11 دقيقة فقط قضاها الرئيس عبدالفتاح السيسى فى كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس ليلة الثلاثاء الماضى لكنها ستترك أثرا مهما فى علاقة المسلمين والأقباط لسنوات طويلة مقبلة.
هذه الخطوة ستبعث برسالة إلى الإخوة المسيحيين أن أكبر رأس فى الدولة زارهم فى كنيستهم ليلة احتفالاهم بقداس عيد الميلاد، وهى سابقة تاريخية لم تتكرر حتى فى عصر الرئيس الأسبق جمال عبدالناصر الذى كان يرتبط بعلاقة صداقة خاصة مع الباب كيرلس، وطلب ان تساهم الدولة فى بناء كاتدرائية العباسية وقام بوضع حجر أساسها فى 24 يوليو 1965 ثم فى افتتاحها فى 25 يونيو 1968.
السادات اصطدام بالأقباط ليتقرب من الاخوان ليضرب بهم اليسار، ثم سحب قراره بالتصديق على تعيين البابا شنودة وعين لجنة من خمسة أساقفة لإدارة الكنيسة.