Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 34
الأعضاء: 0
المجموع: 34

Who is Online
يوجد حاليا, 34 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

إلياس سحّاب
[ إلياس سحّاب ]

·الحرب الباردة تعود - الياس سحاب
·نكبة فلسطين في ذروتها - الياس سحاب
· انتفاضة الأسرى الفلسطينيين - الياس سحاب
·قضية فلسطين ودور مصر العربي - الياس سحاب
·أسوأ مرحلة عربية معاصرة - الياس سحاب
·إسرائيل في حالة استرخاء عربي - الياس سحاب
·الدعوة التركية للتصفية لا للتطبيع - الياس سحاب
·داعش» بين الاستئصال والاستثمار - الياس سحاب
·إسرائيل ما زالت كياناً طارئاً - الياس سحاب

تم استعراض
51290391
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الفكر القومي العربي: عبدالإله بلقزيز

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

أسئلة في عثرات المشروع القومي العربي - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 24-10-1438 هـ (84 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز
أسئلة في عثرات المشروع القومي العربي


حين يراجع الدارس، بعقل نقدي، تجربة العمل القومي العربي في مساراتها المتعرجة ومنعطفاتها الكبيرة؛ وحين يتأمل في الكمية الهائلة من الأخطاء التي وقعت فيها قواه: في السلطة -أساساً- وخارجها، لن يفاجئه أن تؤول التجربة تلك إلى ما آلت إليه من مصاير سيئة؛ فلقد حصد العمل ذاك ما ازدرعه من أخطاء كان يمكنه، في حالات عديدة، أن يتفادى الوقوع فيها. أما إن وضع الباحث التجربة تلك في ميزان المسألة الرئيسية التي انتدبت نفسها لها- وهي تقديم جواب قومي عن المسألة الكيانية العربية (الوحدة العربية)- فسيصبح الحكم، حينها، قاسياً في حقها، لأنها ما تقدمت (إلا في حالة الوحدة المصرية-السورية الموءودة) في إنجاز فصول منها ! والأنكى من ذلك أن النخب التي وصلت إلى السلطة، في بعض البلدان العربية، محمولة على وعد البناء الوحدوي العربي، انتهت إلى إقامة سلطة وطنية (قطرية) عززتها في وجه أي تمدد عربي مجاور، مشددةً على استقلالها وسيادتها، وعلى نحو كانت تنضم فيه إلى محصلة الوضع الإجمالي للتجزئة؛ أسوةً بالكيانات العربية الأخرى التي حكمتها نخب سياسية غير قومية الخيار والمنبت أو هي، على الأقل، ما ادعت - يوماً- أنها نخب قومية عربية تتطلع إلى أكثر من بناء الكيان الوطني، وتقبل أشكالاً أعلى من التعاون والتنسيق يوفرها ميثاق جامعة الدول العربية ومؤسساتها.



(أقرأ المزيد ... | 5576 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

التأصيل الفكري للعروبة السياسية - عبد الأله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 10-9-1438 هـ (70 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز
عبد الإله بلقزيز
مع تبلور إيديولوجيا سياسية قومية عربية، عقب الحرب العالمية الأولى، سيقع الانتقال التدريجي من مفهوم العروبة إلى مفهوم القومية العربية، من مفهومٍ ثقافي- أنثروبولوجي (وتاريخي أيضاً) إلى مفهومٍ سياسي. لم يَعُدِ العروبيون حينها عروبيين فحسب؛ بل صاروا وحدويين كذلك، أي لم يعودوا يكتفون بالدفاع الثقافي عن العروبة: ماهيةً تاريخية وثقافية وحضارية ورابطةً اجتماعية انصهارية، مثلما فعلوا منذ منتصف القرن التاسع عشر، ولا انحصروا في مجرّد الاشتغال الثقافي على لسانها وآدابها وتاريخها لتأكيد وجودها واستمرارها في التاريخ، وتظهير تميُّزها وتمايُزها من غيرها من الروابط المزاحِمة لها ( الرابطة العثمانية مثلاً)، وإنما انصرفوا إلى بيان الحاجة إلى تحقيق صيرورتها كياناً سياسياً، أي إلى بناء مشروع سياسي وحدوي من مادتها الأولية الأساس يتحقق به التطابقُ بين الكينونة الاجتماعية والثقافية (واللغوية) والكيان السياسي الذي يجسِّدها.




(أقرأ المزيد ... | 5225 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

المفارقة التي على المعارضات العربية رفعها - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 7-4-1434 هـ (2727 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز


في المجتمعات الحديثة التي عاشت ثورات اجتماعية، تصل قوى الثورة إلى السلطة وتضطر قوى النظام القديم للتحول إلى المعارضة . في البلدان العربية، التي شهدت “ثورات”، تتحول قوى “الثورة” نفسها إلى معارضة لأن طريق السلطة ينسد أمامها بسبب احتكار فريق بعينه لها مع أنه - في أفضل الأحوال - شريك واحد من شركاء كثر فيها .





(أقرأ المزيد ... | 5341 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

تصريحات الخطيب وفرص التسوية في سوريا - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 30-3-1434 هـ (2614 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

 

الاستعداد الذي أبداه أحمد معاذ الخطيب، باسم “الائتلاف الوطني السوري” المعارض، لمفاوضة ممثلين عن النظام، وتسميته فاروق الشرع، نائب رئيس الجمهورية، مفاوضاً مقبولاً وموثوقاً، ورفض “المجلس الوطني السوري” للدعوة، وهو الشريك في “الائتلاف”، وإصراره على الخيار العسكري، متمسكاً ب”الجيش السوري الحُر” أداة له، يُطلعنا على التناقضات العميقة التي تعتمل في جسم المعارضة السورية في الخارج، على الرغم من كل الرعاية والدعم اللذين تتلقاهما من الدول الغربية وتركيا وبعض الدول العربية، وعلى الرغم من أنها خضعت، قبل أشهر، لعملية توحيد قسري من الخارج (الولايات المتحدة خاصة) لم يرض “المجلس الوطني السوري” وإن هو قبله مرغماً .





(أقرأ المزيد ... | 5652 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

أخطار الطائفية في العراق - عبد الاله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 9-3-1434 هـ (2766 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز
أخطار الطائفية في العراق - عبد الاله بلقزيز

 

 

في العراق نظام سياسي طائفي أقامه الاحتلال الأمريكي على أنقاض الدولة الوطنية التي دمرَ أساساتها، أثناء الغزو، وأكمل عملية التدمير طوال فترة الاحتلال، بمساعدة ضمنية من إيران، وبمساعدةٍ صريحة من المتعاونين معه ممّن جاء بهم إلى العراق، ومكّنهم من السلطة فيه . ولقد مرت عملية تفكيك الدولة الوطنية، وتوليد نظام سياسي طائفي في العراق، بمحطات ومراحل مفصلية منذ صيف العام ،2003 أي منذ أنهت الغزوة الإمبريالية الأمريكية طورها العسكري الأول، لتتفرّغ لهندسة دولة جديدة مفكّكة الأوصال، ملغومة بعوامل التفجير الداخلية، وتابعة .

 





(أقرأ المزيد ... | 6115 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إنجازات ومكتسبات - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 23-11-1433 هـ (4619 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز
نجازات ومكتسبات - عبد الإله بلقزيز


حين يُكتب تاريخ سياسي للوطن العربي الحديث، بموضوعية ونزاهة وتجرد، من دون تحزب وإغراض، سينظر - عندها - إلى الحقبة الناصرية (29 مارس/آذار 1954- 28 سبتمبر/أيلول 1970)، بما هي اللحظة السياسية الأغنى والأرقى في ذلك التاريخ كله، اللحظة - الوحيدة تقريباً - التي دخل فيها العرب إلى التاريخ الإنساني المعاصر بوصفهم شركاء في صناعة مصيره، واللحظة الوحيدة التي حظوا فيها بالاحترام: من الأصدقاء والأعداء .






(أقرأ المزيد ... | 6359 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

تصاب الأمة بمصاب مسيحييها د. عبد الاله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1433 هـ (3988 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

تصاب الأمة بمصاب مسيحييها  د. عبد الاله بلقزيز

alt  

يحكى أن الرئيس الراحل حافظ الأسد طلب من بطريرك الروم الأورثوذوكس هزيم أن يعلن موقفاً من أحداث حماة، في بداية عقد الثمانينات من القرن الماضي، فما كان من الأخير سوى أن رد بالقول: “أنت بهذا تدعوني، سيادة الرئيس، إلى خرق العهدة العمرية”. إذا صحت معطيات خبر الحادثة المروي،

يكون بطريرك الروم الأورثوذوكس قد تجنب الوقوع في مطب اصطدام المسيحيين العرب بإخوتهم المسلمين العرب، الشركاء في الوطن والتاريخ، ولو كان الاصطدام باللسان. ولعله - إن صحت الحادثة- قال ما قال وهو يعاني الأكلاف الباهظة التي دفعها لبنان من اصطدامه الأهلي الذي بدأ في ربيع العام 1975، ونذر الوقيعة بين أقباط مصر ومسلميها في عهد السادات وعهد مبارك. وإذا كان الخوف المشروع على الوجود والمصير (هو) ما ميز سلوك المسيحيين العرب، في المشرق العربي ومصر، فهو لم يكن عندهم خوفاً من إخوانهم المسلمين، الذين عاشوا معهم في أمان ووئام، ووصلت العلاقات بينهم - في أحيان كثيرة- إلى مصاهرتهم، وتسمية أبنائهم بأسماء الصحابة وقادة الفتوحات (حتى أن رجلاً من حجم مارون عبود اسمى ابنه البكر محمداً)، وإنما كان خوفاً من فعل مغرضين - من الخارج أو من الداخل- قد يستغلون التنوع الديني، في بلاد المشرق، فيسعون في تفجير علاقات التساكن والترابط التي جمعت بين أهل الوطن الواحد.






(أقرأ المزيد ... | 6159 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مهاوي الحل العسكري في سوريا - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 11-9-1433 هـ (4252 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

اتسعت رقعة المعارك الدموية في سوريا لتصل إلى أحياء داخل دمشق، بعد أن غمرت فصولها الرهيبة مدناً أخرى مثل حمص وحماة ودرعا والبوكمال وإدلب وسواها . وصول المعارك إلى دمشق منعطف كبير وخطر في الحرب، ونتائجه النفسية قد تكون أبعد أثراً من نتائجه العسكرية، ولعل ذلك ما دفع إلى نقل المعركة إلى داخل العاصمة، حتى من دون إحراز سيطرة- بالمعنى العسكري- على ريفها، وقد يكلّف تحصين دمشق، من مثل هذه الاختراقات، الكثير من الدماء والدمار، كما كلفت إعادة السيطرة على مدن أخرى قبلها موتاً، وتهجيراً، وخراباً .





(أقرأ المزيد ... | 5580 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

صراع المصالح والتسويات في سوريا - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 21-7-1433 هـ (4190 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز


لدى بعض المعارضة السورية رواية تقول إن روسيا والصين تقفان ضد مصالح الشعب السوري في التغيير الديمقراطي، من خلال دفاعهما عن النظام، وتغطيتهما له سياسياً في المحافل الدولية، كما من خلال استعمالهما حق الفيتو، في مجلس الأمن، لمنع صدور قرار منه ضد دمشق . وهو الموقف الذي عطل عمل مجلس الأمن، الذي تراهن عليه معارضة الخارج لمعاقبة النظام في سوريا، وربما لإجازة تدخل عسكري ضده . وإذا كان التشهير بمواقف روسيا والصين بلغ مداه، إلى حدود إحراق علمي البلدين في مظاهرات، فإن إلقاء المسؤولية عليهما في عرقلة عمل المجلس يتحول، في خطاب المعارضة، سريعاً إلى ممارسة عدائية من الدولتين تجاه الشعب السوري .



(أقرأ المزيد ... | 4780 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 5)

الثورات العربية بين شعوريْن - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 18-5-1433 هـ (3839 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

حين أوقدت الثورة شرارتها الأولى في تونس، في الهزيع الأخير من العام ،2010 لم يكن أكثرنا تفاؤلاً يتخيل أن الشرارة ستمتد، وستتسع نطاقاً ولهباً، إلى حيث تأتي على هيكل نظام كان يبدو قوياً، وشديد البطش . خِلْنَا أن الثورة احتجاج شعبي على عسف لا يطاف، قد ينتهي ببعض انصاف، في أحسن أحوال تقديره، وقد ينتهي بعقاب مبرح للمحتجين على عادة السلطة في مخاطبة مطالب الناس المشروعة . لكن الاحتجاج فاض عن الاستيعاب الأمني، وفاض عن وصفه، لتحل محله مفردة الثورة . ثم ما لبثت المفردة أن تكرست بعد أن انهار نظام بن علي، ونجح المتظاهرون في إجبار رأس النظام على الرحيل فراراً .





(أقرأ المزيد ... | 4559 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الثورات العربية ونظيراتها المعاصرة - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 21-3-1433 هـ (4812 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز



هل في وسعنا أن نقرأ، بعقل مقارن، تجربة الثورات العربية المستمرة في ضوء تجارب الثورات العالمية المعاصرة التي اندلعت في سنوات السبعينات والثمانينات والتسعينات، وخاصة في جنوبي أوروبا - ابتداء - ثم في شرقيّها ووسطها وفي أمريكا اللاتينية تالياً؟ وهل من فائدة وراء هذه القراءة المقارنة نستفيد منها؟





(أقرأ المزيد ... | 5565 حرفا زيادة | 9 تعليقات | التقييم: 0)

الأبطال الخلفيون للثورات - عبد الأله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 14-3-1433 هـ (2995 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز



ليس من سبيل إلى الظن أن المصادفة ما قَرَنَ بين مطلبي الحرية والعدالة الاجتماعية في شعارات حملها المتظاهرون، وصدح بها آلاف الناس، بل ملايين منهم، في الميادين والساحات العامة، في ما أطلق عليه - غربياً - اسم “الربيع العربي”، إنما الضرورة الموضوعية هي ما قضى بذلك، وحمل عليه حملاً . على أنه إذا كان في الاقتران بينهما “أسباب نزول”، فإن من صدعوا بالمطلبين مقترنين، ما كانوا ليأتوا الأمر إلا من باب استيعاء للتلازم بينهما . ومع أننا لسنا نستبعد أن يكون المطالبون بالحرية والعدالة الاجتماعية جمهورين مفترقين، أو حتى متمايزين: على حدود التمايز بين الطبقات، والمصالح، والأفكار، والأولويات، فإن الذي لا مِرْية فيه أن الاتصال بين المطلبين ظل مفتوحاً، في الانتفاضات والتظاهرات، ولم نعثر في يومياتها على قرينة صراع أو تنافر، ولا على أي مظهر من مظاهر الوقيعة بين فكرتين وجمهورين، على ما قد يكون بينهما من تنافر . والملاحظة هذه إنما تشجع على الاعتقاد بأن التلازم بينهما، في الوعي الجمعي للمنتفضين، تلازم ماهَوِيّ، أو هو هكذا - على الأقل - عند الأغلب الأعم منهم .



(أقرأ المزيد ... | 5694 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

نوعان من المعارضات العربية - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 6-3-1433 هـ (2882 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

 


ليس من ديمقراطيّ يملك أن يجادل في أن نظم الحكم العربية القائمة أضافت إلى تراثها في تقديس التجزئة ومناهضة الوحدة، وفي الإيغال في التبعيّة للأجنبي في القرار الاقتصادي والسياسي، وفي اللامبالاة الكاملة أمام الاحتلال الصهيوني لفلسطين، وفي الفشل الذريع في حماية الأمن الوطني والقومي من الاستباحة الخارجية . .، (أضافت إلى ذلك كله) الاستبدادَ والتسلّط، وإعدام الحياة السياسية . لا عجب، إذاً، أن تندلع ثورات وانتفاضات تطالب بالحرية والديمقراطية، وإسقاط الفساد ورموزه الحاكمة، في غير بلد من بلدان عرب اليوم .





(أقرأ المزيد ... | 5035 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

وعود العاصفة التي لم تتحق - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 29-2-1433 هـ (2753 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز



حين انطلق مسلسل الثورات والحركات الاحتجاجية في الوطن العربي، مطلع العام المنصرم، خامرنا الكثير من الأمل بأن يكون ما جرى مقدمة لاستيلاد ساحة سياسية جديدة، بقوى سياسية وحزبية جديدة غير تلك التي شاخت وأفلست، وبثقافة سياسية جديدة غير تلك التي هيمنت لعقود وانتهت إلى انسداد . كان لذلك الأمل ما يبرره، أو - على الأقل - ما يحمل عليه ويدعو إليه، فالحراك الشعبي الذي انطلق واتسع نطاقاً، لم يقده حزب أو دعا إليه آخر، وإنما نشأ تلقائياً من انفجار شارع تجمعت في جوفه عوامل الانفجار كافة . والذين صنعوا ملحمة الثورة والانتفاضة كانوا من الشباب، من الجيل الجديد الذي لم تستوعبه أحزاب أو تنظيمات، وكانوا واعين بأهداف معركتهم لإسقاط الطغمات الفاسدة، ومديرين ناجحين لعملية الإسقاط تلك عبر أدوات اشتغال يتقنون استخدامها .





(أقرأ المزيد ... | 5664 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

حقائق ثلاث لقراءة مشهد الثورات - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 15-2-1433 هـ (2200 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

ليس تفصيلاً عادياً ما جرى، على امتداد العام ،2011 من وقائع وأحداث في الوطن العربي في سياق ما بات يعرف بالثورات والانتفاضات العربية، فالأحداث تلك غيّرت في الكثير من معطيات مشهد السياسة والسلطة وتوازنات القوة في المجال العربي، وكان سقوط أنظمة وصعود نخب جديدة إلى السلطة من أظهر تلك التغييرات التي طرأت على المشهد ذاك . غير أن هذه لم تكن وحدها النتيجة التي أفضى إليها الحراك الثوري والاحتجاجي العربي، وإنما تلازمت معها أشكال أخرى من الفوضى والحروب الداخلية كانت بلاد عربية أخرى مسرحاً لها - ومابرحت - نتيجة امتناع عملية التغيير بالوسائل السلمية، فضلاً عن أن تدخلات خارجية عدة دخلت على خط “الحراك الثوري”، فأخذته إلى اتجاهات لم تكن  متوقعة، وأدخلت معه البلاد تلك إلى المجهول .

 .


(أقرأ المزيد ... | 6825 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

أسئلة عن الثورة لم ننتبه إليها قبلاً - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 30-1-1433 هـ (1927 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز


بعد لحظة عابرة خلنا فيها، واهمين، أن مسلسل الثورات العربية المتصل يفتح أفقاً عربياً جديداً للتحرر من مواريث الحقبة الأمريكية  الصهيونية، ويضع أمريكا و”إسرائيل” في موضع حرج، بعد إطاحة أنظمة حليفة لها، نتفاجأ بالحماسة الأمريكية  الأوروبية - “الإسرائيلية” لما يجري من تغييرات، وبمواكب الكلام عنها بوصفها إيذاناً بميلاد “الشرق الأوسط الجديد”، حتى إن قائداً صهيونياً نافذاً لم يتورع عن القول، جهرة، إن سقوط النظام السوري سيكون خيراً وبركة على منطقة “الشرق الأوسط” . والأعزب، في سيرة تلك الحماسة الغربية للثورات العربية، أن تُسْتَقبل نتائج الاقتراعات العربية بحفاوة، على الرغم من أنها حملت إلى سدة السلطة نخباً سياسية كانت أمريكا وأوروبا، إلى عهد قريب، تعالنها الخصومة حتى لا نقول إنها كانت تعاديها، وتتوجس منها، وتتهمها بنشر مشاعر الكراهية للغرب، وبمعاداة قيمه الحضارية ..




(أقرأ المزيد ... | 5326 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

عدم جواز الخلط بين الدولة والنظام السياسي - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 27-1-1433 هـ (1953 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز


تعاني الثقافة السياسية العربية السائدة خلطاً حاداً بين معنى الدولة ومعنى السلطة والنظام السياسي، نكتشف الالتباس بينهما في النصوص “الفكرية” للنخب الثقافية، من الاستخدامات غير الدقيقة نظرياً للمفهومين، ومن حَمْل معنى الواحد منهما على معنى الثاني مرادفة ومماهاة وكأنهما من المحتد عينه.

لكنّا نكتشفه أكثر في الخطاب السياسي الحركي الدارج عند الكافة من حملته من القوى الايديولوجية - السياسية العربية القائمة: اليسارية، والقومية، والليبرالية، والإسلامية. والخلط والالتباس إذ يردّان إلى ضعف شديد، ونقص فادح، في الثقافة الفلسفية والنظرية للنخب الفكرية العربية، يطلعنا أمرهما فيه التداول السياسي الحركي، والإعلامي، على فوضى مفردات لا تعكس غير حال من التضخم في اللغو الايديولوجي يمتنع معها وضوح.

 





(أقرأ المزيد ... | 5327 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 5)

الثورة: عنفوانُ البدايات وتواضُع النهايات - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 2-1-1433 هـ (1964 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز


أسوأ شيء أن يناضل المرء عن قضيةٍ عادلة بعقلٍ مُغَفل، فتأتي ثمْرات نضاله عنها لتقع في سِلال آخرين لم يبذروا بِذَاراً، ولا سَقَوْا بالعرق والدّم نَبْتَةً، ولا صبروا وصابروا انتظاراً لبِشارة الميلاد، إنما جاءوا في الهزيع الأخير من الموسم كي يحتصدوا لهم ما ازْدَرَعَه الآخرون! وما أكثر الأعصر والأمكنة والثوْرات التي حصل فيها هذا النوع من عدم التناسب، بل من التجافي، بين المقدمات والنتائج، بين نضال شعبٍ عن قضية ومآلات نضاله عنها! فما استجر ذلك على النفس سوى الشعور بالخيبة والحسرة والمرارة . . بعد أوانٍ فاتَ وأمرٍ قُضِيَ .





(أقرأ المزيد ... | 5758 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

خطاب صريح إلى الحركات الشبابية العربية - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 12-12-1432 هـ (2217 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز



بعد أن ينتهي موسم المديح المسهب للحركات الشبابية العربية وإنجازاتها الثورية، وقد آن له أن ينتهي، سيكون علينا أن نخاطب شبابنا مخاطبة صريحة، لا مداهنة فيها ولا نفاق، لتنبيهه إلى ما قد يعترض سبيل نضاله الديمقراطي من معوقات وامتناعات موضوعية قد لا تلحظ في الخضم الحركي، وقد تلحظ ويستسهل أمرها، وتنبيهه، في الوقت عينه، إلى ما قد يقع فيه نضاله من أخطاء ارتكبتها أجيال وحركات قبله، وكان لها عظيم الأثر الارتدادي السلبي على نضالاتها . على خطاب الصدق والصراحة والحرص على أن يعلو مقاماً في مواجهة، وعلى أنقاض، خطاب الرياء والمجاملة وشراء المودة، إن كنا حريصين حقاً على نجاح عملية التغيير الديمقراطي في مجتمعاتنا العربية، وحريصين على صون المكتسبات النضالية لحركاتنا الشبابية من التبديد ومن السرقة والاختطاف، وإسناد مجهودها التاريخي العظيم بالرأي الصادق والنصيحة المفيدة من دون ادعاء وصاية أبوية على حركات راشدة اختارت طريقها بشجاعة، ومن دون أن تأخذ إذناً من أحد منا: ممن يداهنونها وممن يصارحونها على حد سواء .





(أقرأ المزيد ... | 7298 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

طلب عضوية الدولة الفلسطينية المنقوص - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 6-11-1432 هـ (2020 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز


ليس من موقع المُطالِب بالحدّ الأقصى الوطني والقومي نقول إن القيادة الفلسطينية أخطأت خطأ فادحاً في المطالبة باعتراف الأمم المتحدة بعضوية دولةٍ فلسطينيةٍ على الأراضي المحتلة في حرب ،67 وإنما من موقع سياسيّ براغماتي، واقعي، مرحلي . نترك المبدئية الثورية والتمسُّك الثابت بفلسطين التاريخية، المحرَّرة من النهر إلى البحر، لِمَنْ يُتقن أكثر منّا المرابطة عندها، مثل “الجبهة الشعبية”، و”الجبهة الشعبية - القيادة العامة”، و”حماس”، و”الجهاد الإسلامي”، وَلْنَسْتَعد لغة السياسة ونواميسها الواقعية فنقول: إنه الخطأ الثاني الذي ترتكبه القيادة الفلسطينية في المسألة عينها منذ ما يزيد على عقدين بثلاثة أعوام، وتكرّر به إنتاج شروطِ متاهةٍ سياسية جديدة ستأخذها إلى المجهول على مثال ما أخذتْها إليه منذ “مؤتمر مدريد”، ثم “اتفاق أوسلو” حتى اليوم .


 

 


(أقرأ المزيد ... | 5653 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الثورة والأسئلة المشروعة - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 7-10-1432 هـ (2262 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز
alt

ليس لأحد أن يتشكك في الثورات والانتفاضات التي انهمرت على قحطنا السياسي الطويل، وأحيت الموات، إلاّ أن يكون مناهضاً للتغيير، مدافعاً عن الاستبداد والفساد وعن قواه التي اندحر منها مَنِ اندحر، ومازال الباقي منها ينتظر . ليس له أن يتشكك فيها، وهي تتسع نطاقاً وتشحذ المزيد من العزائم والإرادات، إلا أن يكون مايزال في نفسه بقية من أمل في أن يرى قوى الثورة المضادة تنهض من تحت رماد الحريق العظيم الذي أشعلته الشعوب في الحقبة السياسية النكراء البائدة، كي تعيد عقارب الزمن إلى وراء قريب . ليس له أن يتشكك في ما هو اليوم في حكم الحقيقة الفاقعة: نهاية عهد مظلم وبداية عهد جديد . الشك اليوم (هو) في مقام الشبهة - حتى لا نقول البيّنة على سوء الطّويّة - أو شيء بهذه المثابة .





(أقرأ المزيد ... | 5915 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

الدكتاتور .. والضعف المخيف - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 5-10-1432 هـ (2294 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

لا أحد يعرف، أهو الكوكايين أم الهيرويين الذي حفر في وجهه أخاديد، وأذاغ العينين، وقوة النظر فيهما في البعيد، وأنزل الشفة السفلى مزيداً تحت، وعطّل عضلات الوجه، وفجّر في الرأس واللسان حمم الجنون. الوجه صنم من صخر أو من طين، والصوت متوجل في مداخل الحروف والمخارج. أما المفردات، فمن معجم البذاءة قدت والى نحور الناس والكرامات مدت، وكأنها لعنة عليهم تهطل.




(أقرأ المزيد ... | 4601 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

القرار السوري الذي ننتظره - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 19-7-1432 هـ (2136 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

alt 

 

يتحدث الأتراك، كما تتحدث التقارير الغربية، عن تيارين داخل النظام السوري اليوم متقابلين أو مختلفين في مواجهة حركة الاحتجاجات المندلعة في البلد منذ شهر مارس/ آذار من العام الماضي . تيار متشدّد، وهم يُسَمون بعض رموزه القريبة من الرئيس بالأسماء، وتيار معتدل يضعون الرئيس على رأسه مع بعض من السياسيين المخضرمين . يقود التيار الأول عملية إخماد الحراك الاحتجاجي بالقوة النارية المجرّدة، فيما يطرح الثاني مبادرات سياسية (الإفراج عن المعتقلين، الدعوة إلى الحوار الوطني . . .) لاستيعاب الأزمة الداخلية وتهدئة الموقف . معظم المعارضة السورية في الخارج، وبعضها في الداخل، لا يصدّق أن الأمور تجري على هذا النحو داخل النظام، ويذهب إلى أن موقفه من المظاهرات موحّد سياسياً، وأمّا ما يبدو عليه من تباين بين تيارين فلا يعدو أن يكون تبادلاً للأدوار .

 





(أقرأ المزيد ... | 5318 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

أربع ثورات في كلّ ثورة - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 9-5-1432 هـ (2598 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

alt 

لا تنتهي الثورات عادة باسقاط النظام الحاكم ممثلا في رئيس الدولة والنخبة الضيقة المتنفذة المحيطة به، وليس زوال حكم هؤلاء معياراً دقيقاً لسقوطه، إذ الثورة لا تأمن على مصيرها ونصرها إن هي وقفت عند هذه الحدود الابتدائية المتواضعة، ولا يوفّر لها مثل هذا الإنجاز ضمانة ضدّ احتمال ثورة مضادة تعيد عقارب السياسة إلى لحظة ما قبل الثورة . هكذا كانت حال الثورة الفرنسية، في طورها اليعقوبي العنيف وما تلاه من أطوار . وهكذا كانت حال الثورة البلشفية في تدّرجها من إسقاط القيصرية، إلى اسقاط حكومة كيرنسكي، إلى إقامة السوفييتات، إلى الخروج منتصرة من تجربة الحرب الأهلية .





(أقرأ المزيد ... | 5665 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 5)

جماهيرية " الجنون " - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 22-4-1432 هـ (1996 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز
«جماهيرية» الجنون

عبد الاله بلقزيز


على مدخل معسكر لتدريب المدنيين المتطوعين في بنغازي، رُفعت لافتة كبيرة كُتب عليها «تسقط الجماهيرية الاستبدادية الفاشية العظمى». يختصر الشعار هوية «الدولة» الليبية التي أقامتها «ثورة» الفاتح على أنقاض الدولة والمجتمع معاً. ليس في كلمات اللافتة ما يشير إلى ليبيا، ولا إلى الصفات التي خلعها القذافي على جماهيريته من عروبة وشعبية واشتراكية، إنها جماهيرية مجردة من أية هوية سوى الديكتاتورية والقمع، وهي مفروضة على الليبيين باسم ليبيا كما تُفرض عليهم عبارة الليبي صفة لعقيدها الحاكم ولأن العقيد «وحدوي»، فقد وحّد في جماهيريته ـ على نحو ما تُفصح اللافتة ـ بين أنواع الأنظمة السياسية المرذولة في التاريخ المعاصر كافة، فجمع إلى الاستبداد الشرقي الموروث النظام العسكري القمعي وحكم الأوليغارشية، وتربّع هو على عرش هذه الخلطة الكيميائية السياسية العجيبة.




(أقرأ المزيد ... | 5065 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

الذين شَرْعَنُوا جريمتَهُ من حيث "لا يَدْرون" - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 16-4-1432 هـ (2115 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز


منذ انتحل صفة “الزعيم القومي” بُعَيد انقلابه العسكري  سيئ الذكر  في سبتمبر ،1969 أثار عقيد ليبيا انتباه كثيرين كانوا في صفوف الحركة القومية العربية، ورأوا في “ثورته” دليلاً إضافياً على أن قوة الدفع التي أطلقتها ثورة يوليو 1952 لم تَضْمَحِل أو تستنفد طاقتها على الرغم من نكسة الانفصال في 1961 ومن هزيمة 5 يونيو 67 الموجعة . فها هي مَلَكية أخرى تسقط، وها هي الفكرة القومية تُبْعَث من جديد: في غرب الوطن العربي هذه المرّة، وها هي مصر التي فقدت سوريا شرقاً تعوّض عن فقدانها إياها بليبيا غرباً .





(أقرأ المزيد ... | 5601 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 0)

التحليل النفسي للوضع الليبي - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 9-4-1432 هـ (2262 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز


العقيد القذافي يحتقر شعبه، ليس لأنه وَصَفَ “مواطنيه” بالجرذان، واستصغر عقول الناس وعيونهم التي تُبصر، فشاء “إخبارهم” بأن الملايين الثائرة ضدّه هم جملة عشرات أو مئات من “العملاء” . وإنما هو يحتقر شعبه لأنه يزهق أرواح أبناء ليبيا بدمٍ بارد وكأنه يرشّ ذباباً ببخاخ كيماوي . كأن القذافي منح الناس الحياة حين شاء، وهو ينزعها عنهم اليوم إذ يشاء .




(أقرأ المزيد ... | 5608 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

في ليبيا "الشعب يريد بناء النظام" - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 2-4-1432 هـ (1551 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز



ابتدع الليبيون، في خضم ثورتهم، شعاراً في غاية النباهة والحصافة والتعبير الأمين عن حال بلدهم: “الشعب يريد بناء النظام” . لمسة ليبية تلخص معاناة شعب مع حقبة سياسية عجفاء في تاريخهم المعاصر، وتصوغها الصوغ اللغوي  السياسي الدقيق والمناسب . لثوار تونس ومصر أن يرفعوا شعارهم الذي أصبح كلمة السر في الشوارع العربية: “الشعب يريد إسقاط النظام”، فلقد كان في كل من البلدين نظام سياسي، وهو وإن أثقل ظهر الشعب، وجثم على الصدر، ونشر الظلم والطغيان والفساد، كان فيه من مقومات النظام السياسي ما لم يختلف في شأنه زيد وعمرو، وكان التونسيون والمصريون إنما يعانون من وجوده كنظام سياسي بالذات .





(أقرأ المزيد ... | 5505 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

الجيش والثورة: نظرة جديدة - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 25-3-1432 هـ (1868 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

ينبهنا الموقف الإيجابي للمؤسسة العسكرية من عملية التغيير الثوري في تونس ومصر إلى نظرة جديدة لهذه المؤسسة إلى نفسها وإلى دورها في النظام الاجتماعي وفي كيان الدولة . إذا كان من تحصيل الحاصل أنها تدرك هذا  الدور جيداً في مستواه السيادي والأمني العام لكيان الدولة بما هي المؤسسة الحارسة للسيادة والاستقلال والأمن الوطني، فإن ما يقبل أن يُحْسَبَ جديداً هو أثر ذلك الإدراك في نظرتها إلى المجتمع الوطني وإلى علاقة المجتمع بالدولة، وموقع السلطة السياسية في هذه العلاقة، هنا نحسب أن جديداً طرأ في مفاهيم العسكرية العربية لعلاقة كانت ملتبسة، أو كانت المصالح تجعلها تبدو كذلك في ما مضى، وهو طرأ على النحو الإيجابي الذي يحفظ للمؤسسة العسكرية معناها وموقعها الصحيحين .





(أقرأ المزيد ... | 6189 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

لحظات ثلاث في ثورة تونس - عبد الإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 19-2-1432 هـ (2033 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز

كان يمكن أن تشهد الثورة الشعبية التونسية فصلها الختامي في الرابع عشر من يناير/ كانون الثاني 2011 حين سقط النظام السياسي الحاكم وفرَّ الديكتاتور من البلاد باحثاً عن ملجأ وملاذ، فالذي حققته الثورة حتى ذلك اليوم العظيم في تاريخ تونس والوطن العربي، ليس قليل الشأن، فإلى أنها مثلت أول ثورة اجتماعية وشعبية حقيقية في التاريخ العربي المعاصر (لم يقدها جيش أو طائفة أو مذهب أو قبيلة . . وإنما مجتمع مدنيّ حيّ ومندمج)، لم يكن قليلاً أنها أتت على نظامٍ ديكتاتوريّ بغيض، وعلى رمز بوليسيّ له حكم البلاد والعباد بالقهر والإرهاب ردحاً من الزمن قارب الربع قرن، ولعل فرار الديكتاتور وبعض آل بيته معه، كان وحده يكفي كي يقال إن ثورة شعب ابن خلدون نجحت في اقتلاع شوكة الاستبداد والفساد من البلاد وأنَّها  بالتَّبَع  نجحت في الظفر ببغْيَةٍ كانت، إلى أقرب عهدٍ، في حُكم المستحيل من التوقع والاستمكان .




(أقرأ المزيد ... | 6899 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية