Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 36
الأعضاء: 0
المجموع: 36

Who is Online
يوجد حاليا, 36 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

تميم منصور
[ تميم منصور ]

·جهة نظر لا بد منها - تميم منصور
·شد براغي العلاقات المصرية القطرية لن تزيد من تلاحم الشعوب العربية - تميم منصور
·الثورات بأفعالها وليس بعناوينها ومواعيد حدوثها ..... تميم منصور
·كذبة اسمها العروبة .. تميم منصور
·لن يكون الأقصى جسرا لعودة مرسي أو تنصيب غيره .. تميم منصور
·من دلف الإخوان إلى مزراب الفلول - تميم منصور
·قطار الربيع العربي خرج عن مساره ... تميم منصور
·عش عرباً ترى عجباً .. تميم منصور
·ما وراء انتصار الاسلام السياسي في مصر ... تميم منصور

تم استعراض
50359698
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الفكر القومي العربي: عبد الحليم قنديل

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

عملية إفناء العراق - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 14-12-1438 هـ (46 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

عملية إفناء العراق



عملية إفناء العراق

عبد الحليم قنديل

Sep 04, 2017




لا يليق بأحد أن يقلل من قيمة انتصارات العراقيين الأخيرة، وهزيمتهم لتنظيم «داعش» المتوحش، واستعادة الموصل وتلعفر وكامل محافظة نينوى، والاستعدادات المتصلة لاستعادة مناطق متفرقة في غرب الأنبار ومحافظة صلاح الدين.
وبقدر ما يبدو جانب النصر مضيئا، تبدو الجوانب الأخرى معتمة، وباعثة على تشاؤم عظيم، فالمدن والقرى المستعادة، تبدو مهجورة تماما، وأغلبها تحول إلى أطلال، والدمار الشامل سيد الحال، والنازحون بالملايين في مخيمات بؤس، وقليل منهم يعود إلى بيته، والنواحى التي جلا عنها تطرف «داعش» وهمجيته، تبدو مسكونة بتطرف وهمجية أخرى، يمثلها الحشد الشيعي، وراياته المنسوبة زورا للإمام الحسين، وسلوكه الانتقامي الطائفي، واستهداف القضاء على آخر سنى وسنية، ونشر الإذلال الذي يهيئ دائما لظهور «دواعش» أعنف من «داعش» المهزومة توا.


(أقرأ المزيد ... | 7867 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

دفاعا عن الدستور - عبدالحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 28-11-1438 هـ (58 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

دفاعا عن الدستور





الدستور ليس نصا ربانيا مقدسا، لكنه ـ أيضا ـ ليس منديل كلينكس، يرمى في سلة المهملات بعد الاستعمال الشخصى العابر، ونصوص الدستور ليست موضوعا لعبث مجاني، يجهل قواعد نظم الحكم، ويفتئت على حقوق الناس، فالدستور عقد اجتماعي ملزم لمدى طويل، والدستور جوهر نظام الحكم، وكل انتهاك للدستور هو انقلاب على نظام الحكم، وانقلاب على الشعب، ونزع لشرعية السلطة، وجعلها محض حالة تسلط.
ولمصر الآن دستورها الدائم بعد الثورة، جرى التوصل إليه بعد عدة إعلانات دستورية، أعقبت ثورة 25 يناير 2011، وصدرت أخرى بعد ثورة 30 يونيو 2013، وإلى أن جرى الاستقرار على ما يعرف بدستور 2014. وقد جرى الاستفتاء عليه شعبيا، وحصل على موافقة شبه إجماعية من المشاركين في الاستفتاء، ولم يشارك في الاستفتاء أحد من الذين يرفضون بالجملة نظام الحكم الجديد، أو الذين لهم ثارات سياسية مع ما جرى في 30 يونيو، وما بعدها، وهؤلاء لا يعترفون أصلا بالدستور الجديد، ولا بما ترتب عليه من انتخابات رئاسية وبرلمانية، ولا يخفون نيتهم ومساعيهم لقلب نظام الحكم، وموقف هؤلاء مفهوم الدواعي، وإن خاب سعيهم حتى مع اللجوء للعنف والإرهاب المهزوم حتما، لكن ما يبدو غريبا وشاذا بحق، هو بعض الدببة الذين يدعون ولاء لنظام الحكم الجديد، ولا يكفون عن إعلان الرغبة في تعديل الدستور، وإلى حد الانقلاب عليه، ومنذ وقت مبكر جدا، وحتى قبل أن يجف حبر نصوص الدستور، وقبل أن تطبق أحكامه، أو أن يجري إصدار القوانين المكملة للدستور، وهو ما لم يتم حتى تاريخه..


(أقرأ المزيد ... | 7277 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

نهاية «صفقة القرن» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 21-11-1438 هـ (59 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

نهاية «صفقة القرن»

عبد الحليم قنديل

Aug 14, 2017

بالطبع، لا نقصد صفقة انتقال اللاعب البرازيلي الموهوب نيمار من نادي «برشلونة» الإسباني إلى نادي «باريس سان جيرمان» الفرنسي، وهي صفقة القرن الكروي بامتياز، وقد دفع فيها أكبر مبلغ مقابل لاعب في تاريخ الساحرة المستديرة، وبتكلفة شاملة تجاوزت النصف مليار دولار، بينما دفعت دول عربية خليجية أكثر من 500 مليار دولار لإدارة ترامب، ومقابل وعد من الرئيس الأمريكي بصفقة قرن سياسية، جرى دفنها في المهد.




(أقرأ المزيد ... | 7522 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

الخطرعلى مصر وفيها - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 15-11-1438 هـ (52 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الخطرعلى مصر وفيها





ربما لا يصح التهوين ولا التهويل، فالدولة المصرية ليست خيمة بدوية، ولا هي قشة في مهب ريح، والدولة في مصر كيان عظيم الرسوخ، عمره آلاف السنين، وقد تكون أقدم دولة ظهرت في الدنيا، وقد تعرضت لعشرات الموجات من الاحتلالات وعسف وفشل نظم الحكم، لكن جغرافيا مصر لم تنفرط أبدا، وظلت على «حطة إيد» الملك مينا موحد القطرين القبلي والبحري.
ونحن هنا نقصد الدولة بالطبع، وليس الحكومات العابرة، فنظم الحكم تأتي وتذهب، لكن الدولة معنى أكثر اتساعا، وأعظم قابلية للامتداد، فالدولة ليست نظام الحكم، وإن تأثرت في قوتها وضعفها بنظم الحكم، فالدولة أرض وشعب ونظام حكم، وفي مراحل كثيرة من تاريخ مصر الألفي، ضعفت الدولة المصرية، وتوالت عليها النكبات، بدون أن تصل أبدا لمراحل سقوط وزوال، فقد ظل الكيان المصري محفوظا، وظلت مصر «محروسة»، ليس فقط بالمعنى الديني، وهي البلد الوحيد الذي أفرطت في ذكره كتب السماء، وغمرتها بقدسية من نوع فريد، بل لعب التكوين المصري دوره في الثبات والرسوخ والحفظ والحراسة، وقد غيرت مصر أسماء أديانها وألفاظ لغتها مرات، لكن التكوين السكاني ظل موحدا في غالب سماته، وظل معنى التوحيد الديني والقومي هو الأساس، وظل التجانس الثقافي هو النغمة السائدة، وبدت المقدرة هائلة على امتصاص وتمصير الوافدين إلى مصر، فيما بدت جغرافيا مصر عصية على التفكيك، وظلت وتظل كقبضة يد مضمومة الأصابع إلى أن يرث الله الأرض..


(أقرأ المزيد ... | 7696 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

في مديح الشعب الفلسطيني - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 7-11-1438 هـ (75 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

في مديح الشعب الفلسطيني



ليس الفلسطينيون شعبا من الملائكة، وليس أي شعب آخر كذلك، لكن بسالة الفلسطينيين الأسطورية تخلع القلب فرحا، فلم يحاصر شعب كما حوصروا، ولم يترك وحيدا كما تركوا، ولم يجر التآمر على قضية، كما حدث مع القضية الفلسطينية، ومع ذلك تسقط المؤامرات، وتلد فلسطين شعبا جديدا مع كل طلعة صباح، وتتوالى أجيال تضع عيونها في عين الشمس.





(أقرأ المزيد ... | 6753 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

جماعة «عشانا عليك يا ترامب» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 23-10-1438 هـ (63 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

جماعة «عشانا عليك يا ترامب»

عبد الحليم قنديل

Jul 17, 2017




أشياء كثيرة في مصر أخطر من الإرهاب، أولها الفساد والظلم الاجتماعي وانحطاط الأداء العام، وبينها إعلام من نوع خاص جدا، تنفق عليه عشرات المليارات من الجنيهات، وقد لا يجوز فيه التعميم، وإن برز تيار فيه، ينضح بفوائض جهالة مدهشة، وبوصلات ردح بدائي، لا تخدم في المحصلة سوى الفساد والإرهاب وجماعاته.
وليس عند كاتب السطور شبهة شك في هزيمة الإرهاب المحتومة، فليس بوسع أحد أن يهزم مصر، ولا بوسع جماعة إرهاب أن تهز شعرة في بدن التكوين المصري، وسوف تظل مصر قبضة يد واحدة متحدة إلى يوم الدين، فلدى مصر شعب عظيم التجانس ثقافيا وتاريخيا، ولها جيشها الأقوى بامتياز في المنطقة كلها، وقد حصل على المرتبة العاشرة عالميا في تصنيف «غلوبال فاير» الأخير، بينما يستحق المرتبة الخامسة لو جرى التصنيف بحساب القوة العسكرية الصلبة وحدها، لكن التصنيف يدخل في الحساب عناصر أخرى، بينها قوة الاقتصاد والصناعة وشبكة الطرق والديون الخارجية والاحتياطي النقدي والقوة النووية، وتلك عناصر تخلفت فيها مصر، وانحطت أوضاعها على مدى الأربعين سنة الماضية، لكنها لا تعجز مصر، ولا جيشها في مطلق الأحوال، خاصة مع الطابع الوطني الجامع للحرب الجارية في أقصى شمال شرق سيناء، الذي لا يختلف فيه ولا عليه مؤيد ولا معارض.


(أقرأ المزيد ... | 8640 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إصبع على الزناد - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 10-10-1438 هـ (53 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

إصبع على الزناد




تحت الموائد وفوقها، يجري الكثير من الاتصالات والترتيبات والقمم العلنية والسرية، وكلها تحدثك عن سلام إقليمي، وعن «صفقة قرن» مع إسرائيل، وعن تعديل يلائم إسرائيل فيما يسمى المبادرة العربية للسلام، وعن تطبيع إسرائيلي بالجملة مع دول خليجية كبرى، بينما كل ذلك أقرب لحملة تمويه وإطلاق ستائر دخان، تتخفى باستعدادات نهائية لحروب وشيكة لن تترك أحدا.
فإلى المشرق العربي، وحيث دارت لسنوات معارك تحطيم وإفناء العراق ثم سوريا، لاتبدو من لافتة ختام للحرب مع تدمير مراكز «داعش» في الموصل ثم الرقة، فقد تنتهي أو تضعف «داعش» الفرعية، لكن «الدواعش» الأصلية في أمريكا وإسرائيل تستعد للحرب الأخيرة.




(أقرأ المزيد ... | 8073 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إيران ليست العدو - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 2-10-1438 هـ (62 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

إيران ليست العدو

مقايضة إيران بإسرائيل هى ما يراد لنا بالضبط ، أى أن تصبح إيران هى العدو المركزى ، وأن تغدو محاربة إيران هى القضية المركزية للأمة العربية ، بينما تكون إسرائيل هى الجار الطيب ، والحليف المستتر ـ فالظاهر ـ لدول عربية أساسية ، توصف فى السياسة الأمريكية بمعسكر الاعتدال العربى ، وتطلق عليها إسرائيل وصف "المعسكر السنى" ، وكأننا بصدد حلف سنى ـ يهودى ضد إيران النووية الشيعية (!) .
 




(أقرأ المزيد ... | 4335 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

مصر «المحروسة» ببركة الأنبياء - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 30-9-1438 هـ (100 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

مصر «المحروسة» ببركة الأنبياء


عبد الحليم قنديل

لا يوجد بلد فى الدنيا كمصر، فيه رقائق حضارية متعاقبة متصلة لآلاف السنين، تمتاز  بتجانسها وتكاملها الفريدين، على تعاقب وتنوع اللغات وأسماء الأديان، وإن جمع بينها حس توحيدى فطرى وحضارى جارف، من «إخناتون» صاحب أول ديانة توحيدية فى فجر التاريخ الإنسانى، إلى «اليهودية» التى دارت قصتها الكبرى فى مصر، إلى «المسيحية» التى حلت ببركتها مع خطو أقدام السيد المسيح وأمه العذراء إلى قلب مصر، وزاد تعلق المصريين بها مع عصر الشهداء والأديرة والرهبان، إلى الإسلام الذى فتح مصر بلا حرب، ولعبت الهجرات وموجات التواصل اللغوى دورها فى نقله إلى مصر، حتى قبل أن يظهر نور النبوة فى «مكة المكرمة»، ومنذ زواج سيدنا إبراهيم - أبو الأنبياء - من «هاجر» المصرية - أم إسماعيل، ومع ترادف مكثف لكلمات اللغة العربية مع لغات مصر القديمة، ومع عمق الطابع التوحيدى لثقافة مصر الأولى، فقد كانت مصر تقلب وجهها فى السماء، وتبحث عن الله الواحد، وتمشى إلى هدى السماء، قبل أن ينزل الله رسالاته التوحيدية الكبرى، ويختمها بدين الإسلام ورسالة نبيه الكريم، الذى تزوج من «مارية» القبطية، وأنجب منها ابنه إبراهيم، وبشّر المسلمين بفتح مصر، والفوز ببركتها وقداسة أرضها وامتياز ناسها خير أجناد العالمين.
 




(أقرأ المزيد ... | 3931 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

رماد اليمن - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 24-9-1438 هـ (80 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

رماد اليمن



حرب التحالف السعودي تواصل عامها الثالث في اليمن، ودون أن تبدو لها من نهاية مريحة، وكل يوم، يحدثونك عن انتصارات، وعن انحسار رقعة الأرض التي يسيطر عليها تحالف الحوثي وعبد الله صالح، ولكن دون تغيير جوهري في المعادلة، فالحوثيون وصالح لايزالون على قوتهم في صنعاء وما حولها، وفي تعز والحديدة وغيرها. والمفاصل الحيوية في الشمال اليمني لاتزال في أيديهم، ولا يزال بوسعهم أن يحاربوا ربما لأعوام طويلة مقبلة.




(أقرأ المزيد ... | 8581 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

الذين عبروا والذين «هبروا» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 18-9-1438 هـ (85 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الذين عبروا والذين «هبروا»

عبد الحليم قنديل

Jun 12, 2017




أن يلتقي الحدثان في صباح واحد، فتلك هي مصادفة الزمن الدوار، وتراكم فروق التقاويم الهجرية عن مثيلتها الميلادية، التي جعلت ذكرى يوم النصر هي نفسها ذكرى يوم الهزيمة، وجمعت 5 يونيو هذا العام مع العاشر من رمضان (المقابل الهجرى للسادس من أكتوبر 1973) وفي يوم صادف «الاثنين» الذي بدأت فيه حرب 1967، وقد يكون في القصة مصادفة أبعد في مغزاها من التقاء التواريخ الفريد.




(أقرأ المزيد ... | 8309 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ترامب والذين معه - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 3-9-1438 هـ (71 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

ترامب والذين معه


مع ترامب لا توجد صفقات سياسية، فالرجل لا يفهم في السياسة أصلا، وقد لا يكمل مدته الرئاسية في البيت الأبيض، وهو «كاوبوي» أمريكي كلاسيكي، لا يفهم سوى في التلويح بالمسدس واقتناص الثروة وحلب الأبقار، وقد فعلها في جولته الأخيرة بالمنطقة، وكسب قرابة 500 مليار دولار نقدا ووعودا في ساعات.
ولم تنس ابنته اليهودية إيفانكا أن تحصل هى الأخرى على نصيبها، وأخذت 100 مليون دولار باسم مؤسسة وهمية لرعاية النساء، ودعك هنا من أحاديث الكنوز والهدايا الشخصية، التي لم ترد في خيال ولا في بال كتاب أساطير «ألف ليلة وليلة».



(أقرأ المزيد ... | 7706 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الحرب ضد الإرهاب… ليست أهلية - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 5-8-1438 هـ (105 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الحرب ضد الإرهاب… ليست أهلية


رد الرئيس السيسي بصورة ضمنية على فيديو تلويث سمعة الجيش المصري، وأعلن ـ في مؤتمر الشباب بالإسماعيلية ـ تحفظه على فكرة تشكيل «لجان شعبية» لمساندة الجيش في الحرب ضد الإرهاب، وهذا موقف صحيح تماماً، فالجيش المصري لا يحتاج إلى معونة أحد في منطقة عملياته الجارية بحيز محدود أقصى شمال شرق سيناء، ثم أن أحداً لا يضمن انضباط السلوك الحربي للأهالي، خاصة في بيئة بدوية بطبيعتها، فيها الكثير من السلاح، ومن خشونة التصرفات، ومن حزازات قبلية لا تصح استثارتها، وقد تقود إلى عمليات انتقام وهمجية بدائية، تخل بمعنى الأمن العام الذي تسأل عنه الدولة وحدها. نعم، لا يصح لأحد أن يصور ما يجري هناك كحرب أهلية، ولا حتى أن يفرح بصدامات قبائل مسلحة مع جماعات الإرهاب، فتلك ليست مهمة القبائل، بل لا وجود للقبائل أصلاً في معنى النظام العام، والكل مواطنون تسأل عنهم الدولة، ولا فارق موضوعياً بين جرائم خرق النظام العام بالتهريب وتجارة المخدرات وغيرها، وبين جرائم الجماعات الإرهابية، ومرتكبوها غالباً من أبناء قبائل، وإجرامهم شخصي لا قبلي، وأوزارهم في رؤوسهم، وفي يد الذين يمولونهم ويدعمونهم بالسلاح وأعمال المخابرات الوضيعة، بهدف تفكيك وحدة مصر، أو اقتطاع شبر من أرض سيناء، وهو ما لن يحدث أبداً بإذن الله، بوجود شعب عظيم التجانس، وجيش فائق الانضباط، حتى لو وقعت أخطاء أو خطايا ممارسة، يحسن تصحيحها والمساءلة الفورية عنها، وقطع دابر أي انفلات في السلوك، يسيء لشهداء الحرب المقدسة ضد الإرهاب، ويخصم من جهد المعركة الأهم لكسب عقول وقلوب الأهالي على تواضع أعدادهم نسبياً في المنطقة المحصورة المضطربة نسبياً، ويسرع بمعدلات كسب الحرب والاجتثاث النهائي للإرهاب وصناعه ومخططيه.





(أقرأ المزيد ... | 7804 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إن أردتم هزيمة الإرهاب - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 21-7-1438 هـ (107 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

إن أردتم هزيمة الإرهاب


هزيمة الإرهاب غير استثمار الإرهاب، ومصر قادرة، بعون الله، على سحق الإرهاب والإرهابيين، ليس فقط بإنشاء مجلس أعلى جديد لمكافحة التطرف، ولا بإعلان حالة الطوارئ الأمنية وحدها، بل بطوارئ سياسية واقتصادية واجتماعية شاملة، تعيد تشكيل صورة مصر وتسترد هيبة الدولة بالعدل الذي هو أساس الملك الصالح.
وقد نتمنى ألا تستمر حالة الطوارئ المفروضة طويلا، وألا تتجاوز زمن الثلاثة شهور التي تقررت، والدستور عموما لا يسمح باستمرار فرض الطوارئ لأكثر من ستة شهور متصلة، واحترام الدستور هو جوهر أي نظام سياسي يحترم نفسه وشعبه. ومد الطوارئ لفترات أطول لا يفيد وقد يعطى انطباعات خاطئة عن حقيقة الوضع في مصر، وقد يؤثر سلبا على جهود إنقاذ اقتصادها المنهك، وقد يصور مصر كبلد غير آمن على غير الحقيقة، وتلك كلها تعقيدات، مصر في غنى عنها.






(أقرأ المزيد ... | 8095 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

برلمان يراقب الشعب - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 13-7-1438 هـ (91 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

برلمان يراقب الشعب

عبد الحليم قنديل

من أسوأ الأشياء في مصر الآن، أن النكات السخيفة تتحول كثيرا إلى قرارات وقوانين.
وعلى طريقة التعديل العجيب الذي أقره مجلس النواب في قانون السلطة القضائية، الذي يعطى رأس السلطة التنفيذية حق اختيار رؤساء الهيئات القضائية، وإهدار مبدأ الأقدمية الذي تعارف عليه القضاء المصري طوال تاريخه، وإهدار حق الجمعيات العمومية في اختيار رؤساء محكمة النقض ومجلس الدولة والنيابة الإدارية وغيرها، بل إهدار المبادئ الحاكمة للدستور ذاته، التي أكدت على الاستقلال الكامل للسلطة القضائية، وعلى أولوية الفصل والتوازن بين سلطات التنفيذ والتشريع والقضاء، ومنع تغول سلطة بذاتها على غيرها، وتصوير سلطة التشريع كأنها مطلقة، أو أن مجلس النواب هو «سيد قراره» والحاكم بأمره، وهي روح تسلط تبدو غريبة وطريفة، إذ أن البرلمان الحالي أقرب إلى «ميني برلمان»، انتخبه «ميني شعب».
ووصل غالب النواب لكراسيهم بعشرة بالمئة فقط من إجمالي الناخبين المقيدين، وقد لا يؤثر ذلك في شرعيته القانونية المجردة، وإن كان يأخذ من حساب الأهلية السياسية الفعلية.





(أقرأ المزيد ... | 8100 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

احترامي للحرامي - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 16-6-1438 هـ (114 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

احترامي للحرامي





لم يفاجأ أحد بإعلان براءة مبارك في القضية المعروفة باسم «قتل المتظاهرين»، لكن الرئيس المخلوع يظل مدانا من قبل ومن بعد.
فقد سبق لمحكمة النقض أن أدانته بحكم نهائي بات في قضية سرقة أموال القصور الرئاسية، وحكمت عليه مع نجليه ـ علاء وجمال ـ بالسجن ثلاث سنوات، وتغريم ثلاثتهم 147 مليون جنيه، وهي إدانة سالبة للشرف والاعتبار، وتحصيل حاصل رمزي لما يعرفه المصريون عنه، وعن عهده البليد الراكد، الذي نهبت فيه مصر، كما لم يحدث في تاريخها الألفي، وانتهت قصته بثورة شعبية عارمة، خلعته وحكمت بإعدام نظامه الذي لم يعدم بعد.




(أقرأ المزيد ... | 8565 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عن الذي يجري في سيناء - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 8-6-1438 هـ (128 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
لسنا بصدد قضية طائفية، ولا بصدد إرهاب معزول. والغضب مفهوم مما جرى أخيرا، وخروج بعض مئات المسيحيين المصريين من العريش، وانتقالهم إلى ملاذات أكثر أمنا في مدن خط قناة السويس، وبدواعي الخوف من تهديدات الإرهابيين للمسيحيين، وليست هذه أول مرة، ولا هي جديدة في سلوك الإرهاب المتنطع، الذي يعمد عادة إلى كسب مجاني بتهديد الفئات الأضعف، فقد خرجت مئات الأسر المسيحية من مدن الصعيد قبل الثورة، وتحت ضغط الخوف من توحش إرهاب الجماعات زمن المخلوع مبارك، وقبل أن تعود الأحوال إلى سيرة هدوء أفضل.



(أقرأ المزيد ... | 8083 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عملية توريط النظام - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 23-5-1438 هـ (127 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل







حتى لا تختلط الأوراق على أحد، فلسنا من الذين يتعامون عن إنجازات توالت مع حكم الرئيس السيسي، وهي مرئية بوضوح في قناة السويس وما حولها، وفي محطات الطاقة وشبكة الطرق والمدن الجديدة، وقد جرت في وقت قياسي، وبتكلفة هائلة من خارج موازنة الدولة، قد تكون بلغت إلى الآن قرابة التريليوني جنيه مصري، لم ينفق سوى القليل منها في بناء مصانع جديدة، وتمت ـ وتتم ـ المشروعات كلها بإشراف وإدارة هيئات الجيش، وبكفاءتها وأساليبها الانضباطية الحازمة، وهي لغة العمل التي يفضلها الرئيس بحكم تكوينه العسكري، ويفضل معها طريقة أداء ما قد تصح تسميته «حكومة الجيش».


(أقرأ المزيد ... | 8886 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الفريضة الغائبة - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 9-5-1438 هـ (160 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الفريضة الغائبة في مصر




لا نتصور أن أحدا من المصريين انتظر التعديل الوزاري، ويده على قلبه، فقد لا يقدم التعديل حلا، ولا يؤخر غضبا، والغالبية الساحقة من المصريين، لا تنتظر تغييرا جوهريا مع تبدل الوجوه، وحتى لو جرى تغيير الحكومة بكاملها، واستقدام رئيس وزراء جديد، فالمشكلة الكبرى ليست في الوزراء، ولا في الوزارات، بل في السياسات التي لا تصنعها الحكومة، بل يصنعها الرئيس وحده.
ورغم صياغة دساتير جديدة، والتغير السريع نسبيا في أسماء الرؤساء خلال سنوات ما بعد الثورة، فإن القاعدة ظلت كما هي، وظل الرئيس هو الرئيس، وهو الذي يصنع أدواته التنفيذية، ويختارها غالبا حسب تقارير الأجهزة. والحكومة التي نعرفها، يأتي أفرادها عبر ترشيحات وتزكيات الأجهزة، ونادرا ما تكون بينهم كفاءة تلفت النظر، حتى في حدود المعنى البيروقراطي أو التكنوقراطي الضيق، فلا لمسة سياسة لدى أحدهم، وهذا مفهوم بحكم طرق التفضيلات المتبعة، وبلا كفاءة تنفيذية غالبا، اللهم إلا في استثناءات تشذ أحيانا على قاعدة العجز الخلقي العامة، فأغلب الوزراء لا يختلفون في الهوى عن أسلافهم من وزراء المخلوع مبارك، وإن تراجعت ـ ربما انحطت ـ معايير الكفاءة المهنية، وهم أقرب إلى «فرز عاشر» من المخازن القديمة نفسها، وإلى موظفين متواضعي الذكر والقيمة، يجيئون ويذهبون، دون أن يتذكرهم أحد، اللهم إلا عند ضبط أحدهم متلبسا بقضية فساد، وعلى طريقة ما جرى لوزير الزراعة السابق صلاح هلال المسجون مدانا في قضية «رشوة الكرافتات».



(أقرأ المزيد ... | 8259 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

السيسي وترامب - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 2-5-1438 هـ (188 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
السيسي وترامب





هل نحن بصدد دورة علاقات قوية جديدة للقاهرة مع واشنطن؟ تبدو البوادر مغرية بالتصديق، فقد كان الاتصال الهاتفي لدونالد ترامب مع الرئيس السيسي هو الثاني في المنطقة.
وكان الاتصال الأول للرئيس الأمريكي الجديد بعد تنصيبه مع رئيس وزراء العدو الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ودعاه إلى زيارة رسمية لواشنطن، تماما كما دعا الرئيس السيسي من بعده، وهو ما يعكس أولويات ترامب، وما يتصوره من دور لمصر في التعاون مع السياسة الأمريكية، خاصة أن الرئيس السيسي كان من الذين راهنوا على فوز ترامب، والتقاه في نيويورك قبل شهور، وقت أن كان مرشحا للرئاسة الأمريكية، واستمر اللقاء الدافئ لوقت طويل، قياسا إلى لقاء بارد مع المرشحة المنافسة هيلاري كلينتون، وبدا أن «كيمياء توافق» ما تجمع السيسي إلى ترامب، وكلاهما عموما من أشد المعجبين بزعامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.




(أقرأ المزيد ... | 8549 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

التطرف «السني» يخدم إيران - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 25-4-1438 هـ (227 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
تطرف «السني» يخدم إيران




لا جدال في حقيقة كسب إيران لمناطق نفوذ متسعة على حساب العرب، وغلبة أثر طهران على عواصم العراق وسوريا ولبنان واليمن، وامتداد حدود إيران استراتيجيا من شواطئ الخليج إلى سواحل البحرين الأبيض والأحمر.
والمفارقة الظاهرة، أن إيران لم تكسب كل هذا النفوذ بمجهودها الذاتي فقط، بل كسبته أساسا بعمل آخرين، خاصة الذين ينطلقون في العداوة لإيران من منظور ديني طائفي، يدعي الدفاع عن أهل السنة والجماعة، ويكره الشيعة ويكفرهم، ولا مانع عنده من استحلال دمائهم ومساجدهم وحسينياتهم وحياتهم، باعتبارهم كفارا، خرجوا عن الملة، وهو ما يصل إلى ذروته في جماعات التطرف الأعمى المنسوبة للسنة، التي تسمي نفسها بالسلفية الجهادية، وعلى طريقة «القاعدة» و»داعش» وأخواتهما، وهؤلاء يقدمون أفضل خدمة مجانية متصلة لإيران، فهم يسيئون للإسلام السني، وهو الغالب في المنطقة العربية بامتياز، كما في الدنيا كلها، وبمذاهب فقهية تاريخية متفتحة، كالشافعية والمالكية والحنفية، بل يسيئون أيضا لأتباع المذهب الحنبلي، قبل أن تظهر طبعاته السلفية الأحدث، الموغلة في التشدد البدائي وخلع العقل وعبادة النقل، التي كونت تنظيمات الخوارج المعاصرين، وتستحل دماء المخالفين في الدين والمختلفين في المذهب، بل المختلفين في الفهم من السنة أنفسهم، وتقدم نفسها كأنها تحمل راية التدين الحرفي، وتسعى لاستعادة خلافة لم يرد بها نص ديني ملزم، بل كانت مجرد ممارسة دنيوية مرتبطة بظروف زمانها، وهو ما يؤدي سياسيا وحياتيا إلى وضع خطير، يوضع فيه «الشيعة العرب» بالجملة في سلة إيران، ويصبحون وقودا جاهزا لحروبها، وتحت عباءات مفتعلة القداسة، تدعي الثأر لمقتل الإمام الحسين وسبي السيدة زينب.


(أقرأ المزيد ... | 8157 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

غضب المصريين المكتوم غضب المصريين المكتوم -عبدالحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 19-4-1438 هـ (137 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل


أكثر ما يفتقده المصريون اليوم هو معنى العدالة، وأكثر ما يكرهونه هو سيادة وتوحش الظلم الاجتماعي بالذات، فالغالبية الساحقة من المصريين صارت تحت خط الفقر المدقع والنسبي، والطبقات الوسطى تنزلق بسرعة مجنونة إلى قاع البؤس، وتكاد لا تسلم سوى «فرقة ناجية» طافية، لا تمثل سوى عشرة بالمئة من الشعب المصري، أعلاها طبقة الواحد بالمئة التي تحتكر نصف إجمالي الثروة العامة بالتمام والكمال.






(أقرأ المزيد ... | 8160 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

السياسة الغائبة في مصر - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 26-3-1438 هـ (216 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
السياسة الغائبة في مصر

عبد الحليم قنديل

Dec 24, 2016


لا يليق بمصر أن تظل على هذا الفصام النكد بين سياسات الخارج واختيارات الداخل، فالسياسة الخارجية والعربية لمصر جرى عليها تطور إيجابي ملحوظ وصارت أكثر استقلالا وندية، بينما اختيارات الداخل في فوضى شاملة، وتولد أزمات تتفاقم كل يوم، بما قد يضعف مقدرة الدولة على مواصلة سياسة خارجية جديدة.


(أقرأ المزيد ... | 9153 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

في نعي العراق - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 7-3-1438 هـ (263 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
.








قبل شهور من غزو أمريكا واحتلالها للعراق، كتبت أن صدام حسين ـ أيا كان الرأي فيه ـ قد يكون آخر رئيس لدولة كان اسمها «العراق»، وقد تحققت النبوءة السوداء، وليتها ما تحققت.
ورغم أن صدام كان ديكتاتوريا دمويا بحسب التقاليد العراقية، فإن مشهد شنقه بدا كأنه شنق للعراق نفسه، فلم يفزع الرجل لقدر الشنق، ولا لخسة الأمريكيين الذين سلموه لخصومه، وصار استقباله الأسطوري الشجاع لحبل المشنقة حدثا يروى على مر الأجيال، ومات وهو يحتضن مصحفه، ولسانه يهتف لفلسطين والعراق، وكأنه كان يدرك أن العراق يذهب كما ذهبت فلسطين، وأنه قد يمضي وقت طويل آخر، وتأتي أجيال مقبلة، قد يكون بوسعها استعادة العراق الذي كنا نعرفه.




(أقرأ المزيد ... | 9115 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

لمن السجن اليوم؟ - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 28-2-1438 هـ (250 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

لمن السجن اليوم؟





لا نريد أن نعتب على القاضي، ولا أن نعلق على الحكم الصادر بحبس نقيب الصحافيين المصريين ووكيل النقابة وسكرتيرها العام، وبتهمة إيواء مطلوبين من العاملين بالمهنة، أخلى سبيلهما القضاء نفسه.
والقضية أوسع من حصرها في حكم قضائي، جرى الطعن والاستئناف فيه، ونأمل في إنصاف الدرجات الأعلى من القضاء، وأنها سوف تصحح ما جرى من تجاوز، لا يرهب أحدا، ولا يهتز له رمش نقيب الصحافيين يحيى قلاش، وهو مناضل نقابي، ولا يقل زميلاه عنه صلابة، وتدعمهم جموع الصحافيين المصريين، ربما باستثناء الذين جبلوا على نفسية العبيد، فليس من صحافي ذي ضمير يتقبل ما جرى، وحتى لو كان حكم الحبس مع الإيقاف بكفالة مالية، فهذه إهانة غير مسبوقة للصحافيين المصريين، لم يحدث مثلها، ولا ما هو قريب منها، في تاريخ الكفاح الطويل لنقابة الصحافيين، التي ظلت دائما حصنا للحريات العامة، ويراد دهسها أمنيا، ودهس كرامة الصحافيين، وحصار القلعة الصامدة، والإجهاز عليها، وهو ما لن يحدث أبدا بإذن الله، فالهزيمة النهائية دائما من نصيب الطغاة في معارك الحرية.



(أقرأ المزيد ... | 8635 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إعلان حرب على الشعب المصري - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 18-2-1438 هـ (276 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
إعلان حرب على الشعب المصري

لست ـ والعياذ بالله ـ من الفرحين ولا المهللين لقرارات تعويم الجنيه وإشعال أسعار البنزين والسولار والمازوت وأنابيب البوتاجاز،ولا ممن يصفون ما جرى بالقرارات الجريئة.
فالجرأة في الحق غير الجرأة على الحق، وقد بدت القرارات الصاعقة كجرأة على الحق وجرأة على الشعب، وبدت كإعلان حرب اجتماعية على غالبية المصريين من الفقراء والطبقات الوسطى، أضافت إلى حياتهم اليومية غما فوق الهم والنكد، وجعلت بطولة البقاء على قيد الحياة مستحيلة أكثر فأكثر، فلم يبق في جيوبهم شيء يواجهون به الزيادات الفلكية في الأسعار، ولا بقية من مقدرة على احتمال حرائق الغلاء، فزيادة أسعار البنزين وأخواته، ثم الاعتراف الرسمي بهلاك الجنيه، يدفع بأغلب الناس إلى ما تحت خط الفقر، ولا يبقى لهم حتى حق الصراخ، ولا تكاليف إقامة مآتم الأحزان، بينما بدت الأفراح والليالي الملاح ظاهرة فاقعة على الجانب الآخر، فقد فرح المضاربون الأجانب في البورصة، وحصدوا مكاسب يومية بعشرات المليارات، وفرح من يسمونهم برجال الأعمال، وأقامت تلفزيونات رجال الأعمال أعراسا ليلية صاخبة في المناسبة السعيدة، وامتدحت النظام لأنه عرف أخيرا كيف يقرر لصالحهم، وكيف يصغى وينفذ شروط صندوق النقد الدولي بلا تلكؤ ولا مراجعة، وبلا خوف من غضب المعذبين في البيوت والأسواق والشوارع، ودعوا إلى المزيد من القرارات إياها، وأرسلت إليهم الحكومة إشارات الرضا والطاعة، والاستعداد المتعجل لزيادة أسعار تذاكر المترو والقطارات ووسائل النقل العام، وكأنه لا يكفي ما جرى من مضاعفة أعباء خدمات الكهرباء والمياه وضرائب القيمة المضافة.



(أقرأ المزيد ... | 8718 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ساعة غضب المصريين - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 7-2-1438 هـ (227 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل


ساعة غضب المصريين





الخط المستقيم هو أقصر مسافة بين نقطتين، والكرة الآن في ملعب الرئيس السيسي، والمطلوب ظاهر بغير شبهة التباس، وكشفت عنه مناقشات مؤتمر الشباب الأخير في شرم الشيخ.
وقد لا يكون من جديد فيه، فقد طالبنا به لعشرات وربما لمئات المرات، ولم يعد يحتمل تأخيرا ولا تسويفا، ولا انتظارا لفحوص لجان تشكلت، وإن كان أمدها الزمني قصيرا معقولا، فالقصة ليست في اللجان، بل في الإرادة السياسية، وقد آن الأوان، إن لم يكن تأخر، والمطلوب ـ ببساطة ـ «تبييض السجون»، وإخلاء سبيل عشرات الآلاف من المحتجزين في غير اتهام بالعنف والإرهاب المباشر.



(أقرأ المزيد ... | 8479 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

اذا تحطم الجيش - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 29-1-1438 هـ (233 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
إذا تحطم الجيش




القاعدة العامة ـ في المنطقة العربية على الأقل ـ أنه إذا تحطم الجيش تحطمت الدولة، وربما يكون السبب في غياب وتخلف الشروط الأخرى للمواطنة المستقرة ووحدة الدولة، ومن نوع الافتقار إلى تقدم اقتصادي انتاجي صناعي بالذات، أو غياب المزايا الديمقراطية ومعاني المساواة وتكافؤ الفرص، أو قوة الكيانات الاجتماعية التقليدية الموروثة كالقبائل والطوائف الدينية، أو عشوائية الحدود المرسومة اعتباطيا من قبل الاستعمار كما في الخليج والمشرق العربي بالذات.
  .


(أقرأ المزيد ... | 8094 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

ايتام امريكا - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 17-1-1438 هـ (285 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

المرضي  بالتبعية المزمنة وحدهم، هم الذين ينتظرون نتائج الانتخابات الأمريكية الوشيكة، وقد يفضل بعضهم فوز »المعتوه»‬ ترامب علي أمل أن يساعدهم في مواجهة تيارات بعينها، فيما يأمل آخرون بفوز »‬النصابة» هيلاري كلينتون، وعلي ظن أنها قد تكون سيدة القبضة الحديدية في مواجهة تغول النفوذ الروسي، الذي يعود إلي المنطقة بقوة، وينشر قواعد تأثيره وسلاحه في المشرق العربي بالذات، انطلاقا من دوره الذي صار محوريا وحاسما في تفاعلات الأزمة السورية.





(أقرأ المزيد ... | 5160 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

قائد الضربة «النووية» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 16-1-1438 هـ (266 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
قائد الضربة «النووية»




الحقيقة هي الحقيقة، وقد كان حسني مبارك واحدا من جنرالات حرب أكتوبر 1973، كان قائدا للقوات الجوية كما هو معروف، وهو المنصب العسكري الذي ترقى إليه بعد قيادته لكلية الطيران، وجرى تعيينه فيه زمن جمال عبد الناصر.
وشارك مبارك بهذه الصفة في القيادة العامة للقوات المسلحة وقتها، وقاد الضربة الجوية الافتتاحية في الحرب المجيدة، وحين يقال إنه قائد الضربة الجوية، فهذه حقيقة مادية تاريخية صلبة، حتى إن انطوت على مبالغات في دور الضربة الجوية ذاتها في حرب الأسلحة المتكاملة، فلم تكن حرب أكتوبر مجرد ضربة جوية، وكان دور مبارك متواضعا قياسا بأدوار جنرالات عظام من مقام الشاذلي والجمسي، لكن الحقائق بعدها واصلت سيرتها وتدفقها، واتصل دور مبارك في العمل العام، فقد انتقل من السلاح إلى السياسة، وعينه الرئيس السادات في 1975 نائبا، ثم صار رئيسا لمصر بمصادفات الأقدار بعد اغتيال السادات في 6 أكتوبر 1981.
وظل يحكم مصر إلى أن خلعته ثورة الشعب المصري، وهو مدفون إلى الآن في سريره بمستشفى المعادي العسكرى، يعالج على نفقة الشعب المصري، وهو الذي سرق الشعب المصري، وتأكدت لصوصيته بحكم قضائي نهائي بات، وصمه بأنه «حرامي» وبختم النسر، إضافة إلى أن سيرة مبارك مع السلاح انتهت قبل أربعين سنة، وقد كان وقتها منقادا لا قائدا، أي أنه كان تحت قيادة غيره في زمنه العسكري، وكان دوره في الضربة الجوية لإسرائيل فرعا من أصل لم يصنعه، لكنه حين صار رئيسا، وآلت إليه قيادة مصر كلها، تحولت سيرته العسكرية إلى سطر في دفتر التاريخ، وإلى شرف عسكري لوثه مبارك نفسه بجرائمه وسرقاته المدانة قضائيا وشعبيا، ولم يعد في وجدان الناس غير الدور الذي انتقل إليه بعد زمن أكتوبر، وحكم به مصر على مدى ثلاثين سنة متصلة، نزلت فيها مصر من حالق إلى الفالق، وتدحرجت إلى قاع القاع في سباق الأمم، وتحول فيها الرجل من ضرب إسرائيل إلى ضرب مصر، وكان الحصاد على ما نعلم ونعاني إلى الآن، فالرجل الذي وصف بأنه قائد الضربة الجوية لإسرائيل، هو نفسه مبارك ـ المخلوع ـ الذي قاد ضربة الدمار الشامل لمصر سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وبما يفوق الدمار الذي يمكن أن تحدثه مئات القنابل النووية، فهو قائد الضربة النووية بعد الجوية، ولمصر هذه المرة لا لإسرائيل.


(أقرأ المزيد ... | 8504 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية