Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

هدى عبد الناصر
[ هدى عبد الناصر ]

· ماذا ننتظر؟! - هدى جمال عبد الناصر
·هدى جمال عبد الناصر: لنكن حقانيين .. تيران وصنافير سعوديتان
·ماذا ننتظر؟! - د. هدى عبد الناصر
·لنفتح الحوار حول التنظيم السياسى - د.هدى جمال عبدالناصر
·لماذا التقارب الآن مع إسرائيل؟ - هدى عبد الناصر
·رسالة هدى عبد الناصر الى حمدي رزق
·صمود الأُخوة المصرية السعودية .. الى آخر المدى - هدى جمال عبد الناصر
·هدى عبدالناصر ترد على حمدى رزق: سامى شرف هو من أرسل وثيقة الجزيرتين إلى والدى
·هدى جمال عبد الناصر: لنكن حقانيين .. تيران وصنافير سعوديتان

تم استعراض
48700988
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: سامي احمد زعرور
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 228

المتصفحون الآن:
الزوار: 26
الأعضاء: 0
المجموع: 26

Who is Online
يوجد حاليا, 26 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الفكر القومي العربي: محمد عبدالحكم دياب

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

مأزق الأزهر بين «أسلمة» داعش و«تكفير» عبد الناصر! – محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 18-8-1438 هـ (70 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب
 

 

 

مسلسل الأزمات لا يتوقف في مصر، وأزمة الرئاسة والأزهر مثل غيرها من الأزمات التي ينطبق عليها قول «معظم النار يأتي من مستصغر الشرر»، وكان شيخ الأزهر أحد الرموز المحيطة بالمشير عبد الفتاح السيسي وهو يقدم خريطة طريق 3 يوليو 2013 وقرار عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، والتوترات الأخيرة بين الرئاسة وشيخ الأزهر واكبت طلب تجديد الخطاب الديني، وتباطؤ الأزهر في الاستجابة، وتحفظ «هيئة كبار العلماء» على توثيق الطلاق الشفوي، والامتناع عن تكفير «داعش»، وبمجرد أن وجه السيسي للشيخ عبارة «إنت تعبتني يا مولانا» أشهر صحافيون وكتاب ومقدمو برامج أسلحتهم صوب الإمام الأكبر.




(أقرأ المزيد ... | 5175 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

هل تحقن زيارة البابا لمصر الدماء وتقرب بين الأديان؟ - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 10-8-1438 هـ (63 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

هل تحقن زيارة البابا لمصر الدماء وتقرب بين الأديان؟



يبدو أن كثيرا من المسؤولين الرسميين والإعلاميين؛ قد تخصصوا في إفراغ أي جهد عام أو عمل له معنى من مضمونه، وينطبق ذلك على زيارة البابا فرنسيس لمصر يومي 28 و29 من الشهر الماضي، ولم يعنهم من أمرها إلا عودة السياحة إلى ما كانت عليه، وهذه طبيعة التفكير الغالب.. لا يعنيه غير المال ومكاسب الشركات وجيوب أصحاب الوكالات السياحية، أما باقي الشعب وأحواله وأزماته الكبرى وحياته وحياة أبنائه، ومستقبل البلاد، وكلها أمور ليست في حسبانهم.




(أقرأ المزيد ... | 7439 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مأزق الأزهر بين «أسلمة» داعش و«تكفير» عبد الناصر! محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 28-7-1438 هـ (44 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

 

 

مسلسل الأزمات لا يتوقف في مصر، وأزمة الرئاسة والأزهر مثل غيرها من الأزمات التي ينطبق عليها قول «معظم النار يأتي من مستصغر الشرر»، وكان شيخ الأزهر أحد الرموز المحيطة بالمشير عبد الفتاح السيسي وهو يقدم خريطة طريق 3 يوليو 2013 وقرار عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، والتوترات الأخيرة بين الرئاسة وشيخ الأزهر واكبت طلب تجديد الخطاب الديني، وتباطؤ الأزهر في الاستجابة، وتحفظ «هيئة كبار العلماء» على توثيق الطلاق الشفوي، والامتناع عن تكفير «داعش»، وبمجرد أن وجه السيسي للشيخ عبارة «إنت تعبتني يا مولانا» أشهر صحافيون وكتاب ومقدمو برامج أسلحتهم صوب الإمام الأكبر.




(أقرأ المزيد ... | 5167 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

زيارة السيسي لواشنطن وتفاؤل في غير محله – محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 13-7-1438 هـ (56 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب


حين تطغى المصالح الشخصية والنفعية الضيقة على مجمل السياسات الرسمية العربية، وحين يغيب الاكتراث بالحاضر الذي يعيشه سكان «القارة العربية» والمستقبل الغامض الذي ينتظرهم، والمصير الدامي الذي يندفعون نحوه ويساقون إليه طوعا، حين يكون ذلك طاغيا وغائبا فإن نظرة أغلب أولي الأمر تكون قاصرة، وتعتصم بأجهزة إعلام وصحافة ودعاية؛ تبالغ في وصف الحدث بما ليس فيه، وعبرت زيارة الرئيس المصري لواشنطن عن ذلك الحال أصدق تعبير، فصحيفة «الجمهورية» المصرية وصفت الزيارة ولقاء الرئيسين الأمريكي والمصري بـ»قمة الرؤى الشاملة». وقالت في افتتاحيتها إنها «قمة تاريخية بكل المعاني من حيث التوقيت والهدف والملفات المطروحة».
والحقيقة أن الرئيس الأمريكي رأى في السياسة المصرية المتهافتة والساعية إلى طلب المال والإشادة من كل من هب ودب، وجد في أكبر راع لها فرصة تتيح له الاعتماد عليه في حربه ضد الإرهاب، وفي التصدي للنفوذ الإيراني، واستغلاله لملء الفراغ المتوقع من غياب تركيا عن التأثير بسبب ما لحق برئيسها من وهن بعد الانقلاب الفاشل عليه، وبما لديه من طموح قد يبعد تركيا عن بيت الطاعة الأطلسي، ويقربها من موسكو وطهران، بجانب ما يُبذل من جهد لاستعادة مكانته السابقة لدى تل أبيب.
في الوقت نفسه فإن الرئاسة المصرية تعتبر نفسها طرفا أساسيا فيما يتعلق بملفات ترى أنها تستطيع أن تقوم فيها بدور مؤثر، وعلى استعداد لتقديم الأوراق اللازمة التي تزكيها وتقربها من سيد البيت الأبيض. وهي أوراق تتعلق بملفات فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا، بجانب أوراق أخرى تخص الإرهاب وتنظيماته؛ بدءا من تنظيم «القاعدة» وصولا إلى تنظيم «داعش»، ومن الطبيعي أن يستغل الرئيس الأمريكي هذا الاستعداد لتذليل عقبات قد تواجه الحلف العسكري «الصهيو عربي» أو الناتو المصغر، المزمع تكوينه في الفترة المقبلة. وقد وردت أخبار أثناء كتابة هذه السطور عن اجتماع خماسي من الأردن ومصر والدولة الصهيونية وفلسطين والولايات المتحدة في يوليو القادم.



(أقرأ المزيد ... | 6916 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

هوامش على دفتر انتخابات الصحافيين المصريين - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 27-6-1438 هـ (45 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

هوامش على دفتر انتخابات الصحافيين المصريين


جرت انتخابات التجديد النصفي لمجلس نقابة الصحافيين المصريين، وكانت المنافسة على موقع النقيب وعلى مقاعد ستة آخرين من أعضاء مجلس النقابة، وانعقدت الجمعية العمومية، وتأجلت من الجمعة 3 آذار/مارس ليوم الجمعة 17 مارس الحالي، لعدم اكتمال النصاب، وتقدم لموقع النقيب سبعة مرشحين؛ بينهم النقيب المنتهية مدته يحيى قلاش، ووكيل النقابة الأسبق عبد المحسن سلامة، والمتنافسون على نصف مقاعد المجلس كانوا 73 مرشحا من مختلف الصحف والاتجاهات؛ منهم 17 مرشحا من مؤسسة «الأهرام».




(أقرأ المزيد ... | 6933 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الاستبداد التشريعي أكثر خطرا - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 16-6-1438 هـ (62 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب



الاستبداد التشريعي أكثر خطرا من الاستبداد السياسي‫

لا نعلم من يقلد الآخر؟؛ هل تسير الرئاسة الأمريكية على خطى الرئاسة المصرية أم العكس؟، وحين نجد دونالد ترامب يصب جام غضبه على الصحافيين وأجهزة الإعلام، ويجعل من تعليماته قانونا يعلو كل قانون، فإن الأمر لا يختلف كثيرا عما يجري في مصر؟ وفي الوقت الذي اصطدم فيه الرئيس الأمريكي بأهم وأخطر جهاز أمني؛ وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ‫(‬سي آي إيه‫).‬ نجد أن ثقة الرئاسة المصرية اهتزت في جهاز المخابرات العامة، وارتاحت لأداء المخابرات العسكرية، وأقر مسؤول رئاسي رفيع باختراق جماعة الإخوان المسلمين للمخابرات العامة، وتردد أن ذلك كان سببا في إبعاد رئيس المخابرات الأسبق اللواء مراد موافي، وتعيين اللواء إبراهيم شحاتة؛ مهندس صفقة الجندي الصهيوني جلعاد شاليط الشهيرة بدلا منه‫.‬





(أقرأ المزيد ... | 8109 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مدى سلامة رهان القاهرة على الرئيس الأمريكي الجديد!- محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 30-4-1438 هـ (112 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب
مدى سلامة رهان القاهرة على الرئيس الأمريكي الجديد!



تُنشر هذه السطور في اليوم التالي لتنصيب الرئيس الأمريكي الجديد، فمنذ أمس؛ الجمعة 20 كانون الثاني/يناير 2017، صار دونالد ترامب رسميا الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة منذ الاستقلال، هذا مع أن الموضوع الأكثر جاذبية لهذا الاسبوع هو حكم المحكمة الإدارية العليا بمصرية جزيرتي تيران وصنافير. وفي اتصال هاتفي مع أستاذ جامعي كان حريصا على حضور جلسة النطق بالحكم، فبادر بالقول أن صدور الحكم قبل أيام قليلة من الذكرى السادسة لثورة 25 يناير 2011 فيه رد اعتبار لهذه الثورة، حيث يحمل معنى استمرارها، ولولاها ما حدث التغيير النفسي الذى حرر المواطنين من الخوف، وما كان لهم أن يترقبوا صدور الحكم بهذه الحماسة، أو يتحدوا الموقعين على اتفاقية ترسيم الحدود المائية المصرية السعودية بذلك الإصرار.. 


(أقرأ المزيد ... | 6146 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

فلسطين يطعنها الأقربون وينتصر لها الأبعدون - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 3-4-1438 هـ (131 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب
فلسطين يطعنها الأقربون وينتصر لها الأبعدون





اعتاد جل المسؤولين والساسة العرب على تقديم أوراق اعتمادهم لواشنطن وتل أبيب طلبا للاستمرار والاستقرار حتى لو كان ذلك على حساب المستقبل الفلسطيني والوجود العربي، ودورهم غائب دوما، وإذا حضر فهو لإيذاء النفس والتقليل من شأن الأمة، ومصر حازت على مقعدها في مجلس الأمن باسم المجموعة العربية، ونالت دعمها، ولما جد الجد أدارت ظهرها للفلسطينيين، وانسحب الرئيس السيسي من المشهد كاملا ملبيا طلب الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب. المعروف بحرصه وانحيازه الشديد للدولة الصهيونية، ومعاداته لفلسطين والعرب والمسلمين..



(أقرأ المزيد ... | 7262 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

المشروع العربي المقابل للمشروع الصهيوني لا يجد من يتبناه - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 21-2-1438 هـ (190 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب
المشروع العربي المقابل للمشروع الصهيوني لا يجد من يتبناه

محمد عبد الحكم دياب





القدر الذي نُشر على هذه الصفحة خلال الفترة الماضية يكفي كفرشة للإلمام بجوانب المشروع البديل، واعتمد أغلبه على مساهمات قراء ومهتمين وكتاب ومشاركة كاتب السطور. وجاء ذلك في سياق مسعى جاد لإحيإء مواطن القوة الغائبة في «القارة العربية»، وتعزيز التوجه نحو بلورة بديل لمشروع الشرق الأوسط الكبير أو الجديد. وتصادف الوصول لهذه النقطة مع إعلان رئيس الوزراء الصهيوني على «شبكة سي إن إن» الأمريكية في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري (ذكرى وعد بلفور) إعلانه عن «تغيير هائل» في القارة العربية. والادعاء بأن «دولا عربية كثيرة أصبحت تعتبر إسرائيل حليفا ضروريا لها، في مواجهة إيران وإرهاب تنظيم داعش» وذكر أن السلام مع الفلسطينيين – بمفهومه الصهيوني – سيتحقق بطريقة معاكسة، وذلك بالتقارب مع الدول العربية، أي أن الدولة الصهيونية مع باقي الدول العربية السائرة في ركابها قد نفضوا أيديهم من الحلول المنفردة، وكانت رهانهم منذ زيارة السادات للقدس المحتلة، وإلى ما قبل السقوط العربي الراهن.


(أقرأ المزيد ... | 7446 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

نحو العمل في المشروع البديل للشرق الأوسط الكبير؟! - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 7-2-1438 هـ (206 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب




جاء سعينا للتعريف بعدد من رواد التنوير ورموزه خلال الأسابيع الماضية؛ جاء على سبيل المثال لا الحصر.. وخطوة على طريق بيان إمكانية استعادة الإرادة الوطنية والذاكرة التاريخية للوطن والشعب من خلال ما قدمه أولئك التنويريون وغيرهم من رواد المعرفة والعلم والعمل والإنتاج.. وهذا تم بقدر ما سمحت به الطاقة والقدرة. والاكتفاء بهذه الباقة لا يمنعنا من الاعتذار لمن أبدو ملاحظاتهم عليها، ووصل بعضها درجة العتاب الأقرب إلى اللوم.. بدعوى تعمد إهمال كتاب ومفكرين وعلماء؛ لم نُشر إليهم ولم نوفهم حقهم.. وهذا ليس دقيقا.. فمن تصور أننا تجاهلنا الراحل الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل، وقد كان بيننا حتى شهور قليلة خلت، وما زال لم يفارقنا بعد، ومستمر ملء السمع والبصر، وسيستمر لعقود وأجيال قادمة.. فضلا عن أنه غني عن التعريف، والكتابات عنه لا تنقطع ولن تنقطع.
أما المفكر الراحل أحمد بهاء الدين(1927 ـ 1996)، فلسنا وحدنا من يقدره حق قدره، وقد كان مصدر فخر للكتاب والصحافيين والمهتمين بعوالم السياسة والفكر والآداب والعلوم. وعُد أحد أصغر رؤساء التحرير العرب؛ يوم تولى رئاسة تحرير مجلة «صباح الخير» عام 1957.. ورأس تحرير مجلة الهلال ثم صحيفة الأهرام العريقتين، وحين انتقل إلى الكويت رأس تحرير مجلة العربي الشهرية والشهيرة فيما بين 1976 إلى 1982، ونُشرت مقالاته في كثير من الصحف العربية إلى جانب الصحف المصرية. وكان بهاء الدين مهموما بالقضية الفلسطينية.. وكانت أشهر وأهم مؤلفاته عن الإسرائيليات وما فعلت في فلسطين وغير فلسطين. ومع التراجعات التي أعقبت انتصار اكتوبر العسكري كان أول من حذر من سياسة الانفتاح الاقتصادي 1974، وله فيها مقال شهير وصفها بـ«السداح مداح»، وذلك أثناء رئاسته لتحرير صحيفة الأهرام العريقة.. وجاءت وفاته عام 1996 بمثابة شهادة على رهافة الحس، واحتجاجا على غزو الكويت.. فقد أصابته صدمة الغزو بنزيف في المخ، وسقط طريح الفراش يصارع الموت لست سنوات حتى أسلم الروح.
وكامل زهيري (1927 ـ 2008).. الذي وصفه جابر عصفور وزير الثقافة المصري الأسبق بأنه «آخر الموسوعيين العرب»، واعتلى زهيري مقعد نقيب الصحافيين المصريين لأكثر من دورة، ورأس اتحاد الصحافيين العرب، ومن أهم مؤلفاته كتاب «النيل في خطر»، وفيه نقل نص يوميات تيودور هرتزل؛ مؤسس الحركة الصهيونية، وقد نُشرت في نيويورك عام 1960، وكشف من خلالها المحاولات الصهيونية المبكرة للاستيلاء على مياه النيل. وكان ذلك دافعا وراء زيارة هرتزل لمصر لهذا الغرض في آذار/مارس 1903، وجاء يحمل معه تفويضا من وزير المستعمرات «تشمبرلين» والتفاوض به مع المندوب السامي البريطاني اللورد كرومر، وكان الحاكم الفعلي لمصر حول النيل. وبلغ «هرتزل» من الحرص أن وضع قسما ردده مرافقوه ومساعدوه بعدم إفشاء سر المفاوضات؛ تصريحا أو تلميحا، واستمر ذلك السر بعد وفاته، وبالتبعية فُرضت الرقابة البريطانية على الصحف المصرية ومنعتها من نشر أي شيء عن «وعد بلفور» عام 1917(!!)‬‬‬
وعن العالم الجليل جمال حمدان (1928م ـ 1993م) فقد قدمناه إلى المتابع لفكرة المشروع البديل للشرق الأوسط الكبير أو الجديد؛ ذي المحتوى والشكل والهوى الصهيو غربي، مع عرضنا لمعالجته إشكالية الاستمرار والانقطاع في مسار التاريخ المصري القديم والوسيط؛ وما ترتب عليها من قراءات مغلوطة لتاريخ المنطقة العربية بأسرها؛ عملت كلها على سلخ مصر عن «القارة العربية»، فسلسلة الأسر «الفرعونية» التي بدأت بالأسرة الأولى في 3150 ق.م انتهت عند الأسرة الواحدة والثلاثين، وكانت بداية قطيعة طالت بين مصر وتاريخها القديم؛ وخضوعها للاحتلال الفارسي عام 525 ق.م. وهذه القطيعة عوضها استمرار من نوع آخر أحدثه تفاعل تحتي بين مصر ومحيطها العربي والافريقي، مكونا سبيكة للعرب؛ كـ»أنصاف عراقيين وأنصاف مصريين».
وعبد العزيز المقالح (1937 ـ …..) مفكر وشاعر وأكاديمي؛ حاصل على الدكتوراه من جامعة عين شمس عام 1977م. وأستاذ الأدب والنقد الحديث بجامعة صنعاء. تولى رئاسة جامعة صنعاء، وحاز عضوية المجمع اللغوي بالقاهرة، وعضوية المجمع اللغوي بدمشق، وعضوية مجلس أمناء مركز دراسات الوحدة العربية ببيروت.. وحصل على وسام الفنون والآداب من عدن، ووسام الفنون والآداب من صنعاء. ونال جائزة الثقافة العربية من اليونسكو بباريس، ومُنح قلادة فارس من الدرجة الأولى في الآداب والفنون من الحكومة الفرنسية، وجائزة الثقافة العربية من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، وجائزة العويس الثقافية في مجال الشعر. وهو من حَمَلَة مشاعل الثقافة العربية الواحدة، ويدعو لمقاومة الهيمنة الأجنبية والتصدي لمشروعاتها المدمرة.
الشيخ سلطان محمد القاسمي (1939 ـ ….) ولد سلطان بن محمد بن صقر القاسمي بمدينة الشارقة، ونشأ محبا للعلم والمعرفة، وكان شغوفاً بالتعرف على تاريخ العرب، وهو من أهم شيوخ الخليج العربي رعاية للعلوم والآداب والثقافة والفنون، ويجد المرء ذلك منعكسا على إمارة الشارقة؛ المزدهرة بالمراكز والمحافل الثقافية، والمشاركة فيما يخدم هذه المجالات الحيوية والحضارية. وأثر موقع إمارة الشارقة على دورها التنويري بين باقي مشيخات الخليج، حيث أنها الإمارة الوحيدة التي تتشارك حدودها مع أغلب دول الخليج. وذلك جعلها تتغلب على خلافات نشبت مع أشقائها، وعادت الشارقة تنعم بالاستقرار والرفاهية في ظل هذا الحكم المستنير.
الدكتور محمد أشرف البيومي.. شيخ العلماء العرب؛ ما زال بحيوية الشباب رغم تجاوزه سنواته الثمانين من العمر، وهو من علماء الكيمياء الفيزيائية بجامعة الإسكندرية وجامعة ولاية ميشيغان، وبجانب تخصصه واهتمامه العلمي؛ معروف بمواقفه الوطنية والقومية، وبدعوته لوجود كتلة عربية قادرة على استعادة الاستقلال وتحقيق التنمية والتقدم.. وهذه المواقف لم تمنعه من التصدي لأحد تلاميذه حين حاد عن جادة الوطنية ووظف علمه في خدمة الدولة الصهيونية.. وكان ذلك هو أحمد زويل؛ تلميذه في جامعة الإسكندرية، وحذر من دوره.. حتى أنه أصدر دراسة نقدية لمشروع زويل في مصر، ودعا العلماء إلى التصدي له، واستبداله بمشروع آخر يضع الأولويات الوطنية في حسابه ويلبي احتياجات الشعب، واعتبر البيومي أن مشروع زويل ليس جديدا على قوى الهيمنة ومنها الولايات المتحدة، ورأى أن الجديد؛ حسب ما جاء في صحيفة «المصري اليوم».
والمؤرخ عاصم الدسوقي؛ هو الدكتور عاصم الدسوقي (1939 ـ ….) من مواليد محافظة الغربية.. حاصل على دكتوراه في التاريخ الحديث من جامعة عين شمس 1973، وعميد أسبق لكلية الآداب جامعة أسيوط (فرع سوهاج)، ومؤسس وعميد كلية الآداب جامعة حلوان (1995
وهذا القدر كاف للتعرف على أغلب جوانب المشروع الوطني والقومي البديل؛ ولا يبقى إلا الرد على السؤال المعلق، وهو كيف نبدأ؟‬



(تعليقات? | التقييم: 0)

وضع المسيحيين العرب مع ظهور الإسلام - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 30-1-1438 هـ (207 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

وضع المسيحيين العرب مع ظهور الإسلام


استفحل في مصر خلال نصف القرن الأخير خطر تيار انعزالي قوي وخشن؛ ينكر الانتماءات الوطنية والقومية، ولا يقتصر على نفي التعريب والعروبة فحسب؛ بل يصل حد نفي التاريخ وإلغاء التراث، والتاريخ لديه يبدأ بالاحتلال اليوناني وينتهي به؛ تاريخ ما زال حاضرا للآن داخل كنائس وأديرة، وفي دروس اسبوعية مغلقة؛ امتد خارج مصر؛ في أوروبا وأمريكا وكندا واستراليا ونيوزيلندا، وأضحى ذا تأثير بالغ بين أروقة الكنيسة «القبطية» (لا تسمى نفسها كنيسة مصرية ولا شرقية، ولا نعلم هل هذا استعلاء أم هناك سبب آخر غير معلن)، وذلك أضعف علاقة الكنيسة في مصر بحواضنها الوطنية والشرقية الأصيلة.. وجعلها تحتل مكانة شبيهة بـ»المارونية السياسية» في بلاد الشام.
وفي دراسة للباحث والكاتب المصري عماد توماس؛ منشورة على “موقع كنيسة الاسكندرية للأقباط الكاثوليك” الألكتروني في 19 نيسان/ابريل 2013، وعنوانها: «حسما للجدل حول علاقة المسيحيين العرب باللغة العربية» ذكر فيها: «أن المسيحيين تعربوا شيئاً فشيئاً، في مصر والعراق والشام، وحلت اللغة العربية مكان اليونانية»، وربطت بين الروم والسريان وغيرهم من مسيحيي المشرق، ويعود انتشارها لجهود الرواد، وضرب مثلا بـ»بطرس البستاني» و»ناصيف اليازجي»، اللذين شاركا في ترجمة «الكتاب المقدس» إلى العربية، وساهما في صياغة التعاليم المسيحية في قوالب عربية خالصة.





(أقرأ المزيد ... | 7534 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

من موانع ظهور مشروع بديل يواجه تقسيم العرب - محمد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 30-1-1438 هـ (178 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

من موانع ظهور مشروع بديل يواجه تقسيم العرب



قطعنا شوطا لا بأس به؛ سعيا إلى بديل موضوعي لمخططات التقسيم الراهن، وتأليب القارة العربية بفئاتها وطوائفها ومذاهبها وجماعاتها ضد بعضها البعض.. وفي ظروف تتركز فيها الجهود الرسمية وغير الرسمية على الانتقام والتأديب والمعارك الخاسرة، بشكل يُدخل مصر في دوامة ما بعد الفوضى.. ولم تبق سوى خطوات للوصول لمحطة النهاية.. ورغم هذه الصورة القاتمة، فإنها لا تمنع التعلق بقشة فقد تكون قشة الانقاذ؛ بدل أن تكون “القشة التي قصمت ظهر البعير” حين تسببت في تجاوز قدرته على الحَمل والتحَمُّل..





(أقرأ المزيد ... | 7364 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟ - محمد عبد الحكم ياب
أرسلت بواسطة admin في 30-1-1438 هـ (176 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟


يشهد الوضع العربي والإقليمي الراهن تشرذما واحتضارا يشبه حقبة سقوط الدولة الأموية في الأندلس.. وقتها بلغ حال الملوك والأمراء هناك حدا من الوهن والانقسام استعصى على العلاج.. وتقطعت الدولة إلى أشلاء من 22 إمارة؛ متصارعة ومتحاربة فيما بينها، وتستقوي بملوك وأمراء أوروبا، وتدعوهم لهزيمة الاخوة الأعداء المتنافسين. والمشهد الآن قد لا يختلف كثيرا، حيث نرى ونتابع قادة ومسؤولين عرب يطلبون النجدة ويحرضون الدول الغربية والدولة الصهيونية على قتال الأشقاء ضد الأشقاء.‪.‬
وقد رتبت تل أبيب لهذا من زمن، وقد تضمنت دراسة صدرت في 2003 عن «مركز ديان لأبحاث الشرق الأوسط وأفريقيا»؛ تضمنت فصلا عن قِدَم علاقة تل أبيب بالأقليات العرقية والطائفية فى «القارة العربية»، وأشارت الدراسة إلى الأكراد والدروز والموارنة وجنوب السودان. واتسعت الدائرة الآن عما كان عليه الوضع في 2003؛ بسبب ما لحق السياسات الرسمية العربية والإقليمية من تحولات؛ غيرت العقائد السياسية للنظم والحكومات، وبدلت العقائد القتالية للجيوش، فانتصرت الخلافات المذهبية وتغلبت التباينات الطائفية على الخطر التاريخي والمصيري، حتى أضحت إيران عدوا وأصبحت الدولة الصهيونية شريكا.. ومع نمو العلاقات الرسمية العربية مع تل أبيب حازت وضعا استثنائيا ضمن معسكر «الاعتدال السني» في مواجهة «التطرف الشيعي». .




(أقرأ المزيد ... | 8020 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مشروع أنور عبد الملك وجهود خير الدين حسيب - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 30-1-1438 هـ (176 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

مشروع أنور عبد الملك وجهود خير الدين حسيب


تعاني القارة العربية من فراغ قاتل؛ سياسي وفكري وقيادي، وهو ما دعانا لإحياء سِيَر ومشروعات علماء ومفكرين معاصرين؛ لعلها تساهم في إستعادة روح العمل المشترك والوحدة الوطنية، فيتمكن العرب من مواجهة «الشرق الأوسط الكبير» أو الجديد.. ونتعرف اليوم على كل من:
10- أنور عبد الملك (1924 – 2012م).. الدكتور أنور عبد الملك من مواليد القاهرة لأب وفدي قاد منظمة اليد السوداء إبان ثورة 1919.. وشجعه الأب على دراسة التاريخ والجغرافيا واللغات؛ لكنه رحل وهو ابن الثامنة من العمر، ورعاه عمه فؤاد، وكان فنانا ومؤسسا لجمعية الفنون الجميلة، وتعود أن يذهب به إلى المتاحف والمسارح والحفلات. فنشأ محبا للفنون، وأقبل عبد الملك على دراسة الفلسفة في جامعة عين شمس مطلع خمسينيات القرن الماضي. وتأثر بالمفكر الماركسي شهدي عطية الشافعي.




(أقرأ المزيد ... | 7923 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

من رواد التنوير: إدوارد سعيد وناجي علوش - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 30-1-1438 هـ (185 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

من رواد التنوير: إدوارد سعيد وناجي علوش

محمد عبد الحكم دياب

Oct 08, 2016

يبدو أن هناك لبس قد يعود إلى خلط غير مقصود بين نماذج التنوير وقوى التغيير.. وهما وجهان مطلوبان ونحن نبحث في مشروع بديل للشرق الأوسط الكبير أو الجديد. فدور الكتاب والمفكرين والأكاديميين تنشيط العقول وتحفيز الهمم وتفجير طاقات العمل والإبداع.. وهذا زادٌ يحدد أهداف التغيير ويضبط مساراته.. وأساس اختيار هذه النماذج هو إما أن يكونوا من أصحاب الأفكار الجديدة البناءة، أو لديهم خطط للتقدم، أو يملكون تصورا للتحديث؛ حتى لو اختلفوا فيما بينهم.. وذلك بعيدا عن خلط الأدوار.. فكل ميسر لما يتقن ويجيد.. والمؤكد أن التغيير من غير ظهير تنويري ودون وعي سياسي اجتماعي يصبح خبط عشواء.. وهذه جملة اعتراضية لتجنب اللبس وسوء الفهم.. فليس المقصد خلط الأدوار.. إنما تحديدها ومعرفة طبيعتها. ورحلتنا في السطور التالية مع وجهين من وجوه قوى التنوير العربية المعاصرة وهما:




(أقرأ المزيد ... | 7252 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

التنوير عند صدقي الدجاني وعابد الجابري - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 28-1-1438 هـ (176 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

التنوير عند صدقي الدجاني وعابد الجابري



لا أتوقع أن تتفق الآراء والمواقف حول الشخصيات والنماذج التي تناولناها على مدى أسابيع مضت؛ كعينة مختارة من رموز التنوير العربي المعاصر ورواده، وهم أصحاب رؤى مستقبلية، وأفكار تقدمية، وتصورات تحديثية؛ كل منهم يحاول ولوج العصر من باب مغاير للنقل والنسخ والتلقين وحفظ المتون وشرح الهوامش والتعليق على هوامش الهوامش.. والسطور التالية لنموذجين حاولا واجتهدا.. هما:
14 ـ أحمد صدقي الدجاني (1936 ـ 2003م)؛ الدكتور أحمد صدقي الدجاني من مواليد يافا عام 1936م، وتركها إلى الشتات برفقة أسرته في عام النكبة (1948) مع زحف جحافل الغزو الصهيو غربي لفلسطين، واستقرت أسرته مع عمه باللاذقية على الساحل السوري.. ومارس مهنة التدريس صبيا؛ إبن الرابعة عشرة من العمر، وفي تلك السن المبكرة ألتزم التحدث باللغة الفصحى حتى الوفاة.
حصل الدجاني على شهادته الجامعية في التاريخ من جامعة دمشق عام 1959. وساعده نشاطه الأدبي والثقافي الملحوظ في العمل في الإعلام والإذاعة الليبية.. ونال الماجستير في الحركة السنوسية.. نموها وانتشارها في القرن التاسع عشر.. وحصل على دكتوراة التاريخ من جامعة القاهرة سنة 1969، وكانت أيضا عن ليبيا قبيل الاحتلال الإيطالي.
.




(أقرأ المزيد ... | 7796 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إرث تنويري يعوض الركود العقلي والخمول الذهني والتضليل الإعلامي
أرسلت بواسطة admin في 28-1-1438 هـ (156 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

إرث تنويري يعوض الركود العقلي والخمول الذهني والتضليل الإعلامي

محمد عبد الحكم دياب



نتعرف على مزيد من العلماء والمفكرين العرب المعاصرين، الذين تركوا إرثا يمكن أن يساعد في استئناف مسيرة التنوير المطلوبة لمواجهة التردي الراهن، وكنا قد تعرفنا على عالم الاجتماع سيد عويس.. والفيلسوف زكي نجيب محمود.. وعالم الجغرافيا سليمان حزين.. والمؤرخ علي الوردي.. والمفكر القومي عبد الله الريماوي.. وعالم الجيولوجيا رشدي سعيد، ونواصل التعرف على كل من:
7- حامد عمار (1921 – 2014).. الدكتور حامد عمار استاذ العلوم التربوية بجامعة عين شمس، وملقب بشيخ التربويين العرب.. ولد بقرية «سلوا» في أسوان، وكانت تعاني الإهمال والفقر والتخلف، وأدت بها عزلتها في أقصى جنوب مصر لمزيد من الحرمان من الخدمات كافة. ومع ذلك خرج منها أهم علماء التربية في تاريخ العرب الحديث. وجعل من قريته مركز اهتمامه المهني والأكاديمي، فرسالته للماجستير كانت عنها، وعنوانها «بحث في عدم تكافؤ الفرص التعليمية في مصر»، واختار موضوع رسالة الدكتوراه عن «التنشئة الاجتماعية في قرية مصرية – سلوا – مديرية أسوان»، من جامعة لندن عام 1952. وهي أول رسالة عربية في اجتماعيات التربية؛ نشرتها دار أمريكية كبرى، ومتداولة من عام 1954 حتى الآن.



(أقرأ المزيد ... | 7892 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ثروت عكاشة وثورته الثقافية المجهضة!! - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 28-1-1438 هـ (166 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب
ثروت عكاشة وثورته الثقافية المجهضة!! 
محمد عبد الحكم دياب
Oct.22, 2016
الحديث عن رواد التنوير العربي ورموزه يبقى ناقصا إذا لم تتعرف الأجيال الجديدة على الدكتور ثروت عكاشة ودوره؛ كظاهرة متفردة تخطت تخصصها الوظيفي والمهني وتجاوزت حدود الجغرافيا السياسية لمصر والوطن العربي، وجعلت من الثقافة العربية قوة ناعمة مؤثرة في الثقافة الثورية المعاصرة؛ وإليهم أقدم هذا التعريف المختصر بهذا المثقف الكبير: 
١٥ - ثروت عكاشة (١٩٢١ - ٢٠١٢)؛ قاهري المولد سنة ١٩٢١، بدأ حياته الوظيفية ضابطا بالقوات المسلحة، بعد حصوله على بكالوريوس العلوم العسكرية عام ١٩٣٩، وأتم دراسته في كلية أركان الحرب عام ١٩٤٨، وحصل على دبلوم الصحافة من جامعة فؤاد الأول سنة ١٩٥١، ودكتوراه الآداب من جامعة السوربون١٩٦٠، ورأس تحرير مجلة التحرير (١٩٥٢١٩٥٣). وأُرْسِل ملحقا عسكريا بسفارة مصر في بون ثم باريس فمدريد (١٩٥٣- ١٩٥٦)، وأصبح سفيرا في روما (١٩٥٧ - ١٩٥٨)، ووزيرا للثقافة والإرشاد القومي (١٩٥٨ - ١٩٦٢)، وعضو مجلس الأمة (١٩٦٤ - ١٩٦٦) وعضو المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو (١٩٦٢ ١٩٧٠)، ورأس المجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية سنوات ١٩٦٢ و١٩٦٦ و١٩٧٠، وتولى رئاسة البنك الأهلي المصري من ١٩٦٢ إلى ١٩٦٦.وعينه الرئيس عبد الناصر نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للثقافة في ١٩٦٦ و١٩٦٧، وأختير نائبا لرئيس اللجنة الدولية لإنقاذ مدينة البندقية في ١٩٦٧ واستمر في ذلك المنصب حتى ١٩٧٧.




(أقرأ المزيد ... | 35980 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

محمد عودة وعبد الوهاب المسيري… نهجان متوازيان في التنوير
أرسلت بواسطة admin في 28-1-1438 هـ (137 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب
محمد عودة وعبد الوهاب المسيري… نهجان متوازيان في التنوير


محمد عبد الحكم دياب





يقتضي المشروع العربي البديل للمشروع الصهيو غربي المعروف باسم الشرق الأوسط الكبير أو الجديد
16) محمد عودة (1920 – 2006) ابن قرية جهينة في محافظة الشرقية.. متعدد القدرات والمواهب.. صاحب المعارف واسع الثقافة.. درس القانون واستهوته الصحافة وشده التاريخ وأحداثه، وكان بسيطا وزاهدا، وأقرب إلى التصوف، ولقبه جيله بـ«غاندي الثقافة العربية»، واحتل مكانة متقدمة في قائمة رموز التنوير.. ووصفه الكاتب الراحل سعد هجرس بـ«الجامعة المتنقلة»، بما له من إسهامات كبيرة في الصحافة والثقافة والكتابة والتأريخ والفنون بتعدد مجالاتها واتساع وتنوع مدارسها.
مثل محمد عودة «مدرسة صحافية»؛ قائمة بذاتها، وإن صُنفت ضمن المدارس الوطنية، وكانت طريقه ليحتل مكانته كرمز من رموز التيار القومي العربي. شدني إليه حكاوي تلاميذه وتلميذاته ومريديه وحبهم له، وتعرفت عليه من كتاباته الصحافية والتاريخية والأدبية قبل أن ألتقي وتتوطد العلاقات بيننا. وعاش في شقة متواضعة بحي الدقى بالجيزة.. وكان سعيدا بها لبساطتها وتقشفها، ولما حتوت من ثراء ثقافي وفكري وآدبي وفني كبير.. وعكس في أول كتاباته إعجابا بشخصية زعيم الصين التاريخي ماو تسي تونج، وقيادته للفلاحين في أضخم بلد وأكبر ثورة عرفها التاريخ.


(أقرأ المزيد ... | 6966 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مواصلة التعرف على الإرث الفكري المعاصر المستوجب للإحياء - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 15-12-1437 هـ (198 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب



نواصل التعرف على علماء ومفكرين معاصرين تركوا إرثا يستوجب الإحياء؛ لمواجهة مشروع «الشرق الأوسط الكبير» أو الجديد.. وللتصدي لمخطط التقسيم والتفتيت والفتن والجهالة.. وكنا قد تعرفنا السبت الماضي على كل من: 1 ـ سيد عويس.. 2 ـ زكي نجيب محمود.. 3 ـ سليمان حزين.. 4 ـ علي الوردي، وهذه المرة نتعرف على: 

5 ـ عبد الله الريماوي (1920 ـ 1980) مفكر ومثقف سياسي فلسطيني. ولد في بيت ريما، قضاء رام الله؛ تابع دراسته بالجامعة الأمريكية في بيروت، وبعد حصوله على إجازة في العلوم اتجه لدراسة القانون وحاز على إجازته من جامعة لندن، ثم دبلوم من كلية القدس للقانون، ودبلوم القانون العام والقانون الإداري من جامعة القاهرة.




(أقرأ المزيد ... | 9542 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الإرث الفكري المعاصر لمواجهة الشرق الأوسط الكبير - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 9-12-1437 هـ (227 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب
الإرث الفكري المعاصر لمواجهة الشرق الأوسط الكبير - محمد عبد الحكم دياب

الإرث الفكري المعاصر لمواجهة الشرق الأوسط الكبير

محمد عبد الحكم دياب

Sep 10, 2016



نتعرف في السطور التالية على علماء ومفكرين معاصرين تركوا إرثا يستوجب الإحياء؛ في المواجهة الراهنة مع مشروع الشرق الأوسط الكبير أو الجديد.. وليس في مقدورنا تناول كل العلماء والمفكرين المعاصرين.. فهذه مهمة أكبر من جهد كاتب أو باحث فرد، وكل ما نقدر عليه هو تقديم نماذج لم تُصَب بعدوى الانعزالية والطائفية والمذهبية والقبلية.. وأصحاب رؤى نهضوية جامعة؛ وحملوا مشاعل التنوير وتصدوا للفُرقة الاستعمارية؛ القائمة على مبدأ فرق تسد. وبرزت أدوارهم مع الحرب العالمية الثانية وبعدها.. منهم:




(أقرأ المزيد ... | 7497 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

زلزال متوقع وخطر داهم على العرب! - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 25-11-1437 هـ (250 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!

محمد عبد الحكم دياب


أغلبنا يتذكر الفرح الذي عم الأوساط الغربية وكان له تأثيره البالغ على الرأي العام المحلي والإقليمي والعالمي، وكان ذلك بسبب سقوط حائط برلين وتوحيد ألمانيا.. وعند هذا الحد كان الأمر طبيعيا، وجاءت تداعيات  انهيار الاتحاد السوفييتي السابق واختفاء كتلة أوربا الشرقية وتفكك حلف وارسو؛ جاءت كلها لتصب في قناة الانتصار الساحق للرأسمالية، فزادتها توحشا وأفلتت عقالها.. وانقلبت موازين عالم بدا مستسلما للواقع الجديد، وقابلا بتنصيب الولايات المتحدة الأمريكية سيدا لا ينازع للعالم.. وجاءت تصرفات السيد منفلتة وسياساته غير منضبطة، وأضحى نموذجا للبلطجة في مجالات السياسة والثقافة والإعلام والاقتصاد والحرب.. واتسعت تدخلاته المباشرة، وانتشرت قواعده العسكرية؛ البرية والبحرية والجوية والصاروخية، وجابت أساطيله وحاملات طائراته البحار والمحيطات على مدار الساعة..





(أقرأ المزيد ... | 9825 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مقدمة في التعرف على المسيحية في بلاد العرب! - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 12-10-1437 هـ (222 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب




وتبقى إشكالية «القبطية»، وهي تسمية يلفها الغموض.. فلا هي دين.. ولا هي عرق أو طائفة.. أو جالية.. أو أي شيء من هذا القبيل.. وقد بدأ تعميمها واطلاقها على المصريين جميعا – مسلمين ومسيحيين – وفُسر ذلك بأن «قبطي» تعني مصري.. وإذا كان الأمر كذلك فلماذا لا يُسمى الشيء باسمه الصحيح؛ فمصري تعني مصري.. ما الداعي لاستعارة تعبير يوناني الأصل بديلا للاسم التاريخي القديم، السابق على اليهودية والمسيحية والإسلام؟..واسم مصر وارد في العهدين القديم والجديد للكتاب المقدس وفي القرآن الكريم. وتسمية «الأقباط المسلمين» لا تعدو تماحيك انعزالية هدفها تشويه الشخصية الوطنية وطمس الهوية القومية.. ولنضع القبطية على جنب فالحديث عنها يطول، ولنتناول تاريخ وسيرة المسيحيين العرب. وأتصور أنهم معنيون بما نطرح عن المشروع البديل؛ المؤهل للتصدي للمشروع الصهيوني، الذي يحمل اسم الشرق الأوسط الكبير أو الجديد.



(أقرأ المزيد ... | 7034 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

نزعة «الفرعونية» وفكرة «الوطن العربي الكبير - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 27-9-1437 هـ (288 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

نزعة «الفرعونية» وفكرة «الوطن العربي الكبير»!


في بداية محاولة وضع «دليل عمل» لمشروع بديل عن «الشرق الأوسط الكبير» أو الجديد؛ هناك إشكاليات ومفاهيم عديدة قد تعيق ذلك رغم قدم المجتمع واستقرار دولته لمئات السنين.. ويتعامل أصحاب النزعات الانعزالية وكأن مصر بنت الأمس؛ بلا شخصية ولا تملك هوية.. وأهم هذه الإشكاليات إشكاليتان؛ الأولى شيوع القول بـ «فرعونية» مصر.. وإشكالية ثانية تصفها بـ»القبطية».. وبدل أن ينتسب «الأقباط» إلى مصر تُقلب الآية، وتصل إلى مقولة راجت في السنوات الأخيرة تصف المسلمين والمسيحيين بـ»الأقباط»؛ فيتلاشى اسم مصر الأقدم، ويحل محله الاسم اليوناني المترجم والأحدث.. وانشطرت شخصية مصر وتزعزعت هويتها بين فراعين وأقباط وغيرهم.. وبذلك حلت الأساطير والأوهام محل الوجود البشري والجغرافي والتاريخي والحضاري.. وإجلاء ذلك ضروي لوقف طمس هذا الوجود.




(أقرأ المزيد ... | 7612 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

قراءة أولى فيما أثير عن فكرة «الوطن العربي الكبير» - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 7-9-1437 هـ (292 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

قراءة أولى فيما أثير عن فكرة «الوطن العربي الكبير»



نعود إلى الموضوع المثار عن ‫«الوطن العربي الكبير‫» أو ‫«الشرق العربي الجديد‫».. وقد تنوعت حوله الآراء واختلفت عليه الرؤى‫.. ومن شاركوا واهتموا على مدى أسابيع مضت؛ هم من بين شريحة عُمْرية تدور حول الستين من العمر وأكبر‫.. وهي عينة رغم تنوعها لا تساعد في إصدار حكم قاطع عن حجم تغلغل القضية المثارة بين أوساط الرأي العام‫.. وفي نفس الوقت فإنها بحكم السن شريحة مخضرمة؛ عاشت وشهدت أكثر من عصر‫.. وإن كانت قاصرة على ذوي الاختصاص والخبرة والأكاديميين والمهنيين والمثقفين‫.. وفيهم من جمع بين ممارسة الكتابة والتخصص المهني والعلمي‫.. ومن المحسوبين على ‫«صناع الوعي‫» إذا جاز التعبير‫.. وغاب المشاركون من القوى والشرائح الأخرى، ولم يكونوا على نفس الدرجة من الاهتمام بالقضية المثارة‫.. وأخص بالذكر رموز القوى المنتجة‫.. من فلاحين وعمال وصغار كسبة وحرفيين وعاملين في تجارة التجزئة وصغار ومتوسطي موظفي الدولة والقطاعين العام والخاص‫.. وهذا يمدنا بمؤشرات لا تقبل التعميم خارج حدود هذه العينة‫.




(أقرأ المزيد ... | 7676 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

رد وملاحظات على وضع القوات المسلحة المصرية - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 22-8-1437 هـ (298 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب




رد وملاحظات على وضع القوات المسلحة المصرية


يعلق أستاذ الطب د. محمود عبد الغني على ما ذكر المهندس عزت هلال عن «الكيان الوظيفي» للقوات المسلحة المصرية، وتم عرضه في عدد السبت قبل الماضي‫؛ يقول: أن الجيش يُستدعى في كل بلدان ‬العالم اذا حدث ما يمس امن الوطن. ويؤمِّن المواقع المدنية في البلدان التي تعرضت لتفجيرات لا تساوي واحدا على عشرة مما يجري في مصر.. هل «نمنع الجيش من التدخل لحراسة المنشآت الحكومية والمدنية‫».‬ وهو الذي تولى تأمين البلاد؛ بسمائها وبحارها واراضيها الشاسعة؛ في السنوات الأخيرة. وقال أنه جال في طول البلاد وعرضها ايام الثورة؛ في الفترة من كانون الثاني/ يناير 2011 إلى 2014، ولمس «الجهد المضني في تأمين الطرق، التي تعرضت لهجوم الخارجين علي القانون ليلا ونهارا».




(أقرأ المزيد ... | 8256 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

رؤية تلامس موقع الدين والجيش في الدولة المصرية - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 23-7-1437 هـ (267 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب
رؤية تلامس موقع الدين والجيش في الدولة المصرية

محمد عبد الحكم دياب

Apr 30, 2016




يبدو أن فتح الباب أمام آراء ورؤى المهتمين بدرجاتهم المتفاوتة؛ حول الموضوع المطروح من مدة على هذه الصفحة عن «الوطن العربي الكبير» أو «الشرق الأوسط الجديد»؛ كشف عن رغبة بدت صادقة؛ تحاول الخروج من أسر التعصب وجحيم العنف الدموي.. فتعود الجسور التي بناها الرواد الأوائل بين القوى والتيارات والأفكار المحركة للمجتمعات والمؤثرة في تاريخها؛ وذلك من أجل ألا يبقى العرب محاصرين في مواجهة خطر التقسيم والتفكك.
وفي السطور التالية نتناول رؤية المهندس عزت عبد المنعم هلال. مدون مصري وخبير برمجيات ومن الناشطين على شبكة «التواصل الألكتروني».. وعندما تُوصَف بأنها رؤية فهذا وصف اختاره صاحبها.. وهي فرصة توحي بالتفرقة بين الرؤية والرأي، الذي قد يكون جزئيا أو مركزا على زاوية واحدة من المشهد دون غيرها، وأرجو أن أتمكن في هذه المساحة المحدودة من عرضها بما لا يخل بما جاء فيها.. ولا بما حوت من جرأة ملحوظة اقتحمت مناطق مسكوتا عنها!!.



(أقرأ المزيد ... | 7932 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 0)

غياب الرشد الاجتماعي وعلاقته بأزمة تيران وصنافير! - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 16-7-1437 هـ (326 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

غياب الرشد الاجتماعي وعلاقته بأزمة تيران وصنافير!

محمد عبد الحكم دياب

كنت أنوي الاكتفاء بفقرة عن أزمة جزيرتي تيران وصنافير في مقدمة موضوع السبت الماضي، بما لا يؤثر على تناول ما يرد عن فكرة «الوطن العربي الكبير» أو «الشرق العربي الجديد»، التي ما زالت مثيرة لجدل واسع.. وقد اكتست حيويتها من نوعية المهتمين بها؛ بصرف النظر عما بينهم من اتفاق أو خلاف.. وهناك من قال لي إما أن يتم تناول الأزمة بوجهة نظر كاملة أو لا.. ولم يطل الوقت وجاءت التداعيات لتكشف عن تعقيدات لم تكن بنفس الوضوح في بدايتها.. واقتضى هذا أن أتوجه إلى المهندس عزت هلال واستئذانه في تأجيل عرض رؤيته عن الفكرة محل الجدل والاهتمام، وكان مقررا تناولها في هذا العدد.
لن تمس هذه السطور الشأن الفني ولن تقترب من الحقوق التاريخية والأوضاع القانونية حول ملكية هاتين الجزيرتين.. ولن تتعرض لسجالات نشرتها وبثتها أجهزة صحافة وإعلام؛ مسموعة ومكتوبة ومرئية والكترونية.. وقد تمس حالة القلق والصدمة التي ترتبت على اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين البلدين الشقيقين؛ مصر والمملكة السعودية.. وإذا كان القلق مشروعا فإن الصدمة كانت شديدة؛ أفقدت كثيرين توازنهم وأتزانهم.. ولم تأت من فراغ.. وقد يكشف البحث في العمق ما غاص وغرق في قاع المشهد المعلن والمعروف.




(أقرأ المزيد ... | 6582 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 0)

«القارة العربية» والقارة الإفريقية بين الاقتراب والابتعاد! - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 10-7-1437 هـ (271 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

«القارة العربية» والقارة الإفريقية بين الاقتراب والابتعاد!




الكتابات والآراء المطروحة على هذه الصفحة في الأسابيع الأخيرة وسعت الاهتمام بفكرة «الوطن العربي الكبير» أو «الشرق العربي الجديد».. بديلا عن الشرق الأوسط (الصهيوني) الكبير أو الجديد.. وقد عكست التعطش الشديد والرغبة الملحة في تجاوز الواقع الحالي، والتحرر من مآزقه، وما تعدد زوايا التناول؛ بما احتوت من اتفاق واختلاف، وتأييد وتحفظ إلا تعبيرا عن جدية واضحة صوب البحث عن بدائل تنتقل من الاعتماد على «استيراد» ما يجلبه مقاولو السياسات الجاهزة وسماسرة المشروعات المعلبة وأباطرة المال غير المشروع، واستغلال ما لهم من كلمة مسموعة ونهائية في ترويجها والعمل بها.. وأثبتت التجربة في العقود الأربعة الأخيرة أن هذه السياسات والمشروعات هي الأنفع للوزراء والمسؤولين المعينين من بين رجال المقاولات والسماسرة والأمن، وفي معيتهم أقارب وأصهار ومحاسيب.. أما الخبراء والعلماء والمفكرون والكفاءات العالية لا مكان لها في عالم المسؤولية الموبوء بغياب الخبرة وضحالة الثقافة وشيوع الجهل!!. 




(أقرأ المزيد ... | 39145 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

أسس بناء الدولة الحديثة! - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 2-7-1437 هـ (329 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب




مع استئناف الحوار المتصل حول فكرة «الوطن العربي الكبير» أو «الشرق العربي الجديد» بديلا للشرق الأوسط (الصهيوني) الكبير أو الجديد؛ القائم على التقسيم العرقي والعشائري والمذهبي والطائفي فتبقى المنطقة فسيفساء؛ منزوعة القوة مسلوبة الإرادة.. والأفكار والمشروعات الوحدوية والاتحادية ليست جديدة، وكانت قد أضحت من المحرمات لما يزيد على أربعة عقود. وعادت مجددا في ظروف التكالب على تركة «الرجل العربي المريض». هو أشبه بحال “الرجل العثماني المريض” ورغم الصورة المشوهة تمثل الفكرة لكثيرين حلما ممكن التحقق؛ إذا ما وجدت الإرادة، وشفي الوطن العربي من مرض الاستسلام، ومن المشروعات المعلبة من وراء البحار.. وهذا مرض يهدد وجود المستسلمين ويكلفهم حياتهم.. 




(أقرأ المزيد ... | 6954 حرفا زيادة | 13 تعليقات | التقييم: 0)


سامي شرف
 سامي شرف


من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف



جمال عبد الناصر   


سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي

لا يصح إلا الصحيح


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية