Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

جمال عبد الناصر
[ جمال عبد الناصر ]

·ذكرى عبدالناصر و«تحالف غسل الأدمغة» - سعيد الشحات
· فى ذكرى "الزعيم ناصر"ال 47 - محمود كامل الكومى
·جمال عبد الناصر...الزعيم - ناريمان عصام
·الرهان على الذئاب المنفرد...زياد هواش
·هل كان عبد الناصر سعيد الحظ؟- جلال امين
·إحسان عبد القدوس إلى جمال عبد الناصر: لم ألحد لكن المجتمع منحل
·رسالة من روز اليوسف إلى جمال عبد الناصر
·تفاصيل خاصة من حياة عبد الناصر ''الذي لا تعرفه'' - محمد عبد الخالق
·يوسف القعيد : هيكل مع عبدالناصر حكاية صداقة عمرها ٢٢ سنة وشهر واحد

تم استعراض
51347243
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  



 


 
Powered by PHP-Nuke



جمال عبد الناصر   

 


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق التحرير اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن 

اخبار اليوم الأهرام الأهرام العربي الجمهورية
البيان  الإتحاد 
الغد الدستور الأردنية الرأي

الشروق

المقالات الأخيرة

· لبنان بين سندان العرب ومطرقة إسرائيل.../زياد هواش[ تعليقات - 57 قراءة ]
· ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا - محمد عبد الشفيع عيسى[ تعليقات - 14 قراءة ]
· سد النهضة: السيناريوهات الحرجة - عبدالله السناوي[ تعليقات - 16 قراءة ]
· الحوار هو الحل - عبد الحليم قنديل[ تعليقات - 15 قراءة ]
· شهادة يوسف صديق عن دور جمال عبد الناصر فى ليلة 23 يوليو 1952. [ تعليقات - 27 قراءة ]
· لبنان بين سندان التعطيل ومطرقة الإرهاب.../زياد هواش[ تعليقات - 47 قراءة ]
· لبنان بين سندان عون ومطرقة جعجع... /زياد هواش [ تعليقات - 44 قراءة ]
· الحريري بين سندان المنفى ومطرقة العزل.../زياد هواش[ تعليقات - 58 قراءة ]
· مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة - صبحي غندور[ تعليقات - 14 قراءة ]
· من خفايا انتخابات الرئاسة المصرية 2018 - محمد عبد الحكم دياب[ تعليقات - 31 قراءة ]
· جمال عبد الناصر .. حلم أمة بقلم سامى شرف[ تعليقات - 25 قراءة ]
· انقلابات الهواة - عبدالله السناوي[ تعليقات - 26 قراءة ]
· حزب الله بين سندان السعودية ومطرقة اسرائيل...زياد هواش[ تعليقات - 63 قراءة ]
· سوريا بين سندان روسيا ومطرقة أمريكا...زياد هواش[ تعليقات - 48 قراءة ]
· ما بعد الزلزال.. ما قبل الحرب -عبدالله السناوي[ تعليقات - 23 قراءة ]
· تسطيح الهزيمة فى كتاب فى تشريح الهزيمة . -عمرو صابح[ تعليقات - 43 قراءة ]
· أجتماع مجلس الجامعة العربية القادم لأعلان الحرب على ايران ولبنان من أجل اسرائيل[ تعليقات - 248 قراءة ]
· الحريري بين سندان جعجع ومطرقة السبهان...زياد هواش[ تعليقات - 68 قراءة ]
· مئوية الثورة الروسية.. وداعًا لينين - عبد الله السناوي[ تعليقات - 26 قراءة ]
· من «حكم الأسد» إلى «حكم الأسود - عبد الحليم قنديل[ تعليقات - 48 قراءة ]
· استقالة الحريرى تغيير لقواعد اللعبة - محمد السعيد ادريس[ تعليقات - 26 قراءة ]
· كل خيوط الإرهاب تتجمع في قطر - جلال عارف[ تعليقات - 21 قراءة ]
· وهم القوة يقود إيران وعملاءها نحو الهاوية - جلال عارف[ تعليقات - 20 قراءة ]
· الحريري بين مطرقة السعودية وسندان إيران...زياد هواش[ تعليقات - 80 قراءة ]
· طهران بين سندان أوباما ومطرقة ترامب...زياد هواش[ تعليقات - 81 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

لبنان بين سندان العرب ومطرقة إسرائيل.../زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 1-3-1439 هـ (57 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

لبنان بين سندان العرب ومطرقة إسرائيل...

 

لبنان تحت الوصاية الايرانية_السعودية

سوريا تحت الوصاية الايرانية_الروسية

العراق تحت الوصاية الايرانية_الامريكية

اليمن تحت الوصاية الايرانية_السعودية

إيران الاقوى على الساحة واسرائيل الغائبة، هذا الخلل في ميزان القوى لن تقبل به اسرائيل...

 

الاكيد في المشهد الايراني الاقليمي_العربي أن التدخل في اليمن هو الاكثر استنزافا ماليا والاقل مردودا سياسيا او حتى معنويا، وان لا مبررات مذهبية يمكن تقديمها للداخل الغائب فعليا عن ساحة القرار السلطوي...

 

يبدو للمراقب البعيد ان تخلي دول مجلس التعاون الخليجي عن الرئيس علي عبد الله صالح كان خطأ سياسيا كبيرا أفسح المجال للحوثيين، الا إذا كان الهدف منه توريطهم ومن خلفهم إيران بهذه المتاهة الدامية وهذه الحرب الشديدة العبثية، لقد تورط الجميع الان...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6935 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا - محمد عبد الشفيع عيسى
أرسلت بواسطة admin في 1-3-1439 هـ (14 قراءة)
الموضوع د . محمد عبد الشفيع عيسى

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا


فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه المناسبة كان أول ما تبادر إلى الذهن سؤال: ما الأصل الفكرى لاهتمام ثورة أكتوبر الاشتراكية بحركة التحرر الوطنى؟

ووجدتنى أبدأ هنا بما سطّره ماركس وإنجلز عام 1848 فى (بيان الحزب الشيوعى) حول الوجه المقابل للتحرر الوطنى وهو الاستعمار، حيث يقولان:

«إن اكتشاف أمريكا والطريق البحرى حول شواطئ إفريقيا قدم للبورجوازية الصاعدة ميدانا جديدا للعمل.. حيث أسواق الهند والصين، واستعمار أمريكا، والتبادل مع المستعمرات وتدفق السلع بوجه عام.....»..
ثم يقولان (تُجْبر البورجوازية كل الأمم، تحت طائلة الموت، أن تقبل الأسلوب البورجوازى فى الإنتاج وأن تدخل إليها المدنيّة المزعومة، أى أن تصبح بورجوازية، فهى، بالاختصار، تخلق عالما على صورتها ومثالها».




(أقرأ المزيد ... | 6555 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

سد النهضة: السيناريوهات الحرجة - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 1-3-1439 هـ (16 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

سد النهضة: السيناريوهات الحرجة


لا سبيل إلى التخفيف من وطأة أزمة المياه على مصير بلد ارتبط وجوده بنهر النيل، وتأسست على ضفافه أقدم الحضارات وأكثرها إلهامًا وتأثيرًا فى تاريخ الإنسانية.
المسار الفنى فى مفاوضات سد النهضة الإثيوبى وصل إلى طريق مسدود والفشل بات مؤكدًا.
لم تكن هناك مفاجأة فى الوصول إلى هذه النقطة، فمن الملامح الرئيسية لمسار التفاوض استهلاك الوقت حتى نجد أنفسنا أمام سد قد بنى وخزان امتلأ بالمياه دون أدنى توافق على أى إجراءات وقواعد تمنع الضرر عن دولتى المصب.
كما لم تكن هناك مفاجأة فى تضاد المواقف من التقرير الاستهلالى، الذى قدمه المكتب الاستشارى الفرنسى بتكليف من الدول الثلاث، حول الآثار المترتبة على بناء السد ـ مصر وافقت عليه والسودان انضم إلى إثيوبيا على خلفية الاحتقانات السياسية المكتومة والمعلنة بين البلدين.
مع الإعلان الرسمى عن فشل المسار الفنى طرح على الرأى العام سؤال حرج: ماذا بعد ملء خزان سد النهضة الإثيوبى؟
تبدت حالة انكشاف خطرة، فلم يكن الرأى العام على شىء من المعرفة بحقائق الموقف.




(أقرأ المزيد ... | 6330 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الحوار هو الحل - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 1-3-1439 هـ (15 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الحوار هو الحل


مصر الآن في أشد الاحتياج إلى حوار داخلي وطني شامل، وقد ترددت كلمة «الحوار» بإلحاح، وكانت طاغية في أحاديث الرئيس السيسي بمنتدى شباب العالم، وهو ما قد يصح التقاطه، والتركيز عليه، والبناء فوقه، والدعوة إلى مؤتمر حوار وطني، تبادر إليه رئاسة الجمهورية، ويتسع لمشاركة حرة متكافئة من تيارات السياسة والتفكير الكبرى في البلد.
وبالطبع، لا نريد «حوار طرشان»، ولا ترتيبات ديكور صورية، تفتعل أوزانا لشخوص على غير حقيقتها، وتزوّر الواقع المصري عظيم الالتباس في اللحظة الراهنة، وتقفز فوق التناقضات والاختناقات الملموسة، وتتحول لعزف إضافي على لحن الركود السائد، وتميت السياسة بأكثر مما شبعت موتا، فليست السياسة بعدد الأحزاب، وفي مصر اليوم أكثر من مئة تصريح لحزب، لكنها في الغالب، ليست سوى شواهد قبور، وبعضها الذي يروج له عن عمد وبفظاظة جهولة، ليس أكثر من توكيلات تجارية يديرها «اللهو الخفي»، ومكاتب لتأجير مرشحين في مواسم الانتخابات، أو أداء مسرحيات هزلية، لا يقبل عليها الجمهور، حتى لو كانت التذاكر مدفوعة الثمن مقدما من الممثلين والمخرجين وكتاب سيناريوهات الكواليس.


(أقرأ المزيد ... | 7952 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

شهادة يوسف صديق عن دور جمال عبد الناصر فى ليلة 23 يوليو 1952.
أرسلت بواسطة admin في 1-3-1439 هـ (27 قراءة)
الموضوع عمرو صابح
زائر كتب "

شهادة يوسف صديق عن دور جمال عبد الناصر فى ليلة 23 يوليو 1952.
بقلم : عمرو صابح

الضابط الحر “يوسف صديق ” لعب دوراً هاماً ومحورياً فى فجر يوم 23 يوليو 1952 ، ولكن الشيوعيون وخصوم جمال عبد الناصر حاولوا التضخيم من دوره بل ووصل الأمر ببعضهم لمحاولة الإيحاء بأنه لولاه ما كانت ثورة 23 يوليو أصلاً ، وذلك لكى يتاجروا بمواقفه السياسية فيما بعد التى انحاز فيها للفريق المناصر لجانب اللواء”محمد نجيب” مطالباً بإقامة انتخابات فورية بحجة الديمقراطية.
فقالوا أنه أول من أقتحم مبنى قيادة القوات المسلحة لخروجه مبكراً ساعة عن موعده ، وأنه قابل جمال عبد الناصر وعبد الحكيم عامر بالملابس المدنية ، لذا قامت قواته بالقبض عليهما ثم أُطلق سراحهما عندما تعرف عليهما يوسف صديق ،فذهبا لمنزليهما واستبدلا زيهما المدنى بالزى العسكرى ، وعادا بعدما كان “يوسف صديق” وقواته قد قاموا بالاستيلاء على قيادة القوات المسلحة.
تلك الرواية شائعة جداً واستغلها خصوم جمال عبد الناصر طويلاً لمهاجمته فى محاولة بلهاء للانتقاص من زعامته.
"


(أقرأ المزيد ... | 3821 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

لبنان بين سندان التعطيل ومطرقة الإرهاب.../زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 30-2-1439 هـ (47 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

لبنان بين سندان التعطيل ومطرقة الإرهاب...

 

العلاقة بين الرئيس سعد الحريري والسعودية من اليوم وصاعدا، ستشبه علاقة والده الرئيس رفيق الحريري مع سوريا تاريخيا...

 

علاقة الحريري الابن مع تياره السياسي وحلفاؤه اليوم وغدا، على مستوى من الارتباك والتوتر، تشبه علاقة الحريري الأب مع تياره السياسي وحلفاؤه قبيل الاغتيال الكبير بأشهر واسابيع...

 

بدأت رحلة سعد الحريري مع الخوف من الاغتيال وتحديدا عندما يكون داخل لبنان، وفي بيروت المخترقة من كل الأجهزة وخصوصا عندما يكون بين الحلفاء المتربصين بعضهم شرا ببعض وكلهم به...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6816 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

لبنان بين سندان عون ومطرقة جعجع... /زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 29-2-1439 هـ (44 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

لبنان بين سندان عون ومطرقة جعجع...

 

مشهد الاغتيال السياسي للرئيس سعد الحريري والذي تتوالى مشاهده الركيكة والمُركبة أمام العالم وبكل صفاقة هذه الأيام، في جوهره صراع محلي...

 

وقبل ان تتكشف بلا أدنى شك حقيقة دور القوات اللبنانية بل قوات سمير جعجع قاتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق الشهيد رشيد كرامي، وبقية المستقبليين القواتيين في جوهر انتمائهم...

 

"


(أقرأ المزيد ... | 6655 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الحريري بين سندان المنفى ومطرقة العزل.../زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 29-2-1439 هـ (58 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

الحريري بين سندان المنفى ومطرقة العزل...

 

قبل أي كلام في السياسة، هناك الجانب الشخصي في "الحالة الحريرية" التي ترغب "الرياض" بتجاوزها وطي هذا الملف المُربك لأسباب تاريخية، كما لو أن الرياض لا تريد مستقبلا سياسيا لآل الحريري او أي معاملة تفضيلية معهم، وليس فقط لسعد الحريري...

 

يصبح المشهد الحقيقي للحالة الحريرية مقلوبا، المملكة تريد خروجا نهائيا لسعد الحريري من أراضيها وانهاء علاقاته المالية فيها، وخروجا نهائيا له من الحياة السياسية اللبنانية في أسرع وقت ممكن، وإقامة دائمة له في فرنسا ولأجل غير مُسمى...

"


(أقرأ المزيد ... | 6838 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 27-2-1439 هـ (14 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة

صبحي غندور*

 

لعلّ خير دلالة على التراجع الفكري الحاصل على مراحل في المنطقة العربية منذ أربعة عقود، هو تدنّي مستوى الشعارات المطروحة على المستويين الوطني والقومي. فبعدما كانت أهداف العرب في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، هي التحرّر من المستعمر والتوحّد بين الأوطان، أصبح الهمّ الأساس الآن هو الحفاظ على وحدة كل وطن من خطر التشرذم والصراعات. وبعدما كانت الحرّية تعني تحرّراً من الاحتلال والتسلّط الأجنبي، أصبحت الحرّية تقاس الآن بمعايير داخلية وبأشكال من آليات الممارسة الديمقراطية!. كذلك نرى التراجع في مسائل العدل الاجتماعي ومحاربة الأمّية والفقر والبطالة.

"


(أقرأ المزيد ... | 6576 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

من خفايا انتخابات الرئاسة المصرية 2018 - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 27-2-1439 هـ (31 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

من خفايا انتخابات الرئاسة المصرية 2018

محمد عبد الحكم دياب

Nov 11, 2017

يبدو أن «المشير» يواجه موقفا صعبا، ومن مظاهره قوله في حوار مع قناة سي إن بي سي الأمريكية؛ أثناء انعقاد المنتدى العالمي للشباب بشرم الشيخ بجنوب سيناء، وهي مدينة اعتاد «المشير» أن يتخذها عاصمة لمؤتمراته ومهرجاناته، ويبدو أنه ضاق ذرعا بالقاهرة وطلقها طلاقا بائنا، ويستعجل الانتقال لعاصمته الجديدة، التي لا تحمل إسما رسميا بعد، وتُعرف مؤقتا بـ«العاصمة الإدارية الجديدة»؛ كأن هناك عواصم إدارية وأخرى غير إدارية، ويبدو أن «المشير» احتاط لرد الفعل حتى تنتقل إليها الإدارات الحكومية والوزارات والهيئات والمؤسسات الكبرى ومقار البعثات الدبلوماسية، ويعتاد عليها الناس بالأمر الواقع، وفي بلد عريق مثل مصر لم يبق إلا تجريده من تراثه وإلغاء عاصمته التاريخية، وهي لعلم «المشير» قد خرجت من رحم موقعها الفريد من آلاف السنين؛ بنيت عليه «منف» عاصمة الدولة الموحدة، وصولا للفسطاط والقطائع وصولا إلى القاهرة التي كانت عامرة إلى ما قبل عصر المشير، ولم تكن لقيطة ولا بناها المقاولون والأجانب بـ«نظام تسليم المفتاح». 





(أقرأ المزيد ... | 7176 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

جمال عبد الناصر .. حلم أمة بقلم سامى شرف
أرسلت بواسطة admin في 27-2-1439 هـ (25 قراءة)
الموضوع سامي شرف

جمال عبد الناصر .. حلم أمة
بقلم سامى شرف

تمر الأيام والسنين، تسرق عمر البشر، تتغير الملامح وتتبدل الأحوال، تتواتر الأحداث، وتتزاحم تداعياتها، وتتشابك كخيوط عنكبوت، تترك آثارها نقوشا في وجداننا قبل أبداننا، يعبر شريط الذكريات وكأنه ومضة برق في عمر الزمان، نستعرض فيها ما مضى وما كان، تستوقفنا لحظات عصية على النسيان.

وفور أن بدأ الحديث عن الاحتفال بمئوية الرئيس جمال عبد الناصر، تداعى أمامي ذلك اليوم العصيب، حيث الثامن والعشرين من سبتمبر 1970 حين رحل الرئيس جمال عبد الناصر عن دنيانا، كانت الصدمة فوق كل احتمال، اعتصرت قلب مصر، هزت كيانها، زلزلت أرجاء الوطن العربي من المحيط إلى الخليج، وتخطت ذلك النطاق الجغرافي لتمتد إلى أحرار العالم.





(أقرأ المزيد ... | 4708 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

انقلابات الهواة - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 27-2-1439 هـ (26 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

انقلابات الهواة


كأى انقلاب استراتيجى يطلب تعديل موازين القوى وحسابات المصالح فإن مصيره الفشل الذريع إذا لم تسنده الحقائق على الأرض.
الصدام الخشن مع الحقائق مجازفة كبرى والاندفاع بالتهور من أعمال الهواة.
هكذا فشل فى وقت قياسى ما طلبته السعودية من أهداف بالضغط على رئيس الوزراء اللبنانى «سعد الحريرى» للاستقالة المفاجئة من عاصمتها الرياض.
تأزيم الوضع اللبنانى الهش تصادم ـ أولا ـ مع تفاهمات دولية وإقليمية، مباشرة وغير مباشرة، على إبعاد ذلك البلد العربى ـ الصغير بحجمه والمؤثر بموقعه ـ عن براكين النار لحين النظر فى ترتيبات الإقليم وتوزيع النفوذ والقوة عند الانتهاء من الحرب على «داعش».
لم يكن صحيحا بأى قدر أن التسوية التى جرى بمقتضاها إنهاء أزمة الشعور الرئاسى لبنانية محضة ـ كما شاع على الألسنة.
كان هناك إدراك لبنانى لمغبة مثل هذا الشعور على أمنه وسلامه الداخلى، لكنه كان مستحيلا التوصل إلى تسوية دون تفاهمات دولية وإقليمية، أغلبها فى الكواليس وبعضها بهز الرءوس علامة الموافقة.



(أقرأ المزيد ... | 6852 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

حزب الله بين سندان السعودية ومطرقة اسرائيل...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 26-2-1439 هـ (63 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

حزب الله بين سندان السعودية ومطرقة اسرائيل...

 

السؤال الذي طُرح بقوة بعد دراما "الحالة الحريرية" المستمرة، على خلفية الصراع السعودي_الايراني:

هل سيُعلن تحالف سعودي_اسرائيلي لمواجهة إيران في الإقليم وحزب الله في لبنان وسوريا...!

 

لا شيء يمنع السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي من إقامة سلام مع إسرائيل، دول الجوار مصر والأردن في حالة سلام وسوريا فاوضت طويلا من اجل السلام ومصلحة لبنان ان يكون آخر المفاوضين والمُطبعين...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6971 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

سوريا بين سندان روسيا ومطرقة أمريكا...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 26-2-1439 هـ (48 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

سوريا بين سندان روسيا ومطرقة أمريكا...

 

التفاهم الأمريكي_الايراني قوي في أفغانستان والعراق وبالتالي في لبنان، وجيد في اليمن والبحرين، ومضطرب أو غير مستقر في سوريا، بسبب المصالح الروسية الضبابية والنوايا الإسرائيلية التوسعية المُعلنة...

 

فرنسا لا تتحرك من أجل لبنان أو الحريري بل من أجل مصالحها المصرفية المعقدة او بالأصح المافيوية في لبنان ومن خلاله، ولا لصالح حزب الله بل من اجل مصالحها المستقبلية مع إيران الاتفاق النووي...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 7298 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ما بعد الزلزال.. ما قبل الحرب -عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 26-2-1439 هـ (23 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

ما بعد الزلزال.. ما قبل الحرب


الأسئلة الكبرى تطرح نفسها على وقع الزلزال السياسى فى بنية الدولة السعودية.
إلى أين يمكن أن تفضى توقيفات أعداد كبيرة من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال ومالكى الشبكات التليفزيونية، التى تبث من الخارج، بذريعة «مكافحة الفساد»؟
بصورة أو أخرى تقوضت ركائز الحكم التقليدية، التى بنيت فوقها الدولة، دون أن تتبدى ركائز جديدة لها قدرة الثبات والدوام.
كما هو معروف أسست المملكة على تحالف عضوى بين الأسرة الحاكمة والمذهب الوهابى.
لم يعد هناك ما تسمى «الأسرة الحاكمة»، فقد احتجز ممثلو أفرعها الرئيسية على خلفية صراعات السلطة الضارية بين أحفاد الملك المؤسس «عبدالعزيز بن سعود» ونكل بهم على نحو غير معتاد، أو مسبوق.



(أقرأ المزيد ... | 6727 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

تسطيح الهزيمة فى كتاب فى تشريح الهزيمة . -عمرو صابح
أرسلت بواسطة admin في 25-2-1439 هـ (43 قراءة)
الموضوع عمرو صابح
زائر كتب "

تسطيح الهزيمة فى كتاب " فى تشريح الهزيمة ".
بقلم : عـــمرو صـــابح

فى ذكرى مرور 50 سنة على هزيمة 1967 ، صدر كتاب بعنوان " فى تشريح الهزيمة " يضم مجموعة من الدراسات عن النظام الناصرى وأسباب خسارته للحرب لمجموعة من اليساريين المتلبرلين.
رغم مرور 50 سنة على الهزيمة ورفع الستار عن عشرات الوثائق وصدور مئات الكتب عن وقائعها ، لف ودار المشاركون فى الكتاب حول نفس القالب الفكرى لليسار المتأمرك ، الذى لا يمل من تكرار ان الهزيمة حدثت بسبب ديكتاتورية النظام وغياب الديمقراطية ، وبنية النظام القائمة على حكم الجيش وأجهزة الأمن ، وان أمريكا بريئة من المشاركة فى الحرب ، وإسرائيل لم تكن تخطط للحرب ، والنظام الناصري فشل وأفلس قبل المعركة ، والأستاذ محمد حسنين هيكل هو بوق عبد الناصر ومزور التاريخ لصالحه ، كتاب " الانفجار 1967 " لهيكل هو بمثابة وثيقة لتبرئة عبد الناصر من أخطاءه فى إدارة المعركة ، والنظام الناصرى لم يكن غير منحاز بل كان يعيش تبعية مزدوجة للأمريكان والسوفيت ، ولولا حكم العسكر ما هُزمنا ، والنظام الناصرى هو السبب فى صعود التيارات الدينية .


"


(أقرأ المزيد ... | 13113 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

أجتماع مجلس الجامعة العربية القادم لأعلان الحرب على ايران ولبنان من أجل اسرائيل
أرسلت بواسطة admin في 25-2-1439 هـ (248 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

أجتماع مجلس الجامعة العربية القادم لأعلان الحرب على ايران ولبنان من أجل اسرائيل
--------------------------------------------بقلم:محمود كامل الكومى
صار أى أجتماع للجامعة العربية نذير شؤم , وبدى البترودولار هو الوقود الذى يحرك أروقة الجامعة وقاعاتها ,التى تغطيها خيوط العنكبوت مابين اجتماع ينثر فيه المال  , وبعده تغط فى ثُبات عميق الى أن تصحو من جديد على نثر بترودولار جديد ينبىء عن أجتماع شؤم جديد  على الطريق .


"


(أقرأ المزيد ... | 4584 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

الحريري بين سندان جعجع ومطرقة السبهان...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 24-2-1439 هـ (68 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

الحريري بين سندان جعجع ومطرقة السبهان...

 

بدأ المشهد السياسي اللبناني شديدة الخصوصية بالانحدار الرسمي_الاعلامي مع خروج سمير جعجع أحد أكثر أمراء الحرب دموية من السجن بسبب اغتياله رئيس وزراء لبنان، على خلفية اغتيال المغدور رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان...!

 

عند خروج سمير جعجع من السجن 2005، على يد "جيفري فيلتمان" سفير الفوضى الخلاقة الامريكية وأخطر عملاء "لانغلي" في الشرق الأوسط ولا يزال، (خرج مشروع اسرائيلي نائم من السجن)، قال حكماء لبنان...

 

من يعرف تاريخ ميليشيا "القوات اللبنانية" نموذجا عن ميليشيات الحرب اللبنانية الأهلية، يعرف جيدا النماذج التجريبية/الاختبارية الأولى لتنظيم القاعدة الإرهابي وتنظيم داعش المتوحش...

 

معركة سمير جعجع والقوات اللبنانية الدائمة هي مع حزب الكتائب الأب الشرعي لهذا التنظيم المُتفلت، ومعركته الوجودية هي مع التيار الوطني الحر والرئيس ميشيل عون شخصيا...

 

دائما الصراع الحقيقي في لبنان هو داخل "الطائفة والمذهب" على الحصص السلطوية الموزعة بدقة وحرفية، في نظام سياسي اقطاعي أسري فوقي مغلق، "غيتو"...

 

سمير جعجع يريد كرسي رئاسة الجمهورية بأي ثمن لتحقيق مشروع إسرائيلي قديم ومُعلن، والقوات اللبنانية تنظيمه الشخصي، والطريق الى ذلك محليا وعربيا تيار المستقبل...!

 

الرئيس الراحل رفيق الحريري تحدث أكثر من مرة في الاعلام عن تمويله الشخصي للقوات اللبنانية زمن الحرب الاهلية لأسباب ترتبط بالصراعات الإقليمية على الساحة اللبنانية...

 

اغتيال المغدور رفيق الحريري كانت مدخلا استثنائيا ووحيدا للخروج السوري المتأخر من لبنان ولخروج المشروع الإسرائيلي "سمير جعجع" من السجن، وهكذا كان...

 

قاد سمير جعجع بنجاح "ثورة الأرز" متسربلا بعباءة الرئيس سعد الحريري وأعطى لتنظيمه الشخصي "القوات اللبنانية" مشروعية وطنية وعربية وتحديدا سعودية...

 

لم تنجح القيادات الوطنية التقليدية اللبنانية وحتى الفلسطينية، في ثني الرئيس سعد الحريري عن الذهاب بعيد في التحالف مع القوات اللبنانية وسمير جعجع برمزية "صبرا وشاتيلا"...

 

مع خطأ قوى 8 آذار القاتل في اسقاط الحكومة الحريرية الأولى بطريقة غبية إذا صح التعبير، انفتح المجال واسعا امام سمير جعجع للدخول الى قلب تيار المستقبل...

 

ادار سمير جعجع ملف التسوية/الفخ بنجاح مشهود، والذي جاءت بعون رئيسا والحريري رئيسا للحكومة، عندما دفع الحريري لتبني ترشيح سليمان فرنجية وقام هو بتبني ترشيح ميشيل عون...!

 

أصبح سعد الحريري أسيرا بيد سمير جعجع بكل معنى الكلمة، عندما نجح هذا الفخ الإسرائيلي بدون أي تردد، وبدأ عمل الحكومة وبدأ معه الوصول بلبنان الى ما هو فيه الآن، "نقطة اللا عودة"...

 

حفر الحفرة التي وقع فيها سعد الحريري بيديه، عندما أوصل سمير جعجع الى مركز صناعة القرار في السعودية فيما يتعلق بلبنان، ولنقل بتبسيط: مكتب الوزير ثامر السبهان...

 

ما يحكى عن علاقات المملكة بإسرائيل من تحت الطاولة هذه الأيام، وفيما يختص بالمسألة اللبنانية تحديدا، الموضوع لا يتعدى علاقة مصالح متبادلة بين (طموحات جعجع والسبهان) برعاية إسرائيلية...

 

قبل زيارة الحريري الأخيرة للملكة، والتحفظ عليه، كان مشروع (جعجع رئيسا والسبهان وزيرا للخارجية) بضمانة اسرائيلية، قد استكمل إطاره العام وبدأت الخطوات التنفيذية...

 

حتى الدخول المُربك لتاريخه للسيد بهاء الحريري وريثا للبيت الحريري، هو من تصميم وصناعة سمير جعجع تلقفه الوزير السبهان واضافه الى الملف اللبناني المُخادع...

 

استدعاء الرئيس الحريري الى الرياض وما تبعه من خطوات غرائبية وتغريدات غبية للحقيقة، يشير بوضوح الى سيناريو قواتي بأسلوب سمير جعجع الاستعراضي الشوفيني أو النازي...

 

هذا الأسلوب القذر، بدأ مع (جلسة انتخاب الرئيس ميشيل عون) بحضور دبلوماسي واهتمام عالمي كبيرين، لقد تتالت فصول من مسرحية غاية في الابتذال وفي "الجعجعية"...

 

اليوم المشهد "الجعجعي" يتكرر في (مسرحية اسقاط الرئيس سعد الحريري) ولكن هذه المرة من داخل رمزية القرار السعودي على يد الوزير غير الموفق والطموح "ثامر السبهان"...

 

أن تخرج نخب سعودية تسوق للرجل الحر والوطني والحكيم "سمير جعجع" وأن يكون الرهان عليه لمواجهة "حزب الله" على حساب الرئيس سعد الحريري، هذا فشل وسقوط كبيرين...

 

لو كان للوزير الخطير السبهان معرفة حقيقية وعميقة باللعبة الداخلية اللبنانية او الإسرائيلية، لانتبه الى أن "سمير جعجع" حتى ليس خيارا إسرائيليا حقيقيا بل مجرد "خيال مآته"...

 

سعد الحريري يمتلك معلومات حقيقية قالها له القادة الفلسطينيون عن اغتيال والده، ومن هنا يأتي حذره المبرر وخوفه الطبيعي، وهو لذلك لم يعد يتاجر بالدم، صار رجل دولة...

 

سمير جعجع لم ولن يكون يوما رجل دولة، بل مجرد تاجر دماء لا يتردد في القيام بأي شيء طلبا لمجد شخصي مرضي بنيوي ومطلوب في مشروع الفوضى الامريكية الخلاقة المتدفق...

 

يراهن جعجع وفي الواجهة الوزير السبهان، بعد عبثية المقابلة التلفزيونية البائسة، على زيارة البطريرك الماروني للمملكة، لتحويل الاستقلالية القسرية الى دستورية...

 

هل سيقبل البطرك الماروني ان يحمل رسالة الاستقالة الخطية من الرئيس الحريري الى الرئيس عون كما خطط لذلك الخطيران الشقيقان "جعجع والسبهان"...!

 

إذا كان الجميع يوصّف حزب الله بأنه لاعب إقليمي وليس مجرد حزب لبناني، مواجهة حزب الله يجب ان تكون إقليمية وليست لبنانية، هكذا ببساطة ووضوح...

 

الحريري يدرك هذه المعادلة القادرة وحدها على حماية لبنان من مشروع الفوضى الامريكية الخلاقة، ولذلك هو رجل الدولة الوحيد القادر برمزيته وشرعيته على ضمان حياد لبنان...

 

الصراع إقليمي، ودور حزب الله الرئيسي هو في سوريا، وتجار الحروب المحليون في لبنان يريدون وضع هذا البلد في البازار الاقليمي من كل الطوائف والعقلاء يقاومون ذلك في كل الطوائف.

 

على الرئيس الحريري ان يتذكر دائما:

أخطاء وطموحات شخصية كارثية، في المقام الأول، نقلت السلطة من يد الموارنة الى يد السنّة في لبنان، وتنقل اليوم وغدا مفاتيحها كلها الى يد الشيعة والى يد إيران.

13/11/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

..

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

مئوية الثورة الروسية.. وداعًا لينين - عبد الله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 24-2-1439 هـ (26 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

مئوية الثورة الروسية.. وداعًا لينين


فى مئوية الثورة الروسية بدت احتفالات الكرملين خجولة وخافتة، كأن المناسبة لا تتعلق بواحدة من أهم الثورات فى التاريخ الحديث.
كان ذلك مقصودا؛ خشية أن تفضى إلى نوع من الشرعية على التغيير بالقوة وهز الاستقرار، بعد سنوات من الاضطرابات التى أعقبت سقوط الاتحاد السوفيتى السابق، كما أنها قد تؤثر ــ بالسلب ــ على صورة الرئيس «فلاديمير بوتين»، الذى يتطلع لدورة جديدة مطلع العام المقبل.
حسب تصريحات منسوبة للمسئولين عن احتفالات المئوية، فإن الثورات ترادف الخراب وتجلب الموت والدمار.
التصريحات ــ ذاتها ــ تسطيح ممنهج للثورة الروسية، ولأى ثورة كبيرة أخرى فى التاريخ الحديث.
بإيقاع عدد السنين، قرن كامل، فإن مثل هذه المناسبات تمثل فرصة جدية للمراجعة والتساؤل عن الثورة وأسبابها، كيف نجحت ولماذا انكسرت، حوادثها وتحولاتها، أزماتها الداخلية وآثارها فى بنية النظام الدولى..




(أقرأ المزيد ... | 6182 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

من «حكم الأسد» إلى «حكم الأسود - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 24-2-1439 هـ (48 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

ربما لا جدال في طبيعة المآلات العسكرية للحرب في سوريا، فقد صار لجماعة بشار الأسد أغلب الأرض والمدن الكبرى، ومن دون أن يضيف التطور في حرب السلاح قوة للنظام، فقد تحقق له ما تحقق، ليس بيده، ولا بقواته وحدها، بل بسبب تدخل روسيا العسكري الكثيف الذي قلب الموازين، وببركة جهد القتال البري الشرس لميليشيات إيران وحزب الله بالذات.
اختفت ممالك «داعش» أو كادت، وصارت الغلبة الحاسمة للحلف الداعم لبشار، وبيده ما قد يصل إلى سبعين في المئة من إجمالي مساحة سوريا، وحلت ما تسمى «قوات سوريا الديمقراطية ـ الكردية أساسا ـ في المرتبة الثانية، واقتنصت خمس سوريا في الشرق والشمال، وبدعم جوي وتسليح أمريكي مطلق، وفي المرتبة الثالثة تجيء تركيا، التي تحتل أجزاء واسعة من شمال سوريا على خط الحدود، ويتداخل نفوذها مع خرائط سيطرة هيئة تحرير الشام ـ النصرة سابقا ـ في إدلب بالذات، ومن دون أن يعنى ذلك رسما لخطوط فصل واضحة ونهائية، فلا تزال في الصورة قوى وجود هامشي، تخلى عنها ممولوها، وتركوها لمصائرها محاصرة، في غوطة دمشق، أو في الجنوب المتصل بالأردن، أو من حول قاعدة «التنف» الأمريكية، وكلها فصائل صغيرة، يدخل أغلبها في سيرة مناطق خفض التصعيد، وفي تفاصيل «الخريطة المبرقشة» التي انتهت إليها سوريا




(أقرأ المزيد ... | 6691 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

استقالة الحريرى تغيير لقواعد اللعبة - محمد السعيد ادريس
أرسلت بواسطة admin في 24-2-1439 هـ (26 قراءة)
الموضوع د. محمد السعيد ادريس

استقالة الحريرى تغيير لقواعد اللعبة



جاءت استقالة سعد الحريرى من رئاسة الحكومة اللبنانية فى وقت كانت قد أخذت تتجمع فيه عناصر مواجهة رافضة للقواعد والأسس التى كان يجرى فرضها لتسوية الأزمة السورية من جانب روسيا وحلفائها: إيران والرئيس السورى بشار الأسد وحزب الله (اللبناني)، عبر مسارين بديلين للتسوية الدولية لهذه الأزمة: مسار أستانة الذى هندسته روسيا بالتعاون مع إيران وتركيا كدولتين ضامنتين للنظام السورى من ناحية والفصائل المعارضة من ناحية أخري. والمسار الثانى هو الذى كانت موسكو تُعد لانعقاده فى قاعدتها الجوية فى سوريا «قاعدة حميميم» تحت مسمى «مؤتمر شعوب سوريا» ثم غيرت المكان وغيرت الاسم ليعقد فى «منتجع سوتشي» تحت مسمى «مؤتمر الحوار الوطني». .


(أقرأ المزيد ... | 9699 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

كل خيوط الإرهاب تتجمع في قطر - جلال عارف
أرسلت بواسطة admin في 24-2-1439 هـ (21 قراءة)
الموضوع جلال عارف

كل خيوط الإرهاب تتجمع في قطر

جلال عارف

القدر الذي كشفت عنه المخابرات المركزية الأميركية من الوثائق التي حصلت عليها عند مقتل أسامة بن لادن قبل ست سنوات، يكفي لتوجيه الأضواء حول مناطق جديدة في العلاقات المتشابكة بين فصائل الإرهاب العالمي.. لكنه ـ في الوقت نفسه ـ يطرح أسئلة عدة تنتظر الإجابة بشأن السياسة الأميركية حيال هذه الجماعات وكيفية مواجهتها!!

منذ سنوات والصرخات تتوالى بأن الإرهاب ملة واحدة، وأن الحرب عليه لابد أن تكون حرباً شاملة لا تستثني جماعة ولا تتسامح مع فصيل يمارس الإرهاب بحجة أن الإرهاب يمكن أن يكون «معتدلاً»!!!




(أقرأ المزيد ... | 7196 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

وهم القوة يقود إيران وعملاءها نحو الهاوية - جلال عارف
أرسلت بواسطة admin في 24-2-1439 هـ (20 قراءة)
الموضوع جلال عارف

وهم القوة يقود إيران وعملاءها نحو الهاوية

جلال عارف

قبل حكم «الملالي» في إيران، كانت للعالم العربي مع الدولة الفارسية قضية أساسية، هي احتلال الجزر العربية الإماراتية والتهديد المستمر لدولة البحرين وباقي دول الخليج العربي.

بعد ما يقرب من أربعين عاماً من حكم الملالي في إيران، وبفضل أخطاء وسياسات أميركا والغرب، وكارثة إطلاق الجماعات الإرهابية التي تستخدم الدين ستاراً لها، وحماقات أنظمة تخلت عن عروبتها وتحالفت مع الشيطان مؤكدة أنه مثال لـ«الشرف».. أصبح علينا أن نواجه وضعاً يتبجح فيه قادة الحرس الثوري الإيراني بأن أعلامهم ترتفع في أربع عواصم عربية.. والبقية في الطريق كما يزعمون! ويقف فيه الرئيس الإيراني «المعتدل!» روحاني ليمارس اعتداله، مؤكداً أن سطوة إيران تمتد في المنطقة من اليمن إلى العراق وسوريا ولبنان وحتى الشمال الأفريقي، وأنه لا يمكن أن يصدر قرار في هذه المنطقة بعيداً عن رؤية إيران ومصالحها!





(أقرأ المزيد ... | 7396 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الحريري بين مطرقة السعودية وسندان إيران...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 24-2-1439 هـ (80 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل
زائر كتب "

الحريري بين مطرقة السعودية وسندان إيران...

 

استقالة رئيس حكومة لبنان سعد الحريري بحد ذاتها لا تتجاوز الفقاعة الإعلامية في ذروة الصدام السعودي_الايراني العسكري شبه المباشر انطلاقا من الساحة اليمنية، والقرار السعودي بنقل هذا الصدام الى الساحة اللبنانية واستهداف حزب الله عسكريا وامنيا ومباشرة وبكل الوسائل المتاحة...

 

ومستقبل الرجل السياسي بحد ذاته ليس أكثر من فقاعة إعلامية في ذروة التحول البنيوي الكبير في شكل الدولة السعودية بقيادة ولي العهد، وما سوف يترتب على ذلك في الإقليم من نتائج تشبه التحول الذي حصل في الاتحاد السوفييتي السابق، البعض يرى في ولي العهد غورباتشيف والبعض يرى فيه بوتين...

 

حتى على الساحة السياسية اللبنانية جاء شكل اعلان الاستقالة ولغة الخطاب والخطوات التي تلت ذلك والحملة الإعلامية المرافقة، لتصب في مصلحة حزب الله ورئيس الجمهورية، بعكس ما توقعه الجميع او راهنوا عليه لتصعيد حالة التوتر واحداث فراغ دستوري وصدمة سياسية وخلق أجواء صدام مذهبي...

 

هل كان المطلوب من هذه الاستقالة ومن هذه "الحالة الحريرية" هذه الفوضى الإعلامية بالتوازي والتزامن مع التغيير الثوري السريع والحاسم في هرم السلطة الملكية وفي اعرافها وتقاليدها وتراثها وهويتها، وعندما يستتب الامر لولي العهد ويتم تطويق الحالة الداخلية تعود الحالة الحريرية الى حجمها الطبيعي...

 

او ان الرجل متورط بشكل او بآخر في "حالة انقلابية" كانت السبب المباشر في إطلاق ضربة استباقية أطاحت بجميع المشكوك بولائهم للعهد الجديد، او بما يسمى تقليديا بالحرس القديم، هذا يعني أن ما ينتظر سعد الحريري قد يتجاوز النهاية السياسية المؤكدة الى الملاحقة القانونية وتجريده من الجنسية السعودية...!

 

مهما كانت السيناريوهات المتوقعة لشرح تطورات مشاهد المسرحية الحريرية الدرامية، الأكيد ان إدارة الوزير ثامر السبهان لهذا الملف لم تكن موفقة، بغض النظر عن شكل النهاية التي لن تتأخر، حتى على صعيد خلق حالة إعلامية عابرة، لقد ارتدت مشهدا يوحي بإرباك في مركز القرار السعودي في لحظة شديدة الخطورة والحساسية...

 

إسرائيل ليست جزءا من توظيفات هذه الحالة الحريرية في حدها الأعلى، او من الصدام المتوقع بين إيران والسعودية، لأن إسرائيل ليست جزءا عملانيا من مشروع الفوضى الخلاقة بل إيران، ولذلك لا يوجد أي احتمال لقيام إسرائيل بأي ضربة عسكرية أو أمنية ضد حزب الله في لبنان وهي تقوم بضربات انتقائية في سوريا وبالتنسيق مع روسيا...

 

حزب الله المستهدف الافتراضي من وراء هذه "الحالة الحريرية" الصادمة، اتخذ موقفا مرنا وسريعا وهادئا وبدون أي تردد وحافظ على لغته الاستيعابية غير المسبوقة، بالرغم من خطورة الاتهامات والتهديدات، وخصوصا ان قصف الرياض عبر اليمن بصاروخ باليستي مطور يعتبر بحق عملا استفزازيا لا يمكن تبريره او نفي علاقة إيران المباشرة به...

 

بتجاوز الحالة الحريرية الاعلامية العابرة وحتى الحالة الداخلية السعودية العابرة بدورها، وبالعودة الى مشاهد المسرحية الدموية الحقيقية "الفوضى الخلاقة" وكرة نارها المتدحرجة، كل التفصيلات السياسية في لبنان نموذجا عن المنطقة، دمرها الحليف والصديق الخارجي وليس العدو الوطني الداخلي، وهذه القاعدة بل اللعنة مستمرة...

 

بالعودة الى إسرائيل او "الخطر الإسرائيلي" الذي يتهدد بقايا الجمهورية العربية السورية والذي قد لا يكتفي بضم الجولان نهائيا في الوقت المناسب بل ان يتمدد الى الشرق والشمال بحجة وجود قوات إيرانية وقوات لحزب الله، وهو الخيار الذي يرى فيه بعض المثقفين المبعدين السعوديين حلا مناسبا للانتقام من إيران وحزب الله خارج لبنان...

 

اتفق الجميع على اغتيال سعد الحريري سياسيا مثلما اتفقوا على اغتيال والده جسديا.

11/11/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

...

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

طهران بين سندان أوباما ومطرقة ترامب...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 24-2-1439 هـ (81 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل
زائر كتب "

طهران بين سندان أوباما ومطرقة ترامب...

 

في حين يبدو "المشهد الإيراني" الخارجي ثابتا في جوانب كثيرة منه، خصوصا ما يتعلق بالسياسات الخارجية للجمهورية الإسلامية، وفي علاقتها بالغرب عموما وامريكا بالتحديد، تبدو "الاستراتيجية الامريكية" لمنطقة الشرق الأوسط بالإجمال ولإيران تحديدا شديدة التبدل والتحول، وصولا الى التناقض الشكلاني الحاد على أقل تقدير.

 

في عهد الرئيس أوباما والذي هو امتداد طبيعي لعهد الرئيس كلينتون في السير بالملفات الخارجية وفق سياسة الاحتواء وتدوير الزوايا وفرض النهج السلمي على الجميع، نجح الرجل في ابرام صفقة القرن إذا صح التعبير، الاتفاق النووي الأمريكي العالمي مع إيران، وفيه قدمت الأخيرة تنازلات حقيقية لضمان رفع العقوبات الاقتصادية الخانقة التي بدأت تؤثر بقوة على الاستقرار الداخلي في جمهورية زراعية تعتمد على الاستيراد، لقد أتت سياسة تخفيض سعر برميل النفط أوكلها في جعل إيران وحتى روسيا ترضخ من جديد لـ "المعايير الامريكية" في كيفية إدارة الازمات في الشرق الأوسط وعلى امتداد العالم القديم.

 

لا يبدو مقنعا كثيرا القول بأن إيران تسعى للوصول الى القنبلة النووية، بل وجد الحرس الثوري المهيمن على السلطة في طهران في الملف النووي وسيلة لتكريس شرعية وجوده وامساكه بقوة بالمؤسسات السياسية والاقتصادية وادارته بطريقة فوضوية لموارد الدولة النفطية الهائلة، ولتقويض سلطة التيارات المعتدلة الثورية الحديثة والقوى السياسية التقليدية القديمة، المراجع الدينية والبازار.

 

في عهد الرئيس ترامب والذي هو امتداد لعهد الرئيسين بوش الاب والابن، عاد الرجل لممارسة السياسة الامريكية التقليدية "سياسة حافة الهاوية" والتهويل الإعلامي المرافق لها، وبالرغم من قناعة الجميع في واشنطن بأن الخطر الإيراني على الامن والسلام العالمي مجرد اعلاموفوبيا، وان العودة الامريكية الى طهران والى حوض بحر قزوين واستكمال الوجود الاستراتيجي في قلب آسيا، تحتاج الى وقت وتفاهمات ومفاوضات معقدة وطويلة المدى والى استجابة حقيقية لمصالح روسيا الجغرافية ومصالح الصين الاقتصادية، الا أن الرئيس ترامب يصر على تسريع وتقريب موعد العودة الامريكية المتوقعة الى طهران من خلال الصدام العربي_الايراني بعدما فشل في جرّ الحليف التركي التقليدي الى هذه المعركة الانتحارية التي لا يرى فيها أحد من حلفاء أمريكا مصلحة له.

 

قد لا ينجح الرئيس ترامب في الغاء الاتفاق النووي مع إيران، والثابت أنه لا يريد تعطيل التفاهم مع إيران في العراق ومع الروس في سوريا، ولا يمكن له تحقيق اختراق على الساحة اليمينة...!

 

الأكيد ان الرهان على سياسات ترامب الفوضوية مغامرة محفوفة بالمخاطر.

11/11/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

...

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

رجل الأطفاء الأمريكي ، يشعل الشرق الأوسط !! -- محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 24-2-1439 هـ (19 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
محمد فخري جلبي كتب "
رجل الأطفاء الأمريكي ، يشعل الشرق الأوسط !!
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

كيف لمن يحارب الفساد أن لايكون فاسدا ؟؟ 
وكيف لمن يسرق أموال الشعوب بأن يحاضر بالشرف ويتبجح بالنزاهة ؟؟ 
وإلى هنالك ، وحين سافر "سلمان" والد "محمد" (مفتش الفساد في المملكة ) إلى فرنسا قبل عامين وكان في أستقباله وضيوفه موكب مؤلف من 10 سيارات لنقله إلى مقر إقامته الخاصة ، ويقول سائقون محليون إنه جرى أستئجار 400 سيارة فاخرة على الأقل بزجاج معتم ، وسوف تستخدم السيارات في نقل أقارب الملك وأصدقائه البالغ عددهم الف شخص في المنطقة لزيارة المناطق السياحية المحلية والشواطئ ، وجرى تقييم مصروفات الرحلة بمبلغ 100 مليون دولار .. فقط !! 
بينما رحلته إلى المغرب وبعد نحو عامين ، وببطانة داخلية للملك تجاوزت ألف شخص كلفت الخزينة السعودية مايفوق 100 مليون دولار ، مع التنويه هنا بأن الملك يملك مكان أقامته في طنجة المغربية !! 

"


(أقرأ المزيد ... | 9593 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مسؤولية المهاجرين العرب - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 21-2-1439 هـ (26 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

مسؤولية المهاجرين العرب

صبحي غندور*

 

مأساة الأمَّة العربية تكبر يوماً بعد يوم، ليس بسبب ما يحدث فيها وعلى أرضها فقط، بل نتيجة ما يخرج منها من كفاءات وأموال وأدمغة، بينما نجد أنَّ التكامل الحاصل بين الولايات الخمسين الأميركية، يجعل صاحب الكفاءة أو رجل الأعمال الأميركي يهاجر من ولايةٍ ما، إذا ما اضطربت اجتماعياً أو أمنياً أو اقتصادياً، إلى ولايةٍ أميركية أخرى.. كذلك الحال الآن بين دول الاتحاد الأوروبي. فهي أمم تحتفظ بأدمغتها وأموالها وبشبابها وخبراتها، فلا تنضب ولا تُهاجر ثرواتها المادية والبشرية!

"


(أقرأ المزيد ... | 8901 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

من يستند الى أمريكا ليس كمن يستند الى روسيا
أرسلت بواسطة admin في 20-2-1439 هـ (33 قراءة)
الموضوع زياد شليوط
زائر كتب "

من يستند الى أمريكا ليس كمن يستند الى روسيا

زياد شليوط

عندما عزمت على كتابة هذا المقال وقد جاءتني فكرة عنوانه قبل أن أخطه، تسارعت الأحداث في مطلع الأسبوع الحالي وطغى خبر استقالة أو إقالة - على الأرجح - سعد الحريري من رئاسة حكومة لبنان، لم أعمد الى تغيير خطتي خاصة وأن أهل لبنان وهم أدرى بشعابهم ومسالكهم، احتاروا في تحليل هذه الخطوة ولم يملكوا المعلومات حولها، وان كان هناك شبه اجماع علني وصامت، على أن الحريري أجبر على اعلان الاستقالة من قبل السلطات السعودية، خاصة وأنها تمت على عجل في الرياض وليس في بيروت، لذا لن ألج هذا الموضوع نظرا لغموضه رغم أهميته.


"


(أقرأ المزيد ... | 4489 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 1)

عن وعد بلفور ودولة يهود العالم ومقاومة شعب فلسطين.. والنجدات العربية
أرسلت بواسطة admin في 19-2-1439 هـ (24 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

عن وعد بلفور ودولة يهود العالم ومقاومة شعب فلسطين.. والنجدات العربية!

طلال سلمان


نسى العرب فلسطين، فكيف سيتذكرون وعد بلفور؟!
فى خريف ذلك العام، وتحديدا فى الثانى من نوفمبر1917، كان العرب بقيادة الأسرة الهاشمية (الشريف حسين ونسله المبارك، وبالذات الأميرين عبدالله وفيصل) يحاولون استنقاذ ما يمكن إنقاذه من الوعد البريطانى للشريف حسين «أمير الحجاز» ــ بعاصمته مكة المكرمة ــ بتنصيبه ملكا على العرب فى ديارهم جميعا.
كان الشريف حسين قد أطلق نداء الثورة العربية طلبا لتحرير بلاد العرب من ربقة الاحتلال الذى غدا تركيا بعد إسقاط «السلطنة العثمانية» وارثة الخلافة العربية.. والمناداة به وبذريته من الإشراف قيادة للثورة والبلاد. ومعروف أن ذلك النص الفخم الذى يستذكر الماضى التليد كان يتجاوز الحلم إلى الخرافة التى تخدم مشروع الوراثة البريطانية (والفرنسية ولو بحصة محدودة) للسلطنة فى المشرق العربى (ما دون مصر).
ولقد ذهبت وعود الإمبراطورية التى لم تكن تغيب عنها الشمس للشريف حسين مع الريح، وإن تم التعويض على نجليه عبدالله (فى إمارة شرقى الأردن التى سلخت من سوريا) وفيصل فى عرش سوريا فلما رفضت فرنسا هذا التقسيم تم تعويض الأمير الهاشمى بتنصيبه ملكا على عرش العراق.
هكذا ومع انهيار حلم الثورة العربية الكبرى الذى غذّاه البريطانيون ثم اجهضوه قبل نهاية اليوم، بزغت شمس وعد اللورد بلفور، وزير خارجية المملكة التى لا تغيب عنها الشمس، بإقامة الكيان الصهيونى فوق أرض فلسطين العربية.


(أقرأ المزيد ... | 7776 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

لبنان في قلب العاصفة! - جلال عارف
أرسلت بواسطة admin في 18-2-1439 هـ (35 قراءة)
الموضوع جلال عارف




كل التكهنات كانت تشير إلي أن لبنان الشقيق تقبل علي أزمة كبيرة. مع اقتراب الحرب من نهايتها المحتملة في سوريا، كانت الخشية أن يتحول الصراع إلي لبنان، وأن يتحول البلد العربي الجميل مرة أخري إلي ساحة للاقتتال ولتصفية الحسابات بين القوي الدولية والإقليمية.
في الأسبوع الماضي زار سعد الحريري »الرياض»‬ وخرج من لقاءاته بالمسئولين هناك بانطباعات إيجابية عبر عنها في ختام زيارته آملا في تفهم كل الأطراف لظروف لبنان ومساعدتها له لتجاوز هذه الأوقات الصعبة علي الجميع. قبل يومين استقبل الحريري في بيروت علي أكبر ولاياتي مستشار المرشد الإيراني. توقع الكثيرون أن يكون اللقاء فرصة لتبديد غيوم كثيرة كان آخرها ناتجاً عن تصريحات الرئيس الإيراني روحاني التي أعلن فيها سطوة إيران علي عدة عواصم عربية، وأنه لابد لأي قرارات أساسية تصدر في المنطقة من الخليج إلي الشمال الإفريقي لاتصدر إلا وفقا للمصالح الإيرانية.. مع التركيز بالطبع علي العراق وسوريا واليمن.. ولبنان!
لم يتحدث الحريري بعد اللقاء، لكنه في اليوم التالي كان يعلن من »‬الرياض» استقالته من رئاسة الحكومة، موجهاً الاتهامات لإيران باستهداف دول المنطقة والعداء لكل ما هو عربي، ورافضا أن يكون حزب الله »‬دولة داخل الدولة» ومنفذاً لسياسات إيران ولو علي حساب المصلحة اللبنانية والعربية.
وأكد الحريري في بيان استقالته خشيته من التعرض للاغتيال، واصفاً الأجواء في لبنان حاليا بأنها تشبه ما كان عليه الحال قبيل اغتيال والده رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، والذي تبعته موجة من الاغتيالات والاضطرابات السياسية والانقسامات التي مازالت تحكم لبنان حتي الآن.
الزعيم اللبناني وليد جنبلاط قال: إن لبنان أضعف من أن يتحمل النتائج السياسية والاقتصادية لهذه الاستقالة.. وهذا صحيح.. فالاستقالة إعلان بفشل الجهود لإبعاد لبنان عن العاصفة التي تجتاح المنطقة. لبنان الآن في قلب هذه العاصفة بعد خمسة عشر عاماً من السياسات الأمريكية الفاشلة، والمؤامرات التي لم تتوقف علي العالم العربي منذ غزو العراق، ومروراً بتدمير سوريا وليبيا واستهداف اليمن والهيمنة علي لبنان. واستباحة أوطان عربية بين نفوذ ملالي إيران أو جماعات الإرهاب الإخواني الداعشي.
دخل لبنان إلي قلب العاصفة التي لن تنتهي إلا بعودة عربية بعد غياب طال فأثمر كل هذا الحصاد المر، وكل هذه المخاطر التي لا تستثني بلداً عربياً واحداً حتي ولو كان بجمال لبنان وقدرته علي تجنب العواصف!






(تعليقات? | التقييم: 0)

المقالات القديمة

Monday, November 06
· كشف حساب «الإصلاح» - عبدالحليم قنديل
· لجنة مكافحة الفساد تطيح بأبناء الذوات ، ولبنان يغلي في المرجل السعودي ..
· ذكرى وعد بلفور ومئة عام من الإكراه والإرغام! – بقلم: محمد عبد الحكم دياب
· حاكم الشارقة لديه حس عروبي ورصيد وافر من الخبرات
Sunday, November 05
· بعد عودة الحايس - عبدالله السناوي
Saturday, November 04
· تزييف التاريخ لصالح من؟ .. الخديوى إسماعيل نموذجاً بقلم : عمرو صابح
Friday, November 03
· لماذا نجح الصهاينة وفشل العرب؟! - صبحي غندور
· ترامب يقول ما يعجز عن فعله - صبحي غندور
Wednesday, November 01
· نحتاج أن نتكلم! - عبدالله السناوي
· من "بلفور" الى "تيريزا ماى".. بقلم :محمود كامل الكومى
Tuesday, October 31
· فى الذكرى المئوية لوعد بلفور: صورة الواقع العربى يومها.. واليوم!
Monday, October 30
· مئوية وعد بلفور.. استهداف مصر - عبدالله السناوي
Sunday, October 29
· «هنرددها جيل ورا جيل.. بنعاديكِ يا إسرائيل» - عبد الحليم قنديل
· في الرد علي صهاينة آل سويرس - دكتور عبدالفتاح عبدالباقي
· أسرائيل تحكم الشرق الأوسط !! بقلم الكاتب محمد فخري جلبي
· حرب السويس 1956 .. من الذى انتصر؟ بقلم : عمرو صابح
· حماس في طهران وفتح في عمان.. ودحلان في القاهرة! - طلال سلمان
Friday, October 27
· د. عاصم الدسوقى: كتابة التاريخ أصبحت حرفة مَن لا حرفة له
· مذكرات خير الدين حسيب
· حوار مع خير الدين حسيب
· خير الدين حسيب: العرب… إلى أين؟ المصارحة والمصالحة
· في ذكرى رحيلها الـ 76 «مي زيادة».. سمير حاج
Thursday, October 26
· كوريا الشمالية ( السورية ) !! بقلم الكاتب محمد فخري جلبي
· يصبحهم بالخيرات فيصبحه الاحتلال بالتحقيقات - زياد شليوط
· الاستخلاف العام الثاني للامه في المنظور التنبؤي الاسلامى- د. صبري محمد خليل
· هل سيتمّ عزل ترامب قريباً؟! - صبحي غندور
Monday, October 23
· الفساد حليف الإرهاب - عبد الحليم قنديل
Sunday, October 22
· ذكرى عبدالناصر و«تحالف غسل الأدمغة» - سعيد الشحات
· اعتذار إلى أحمد عرابى - عبدالله السناوي
· عبد النـــاصر وأثار مصر . - عمرو صابح
· في ذكرى رحيله… أين «المشير» من ثورة عبد الناصر؟ - محمد عبد الحكم دياب
· الظلال المحيطة بالمصالحة وعلاقتها بـ«صفقة القرن» – محمد عبد الحكم دياب
Friday, October 20
· إستراتيجية أميركية مستمرّة رغم تغيّر الإدارات - صبحي غندور
· روسيا تغتال الدولة السورية !! بقلم الكاتب محمد فخري جلبي
Wednesday, October 18
· رسائل كركوك العاجلة - عبدالله السناوي
· " اليونيسكو" صارت أدارتها صهيونية بأيدِ عربية بقلم: محمود كامل الكومى
· عن العرب والعروبة فى اللحظة الراهنة. - طلال سلمان
· خطة العبور فى مذكرات الفريق عبد المنعم خليل. - عمرو صابح
· خطة حرب أكتوبر 1973 فى مذكرات المشير أحمد اسماعيل. - عمرو صابح
· خطة العبور فى مذكرات الفريق عبد المنعم خليل. - عمرو صابح
· الناصريه الولادة والنشأة - خليل سامي ايوب
Monday, October 16
· سلاح المقاومة خط أحمر - عبد الحليم قنديل
· التاريخ عندما يثأر- عبد الله السناوي
· سياحة فى مذكرات الفريق الشاذلى عن حرب أكتوبر 1973 بقلم : عمرو صابح
· " السادات محارباً ومفاوضاً 1970 – 1975 ". بقلم : عمرو صابح
Friday, October 13
· صراع الأرادات في زمن الطغاة ؟؟ - محمد فخري جلبي
Thursday, October 12
· المصلحة الإسرائيلية في تقسيم الوطن العربي بقلم: صبحي غندور
· المشترَك الآن بين الشرق والغرب! - صبحي غندور
Wednesday, October 11
· هل تفاجأنا برشاوى اليونسكو؟! - عماد الدين حسين
· اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية - عبدالله السناوي

مقالات قديمة


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية