداً في منقطة الأمَنـَيـِّة والقريبة من قائممقامية الأحواز الحالي،والمقابلة لمستشفى الرازي . والتي ستزيله السلطات لاحقاً نظراً لرمزيته الكبيرة .  

   وتابعت المناضلة أم فهد حديثها الشيق وذكرياتها العبقة فأوضحت القول بأنها توصلت الى نتيجة مفادها،بعد أن شاورتْ أخوة لها وأخوات ممن يشاركنها الرأي والموقف،في أن تتصل بمكتب القنصلية الفلسطينية بهدف الحصول على موعد تتمكن من خلاله اللقاء بالمسؤولين الفلسطينيين والتحدث اليهم بشكل مباشر،فقامت بالإتصال الهاتفي المباشر،فردَّ عليها السكرتير العامل في المكتب،في البدء عرَّقت عن نقسها بكونها فتاة عربية أحوازية تود اللقاء بالرئيس ياسر عرفات،لكن الموظف المسؤول أوضح لها الصعوبة في إمكانية إجراء هذا اللقاء،ولكن ـ قال سكرتير المكتب ـ بإستطاعتكِ الحضور إلى مقر المكتب واللقاء المباشر مع مسؤولين فلسطينيين أمثال السيد المناضل هاني الحسن، فشكرته .
    لقد اثنت المناضلة ام فهد بصوت كله إرادة متفولذة على نضالات الشعب الفلسطيني وتقديرها الشخصي كمواطنة أحوازية وتقدير كل شعبها لقيادتهم المناضلة والمكاقحة ،وقد رحب الفلسطيني بها،وقال لها بإستطاعتكم الحضور حالاً،وبعد حوالي ساعة جاءت إلى المكتب مسرعة ، ولم تكن وحدها بطبيعة الحال ، فقد رافقت ام فهد : أم أمين وأبو رضا ومناضلة أحوازية،لم تود المناضلة المتحدثة الإفصاح عن اسمها ولا حتى كنيتها أو اِسم عشيرتها خوفا عليها بسبب كونها ما تزال تعيش في الوطن الأحوازي المحتل،كما لم تقبل حتى الإقصاح عن لقبها المستعار،وهو الأمر الذي يمكننا من تخيل مدى الإرهاب والقمع الذي يطال شعبنا .

    لفد جرى بحث تفصيلي بين المناضلة "ام فيد" ومرافقيها،من جهة،وبين هاني الحسن،من جهة أخرى،وقد وجه لهم إكباره الشديد وإعتزازه اللا محدود بالجرأة السياسية التي يتمتع به أغضاء الوقد ، وعمق الوعي القومي العربي الأحوازي الذي كان الوفد الأحوازي يضطلع به رغم حكم الشاه الإرهابي وتضييقه على المواطنين العرب،لاسيما وإنَّ إرادة التحدي الواضحة الطافحة والجلية على محيا الجميع تجاه التذوب في حب العروبة والرموز العربية القومية والوطنية الرائدة : التي كان الوفد الأحوازي يبدي آراءهم السياسية تجاههم.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول الأحواز
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن الأحواز:
حق تقرير المصير,‏ شعار أم هدف إستراتيجي... *


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية