Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 23
الأعضاء: 0
المجموع: 23

Who is Online
يوجد حاليا, 23 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

القضية الفلسطينية
[ القضية الفلسطينية ]

·بنيامين نتياهو ينزل عن الشجرة من خلال سلم عربي !! - محمد فخري جلبي
·يوم الأرض: ذكرى غابت عن ذاكرة الناشئة
·حلمى النمنم دولتان.. لا دولة واحدة
·الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والحلول المطروحة- دراسة إستشرافية
·فلسطين: عودة خيار "الدولة الواحدة"؟
·رسالة استغاثة من غزة - د. أحمد يوسف أحمد
·اغضبوا.. فلسطين ليست حماس - سعيد الشحات
·محاكمة نتنياهو.. حَانَ وقتُ الحسِاب - أحمد المسلمانى
·أحذروا مؤتمر باريس المشئوم - د/ إبراهيم أبراش

تم استعراض
51287629
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الفكر القومي العربي: عبد الحليم قنديل

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

الحوار هو الحل - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 1-3-1439 هـ (6 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الحوار هو الحل


مصر الآن في أشد الاحتياج إلى حوار داخلي وطني شامل، وقد ترددت كلمة «الحوار» بإلحاح، وكانت طاغية في أحاديث الرئيس السيسي بمنتدى شباب العالم، وهو ما قد يصح التقاطه، والتركيز عليه، والبناء فوقه، والدعوة إلى مؤتمر حوار وطني، تبادر إليه رئاسة الجمهورية، ويتسع لمشاركة حرة متكافئة من تيارات السياسة والتفكير الكبرى في البلد.
وبالطبع، لا نريد «حوار طرشان»، ولا ترتيبات ديكور صورية، تفتعل أوزانا لشخوص على غير حقيقتها، وتزوّر الواقع المصري عظيم الالتباس في اللحظة الراهنة، وتقفز فوق التناقضات والاختناقات الملموسة، وتتحول لعزف إضافي على لحن الركود السائد، وتميت السياسة بأكثر مما شبعت موتا، فليست السياسة بعدد الأحزاب، وفي مصر اليوم أكثر من مئة تصريح لحزب، لكنها في الغالب، ليست سوى شواهد قبور، وبعضها الذي يروج له عن عمد وبفظاظة جهولة، ليس أكثر من توكيلات تجارية يديرها «اللهو الخفي»، ومكاتب لتأجير مرشحين في مواسم الانتخابات، أو أداء مسرحيات هزلية، لا يقبل عليها الجمهور، حتى لو كانت التذاكر مدفوعة الثمن مقدما من الممثلين والمخرجين وكتاب سيناريوهات الكواليس.


(أقرأ المزيد ... | 7952 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

من «حكم الأسد» إلى «حكم الأسود - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 24-2-1439 هـ (40 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

ربما لا جدال في طبيعة المآلات العسكرية للحرب في سوريا، فقد صار لجماعة بشار الأسد أغلب الأرض والمدن الكبرى، ومن دون أن يضيف التطور في حرب السلاح قوة للنظام، فقد تحقق له ما تحقق، ليس بيده، ولا بقواته وحدها، بل بسبب تدخل روسيا العسكري الكثيف الذي قلب الموازين، وببركة جهد القتال البري الشرس لميليشيات إيران وحزب الله بالذات.
اختفت ممالك «داعش» أو كادت، وصارت الغلبة الحاسمة للحلف الداعم لبشار، وبيده ما قد يصل إلى سبعين في المئة من إجمالي مساحة سوريا، وحلت ما تسمى «قوات سوريا الديمقراطية ـ الكردية أساسا ـ في المرتبة الثانية، واقتنصت خمس سوريا في الشرق والشمال، وبدعم جوي وتسليح أمريكي مطلق، وفي المرتبة الثالثة تجيء تركيا، التي تحتل أجزاء واسعة من شمال سوريا على خط الحدود، ويتداخل نفوذها مع خرائط سيطرة هيئة تحرير الشام ـ النصرة سابقا ـ في إدلب بالذات، ومن دون أن يعنى ذلك رسما لخطوط فصل واضحة ونهائية، فلا تزال في الصورة قوى وجود هامشي، تخلى عنها ممولوها، وتركوها لمصائرها محاصرة، في غوطة دمشق، أو في الجنوب المتصل بالأردن، أو من حول قاعدة «التنف» الأمريكية، وكلها فصائل صغيرة، يدخل أغلبها في سيرة مناطق خفض التصعيد، وفي تفاصيل «الخريطة المبرقشة» التي انتهت إليها سوريا




(أقرأ المزيد ... | 6691 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

كشف حساب «الإصلاح» - عبدالحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 18-2-1439 هـ (25 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

كشف حساب «الإصلاح»






■ قد لا تكون لغة الاقتصاد محببة للنفس، ولا مفهومة تماما عند القارئ العادي، ففيها غابة من الأرقام والمعدلات والنسب، وفيها احتمالات واسعة لفرص التضليل، وعلى طريقة إيحاء حكومي باتجاه الأسعار إلى الانخفاض، بينما يقصد الوزراء المعنيون أن معدل التضخم قد ينخفض، وهو معدل زيادة أسعار فلكي، صار الأعلى في تاريخ مصر الاقتصادي بإطلاق.




(أقرأ المزيد ... | 8020 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

«هنرددها جيل ورا جيل.. بنعاديكِ يا إسرائيل» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 10-2-1439 هـ (42 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

«هنرددها جيل ورا جيل.. بنعاديكِ يا إسرائيل»



التاريخ منجم دروس وعظات، والذي لا يفهم ماضيه، ويستخلص دروسه، يكتب عليه أن يعيش في خطاياه إلى الأبد، والفارق عظيم جدا، بين أن نغرق في الماضي، ونتوه في دروبه ووقائعه وخططه ومؤامراته، أو أن نفهمه، ونجعله وسيلة محفزة لاسترداد المستقبل.
وقد كان تاريخ المنطقة الحديث، في وجه من وجوهه، صراعا خفيا وظاهرا، بين أن تنهض مصر، أو أن تقوم إسرائيل، لمنع توحيد العرب وإضعاف مصر.
وقد لا تكون من حاجة إلى قراءة التاريخ مفصلا من جديد، فقد ظهرت فكرة الدولة اليهودية في فلسطين ضمن وثائق حملة نابليون الفرنسية، وكانت هزيمة الحملة واندحارها عن مصر، ما سمح بالنهوض المنسوب لدولة محمد علي، وتكوين جيش مصر الحديث الأول، بقيادة إبراهيم باشا «ساري عسكرعربستان»، أي «أمير عام الجيوش العربية».


(أقرأ المزيد ... | 8455 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

الفساد حليف الإرهاب - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 4-2-1439 هـ (55 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الفساد حليف الإرهاب


لا خوف على مصر من عمليات إرهاب مهما عنفت واشتدت، ومهما كان حجم المؤامرة والمتآمرين، فليس بوسع أحد أن يهزم مصر في ميدان حرب، ولدينا مدد هائل من القوة الصلبة، والتفاف وطني حول الجيش المصري أحد أقوى جيوش الدنيا بإطلاق، الذي يواصل حرب تطهير سيناء من جماعات الإرهاب الكافر الموالية موضوعيا للعدو الإسرائيلي.
وقد قدمت مصر مئات الشهداء في حرب تحرير وتطهير سيناء، وزحفت قوات الجيش المصري إلى خط الحدود التاريخية مع فلسطين المحتلة لأول مرة من خمسين سنة، وحاربت وتحارب في صدام من نوع مختلف.
تتزايد خبراته ودروسه يوما بعد يوم، وتسد النواقص والثغرات في ميدان المعلومات، وما من ذرة شك في النهاية المحتومة لجماعات الإرهاب المدارة من قبل جهاز «الموساد» الإسرائيلي، حتى إن بدت الأدوات مدعية زورا للإسلام، أو ممولة بسخاء من قبل جهات كارهة لعودة القاهرة إلى دور قيادي على الجبهة الفلسطينية بالذات.




(أقرأ المزيد ... | 7844 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

سلاح المقاومة خط أحمر - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 26-1-1439 هـ (61 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

سلاح المقاومة خط أحمر

عبد الحليم قنديل


لا أحد في القاهرة يريد نزع سلاح المقاومة الفلسطينية، لا الشعب المصري ولا النظام المصري، وفوق أن لا أحد يريد، فلا أحد يستطيع حتى لو أراد، فطلب نزع السلاح إسرائيلي محض، وإن رددته دوائر السلطة الوطنية على سبيل النكاية بحماس، وهو خارج تماما عن سياق المفاوضات التي جرت بين فتح وحماس، ولم يتضمنه اتفاق القاهرة 2011، ولا تطرقت إلى ذكره تفاهمات القاهرة الجديدة.


(أقرأ المزيد ... | 7368 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عن المصالحة الفلسطينية - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 18-1-1439 هـ (61 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

عن المصالحة الفلسطينية


اعترض ما شئت على الاختيارات الداخلية في الاقتصاد والسياسة، كلها أو بعضها، لكن شيئا ما إيجابيا يجري بدور مصر الرسمية على الجبهة الفلسطينية، برز بالذات في دور مصري حاسم، قطع نصف الشوط في إجراء مصالحات حماس وعباس، ولا تزال العقبات ظاهرة بعد عودة حكومة الوفاق الفلسطينية إلى غزة، وبرعاية مصرية مباشرة، ووفود ذات ثقل، مع كلمة متلفزة للرئيس السيسي إلى الشعب الفلسطيني.
ولوهلة أولى، تبدو هذه التحركات برائحة مختلفة، وبإيحاءات تعاكس مغزى لقاءات وتصريحات نيويورك، فشتان ما بين اللقاء مع نتنياهو، وما بين الحركة المصرية النشيطة مع الفصائل الفلسطينية، وإن كانت دوائر في صناعة القرار المصري تربط الأمرين، وتتصور أن توحيد الصف الفلسطيني مقدمة لتسوية ما مع إسرائيل، يغالون في توقعها وتوصيفها أحيانا، وإلى حد الكلام المزاد المعاد عن صفقة قرن شاملة، تعول على دور قيادي لترامب في حفز إسرائيل، ودور مقابل لمصر الرسمية في حفز الفلسطينيين، وبدعم من دول خليجية غنية، وصناعة ما يسمونه سلاما إقليميا، وإغراء إسرائيل بمبادرات تطبيع فاقعة سرية وعلنية، وتلك كلها قصة عابثة واهمة، فترامب مجرد أسير صغير لرغبات ومصالح كيان الاغتصاب الإسرائيلي.


(أقرأ المزيد ... | 7217 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الذين عبروا والذين «هبروا» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 15-1-1439 هـ (55 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الذين عبروا والذين «هبروا»


عبد الحليم قنديل

رغم النكسة في يونيو 67 كانت المفاجأة الكبرى، وهي الخروج التاريخى الأسطوري المعجز لملايين الشعب المصري، وقد بدا تلقائيا زاحفا، جعل الكلمة للشعب وحده، وسط حطام وركام الهزيمة، وأعاد تكليف عبد الناصر بالمهمة التي كانت تبدو مستحيلة، وهي إعادة البناء من نقطة الصفر، ولم يكن لأحد وقتها، لا جمال عبد الناصر ولا غيره، إلا أن يخضع لكلمة الشعب الثائر الهادر في الميادين، بينما كانت الحرب لم تتوقف بعد، وكان الطريق مفتوحا أمام قوات العدو إلى القاهرة نفسها، وفي لحظة الهول الذاهل، كانت مصر تولد من جديد، وتستعصي على القبول بأقدار الهزيمة، وتنهض من رمادها ببركة جماهير 9 و10 يونيو 1967.
وبالطبع، كان بالوسع تجنب الهزيمة العسكرية، لو أن جمال عبد الناصر عالج الأوضاع المشوهة في قيادة الجيش مبكرا، وكان الزمن ممتدا للتصحيح، وعبر عشر سنوات تلت النصر الباهر على عدوان 1956، وفي غمرة تطورات هائلة، رفعت اسم عبد الناصر إلى مقام الأسطورة، لكنه لم يلتفت إلى خلل وسوس ينخر في قيادة الجيش، كان عنوانه عبد الحكيم عامر صديق عبد الناصر، الذي جمع حوله «شلة الأنس» من المنتفعين عديمى الكفاءة، على طريقة شمس بدران وغيره، وفي صورة ورم سرطاني، مال عبد الناصر للأسف إلى تأجيل استئصاله، وإن لجأ لعلاج وقتي، أضاف للقيادة رئيسا محترفا للأركان من نوع الفريق أول ـ فيما بعد ـ محمد فوزي، الذي حاصرته شلة عامر، وجعلته بلا دور، وكانت المفارقة فيما بعد، أن هزيمة 1967 نفسها وما تبعها من مضاعفات، هي التي وضعت ختاما لوضع الشلة العاجزة، وتقدمت بدور محمد فوزي، الذي لعب دور الساعد الأيمن لعبد الناصر في عملية إعادة بناء الجيش، وفي خوض حروب الاستنزاف، التي خلقت لمصر جيلا كاملا من الجنرالات الذهبيين، من أول الفريق الشهيد عبد المنعم رياض، إلى الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش في حرب أكتوبر 1973، فقد كنا بصدد ملحمة مصرية بامتياز، كان عبد الناصر فيها عنوانا للمقدرة الجبارة على التصحيح الذاتي، وعلى جرأة النقد الذاتي الصريح النافذ، وإعادة بناء جيش يليق بمصر العصرية، التي كانت قطعت أشواطا ممتازة في التصنيع الشامل، وفي خلق مجتمع جديد من قلب المجتمع القديم، وفي تعبئة مليون ضابط وجندي على خط النار، وفي استظهار التفوق الكامن في بنية الوطنية المصرية المعاصرة، وفي قفزات التقدم المتكامل في البنية العسكرية والبنية الصناعية، بما جعل مصر إلى ما بعد حرب أكتوبر 1973 عنوانا لجدارة اللحاق بالعصر، فقد كانت مصر حتى وقتها رأسا برأس مع كوريا الجنوبية، في معدلات التنمية الحقيقية والتصنيع الشامل والاختراق العلمي والتكنولوجي.




(أقرأ المزيد ... | 7094 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عبدالناصر الراحل إلينا - عبدالحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1439 هـ (63 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

عبدالناصر الراحل إلينا


عبدالناصر لم يكن أسطورة، بل حقيقة لرجل عظيم الاستثنائية، أعطته مصر من روحها العبقرية المتفردة، وأعطاها من عقله وقلبه وإخلاصه وكفاحه، عاش ومات، انتصر وانهزم وصمد، واستراح في قبره الشهير بكوبر القبة، لكن سيرته لم تمت أبدا، فقد عبر موته إلينا، وواصل الرحيل فينا، وتجدد إلهامه لمصر وأمتها العربية الحزينة، وهي تحلم بصباح جديد، تحمل شمسه تقاطيع وجه عبد الناصر.
لم يمت عبد الناصر مهزوما ولا منتصرا، بل مات على الجبهة مقاتلا باسلا، ولم يكن أبدا من أبطال القصص المنتهية، الذين عاشوا وماتوا وأنجزوا بين قوسين، وأغلقت على سيرهم أقواس التاريخ، وعدوا من أبطال السياسة أو قادة السلاح، لكن عبد الناصر كان سيرة أخرى تماما، فهو بطل الأقواس المفتوحة، بطل الدراما التي لم تكتمل، عاش وأنجز بأكثر من أي بطل آخر في تاريخنا، لكنه مات دون حلمه، وتركنا بدون أن نحصن أحلامنا، وبات لكل منا، أن يكمل حلم عبد الناصر بطريقته، كان حلمه عفيا، فلم يمت معه، كان شخصه الاستثنائي، قد اندمج بشعبه وأمته، ترك جيشه على الجبهة يحارب، ولم يخذله الجيش الذي أعاد تأسيسه من نقطة العدم بعد هزيمة 1967.




(أقرأ المزيد ... | 8038 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

عملية إفناء العراق - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 14-12-1438 هـ (63 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

عملية إفناء العراق



عملية إفناء العراق

عبد الحليم قنديل

Sep 04, 2017




لا يليق بأحد أن يقلل من قيمة انتصارات العراقيين الأخيرة، وهزيمتهم لتنظيم «داعش» المتوحش، واستعادة الموصل وتلعفر وكامل محافظة نينوى، والاستعدادات المتصلة لاستعادة مناطق متفرقة في غرب الأنبار ومحافظة صلاح الدين.
وبقدر ما يبدو جانب النصر مضيئا، تبدو الجوانب الأخرى معتمة، وباعثة على تشاؤم عظيم، فالمدن والقرى المستعادة، تبدو مهجورة تماما، وأغلبها تحول إلى أطلال، والدمار الشامل سيد الحال، والنازحون بالملايين في مخيمات بؤس، وقليل منهم يعود إلى بيته، والنواحى التي جلا عنها تطرف «داعش» وهمجيته، تبدو مسكونة بتطرف وهمجية أخرى، يمثلها الحشد الشيعي، وراياته المنسوبة زورا للإمام الحسين، وسلوكه الانتقامي الطائفي، واستهداف القضاء على آخر سنى وسنية، ونشر الإذلال الذي يهيئ دائما لظهور «دواعش» أعنف من «داعش» المهزومة توا.


(أقرأ المزيد ... | 7867 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

دفاعا عن الدستور - عبدالحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 28-11-1438 هـ (80 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

دفاعا عن الدستور





الدستور ليس نصا ربانيا مقدسا، لكنه ـ أيضا ـ ليس منديل كلينكس، يرمى في سلة المهملات بعد الاستعمال الشخصى العابر، ونصوص الدستور ليست موضوعا لعبث مجاني، يجهل قواعد نظم الحكم، ويفتئت على حقوق الناس، فالدستور عقد اجتماعي ملزم لمدى طويل، والدستور جوهر نظام الحكم، وكل انتهاك للدستور هو انقلاب على نظام الحكم، وانقلاب على الشعب، ونزع لشرعية السلطة، وجعلها محض حالة تسلط.
ولمصر الآن دستورها الدائم بعد الثورة، جرى التوصل إليه بعد عدة إعلانات دستورية، أعقبت ثورة 25 يناير 2011، وصدرت أخرى بعد ثورة 30 يونيو 2013، وإلى أن جرى الاستقرار على ما يعرف بدستور 2014. وقد جرى الاستفتاء عليه شعبيا، وحصل على موافقة شبه إجماعية من المشاركين في الاستفتاء، ولم يشارك في الاستفتاء أحد من الذين يرفضون بالجملة نظام الحكم الجديد، أو الذين لهم ثارات سياسية مع ما جرى في 30 يونيو، وما بعدها، وهؤلاء لا يعترفون أصلا بالدستور الجديد، ولا بما ترتب عليه من انتخابات رئاسية وبرلمانية، ولا يخفون نيتهم ومساعيهم لقلب نظام الحكم، وموقف هؤلاء مفهوم الدواعي، وإن خاب سعيهم حتى مع اللجوء للعنف والإرهاب المهزوم حتما، لكن ما يبدو غريبا وشاذا بحق، هو بعض الدببة الذين يدعون ولاء لنظام الحكم الجديد، ولا يكفون عن إعلان الرغبة في تعديل الدستور، وإلى حد الانقلاب عليه، ومنذ وقت مبكر جدا، وحتى قبل أن يجف حبر نصوص الدستور، وقبل أن تطبق أحكامه، أو أن يجري إصدار القوانين المكملة للدستور، وهو ما لم يتم حتى تاريخه..


(أقرأ المزيد ... | 7277 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

نهاية «صفقة القرن» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 21-11-1438 هـ (72 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

نهاية «صفقة القرن»

عبد الحليم قنديل

Aug 14, 2017

بالطبع، لا نقصد صفقة انتقال اللاعب البرازيلي الموهوب نيمار من نادي «برشلونة» الإسباني إلى نادي «باريس سان جيرمان» الفرنسي، وهي صفقة القرن الكروي بامتياز، وقد دفع فيها أكبر مبلغ مقابل لاعب في تاريخ الساحرة المستديرة، وبتكلفة شاملة تجاوزت النصف مليار دولار، بينما دفعت دول عربية خليجية أكثر من 500 مليار دولار لإدارة ترامب، ومقابل وعد من الرئيس الأمريكي بصفقة قرن سياسية، جرى دفنها في المهد.




(أقرأ المزيد ... | 7522 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

الخطرعلى مصر وفيها - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 15-11-1438 هـ (63 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الخطرعلى مصر وفيها





ربما لا يصح التهوين ولا التهويل، فالدولة المصرية ليست خيمة بدوية، ولا هي قشة في مهب ريح، والدولة في مصر كيان عظيم الرسوخ، عمره آلاف السنين، وقد تكون أقدم دولة ظهرت في الدنيا، وقد تعرضت لعشرات الموجات من الاحتلالات وعسف وفشل نظم الحكم، لكن جغرافيا مصر لم تنفرط أبدا، وظلت على «حطة إيد» الملك مينا موحد القطرين القبلي والبحري.
ونحن هنا نقصد الدولة بالطبع، وليس الحكومات العابرة، فنظم الحكم تأتي وتذهب، لكن الدولة معنى أكثر اتساعا، وأعظم قابلية للامتداد، فالدولة ليست نظام الحكم، وإن تأثرت في قوتها وضعفها بنظم الحكم، فالدولة أرض وشعب ونظام حكم، وفي مراحل كثيرة من تاريخ مصر الألفي، ضعفت الدولة المصرية، وتوالت عليها النكبات، بدون أن تصل أبدا لمراحل سقوط وزوال، فقد ظل الكيان المصري محفوظا، وظلت مصر «محروسة»، ليس فقط بالمعنى الديني، وهي البلد الوحيد الذي أفرطت في ذكره كتب السماء، وغمرتها بقدسية من نوع فريد، بل لعب التكوين المصري دوره في الثبات والرسوخ والحفظ والحراسة، وقد غيرت مصر أسماء أديانها وألفاظ لغتها مرات، لكن التكوين السكاني ظل موحدا في غالب سماته، وظل معنى التوحيد الديني والقومي هو الأساس، وظل التجانس الثقافي هو النغمة السائدة، وبدت المقدرة هائلة على امتصاص وتمصير الوافدين إلى مصر، فيما بدت جغرافيا مصر عصية على التفكيك، وظلت وتظل كقبضة يد مضمومة الأصابع إلى أن يرث الله الأرض..


(أقرأ المزيد ... | 7696 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

في مديح الشعب الفلسطيني - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 7-11-1438 هـ (85 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

في مديح الشعب الفلسطيني



ليس الفلسطينيون شعبا من الملائكة، وليس أي شعب آخر كذلك، لكن بسالة الفلسطينيين الأسطورية تخلع القلب فرحا، فلم يحاصر شعب كما حوصروا، ولم يترك وحيدا كما تركوا، ولم يجر التآمر على قضية، كما حدث مع القضية الفلسطينية، ومع ذلك تسقط المؤامرات، وتلد فلسطين شعبا جديدا مع كل طلعة صباح، وتتوالى أجيال تضع عيونها في عين الشمس.





(أقرأ المزيد ... | 6753 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

جماعة «عشانا عليك يا ترامب» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 23-10-1438 هـ (73 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

جماعة «عشانا عليك يا ترامب»

عبد الحليم قنديل

Jul 17, 2017




أشياء كثيرة في مصر أخطر من الإرهاب، أولها الفساد والظلم الاجتماعي وانحطاط الأداء العام، وبينها إعلام من نوع خاص جدا، تنفق عليه عشرات المليارات من الجنيهات، وقد لا يجوز فيه التعميم، وإن برز تيار فيه، ينضح بفوائض جهالة مدهشة، وبوصلات ردح بدائي، لا تخدم في المحصلة سوى الفساد والإرهاب وجماعاته.
وليس عند كاتب السطور شبهة شك في هزيمة الإرهاب المحتومة، فليس بوسع أحد أن يهزم مصر، ولا بوسع جماعة إرهاب أن تهز شعرة في بدن التكوين المصري، وسوف تظل مصر قبضة يد واحدة متحدة إلى يوم الدين، فلدى مصر شعب عظيم التجانس ثقافيا وتاريخيا، ولها جيشها الأقوى بامتياز في المنطقة كلها، وقد حصل على المرتبة العاشرة عالميا في تصنيف «غلوبال فاير» الأخير، بينما يستحق المرتبة الخامسة لو جرى التصنيف بحساب القوة العسكرية الصلبة وحدها، لكن التصنيف يدخل في الحساب عناصر أخرى، بينها قوة الاقتصاد والصناعة وشبكة الطرق والديون الخارجية والاحتياطي النقدي والقوة النووية، وتلك عناصر تخلفت فيها مصر، وانحطت أوضاعها على مدى الأربعين سنة الماضية، لكنها لا تعجز مصر، ولا جيشها في مطلق الأحوال، خاصة مع الطابع الوطني الجامع للحرب الجارية في أقصى شمال شرق سيناء، الذي لا يختلف فيه ولا عليه مؤيد ولا معارض.


(أقرأ المزيد ... | 8640 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إصبع على الزناد - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 10-10-1438 هـ (60 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

إصبع على الزناد




تحت الموائد وفوقها، يجري الكثير من الاتصالات والترتيبات والقمم العلنية والسرية، وكلها تحدثك عن سلام إقليمي، وعن «صفقة قرن» مع إسرائيل، وعن تعديل يلائم إسرائيل فيما يسمى المبادرة العربية للسلام، وعن تطبيع إسرائيلي بالجملة مع دول خليجية كبرى، بينما كل ذلك أقرب لحملة تمويه وإطلاق ستائر دخان، تتخفى باستعدادات نهائية لحروب وشيكة لن تترك أحدا.
فإلى المشرق العربي، وحيث دارت لسنوات معارك تحطيم وإفناء العراق ثم سوريا، لاتبدو من لافتة ختام للحرب مع تدمير مراكز «داعش» في الموصل ثم الرقة، فقد تنتهي أو تضعف «داعش» الفرعية، لكن «الدواعش» الأصلية في أمريكا وإسرائيل تستعد للحرب الأخيرة.




(أقرأ المزيد ... | 8073 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إيران ليست العدو - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 2-10-1438 هـ (69 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

إيران ليست العدو

مقايضة إيران بإسرائيل هى ما يراد لنا بالضبط ، أى أن تصبح إيران هى العدو المركزى ، وأن تغدو محاربة إيران هى القضية المركزية للأمة العربية ، بينما تكون إسرائيل هى الجار الطيب ، والحليف المستتر ـ فالظاهر ـ لدول عربية أساسية ، توصف فى السياسة الأمريكية بمعسكر الاعتدال العربى ، وتطلق عليها إسرائيل وصف "المعسكر السنى" ، وكأننا بصدد حلف سنى ـ يهودى ضد إيران النووية الشيعية (!) .
 




(أقرأ المزيد ... | 4335 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

مصر «المحروسة» ببركة الأنبياء - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 30-9-1438 هـ (107 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

مصر «المحروسة» ببركة الأنبياء


عبد الحليم قنديل

لا يوجد بلد فى الدنيا كمصر، فيه رقائق حضارية متعاقبة متصلة لآلاف السنين، تمتاز  بتجانسها وتكاملها الفريدين، على تعاقب وتنوع اللغات وأسماء الأديان، وإن جمع بينها حس توحيدى فطرى وحضارى جارف، من «إخناتون» صاحب أول ديانة توحيدية فى فجر التاريخ الإنسانى، إلى «اليهودية» التى دارت قصتها الكبرى فى مصر، إلى «المسيحية» التى حلت ببركتها مع خطو أقدام السيد المسيح وأمه العذراء إلى قلب مصر، وزاد تعلق المصريين بها مع عصر الشهداء والأديرة والرهبان، إلى الإسلام الذى فتح مصر بلا حرب، ولعبت الهجرات وموجات التواصل اللغوى دورها فى نقله إلى مصر، حتى قبل أن يظهر نور النبوة فى «مكة المكرمة»، ومنذ زواج سيدنا إبراهيم - أبو الأنبياء - من «هاجر» المصرية - أم إسماعيل، ومع ترادف مكثف لكلمات اللغة العربية مع لغات مصر القديمة، ومع عمق الطابع التوحيدى لثقافة مصر الأولى، فقد كانت مصر تقلب وجهها فى السماء، وتبحث عن الله الواحد، وتمشى إلى هدى السماء، قبل أن ينزل الله رسالاته التوحيدية الكبرى، ويختمها بدين الإسلام ورسالة نبيه الكريم، الذى تزوج من «مارية» القبطية، وأنجب منها ابنه إبراهيم، وبشّر المسلمين بفتح مصر، والفوز ببركتها وقداسة أرضها وامتياز ناسها خير أجناد العالمين.
 




(أقرأ المزيد ... | 3931 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

رماد اليمن - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 24-9-1438 هـ (86 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

رماد اليمن



حرب التحالف السعودي تواصل عامها الثالث في اليمن، ودون أن تبدو لها من نهاية مريحة، وكل يوم، يحدثونك عن انتصارات، وعن انحسار رقعة الأرض التي يسيطر عليها تحالف الحوثي وعبد الله صالح، ولكن دون تغيير جوهري في المعادلة، فالحوثيون وصالح لايزالون على قوتهم في صنعاء وما حولها، وفي تعز والحديدة وغيرها. والمفاصل الحيوية في الشمال اليمني لاتزال في أيديهم، ولا يزال بوسعهم أن يحاربوا ربما لأعوام طويلة مقبلة.




(أقرأ المزيد ... | 8581 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

الذين عبروا والذين «هبروا» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 18-9-1438 هـ (93 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الذين عبروا والذين «هبروا»

عبد الحليم قنديل

Jun 12, 2017




أن يلتقي الحدثان في صباح واحد، فتلك هي مصادفة الزمن الدوار، وتراكم فروق التقاويم الهجرية عن مثيلتها الميلادية، التي جعلت ذكرى يوم النصر هي نفسها ذكرى يوم الهزيمة، وجمعت 5 يونيو هذا العام مع العاشر من رمضان (المقابل الهجرى للسادس من أكتوبر 1973) وفي يوم صادف «الاثنين» الذي بدأت فيه حرب 1967، وقد يكون في القصة مصادفة أبعد في مغزاها من التقاء التواريخ الفريد.




(أقرأ المزيد ... | 8309 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ترامب والذين معه - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 3-9-1438 هـ (76 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

ترامب والذين معه


مع ترامب لا توجد صفقات سياسية، فالرجل لا يفهم في السياسة أصلا، وقد لا يكمل مدته الرئاسية في البيت الأبيض، وهو «كاوبوي» أمريكي كلاسيكي، لا يفهم سوى في التلويح بالمسدس واقتناص الثروة وحلب الأبقار، وقد فعلها في جولته الأخيرة بالمنطقة، وكسب قرابة 500 مليار دولار نقدا ووعودا في ساعات.
ولم تنس ابنته اليهودية إيفانكا أن تحصل هى الأخرى على نصيبها، وأخذت 100 مليون دولار باسم مؤسسة وهمية لرعاية النساء، ودعك هنا من أحاديث الكنوز والهدايا الشخصية، التي لم ترد في خيال ولا في بال كتاب أساطير «ألف ليلة وليلة».



(أقرأ المزيد ... | 7706 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الحرب ضد الإرهاب… ليست أهلية - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 5-8-1438 هـ (109 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الحرب ضد الإرهاب… ليست أهلية


رد الرئيس السيسي بصورة ضمنية على فيديو تلويث سمعة الجيش المصري، وأعلن ـ في مؤتمر الشباب بالإسماعيلية ـ تحفظه على فكرة تشكيل «لجان شعبية» لمساندة الجيش في الحرب ضد الإرهاب، وهذا موقف صحيح تماماً، فالجيش المصري لا يحتاج إلى معونة أحد في منطقة عملياته الجارية بحيز محدود أقصى شمال شرق سيناء، ثم أن أحداً لا يضمن انضباط السلوك الحربي للأهالي، خاصة في بيئة بدوية بطبيعتها، فيها الكثير من السلاح، ومن خشونة التصرفات، ومن حزازات قبلية لا تصح استثارتها، وقد تقود إلى عمليات انتقام وهمجية بدائية، تخل بمعنى الأمن العام الذي تسأل عنه الدولة وحدها. نعم، لا يصح لأحد أن يصور ما يجري هناك كحرب أهلية، ولا حتى أن يفرح بصدامات قبائل مسلحة مع جماعات الإرهاب، فتلك ليست مهمة القبائل، بل لا وجود للقبائل أصلاً في معنى النظام العام، والكل مواطنون تسأل عنهم الدولة، ولا فارق موضوعياً بين جرائم خرق النظام العام بالتهريب وتجارة المخدرات وغيرها، وبين جرائم الجماعات الإرهابية، ومرتكبوها غالباً من أبناء قبائل، وإجرامهم شخصي لا قبلي، وأوزارهم في رؤوسهم، وفي يد الذين يمولونهم ويدعمونهم بالسلاح وأعمال المخابرات الوضيعة، بهدف تفكيك وحدة مصر، أو اقتطاع شبر من أرض سيناء، وهو ما لن يحدث أبداً بإذن الله، بوجود شعب عظيم التجانس، وجيش فائق الانضباط، حتى لو وقعت أخطاء أو خطايا ممارسة، يحسن تصحيحها والمساءلة الفورية عنها، وقطع دابر أي انفلات في السلوك، يسيء لشهداء الحرب المقدسة ضد الإرهاب، ويخصم من جهد المعركة الأهم لكسب عقول وقلوب الأهالي على تواضع أعدادهم نسبياً في المنطقة المحصورة المضطربة نسبياً، ويسرع بمعدلات كسب الحرب والاجتثاث النهائي للإرهاب وصناعه ومخططيه.





(أقرأ المزيد ... | 7804 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إن أردتم هزيمة الإرهاب - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 21-7-1438 هـ (114 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

إن أردتم هزيمة الإرهاب


هزيمة الإرهاب غير استثمار الإرهاب، ومصر قادرة، بعون الله، على سحق الإرهاب والإرهابيين، ليس فقط بإنشاء مجلس أعلى جديد لمكافحة التطرف، ولا بإعلان حالة الطوارئ الأمنية وحدها، بل بطوارئ سياسية واقتصادية واجتماعية شاملة، تعيد تشكيل صورة مصر وتسترد هيبة الدولة بالعدل الذي هو أساس الملك الصالح.
وقد نتمنى ألا تستمر حالة الطوارئ المفروضة طويلا، وألا تتجاوز زمن الثلاثة شهور التي تقررت، والدستور عموما لا يسمح باستمرار فرض الطوارئ لأكثر من ستة شهور متصلة، واحترام الدستور هو جوهر أي نظام سياسي يحترم نفسه وشعبه. ومد الطوارئ لفترات أطول لا يفيد وقد يعطى انطباعات خاطئة عن حقيقة الوضع في مصر، وقد يؤثر سلبا على جهود إنقاذ اقتصادها المنهك، وقد يصور مصر كبلد غير آمن على غير الحقيقة، وتلك كلها تعقيدات، مصر في غنى عنها.






(أقرأ المزيد ... | 8095 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

برلمان يراقب الشعب - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 13-7-1438 هـ (96 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

برلمان يراقب الشعب

عبد الحليم قنديل

من أسوأ الأشياء في مصر الآن، أن النكات السخيفة تتحول كثيرا إلى قرارات وقوانين.
وعلى طريقة التعديل العجيب الذي أقره مجلس النواب في قانون السلطة القضائية، الذي يعطى رأس السلطة التنفيذية حق اختيار رؤساء الهيئات القضائية، وإهدار مبدأ الأقدمية الذي تعارف عليه القضاء المصري طوال تاريخه، وإهدار حق الجمعيات العمومية في اختيار رؤساء محكمة النقض ومجلس الدولة والنيابة الإدارية وغيرها، بل إهدار المبادئ الحاكمة للدستور ذاته، التي أكدت على الاستقلال الكامل للسلطة القضائية، وعلى أولوية الفصل والتوازن بين سلطات التنفيذ والتشريع والقضاء، ومنع تغول سلطة بذاتها على غيرها، وتصوير سلطة التشريع كأنها مطلقة، أو أن مجلس النواب هو «سيد قراره» والحاكم بأمره، وهي روح تسلط تبدو غريبة وطريفة، إذ أن البرلمان الحالي أقرب إلى «ميني برلمان»، انتخبه «ميني شعب».
ووصل غالب النواب لكراسيهم بعشرة بالمئة فقط من إجمالي الناخبين المقيدين، وقد لا يؤثر ذلك في شرعيته القانونية المجردة، وإن كان يأخذ من حساب الأهلية السياسية الفعلية.





(أقرأ المزيد ... | 8100 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

احترامي للحرامي - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 16-6-1438 هـ (128 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

احترامي للحرامي





لم يفاجأ أحد بإعلان براءة مبارك في القضية المعروفة باسم «قتل المتظاهرين»، لكن الرئيس المخلوع يظل مدانا من قبل ومن بعد.
فقد سبق لمحكمة النقض أن أدانته بحكم نهائي بات في قضية سرقة أموال القصور الرئاسية، وحكمت عليه مع نجليه ـ علاء وجمال ـ بالسجن ثلاث سنوات، وتغريم ثلاثتهم 147 مليون جنيه، وهي إدانة سالبة للشرف والاعتبار، وتحصيل حاصل رمزي لما يعرفه المصريون عنه، وعن عهده البليد الراكد، الذي نهبت فيه مصر، كما لم يحدث في تاريخها الألفي، وانتهت قصته بثورة شعبية عارمة، خلعته وحكمت بإعدام نظامه الذي لم يعدم بعد.




(أقرأ المزيد ... | 8565 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عن الذي يجري في سيناء - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 8-6-1438 هـ (145 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
لسنا بصدد قضية طائفية، ولا بصدد إرهاب معزول. والغضب مفهوم مما جرى أخيرا، وخروج بعض مئات المسيحيين المصريين من العريش، وانتقالهم إلى ملاذات أكثر أمنا في مدن خط قناة السويس، وبدواعي الخوف من تهديدات الإرهابيين للمسيحيين، وليست هذه أول مرة، ولا هي جديدة في سلوك الإرهاب المتنطع، الذي يعمد عادة إلى كسب مجاني بتهديد الفئات الأضعف، فقد خرجت مئات الأسر المسيحية من مدن الصعيد قبل الثورة، وتحت ضغط الخوف من توحش إرهاب الجماعات زمن المخلوع مبارك، وقبل أن تعود الأحوال إلى سيرة هدوء أفضل.



(أقرأ المزيد ... | 8083 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عملية توريط النظام - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 23-5-1438 هـ (146 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل







حتى لا تختلط الأوراق على أحد، فلسنا من الذين يتعامون عن إنجازات توالت مع حكم الرئيس السيسي، وهي مرئية بوضوح في قناة السويس وما حولها، وفي محطات الطاقة وشبكة الطرق والمدن الجديدة، وقد جرت في وقت قياسي، وبتكلفة هائلة من خارج موازنة الدولة، قد تكون بلغت إلى الآن قرابة التريليوني جنيه مصري، لم ينفق سوى القليل منها في بناء مصانع جديدة، وتمت ـ وتتم ـ المشروعات كلها بإشراف وإدارة هيئات الجيش، وبكفاءتها وأساليبها الانضباطية الحازمة، وهي لغة العمل التي يفضلها الرئيس بحكم تكوينه العسكري، ويفضل معها طريقة أداء ما قد تصح تسميته «حكومة الجيش».


(أقرأ المزيد ... | 8886 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الفريضة الغائبة - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 9-5-1438 هـ (189 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الفريضة الغائبة في مصر




لا نتصور أن أحدا من المصريين انتظر التعديل الوزاري، ويده على قلبه، فقد لا يقدم التعديل حلا، ولا يؤخر غضبا، والغالبية الساحقة من المصريين، لا تنتظر تغييرا جوهريا مع تبدل الوجوه، وحتى لو جرى تغيير الحكومة بكاملها، واستقدام رئيس وزراء جديد، فالمشكلة الكبرى ليست في الوزراء، ولا في الوزارات، بل في السياسات التي لا تصنعها الحكومة، بل يصنعها الرئيس وحده.
ورغم صياغة دساتير جديدة، والتغير السريع نسبيا في أسماء الرؤساء خلال سنوات ما بعد الثورة، فإن القاعدة ظلت كما هي، وظل الرئيس هو الرئيس، وهو الذي يصنع أدواته التنفيذية، ويختارها غالبا حسب تقارير الأجهزة. والحكومة التي نعرفها، يأتي أفرادها عبر ترشيحات وتزكيات الأجهزة، ونادرا ما تكون بينهم كفاءة تلفت النظر، حتى في حدود المعنى البيروقراطي أو التكنوقراطي الضيق، فلا لمسة سياسة لدى أحدهم، وهذا مفهوم بحكم طرق التفضيلات المتبعة، وبلا كفاءة تنفيذية غالبا، اللهم إلا في استثناءات تشذ أحيانا على قاعدة العجز الخلقي العامة، فأغلب الوزراء لا يختلفون في الهوى عن أسلافهم من وزراء المخلوع مبارك، وإن تراجعت ـ ربما انحطت ـ معايير الكفاءة المهنية، وهم أقرب إلى «فرز عاشر» من المخازن القديمة نفسها، وإلى موظفين متواضعي الذكر والقيمة، يجيئون ويذهبون، دون أن يتذكرهم أحد، اللهم إلا عند ضبط أحدهم متلبسا بقضية فساد، وعلى طريقة ما جرى لوزير الزراعة السابق صلاح هلال المسجون مدانا في قضية «رشوة الكرافتات».



(أقرأ المزيد ... | 8259 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

السيسي وترامب - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 2-5-1438 هـ (228 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
السيسي وترامب





هل نحن بصدد دورة علاقات قوية جديدة للقاهرة مع واشنطن؟ تبدو البوادر مغرية بالتصديق، فقد كان الاتصال الهاتفي لدونالد ترامب مع الرئيس السيسي هو الثاني في المنطقة.
وكان الاتصال الأول للرئيس الأمريكي الجديد بعد تنصيبه مع رئيس وزراء العدو الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ودعاه إلى زيارة رسمية لواشنطن، تماما كما دعا الرئيس السيسي من بعده، وهو ما يعكس أولويات ترامب، وما يتصوره من دور لمصر في التعاون مع السياسة الأمريكية، خاصة أن الرئيس السيسي كان من الذين راهنوا على فوز ترامب، والتقاه في نيويورك قبل شهور، وقت أن كان مرشحا للرئاسة الأمريكية، واستمر اللقاء الدافئ لوقت طويل، قياسا إلى لقاء بارد مع المرشحة المنافسة هيلاري كلينتون، وبدا أن «كيمياء توافق» ما تجمع السيسي إلى ترامب، وكلاهما عموما من أشد المعجبين بزعامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.




(أقرأ المزيد ... | 8549 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

التطرف «السني» يخدم إيران - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 25-4-1438 هـ (253 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
تطرف «السني» يخدم إيران




لا جدال في حقيقة كسب إيران لمناطق نفوذ متسعة على حساب العرب، وغلبة أثر طهران على عواصم العراق وسوريا ولبنان واليمن، وامتداد حدود إيران استراتيجيا من شواطئ الخليج إلى سواحل البحرين الأبيض والأحمر.
والمفارقة الظاهرة، أن إيران لم تكسب كل هذا النفوذ بمجهودها الذاتي فقط، بل كسبته أساسا بعمل آخرين، خاصة الذين ينطلقون في العداوة لإيران من منظور ديني طائفي، يدعي الدفاع عن أهل السنة والجماعة، ويكره الشيعة ويكفرهم، ولا مانع عنده من استحلال دمائهم ومساجدهم وحسينياتهم وحياتهم، باعتبارهم كفارا، خرجوا عن الملة، وهو ما يصل إلى ذروته في جماعات التطرف الأعمى المنسوبة للسنة، التي تسمي نفسها بالسلفية الجهادية، وعلى طريقة «القاعدة» و»داعش» وأخواتهما، وهؤلاء يقدمون أفضل خدمة مجانية متصلة لإيران، فهم يسيئون للإسلام السني، وهو الغالب في المنطقة العربية بامتياز، كما في الدنيا كلها، وبمذاهب فقهية تاريخية متفتحة، كالشافعية والمالكية والحنفية، بل يسيئون أيضا لأتباع المذهب الحنبلي، قبل أن تظهر طبعاته السلفية الأحدث، الموغلة في التشدد البدائي وخلع العقل وعبادة النقل، التي كونت تنظيمات الخوارج المعاصرين، وتستحل دماء المخالفين في الدين والمختلفين في المذهب، بل المختلفين في الفهم من السنة أنفسهم، وتقدم نفسها كأنها تحمل راية التدين الحرفي، وتسعى لاستعادة خلافة لم يرد بها نص ديني ملزم، بل كانت مجرد ممارسة دنيوية مرتبطة بظروف زمانها، وهو ما يؤدي سياسيا وحياتيا إلى وضع خطير، يوضع فيه «الشيعة العرب» بالجملة في سلة إيران، ويصبحون وقودا جاهزا لحروبها، وتحت عباءات مفتعلة القداسة، تدعي الثأر لمقتل الإمام الحسين وسبي السيدة زينب.


(أقرأ المزيد ... | 8157 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية