Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

خالد الناصر
[ خالد الناصر ]

·ماذا بعد عام على الثورة في سورية ؟ - د. خالد اللناصر
·ثورة اليمن السلمية - د. خالد الناصر
·رسالة الى شباب تونس - د. خالد الناصر
·دراسة في أسباب تراجع الحركة الناصرية وشروط نهضتها - بقلم: خالد الناصر
·الذكرى الخمسين لبناء السد العالي - د. خالد الناصر
·حول مسألة الأقليات في الوطن العربي / معالم موقف متوازن في مسألة شائكة- د. خالد ا
· في ذكرى الوحدة الرائدة - وقفة نقدية مع الذات - د.خالد الناصر
·هذا أوان صليل السيف
·الحرب الروسية الجورجية .. بداية عصر دولي جديد؟!..- د. خالد الناصر

تم استعراض
50866485
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
انزع رأسك أيها العربي .. شوقية عروق منصور
Posted on 17-1-1433 هـ
Topic: شوقية عروق
ارفع رأسك يا أخي ،

عبارة قالها الزعيم جمال عبد الناصر في إحدى خطبه التي كانت تصعد بالروح العربية إلى جبال الكبرياء ، وتتسلح بينابيع الأحلام التي جفت بعد ذلك ، وتحولت إلى مستنقعات تتجمع فيها مياه الخيبات القادمة من أنابيب الصرف الصحي للأنظة العربية . بعيداً عن الندب ومواويل البكاء التي اصبحنا نتقن شجنها وعويلها ، ولا املك الروح الرومانسية لمقارنة التاريخ الإسلامي العربي بفتوحاته وغزواته وانتصاراته ورجاله، بالتاريخ الحاضر الذي أصيب بجنون الخراب ، لكن من يحدق في الصورة أو الخارطة العربية جيداً يحق له أن ينزع رأسه ويرميه في اقرب برميل قمامة ، لأن هذا الرأس قد صنع للشموخ والاعتزاز ونثر الفخر ، لكن قادته وزعمائه حولوه إلى كرة قدم في ملعب عالمي ، لم تبق رجل او قدم الا داست عليه او خبطته ، والشاطر الذي جاء يفرغه من باقي هواء الكرامة ويجعله مجرد جلدة ميتة لا قيمة لها .




المواطن العربي نزل الى الشوارع ، نعترف ان هناك ثوار وهناك فلول ، وهناك ميادين وشوارع ما زالت تغلي ، وهناك شوارع تجس نبض النظام وتتأهب ، وهناك أنظمة عربية تعيش في كواكب بعيدة ، تعتقد ان شعوبها محصنة ضد فيروس الحرية والانقلابات ، وهناك أنظمة تحاصر شعوبها وتقتلها بهدوء بغاز البترول والبنايات العالية ، وتمنع عنها غاز التفكير والرفض .

في كل هذه العواصف التي تعري وضعنا البائس وتسقط اوراق المهرجين ، نقف امام جامعة الدول العربية ، التي من المفروض عربياً ان تكون الحضن الذي يجمع ولا يفرق ، والثدي الذي يرضع الأخوة والحرص والعدالة ، هذه الجامعة التي نراها الآن اشبه بعرض دولي لأمة عربية ، تمزقت وتآكلت وتشتت وتاهت ، وبقايا عظامها الآن داخل معرض الكلاب . لم ترتق الجامعة العربية يوماً باحلام المواطن العربي ، كانت وما زالت اطاراً لحالة الدول العربية المتنازعة ، المتفرقة ،والتي تحيا في دائرة الانحناءات المكهربة ، وحين يداهمها الخداع ويبدأ التراشق أرض أرض والتهديد والوعيد ، تعكس المرايا صور القادة الذين يسنون أسنانهم ليأكلوا بعضهم البعض ، وتكون القرارات كمعجون الأسنان الذي يزيد الأسنان بياضاً وحدة ، ليس بياض البراءة والثقة والعطاء ، انما بياض الاكفان ، كل قائد يريد تكفين الدولة الأخرى ، ليقدمها عروس الطاعة للسيد الامريكي ، الاسرائيلي ، الاوروبي ، الخليجي ..سيان .

 طريق عمل الجامعة العربية ، لابد ان يمر بدفع عربون للجالس في الخفاء ، وهناك ابتكار للدسائس والمؤمرات ، خطط وملفات ، لا أحد يقول – لا شيء يكسرنا وتنكسر الدول الغربية على اصابعنا كفخار – بل يجلس المتنبي ويشير اليهم قائلاً ( يا امة ضحكت من جهلها الأمم - . وصف المؤرخون العسكريون هزيمة نابليون وهتلر في الأرضي الروسية بان الذي انتصر عليهم هو الجنرال شتاء – يقصدون ان فصل الشتاء بجليده وعواصفه وأوحاله هو الذي أرهق القوات الفرنسية والالمانية التي غزت روسيا . والمؤرخون سيصفون هزيمة الانظمة العربية أمام ربيع الشعوب العربي ،بفضل فصل الارادة الشعبية ، لكن سيبقى" الجنرال " الدسائس و"مارشال" المؤمرات جالساً في الجامعة العربية .

من حق الشعوب العربية ان تثور أيضاً على طريقة الجامعة العربية في التعامل مع القضايا العربية ، وان ترفض سياسة المكاييل ، والموازين ، ودول خانة دولار البقشيش ودول خانة الفقر والرغيف . كان للمغول في القرن الثالث عشر اغنية تحت عنوان " نشيد الدم " يغنونها عندما يهاجمون الشعوب تقول الأغنية : ( اذا لم نجد الرجل ، خطفنا اولاده ، واذا لم نعثر على اولاده اسرنا زوجته ، واذا لم تكن هناك زوجة ، طاردناه حتى نجده ، فاذا لم نجده ... أشعنا أننا فعلنا ذلك ) . وجامعة الدول العربية تغني اغنية المغول ، تأمل تصريحاتها ورجالها ، اسمع كيف يغنون لسوريا لتعرف كيف تكون حرائق الأخوة ، وكيف يمررون الدسائس المدروسة .

هل نصدق الشاعر صلاح عبد الصبور الذي قال هذا زمن الحق الضائع لا يعرف فيه مقتول من قاتله ومتى قتله ورؤوس الناس على جثث الحيوانات ورؤوس الحيوانات على جثث الناس فتحسس رأسك فتحسس رأسك .....


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول شوقية عروق
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن شوقية عروق:
افتح يا ويكيليكس ... شوقية عروق منصور


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية